تفاهيم..!ا
07-18-2010 01:47 PM

حديث المدينة

تفاهيم!!

عثمان ميرغني

الأستاذ الشيخ عبد الرحمن الزومة علق في عموده بالزميلة صحيفة (الرائد) على ما كتبته هنا يوم الثلاثاء 13 يوليو 2010 تحت عنوان (شقة مفروشة.. ديلوكس).. ولكن أكثر ما أعجبني في تعليق الزومة.. أنه أثبت أنه (هو وحده!!) في بلد المليون ميل.. الذي لم يفهم ذلك العمود.. فاتصالات القراء ورسائلهم وتعليقاتهم في موقع الصحيفة كلهم.. فهموا المقصود.. كنت في ذياك العمود وصفت الولاية الشمالية أنها صارت ـ من فرط المشاريع التي انهمرت عليها ـ شقة مفروشة ديلوكس.. في انتظار السكان.. وأن الشمالية (صبرت ونالت) إذ كانت منطقة شدة هجرها أهلوها وساحوا في بلاد العالم.. ولا أنسى مدى الحياة ما تعرض له زميل الدراسة المهندس الطاهر أحمد سالم مع مجموعة من أبناء كريمة.. عند سفرهم إلى دنقلا عبر الصحراء.. تاهوا وظلوا في شمس محرقة لخمسة أيام فانتقلوا إلى رحمة الله واحداً تلو الآخر.. وكان آخرهم عميد كلية بجامعة دنقلا.. الذي صلى عليهم ثم كتب ورقة حكى فيها المأساة.. ثم استلقى على ظهره ورحل.. لكن لا بأس من بعض التفاهيم.. فالذي أردت قوله أن الولاية الشمالية بالضخ الكبير من مشاريع التنمية ستتحول تدريجياً إلى (ولاية الجزيرة).. كيف؟؟ سأجيبكم.. رغم دعاوى التهميش والقيل والقال بين ولايات السودان.. بعضها يتهم بعضها بالاستعلاء التنموي أو الثقافي أو حتى العرقي إلا أن ولاية الجزيرة وحدها من بين ولايات السودان ظلت بلا أعداء.. والسبب أن هذه الولاية بقوة جاذبيتها الاقتصادية خلال فترة العهد الذهبي لمشروع الجزيرة.. اجتذبت إليها هجرات من مختلف ولايات السودان.. واختلطت فيها الأعراق والأنساب والثقافات والسحنات.. وما عادت قبيلة تستطيع أن تدَّعي أنها الغالبة في الجزيرة.. وعلى رأي صديقي د .البوني أن سكان الجزيرة صاروا ينتمون للجزيرة لا إلى أي عرق أو قبيلة انحدروا منها في جذور التاريخ. نفس هذا الأمر سيحدث في الولاية الشمالية.. وبما أن أصحاب (الكتاب الأسود) ركزوا كل التغابن ومراراتهم التاريخية على أهل الشمالية.. ووصفوهم بأنهم تسيدوا السلطة والثروة.. فإن الهجرات القادمة للشمالية من كل فج عميق في السودان.. بجاذبية مشاريع التنمية الجديدة.. ستحول الشمالية إلى نموذج ولاية الجزيرة.. وسيأتي يوم لا تحتكر الشمالية قبيلة مهما سمقت.. ولا ثقافة مهما تجذرت.. هذا السيناريو.. إن كان يقلق الزومة أو يغضبه.. وإن كان يرضي أهل الشمالية أو يزعجهم.. هو الذي سيسود في مقبل السنوات.. عندما يتحرك الاقتصاد الجاذب في الولاية الشمالية بعجلة دوران سريعة فيحتاج إلى الكوادر التي تديره.. والكتلة السكانية التي تهب العقل والذراع لمشاريع التنمية.. ويا أهل الشمالية.. الأمر بيدكم.. اختاروا.. إما (الكلاكلات وأمبدات والثورات والدروشاب) أو الشمالية..!! ولا توجد منطقة وسطى بين الجنة والنار.. الولاية الشمالية صارت محط (الإنجازات) لا (الإجازات!)..

التيار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1344

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#8671 [ميو]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2010 11:59 AM
ناس الشمالية بالرغم من انهم همشو فى كل الاحقاب ,الا انهم اثبتو انهم اعقل ناس زكان ممكن يتمردو لكن عارفين انو خسائر التمرد اكبر من التهميش.لذلك يا عثمان ناس الشمالية دة حقهم وباقى السودان كلو وحد اخذ حصتو.مثلا دارفو والجنوب اخذو نصيبهم واكتر. الانصرف فى الحرب يجعل من الجنوب ودارفور وكل السودان جنة ودة نصيبهم ارادوه حرب وكانت فليستحملو.اما الجزيرة فهى صابرة وحا تجنى. واذا اتمردت تخسر اكتر.بالعقل ياناااااااااااااااااااس


#8551 [أمبدة]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2010 10:25 PM
أخي عثمان ، هذا الأمر لا يخلو من الإنتهازية والجهوية البغيضتين ويكون الإثم أفدح لو أتى من ولاة الأمر فينا ، وكلنا يتابع سياسة تنمية الولاية الشمالية المحاط بالكتمان الشديد وعدم الإفصاح عنها منذ زمن ليس بالقصير ،بداءً بالمشروعات الزراعية المصرية وإستجلاب الأسر المصرية للإقامة والعمل ( يعني توطين ) في المنطقة تفادياً لتجربة مشروع الجزيرة التي أشرت إليها في مقالك . على العكس تماماً مما يحدث في باقي الجهات حيث تري الكرنفالات والإحتفالات والأضواء الساطعة من كل وسائل الإعلام بما يفوق حجم الحدث نفسه ، وقد تصدر بهذه المهمة كل من السيد عبد الرحيم محمد حسين وعبد الحليم المتعافي بسياسة مدروسة ومقصودة ومبارك عليها من الدولة في أعلى مراتبها تنفيذاً لسياسة السييء الذكر عبد الرحيم حمدي ومثله المشؤم .ولكن القوم لا يعلمون كعادتهم إن المردودالسلبي ل مثل هذه السياسات أكبر من فوائدها الوقتية المرئية على المدى القصير ، والإرهاصات السلبية بدأت تلوح على الأفق وهي محملة بقدر كبير من الإستنكار والغبن والإتهام بالمحاباة جزء من الوطن على حساب الأجزاء الأخرى والسلسلة طويلة والعبرة بالنتائج .
الأخ عبد الرحمن الزومة لا شك إنه قد فهم موضوع المقال واستوعبها جيداً ولكن أستفهامة جاء في شكل إستنكار ، بأن لا تتطرقوا ولا تكشفوا هذه السياسات إمعاناً في التكتم والسرية ، ولكن كل شيء مكشوف !! شكراً أخي عثمان إنني متابع قراءة ما تكتب منذ زمن بعيد


#8503 [النور]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2010 06:32 PM
بمناسبة الجزيرة تذكرت حوار بين رجلين طاعنين في السن قبل ربع قرن من الزمن لم استطيع تفسير ماسمعت الابعد قرا ءة هذا المقال . سأل احد الرجلين الاخر ( انت ياخوي في بلدنا دي احسن ناس منم وختهم لي بالترتيب). فأجاب : (ناس مدن كلهم وبعدين يجوا باقي السودان )هذا رأيه طبعا واعتقد الناس الكبار ديل ما بقولوا كلام ساكت. صحيح التماذج العرقي والثقافي كان السبب ومدينة ود مدني تمثل فعلا نموذج التعايش السودان .


#8478 [ابومحمد2]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2010 05:08 PM
الاخ عثمان ميرغني.تحياتى.ياخوى ياحليل ولاية الجزيرة الكانو بيضربو بيها المثل في التنمية .الان ولاية الجزيرة اصبحت خاوية على عروشها بعد النهاية المحزنة لمشروع الجزيرة حيث هاجر شبابها للسعودية ودول الخليج وليبيا والخرطوم واصبحت كل المكاتب الزراعية ومكاتب الرى والقناطر والمراكز الصحية والشفخانات سكنا للوطاويط واصبحت اجساد المزارعين واسرهم سكنا للملاريا والبلهارسيا والترع والكنارات وابوعشرينات سكنا للعقارب والثعابين واقرب مثال لذلك شمال غرب الجزيرة مناطق قسم ابوقوتة الناس هناك ما لاقية الموية الصالحة للشراب والملاريا والامراض التانية كملتهم ووالي الجزيرة يصرف مليارات الجنيهات في تجميل مدينة ود مدني.....الله في.


#8467 [فضولي]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2010 04:28 PM
الخطوة الأولي في تنفيذ مشروع ( مثلث حمدي ) فإن كان هذا الأمرإستغرق عشرين عاما للوصول اليه - رغم رأينا فيه - فكم عاما يحتاجها الأنقاذ للوصول الى حل صحيح لباقي مشكلات البلاد ؟ .


عثمان ميرغني
 عثمان ميرغني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة