المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سقوط التجربة البرلمانية السودانية في عهد الانقاذ
سقوط التجربة البرلمانية السودانية في عهد الانقاذ
08-07-2011 12:42 AM

سقوط التجربة البرلمانية السودانية في عهد الانقاذ

نامدو أبكر موسي ..امستردام
[email protected]

نواب المؤتمر الوطني الذين زورا لهم الانتخابات وخجوا لهم الصناديق حتي فازوا .. هم الان بعيدين كل البعد عن اشواق ومعاناة االشعب السوداني .. اداروا ظهورهم علي الشعب الذي يدعوا بانهم يمثلوه ليطاله سياط الغلاء وارتفاع الاسعار بصورة جنونية وانهيار الخدمات.. وكذلك تمرير اجندات مسمومة في قبتهم البرلمانية ضد المواطن سوء كانت تمسه في حريته مثل القوانيين القمعية والمقيدة للحريات ,او التي تؤثر علي معيشته مثل ارتفاع اسعار الوقود وكذلك تعريفة المواصلات وفاتورة المياه وهلمجرا.
والمعلوم ان النواب البرلمانين علي مر التاريخ السياسي مناط بهم التشريع واجازة سياسات الدولة واستراتيجياتها في كل المجالات, والانحياز للمواطن ورعاية مصالحه..وكذلك مراقبة السلطة التنفيذية ومحاسبتها .. وبالتالي يجب ان يكون الكادر البرلماني مؤهل وخريج ملم باحد التخصصات في العلوم الانسانية او علي الاقل يمتلك شهادة سودانية تؤهله علي القيام بدوره في السلطة التشريعية . ولكن الان البرلمان بات يعج بالفاقد التربوي والجهلاء . والذي دعاني للكتابة قرأت مقالاً للاستاذ الطاهر ابوجوهرة بصحيفة الجريدة علي صفحتها الالكترونية في عموده .. ودق الرواعد .. بعنوان (اللهم لا شماتة لا سخرية ) متناولاً موضوع قيام رئيس المجلس الوطني أحمد ابراهيم الطاهر بتسليم ستة عشر من الاعضاء شهادات اكمال دورة الحاسوب في اطار برنامج تأهيل اعضاء المجلس الوطني والعاملين بالامانة العامة للمجلس .. الي المقدمة التي سطرها الاستاذ ابو جوهرة في بداية مقاله : (في العام 1990 احتفلت اليابان بآخر أمي (بمعني أنها محت الامية وكنست آثارها) وهذا الامي الياباني لا تعتقد انه لا يجيد الكتابة والقراءة بل آخر مواطن تعلم كيفية التعامل مع الكمبيوتر , وعندما نقول مواطن نقصد الشخص العادي جداً بمنزلة سائق الكارو او الدرداقة عندنا او ماسح الاحذية او بصورة عامة أرتال العاطلين عن العمل ومجمل الفاقد التربوي في اليابان (ان وجدوا) فانهم يعتبروا أميين ما لم يتقنوا عملية التعامل مع الحاسب الالي , قلنا كل هذا ونحن نقرأ يوم امس بان رئيس المجلس الوطني قام بتسليم 16 من الاعضاء شهادات اكمال دورة الحاسوب في اطار برنامج تأهيل اعضاء المجلس الوطني .. أذن .. تخيلوا هذه الجرأة .. وتخيلوا خيار الشعب (ان وجد ) شخص في الالفية الثالثة يقدم نفسه للترشيح للمجلس الوطني لكي يفتي في امور امة تعيش عهد الصراع والتنافس التقني وهو لايفرق بين (الماوس والكي بورت والفلاش والفايل والملف والنت والاميل )). الفقرة اعلاه ما سطره الاستاذ ابوجوهرة بقلمه ساخراً من عضوية البرلمان الذين دخلوا قبة البرلمان عن طريق عملية الخج الانتخابية.
المؤتمر الوطني الذي تسربت منه وثيقة سرية ابان فترة الانتخابات تحوي استراتيجيته لدخول الانتخابات.. وتتحدث بان الحزب لابد ان يتعامل بواقعية للفوز بالانتخابات وترشيح اشخاص لديهم شعبية وسند جماهيري حتي يفوزوا بسهولة ويسر في الانتخابات بغض النظر عن مؤهلاتهم وكفاءاتهم ..لانهم يريدون فقط شخص لابس جلابية وعمامة ليملأ كرسي في المجلس الوطني ليقطع الطريق لشخص اخر معارض يتطلع لخدمة وطنه ويأمل في احداث تغيير في البلد .. فاستهدفوا الادارات الاهلية والشخصيات التي يرونها انها تكتسح الدوائر ولو حتي اذا كان الشخص المتوقع فوزه خفير دونكي . بهذا الطريقة اصبح البرلمان مرتعاً للفاقد التربوي والمهرجين واصحاب الحناجر الذين يجيدون التكبير والتهليل والنوم العميق تحت تاثير التكييف .. وهم بعيدين كل البعد عن سير جلسات المجلس الوطني ولايدرون شيئاً عن الاجندة التي علي منضدة المجلس ..فاذا تعاطوا مع الاجندة المطروحة تكون بسذاجة لان فاقد الشئ لا يعطيه.. وتاتي نقاشاتهم ومداخلاتهم بقدر عقولهم .. ونعود لمقال ابوجوهرة المشار اليه لننقل فقرة اخري من مقاله الرائع وهو يتحدث عن برلماني في احدي حقب الانقاذ الظلامية يقول :(وقف عضو عن احدي الدوائر يريد ان يحكي ما فعله الجفاف والتصحر بابقار المنطقة فقال:(السيد رئيس المجلس الجفاف والعطش قرض البقر والغنم والحمير .. الكان عندو مراحين بقر تلي ليهو مراح واحد ,والكان عندومئتان بقرة تلت ليهو شوية بقرات فنحنا دايرين الحكومة تتحرك تلحق الباقي ) قال حديثه هذا وجلس وهنا رفع الشيخ ابراهيم السنوسي يده فعندما منح سانحة الحديث قال : اود ان اخبر اخواني الاعضاء ان متحدثكم يقصد من كلمة \"تلي ليهو\" ما تبقي له.) كما جاء في مقال ابو جوهرةٍ.
فيجب ان يوضع في الدستور معايير تحدد مؤهلات ومواصفات الشخص الذي يريد الترشح لتمثيل الناس في السلطة التشريعية بان يكون علي قدر من التأهيل حتي يتمكن علي خدمة اهل الدائرة وتوصيل رسائلهم وكذلك القيام بواجبه ازاء السلطة التشريعية .. فاذا عملنا مقارنة بين فطاحلة السناتورات الامركيين في الكنغرس ونواب مجلسنا الوطني فهنالك بوناً شاسعاً بين هؤلاء واولئك وبل لا توجد مقارنة اطلاقاً وهنا تبرز هيبة الكنغرس في امريكا وتواضع دور مجلسنا الوطني حيال قيامه بدوره التشريعي والرقابي بغض النظر عن النظم هنا وهناك. يوم امس تناولت الصحف في الخرطوم موضوع تصديق رئيس الجمهورية للسادة الاعضاء المحترمين بمبلغ خمسة عشر الف جنيه للفرد الواحد كدعم اجتماعي في شهر رمضان .. وجاءت ردود افعال نوابنا المبجلين كبيرة حيث كبروا وهللوا واشادوا بالخطوة وطالبوا وزير المالية بالاسراع لتنفيذ توجيهات الرئيس وهنا تبرز علي السطح عدم اخلاقية هؤلاء النواب بقبولهم بهذه الرشوة مقابل سكوتهم في الفترة الماضية علي تجاوزات سلطتهم التنفيذية في العديد من القضايا التي تعتبر الوقوف ضدها من صميم واجباتهم تجاه ناخبيهم واهلهم مثل العطش وقتل المشردين في العاصمة وغلاء السلع الضرورية في الاسواق وغيرها ..فضلاً عن تبريرهم للنظام والتخلي عن مشروعهم الحضاري المزعوم باجازة قروض ربوية منتهجين سياسة الغاية تبرر الوسيلة وما يسموها بفقه الضرورة .. مما يعني هم مجرد نفعيين وآليات تجمعهم المصالح وتوظفهم النظام بتمرير واجازة مشاريعه بصورة شكلية من دون كوابح ومنطلقات فكرية واخلاقية .ٍ
حكي لنا احد الاصدقاء من ابناء ولاية غرب كردفان سابقاً قبل تذويبها في ولايات كردفان الاخري وبالتحديد في منطقة غبيش .. ان دائرتهم الانتخابية ظلت يمثلها شخص واحد منذ شرعية الانقاذ الثورية مروراً بإنتقالية نيفاشا وايضاً في الانتخابات الاخيرة .. وهذا النائب البرلماني المرشح هناك مؤهله فقط انه تاجر محاصيل شاطر يملأ مخازنه في زمن الحصاد ويقوم بتفريغها في زمن الندرة مما يضر له ارباح مهولة.. هذا النائب لا يستطيع مخاطبة اهل الدائرة في حملاته الانتخابية بل لديه زبون دائم في كل تلك الفترات يقوم بمخاطبة الناس نيابة عنه مفنداً اهداف حملة مستأجره الانتخابية ووسائل تنفيذها وانه سوف يحل مشاكل المياه والكهرباء وتشغيل الخرجين وتوفير التقاوي والادوية البيطرية وحفر الابار في كل مرة من المرات هذه من دون ان ينفذ اي مشروع من وعوده في حملاته الانتخابية علي مر تاريخه البرلماني الطويل.. وعمنا الموقر دائماً يهز رأسه اثناء الندوة كنوع من علامات الرضي والايجاب وصحة قول المتحدث الذي ينوب عنه.. وفي الختام يمنح فرصة للبرلماني المخضرم لتحية الجماهير ويقول بعض الكلمات التي حفظها اهل المنطقة علي ظهر القلب وهي :(انا ما عندي كلام نقولو تاني .. انا كلامي كلو في باطن كلام جمال ده .. بس ما تنسوا وليدكم لمن يجي التصويت ادوني وانا ما نقصر معاكم انشاءالله.. طولنا عليكم امشوا نوموا ونتلاقي يوم الانتخابات) .. وعمنا هذا ايضاً له موقف اخر طريف في احدي جلسات البرلمان التي احتدمت فيها النقاش حول احد القوانين القمعية بين نواب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية .. وكان عمنا قد دخل في نوم عميق وعندما فاق وجد حجباته قد نسلت من يده الي اسفل فرفع يده الي اعلي حتي يعيد الحجبات الي موقعه الطبيعي.. وفي ذات الوقت كان رئيس المجلس الوطني يحاول تفادي احد الاعضاء المناهضين للنظام والذي كان مصراً علي انتزاع فرصة , فألتفت رئيس المجلس في الاتجاه الاخر فلم يري الا عمنا الذي رفع يده لاعادة حجباته الي موقعه .. فقال رئس المجلس الوطني الان الفرصة لعضو المجلس فلان .. فقال عمنا صاحب الفرصة المنوحة: انا ما رفعِت يدي . فقال السيد الرئيس : لقد شاهدتك وانت رافع يدك.. فقال عمنا : (انا والله ما رفعِت يدي انا صلحـِـت حجباتي بس) وهنا ضجت القاعة بالضحك الهستيري حتي استيقظوا الذين كانوا نيام ..فهذا نموذج لبرلماني سوداني مناط به التشريع واجازة سياسات الدولة .. وصيانة مصالح الشعب .. ومن هنا لابد من مراجعة التجربة البرلمانية التي وصلت الي هذا الدرك من السقوط وايجاد حلول لها لبناء دولة مدنية حديثة وديموقراطية .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 948

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نامدو أبكر موسي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة