أركماني.. رجاء عدم الركم
08-06-2011 01:11 PM

أركماني.. رجاء عدم الركم

رباح الصادق

(1)
على بعد نحو (180) كلم شمال شرق الخرطوم يقع موقع المصورات الصفراء الأثري الفخيم، أو «مائدة الشمس» وهي السلف السوداني لـ»التقابة» كما يشرح البروفيسور جعفر ميرغني مؤكدا أن أركمان (أو أركماني) الملك السوداني الحكيم المتأثر بالثقافة اليونانية هو الذي بنى المصورات كمدرسة منافسة لمدرسة الإسكندرية.
ويسمي المرحوم القامة الآثارية السودانية البروفيسور أسامة عبد الرحمن النور موقعه الآثاري السوداني العليم بـ (أركماني) تيمنا بذلك الملك النوبي المثقف الثائر الذي قلب الطاولة على الكهنوت. فقد عرف النوبيون بأنهم قوم (طيبون بالفطرة وعندهم مشائخ أتقياء جدا وهم شديدو التسليم لشيوخهم. وقال إن هذا الوضع خطير لأنه إذا انحرف الشيوخ لما استطاع أحد ردهم، ثم ذكر أنه حدث انحراف حيث صارت المشيخة تستغل هذا الوضع وتتحكم في الملك فتقول للملك الذي لا تريده قد حان أوان موتك ثم ينفذ أمرها، حتى اعتلى سدة الحكم رجل حكيم اسمه أرقمان (أركماني) معاصر لبطليموس الثاني (يتم تصويره بعين كبيرة رمزا للحكمة) ولما رأى موقف الكهنة المستغل للدين اقتحم عليهم مقرهم وقتلهم كلهم وألغى بذلك تدخلهم في الحكم) (محاضرة بروفيسور جعفر ميرغني في مايو2004).
أركماني إذن هو رمز رفض الكهنوت في السياسة في السودان، وهو أمر مطلوب وصحيح بل لن تستقيم الحياة في السودان كلها وليس السياسة فحسب، طالما هنالك من يتحدث باسم الله محتكرا ذلك الحق ومخرجا غيره من ساحة الإيمان مثلما يفعل حكام هذا الزمان.
(2)
في صباح الأربعاء 27 يوليو الماضي تم إطلاق سراح الأخت الصحفية والناشطة المجدة أمل هباني من سجن النساء بأمدرمان ويعرف الآن بـ»دار التائبات»! يومها توجهنا صباحا نحو الحبيب الإمام الصادق المهدي للتحية والتزود في زمان القحط، وحينما علم بأنا متجهون نحو أمل حملنا إياها تحايا ومسبحة سلمناها إياها داخل غرفة الزيارة، فعبرت عن امتنانها وقالت إنه اتصل بها قبلها وعرض دفع الغرامة ولكنها كانت تفضل الحبس، وهنا قالت الأخت الأستاذة عواطف عبد القادر وهي ناشطة بارزة بمبادرة لا لقهر النساء ومن الأخوات الجمهوريات، اللائي يصل ودهن حتى مع الخلاف، قالت منفعلة: نعم، لا يدفعن لك الصادق بل الشعب السوداني الذي عانيتي من أجله، وذكرت المنبرين من صفوف الشعب لفداء أمل. قلنا لها يا أخية، وهل الصادق إلا من ذلك الشعب وإليه؟ قالت بل هو من السادة، وليس من الشعب، أما أنت وأختك مريم فقد خرجتن من الشعب بفضل والدتكن سارة الفاضل المرأة المناضلة، وقد سمعت عنها الكثير وعن النضال الذي قادته في أمريكا بحمل قضية السود الأفارقة هناك.
قلنا لها، يا عواطف يا أختنا، إنا لن ندفع عن والدتنا رحمها الله حسنة فحسناتها علينا وعلى غيرنا مما لا يعد ولا يحصى ولكنا لا نحب أن تحمد بما لم تفعل. لو كان لأحد فضل في جرجرة كياننا نحو جادته وتركه بقايا تسربات المجتمع - ومنها الكهانة- فهو للصادق. ولو كان لأحد دور في نفي ذهنية أبناء المراتب تأسيا بالإمام المهدي عليه السلام، والاندغام في الشعب السوداني فهي له. لقد أصر على دخولنا لمدارس حكومية بين أبناء الشعب السوداني وكثير من أبناء أسرتنا والأسر المحظية من أبناء المتعلمين الأوائل والأثرياء كانوا يدرسون في مدارس خاصة، وكان ذلك في بعضه ردة فعل على تجربته الخاصة بتلك المدارس التي رآها في أبلغ صورها بكلية فكتوريا تعمل على سلخ الطلاب عن جلدتهم الحضارية والوطنية سلخا! فلفظها ولفظ التعليم بعمومه ورجع للبلاد محاولا سد ثغرات تعليمه الحضارية العربية والإسلامية، أما السودانية فكانت نشأته ووالدته كفيلتان بسدها!
(3)
الإمام المهدي عليه السلام وضع بذرة نفي توريث البركة، وهي الذهنية التي تقبع وراء نظام السادة. وكانت أفكاره الثورية في الملفات الاجتماعية المختلفة أكبر من طاقة سودان القرن التاسع عشر، ولذلك وجدت أفكاره الاجتماعية معارضة ضخمة إذا قورنت بالثورة السياسية التي انتظمت تقريبا الشعب السوداني كله، فلما جاء زمان بناء الدولة كانت جرعة التغيير المطلوبة اجتماعيا فوق الطاقة، الشيء الذي وثقته دراسات عديدة ربما أحدها نظرا ومقدرة على تتبع ملامح المعارضة دراسة أستاذنا عبد الله علي إبراهيم (نحو مشروعية لمعارضة المهدية: المهدية والكبابيش) يحدّث فيها إبراهيم عن نقلة خرافية طلبت من النوراب وهم الطبقة الحاكمة أو الأرستقراطية في الكبابيش، ليتساووا بالقبائل (التبّع) وكذلك طاقم الممارسات الاجتماعية الذي فرضته عليهم المهدية مما يجب ثقافتهم وقيمهم جبا!
والإمام عبد الرحمن المهدي هو الذي انحنى للعاصفة حتى تمر. سياسيا تم توثيق ذلك في كتاب البروفيسور حسن أحمد إبراهيم (الإمام عبد الرحمن المهدي) الذي تتبع كيف ناور البريطانيين حتى نزع الاستقلال من بين براثنهم، أما اجتماعيا فلم يهتم كثيرون لتتبع كيف صالح الإمام عبد الرحمن المجتمع السوداني في أشياء كثيرة كانت المهدية ثارت عليها كالعادات «المبعدة من الله ورسوله» مثل الفرش على الميت والاجتماع عليه ومثل فكرة التوريث. وأنت حينما تنظر لسيرته تجد أنه لم يغير الفلسفة ولكنه فتح الباب للأنصار للتعايش في مجتمعهم بقيمه.
وظلت فكرة التوريث (المؤسسة لنظام السادة) في محنة مستمرة داخل كيان قائم على ضدها في جذوره النقية، فالإمام الصديق المهدي أوصى لدى موته بالشورى والديمقراطية. ولكن الإمام الصادق هو الذي هد بنيان هذه الفكرة ليس فقط عبر بيانات وكتابات ومنشورات عديدة، بل إن البناء المؤسسي للكيان سعى لأن يتم التمييز بين الحزب السياسي والهيئة الدعوية ثم يكون إمام الأنصار نفسه منتخبا من بناء يصعد قاعديا ويمكن له عزله لو شاء فهو ليس كاهناً أصلاً ولا سلطة له على الحزب.. وحتى لو انتخب الحزب رئيسا منتخباً قبلها كإمام مثلما يحدث الآن يظل دوره مقيدا بالمؤسستين. فتحت رايات الصادق غنينا بملء الفم الأنشودة الوطنية التي تخاطب الشعب السوداني: سيّد نفسك مين أسيادك؟ ديل أولادك، وديل أمجادك!
(4)
وصارت مناداة الصادق باسمه وبدون كلمة سيد من السائد أثناء فترة حكمه بالديمقراطية الثالثة مما يطرب إليه الصادق جدا!
(5)
هنالك من قام ضد فكرة المراتب التي تفرّخ السادة، وما تسرّب إليهم من بناءات المجتمع السوداني ظل دائما في مهب الريح، فبرز من بينهم قادة أعملوا فيها المعاول وطفقوا مسحا بالسوق والأعناق.
وهنالك من أنشأ بناءه عليها من ناحية النظرية، وركز عليها من ناحية الفعل حتى كاد ينخسف تماما من أي محفل يجمعه بالشعب الذي هو عليه برأيه سيد فليس به يختلط.
(6)
ولذلك نقول، نعم لأركماني، ولكن، رجاء عدم الركم!

الرأي العام


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2785

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#191251 [الاقرع بنحابس]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2011 07:26 PM
التحية للامام الصادق المهدى ...لااحد ينكر كفاحه وعطائه الثر فى الحياة السودانية والانسانية........لكن يا بنات الصادق ...اتركن امر الثنا ءعليه وتقريظ مواقفه للاخرين


ردود على الاقرع بنحابس
Saudi Arabia [مختار على مختار] 08-07-2011 11:47 AM
والله برافووووووووو بنت ابوكى(نقققققققققققققه بس


#191130 [السمؤال ]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2011 03:04 PM
اسع الكلام دا معناهو شنو ؟ وكتبتيهو لي شنو ؟
والله انتو فعلا ما من الشعب السوداني
نحن مالنا ومال الجمهوريين نحن في مشاكل سكر رمضان


#191117 [amin]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2011 02:43 PM
الجمهوريون لا يريدون تجاوز نقطة إختلاف استاذهم مع الإمام الصادق ونظرته فيه , رغم جريان كثير من الماءِ تحت الجسر منذ تلك العهود .
تبدلت حكومات وإمتحن الله الصابرين والصادقين والمجاهدين في سبيله (هنالك أُبتلي المؤمنون وزازلوا زلزالا شديدا).وعرفنا حقيقةً من الذي يتكالب على السُلطة و من هو قلبه على الدين والوطن والعباد .
ولم يبرح الجمهوريون مكانهم.
في الحقيقة لم يتقدم الجمهوريون منذ إعدام أستاذهم في أي إتجاه ( عدا الغربة).


رباح الصادق
رباح الصادق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة