المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحنين الى المدن الجميلة (2)!ا
الحنين الى المدن الجميلة (2)!ا
08-05-2011 10:36 AM


الحنين الى المدن الجميلة (2)

مالك معاذ سليمان
[email protected]

أم درمان, بورتسودان, بغداد, طنجة, فينيكس, نيامي, مدن جميلة بينها قواسم مشتركة قد تتطابق احيانا وقد تختلف حيناً آخر بيد انها سحرتني واسرتني لأبعد الحدود وانطبعت ذكرياتها الجميلة المورقة في اعماق وجداني.
فعروس البحر بورتسودان مدينة وديعة وُلدت وترعرعت في كنف (الأحمر) العظيم حيث تنام على هدهدة امواجه الرقراقة عندما يرخي الليل سدوله وتهاجر انجمه عبر مركبات الليل وتصحو على هدير امواجه منتشية عند ميلاد
كل يوم جديد, في مشهد ساحر ظل يتكرر مداً وجزراً منذ الأزل وحتى يومنا هذا. ومن هذا البحر استمد ابنها البار العظمة والعطاء بلا مقابل , فوهب السودان كله الخير والرخاء بلا من واذى. مدينة هي السهل الممتنع بعينه, فاذا
تصالحت مع جوها وطبيعتها كشفت لك عن كل دررها واسرارها, وأغدقت عليك حبا وعطفا وحنت عليك حنو المرضعات على الفطيم . أما قصة عشقي وهيامي بها, فقد كانت استثنائية بكل المقاييس, ومخالفة لقانون الغرام الذي تعارف عليه الأنام منذ ان وجد الحب على الأرض اذ لم يكن نظرة فابتسامة فموعد فلقاء بل كان لقاءا فوريا او بمعنى ادق (هبوطا مباشرا) بدون مقدمات او رتوش توطدت على اثره صلتي العميقة وعشقي الدفين لها وذلك خلال العطلات المدرسية الصيفية في منتصف ثمانينات القرن المنصرم. فبورتسودان مدينة متفردة في كل شئ, بدءا من جوها وانسانها وطبيعتها وانتهاءا بهمومها الخاصة كمدينة ساحلية تعتبر واسطة العقد بين السودان وبقية انحاء الدنيا.
كان اول ما لفت نظري وانا اتجول في ارجاء المدينة وازقتها اسماء حاراتها, فهناك سلالاب وسلبونا وترب هدل وديم (أرب) وكوريا مونج وكوريا ثقافة وديم النور و ديم فيليب وراس الشيطان ودار النعيم. مما يؤكد ويعزز تفردها وتمسك انسانها بأصالته وهويته مع قابليته واستعداده لتقبل الغير واحتضان الغريب بلا قيد وشرط . لهذا لا يستغرب الانسان عندما يجد كل سحنات السودان وملله تعيش معا في تناغم وانسجام فريدين تحسد عليه هذه المدينة العظيمة. اما انسان بورتسودان فتجده ذواقة من طراز فريد قرن عشقه وحبه للكفر والوتر فعدل بينهما ولم يمل كل الميل لأحدهما. وتعبيرا عن وفائه لهما انشأ اتحاد الأدباء والفنانين على مرمى حجر من ناديي حي العرب سوكرتا والهلال. فشجع اللعبة الحلوة عند كوبري وترتار واهتز طربا لحيدر بورتسودان وبدري . واحتراما للأدب واحتفاءا به قدم كلمة الأدب على الفنانين وهي لعمري بادرة تستحق الثناء والعرفان.
يقال ان البحر يفتح شهية الانسان للأكل واضيف من عندي وكذلك شهيتي القراءة والاطلاع. فأنا مدين لبورتسودان بما اضافته الي مكتبتها العامرة من معرفة لا ازال استرجعها متى ما احتجتها. فقد التهمت اعظم صفحات الكتب في مكتبة البلدية العامة مستمتعا بقراءة البؤساء والجذور والعجوز والبحر وبائعة الخبز واحدب نوتردام ومجموعة جبران خليل جبران وعبقريات العقاد ومؤلفات مصطفى محمود والكثير المفيد. ولم تكن الاعارة حينها متاحة للكل لذا كانت المكتبة تكتظ بالرواد رغم ضيق اروقتها. واذكر ان محبي الاطلاع كانوا يتزاحمون بالمناكب من أجل الحصول على مقعد مناسب في مكان مناسب. ولم تكن المراوح تخفف من حدة حرارة الصيف غير أن ذلك كله كان يهون في سبيل الاستمتاع بالقراءة والاطلاع. أما الحركة الثقافية فقد كانت في اوج نشاطها في تلك الفترة واذكر انني شاهدت عدة مسرحيات وندوات ثقافية ما زال صداها يداعب مخيلتي. وكما للظرف المكاني وقعه الخاص فكذلك الطعام, حيث لا تخلو الذاكرة من صولات وجولات هنا وهناك مع السمك المقلي على شاطئ البحربالقرب من نادي الكشافة البحرية وشية السلات في السوق الكبير وعصير الليمون في مرطبات الملتقى والمخبازة في ديم سواكن والكسرة الحبشية مع الزقني في الشاحنات. ولم تخل هذه الأكلات من احداث ومواقف طريفة اضفت على نكهتها الاصلية نكهة اخرى ما زالت عالقة في الذاكرة.
فيا عروس البحر بورتسودان, أجدني أكتب هذه الخاطرة المتواضعة من باب الوفاء والاخلاص لك ولتلكم الاوقات الجميلة التي قضيتها في ربوعك الرحبة ولا أخفي عنك سرا بأن الألم يعتصرني وأنا اسمع عن حماك الطاهرة التي تنتهك بين الفينة والاخرى من عدو بعيد استمرأ صمت القبور ممن يفترض أن يزودوا عنك بالمهج والأرواح. وتخنقني العبرة يا عروس البحر وأنا اسمع عن احشائك التي تتقاذفها صراعات ونزاعات داخلية تهدد استقرارك ووداعتك التي اوقعت امثالي في حبال عشقك. فالله ادعو أن يحفظك ويبعد عنك كل شر. أما حبي لك فسيظل قابعا في اعماق قلبي وتلافيف ذاكرتي مهما بعدت بيننا الشقة وتقطعت الأسباب.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 804

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مالك معاذ سليمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة