بطعم الحرمان...!ا
08-06-2011 01:26 AM

بطعم الحرمان...!

رفيدة ياسين
[email protected]

داخل جدران متهالكة.. في فصول لم تكتمل.. كانوا يجلسون تحت لهيب الشمس الحارقة في تلك المنطقة البعيدة بأطراف الخرطوم تسمى )حي النصر( حيث لا شيء.. لم يكن هناك ما يدل على أن تلك الساحة مدرسة سوي رنين جرس قديم ينبه لبداية اليوم الدراسي وعلم يرفرف فوق أحد حوائطها التي هي نفسها في طريقها للانهيار رغم أن المدرسة حكومية..!
ذهبت إلي هناك مع شباب منظمة مجددون وهم يوزعون وجبة الإفطار على تلاميذ عدد من المدارس المستهدفة في المناطق الطرفية بالعاصمة استغرق وصولنا إلى هناك حوالي ساعة ونصف.
كان المكان ممتلئاً برائحة البؤس لطفولة بطعم الحرمان.. أعداد الأطفال فيه كانت كبيرة يجلسون جنباً إلى جنب في فصول بلا سقوف وبلا مقاعد وبلا بلا بلا كل شيء إلا من حالة الاستسلام والرضا لعدد من المدرسين النبلاء الذين يؤدون واجبهم في تعليم هؤلاء الأطفال رغم الظروف التي يعاني منها المكان قبل الانسان الذي يجلس فيه.
كان الأطفال ينتظرون (شباب مجددون) بشغف لتلقي وجبة الإفطار التي تصلهم يومياً لتعينهم بشكل أو بآخر على تحمل مشاق الظروف التي يدرسون فيها.
كنت أرى في هذا المكان حجم الماسأة والجرم ، لكن ما زاد الطين بلة هو ما عرفته بأنه أيضاً لا توجد به (حمامات) ماذا يا ترى سيفعل هؤلاء الأطفال حين تناديهم الطبيعة.. هل فناء المدرسة مكاناً مناسباً يا ترى لقضاء حاجتهم..؟
الطعام وفره لهم (شباب مجددون) لكن ماذا عن الشراب..؟ كان الشراب من برميل كبير مملؤ بمياه بلون الطين لم استغرب كثيراً فقد تعرفنا عليها في (مواسير) منازلنا من قبل ورأينا الديدان و....و....، لكن المدهش هو اجتماع رجال اللجنة الشعبية بالمنطقة وحضورهم إلى المدرسة عندما علموا أن هنالك صحفيين وكاميرات طلبوا منا ألا نصور برميل المياه الذي يحوي مياهاً ملوثة هي شراب أطفال الأساس الذين ننتظر منهم أن يكونوا بناة المستقبل، وبادر أحدهم قائلاً إحنا مؤتمر وطني وناس الحكومة ما قصروا معانا الوالي صدق لينا بـ50 مليون.
تعجبت من حديث الرجل الذي تكلم عن عدم التقصير في مكان يفتقر لكل متطلبات الحياة وليس التعليم فقط، سألته أين ذهبت هذه الملايين.
رد قائلاً: قالوا إننا قربنا ندخل برامج الخطط التنموية ؟؟ والوالي والله ما قصر معانا..!؟
ما كان مضحكاً وشر البلية ما يضحك أن ذلك المكان تبرع به أحد الخيرين من أبناء المنطقة لكي لا يضيع العام الدراسي على التلاميذ في انتظار دخولهم مشروعات وخطط الدولة التنموية...جاء الزمان الذي يساعد فيه مواطن الحكومة إنقاذاً لمستقبل مئات الأطفال.
حتى قطعة الأرض لم تكن ملكاً للحكومة في مدرسة حكومية فعلاً لا يوجد أي تقصير لأن ميزانيات بملايين الجنيهات تصرف لمهرجانات وحفلات تكريم هي أولى من مستقبل أطفال هذا الوطن...!
نتحدث عن التهميش في الجنوب وفي دارفور وفي الشرق لكن يبدو أن التهميش يملأ أرجاء الوطن شمالاً أيضاً ، ليس في الولايات فقط ، وإنما داخل عاصمة المشروع الحضاري...! والدليل أن طفولة الكثيرين بطعم الحرمان.. ليصبحوا شباباً تنخر البطالة في أجسادهم في المستقبل ويكونوا من بعدها رجالاً حاضرهم كما ماضيهم....!
لم يتبقَ لنا سوى أن نبحث عن شمعة تضئ عتمة الظلام في واقع استسلمنا له وإن لم يكن اختيارنا.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2388

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#191020 [سوداني مستحي]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2011 11:56 AM
كيف ياتي اوائل الشهادة الثانوية من ثلاث او اربع مدارس فقط ( الشيخ مصطفى- الدقير -نفيسة....... ) ؟ وهم كلهم من اسر مستواها المادي اقله فوق المتوسط. وباقي السودان بمستوى ماتم ذكره. عكس ما قبل الانقاذ حيث التعليم متاح وبظروف شبه جيدة للجميع لذلك التميز متاح لجميع والدليل قيادات الانقاذ من الاخوان وجلهم اتى من خليفة اسرفقيرة حيث كان فقر الاسرة لايؤثر على فرصة تعليم بنيهاالذي يؤدي تحسين مستواهم المادي مستقبلا.. اما الان الفقراء سيظلوا فقراء فقراء ........ في عهد الانجاس


#190962 [Ahmed Rafat]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2011 09:56 AM
الفاضلة بنت اخى الكريم و التى لم ترانى من قبل

والله و الحق اقول بانك صحفية بكل ما تحمل الكلمة من معنى فمثلك من لا يخاف فى الحق لومة لائم قليل فى عالم الصحافة و التى اصبحت تجارة اكثر من نقض

كل الامنيات بان تنظر الجهات المسئولة فى امر هذة المدرسة بالفعل لا بالقول وذلك حتى ينعم ابناءا بحياة كريمة و تعليم افضل فان هولاء الطلبة هم مستقبل السودان

وفقك الله فى نشر كلمة الحق دائما


#190957 [الجعلى البعدى يومو خنق]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2011 09:40 AM


الست رُفيدا : كتبت ....

( المكان ممتلئاً برائحة البؤس لطفولة بطعم الحرمان..)

(يبدو أن التهميش يملأ أرجاء الوطن)

( لم يتبقَ سوى شمعة تضئ عتمة الظلام في واقع لم يكن باختيارنا) ..

ألست رفيدا ...

ليتكِ ركزت فى ماهية هؤلاء المجددون .. من هم؟ ومن أين أتى هؤلاء القوم؟

والجهات الراعيه للقوم؟ ومن ثم يُجددون ماذا ؟ من هم المجددون يارفيدا ؟


وأما ألبؤس والحال فى التعليم والمدارس فلا تحتاج لكبير عناء ودونك (مخرجات التعليم) وكفى ...

أعجبتنى جداً مسألة اكتشافاتك ( للتهميش ) .. اذا كان الشعب السودانى كله مهمش ويعيش ويعتاش فى بلد التهميش .. أيه العبقريات دى ..

وهل انتهى شغف اطفال العاصمه كى يرتحل المجددون لاطرافها ( حلوه شغف دى)

نحنا الكُبار وأرباب الاسر أصبح عندنا (شغف) لطعام مجددو موديل 2011م

سجلى ناس الدندر من (شُغاف) الطعام فى نص رمضان .. ياربى بدونا سُكر نطعم

بيهو ( الحلو مر ) ونروى ونطفى بيهو ( شغفنا ) ود حلال يشرح لينا (شغف)

الشغف اللى بنعرفه ماعندو علاقه (بالوجبات الدسمه) وقد يكون لاشياء أخرى (دسمه)
(أو كما قال) أفيدونا أفادكم الله .. من هم المجددون؟


وكل رمضان ورواد وزوار الراكوبا بألف خير ..




الجعلى مدينة الدندر ولاية سنار





#190917 [عباس محمد إبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2011 04:21 AM
أستاذة رفيدة لك الشكر والتقدير وأنت تنقلين هذة الصورة والمشهد المؤسف من عاصمة المشروع الحضاري......منظمات وخيرين يوزعون الطعام علي طلاب (مدارس العراء) ومازلنا نقرأ مع كل بداية عام دراس عن إكتمال الإستعدادات....وطباعة الكتاب المدرسي الذي لاتجده في لمدارس وتجده مع الباعة يفترشون به الأسواق.....نعم أنهم يعدون أجيال لتكمل مسيرة البعث الحضاري ولتحمل مشعل الدولة الحضارية....ولابد أن نؤكد مقولة ناس المؤتمر الوطني (الوالي ماقصر)


#190914 [ابو سحر]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2011 04:07 AM
نسبة لسنك الصغيرة لم تر السودان الزمان والا لكنت مت حسرة كما نحن نعيش اليوم والالم يعصرنا
فالسودام اصبح بلا وجيع وكل السياسين القدامى والحاليين هم من اضاع السودان واخلاقه وستكتبين وسيكتب غيرك ولن يتغير الواقع وتاكدى ان السودان ضاع ولم يبق الا الانتهازيين ولكن الله سيقتص منهم هؤلاء الساسة المترفون بمال الشعب الناسين للقبر ويوم العرض


#190901 [البرميل]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2011 02:51 AM

يا للبجاحة والوقاحة ..
طيب وين 50 مليون الوالي الماقصّر ؟؟؟
ثم انظر لتصريح زول المؤتمر الوطني : الوالي ما قصّر معانا .. وكأن هذا الوالي قد دفع المبلغ هذا من جيبه !!!
التهميش الذي ضرب العاصمه برضو يا استاذه ، نتاج لتهميش الاقاليم ، هؤلاء الصبيه البائسون ، هم ابناء اقاليم نزحوا للعاصمة بعد ان اصبحت الاقاليم بلا تعليم ولا صحة ولا ماء (حتى عكر) ، وما يشربونه من البرميل هذا (نعمه) لو تدرين !!!
في الوقت الذي تُشيد فيه المدارس الخاصة (المكيفه) بالمنح التي يتم جلبها من المنظمات الاسلامية باسم وزارة التعليم والدولة ، ويدخل عائدها جيوب المقربين والمتنفذين واعضاء (النظام) .
وهي مدارس خاصة بهم و بالقادرين من التابعين رضي الله عنهم ، هذه هي دويلة (المشروع الحضاري) العادلة !!!


رفيدة ياسين
رفيدة ياسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة