المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مشرفة داخلية خريجة دعارة و قانون
مشرفة داخلية خريجة دعارة و قانون
08-07-2011 10:06 PM


مشرفة داخلية خريجة دعارة و قانون

نجم الدين جميل الله
[email protected]

كنا نعرف كلية الحقوق التى يتخرج منها القضاة و المحامون ليهتموا بامور الناس و يراعون و يدافعون عن حقوق الضعفاء فى شتى المحافل بما فيها امام المحاكم .. كلية الحقوق اى كلية القانون .. حولها الانقاذ إلى كلية مفرغة من اهدافها , تائهة المنهج و كارثية الهدف مع إصرار الجهات التربوية على إبعاد المادة القانونية عن الكلية . و إستبدالها بمواد لا تمت للقانون بصلة
فعدلت الانقاذ تسمية الكلية إلى كلية الشريعة و القانون .. و فى مضمون المواد الدراسية تجد لا شريعة لا قانون . كلها حشو من كتب الدين الاصفر و نظريات بلهاء الانقاذ فى فقه الحيض و النفاث .. و لا ادرى فائدة ان يدرس المحامى شروط الصلاة او ان يدرس كيفية الوضؤء ؟
فبدلا من ترك الطلبة للتركيز فى المادة القانونية و دراسة تطورها .. تنهك جامعاتنا طلابها فى حفظ مبطلات الصلاة و حساب ايام النفاث و كيفية إقامة صلاة الجماعة ... و تزيد المراجع الملقاة على رفوف مكتبات الجامعات الانقاذية الطين بلة ... مرجع كاتبه الشيخ الخولاتى و اخر كاتبه الشيخ المطبلاتى و فى الحقيقة هى ليست مراجع إنما (مضاجع) .
و ظن الانقاذيون ان تكثيف الدراسات الاسلامية على الطلاب سينتج جيلا من القضاة و المحامين الاسلاميين يهتمون بالعدل كما عمر , و بالحق كما على , و بحسن الخلق كما النبى محمد
و نسى الانقاذيون ان الممنوع مرغوب .. و ان الفطرة الانسانية تجعل صاحبه يبحث عن المحجوب عن الانظار ... و نسوا ان الانسان يكره التكرار ... عقيدة إسلامية فى الابتدائى و عقيدة فى الثانوى ثم الجامعة ... الحق للطالب ان يبحث عن العلمانية التى لم تظهر فى المنهج
أبعد الانقاذيون مواد مثل القانون الدستورى , و القانون الدولى للحقوق , و قانون العدالة الانتقالية
أبعدوا مثل هذه المواد من مناهج التعليم لانهم يريدون جيل من المتعلمين الذين لا يفقهون غير فقه الحيض و النفاث او فقه و قانون لبس البنطال .. كهذا ارادوا
فإذا بكليات الشريعة و القانون فى جمهورية السودان الاسلامية تخرج ( بائعة هوى ) ... سبحان الله ... و مشرفة داخلية تتحول إلى قوادة فى عهد المشروع الحضارى ... هل هذه ما تمناه اهل المشروع ؟ و القضية ليست فى تلك المشرفة فربما انها حالة شاذة كما يحلو للمبرراتيه قولها لكن فى كل الداخلية ... تلك الطالبات اللائى يمارسن مهنة بائعات الهوى ليلا و طالبات طب و هندسة و علوم و تربية و قانون نهارا . هل كلهن حالة شاذه ؟ و ايضا كذلك اولئك الرجال الذين وصفوا بميسورى الحال فى سطور الخبر اى يمارسون صفة رجال اعمال و رجال دولة نهارا .. ليمارسوا الرزيلة كزبائن للعاهرات ليلا هل هم ايضا حالة شاذه ؟؟
حقا لقد اعاد الانقاذ صياغة الانسان السودانى من جديد ... حقا فعلت
على الدولة بكل مؤسساتها من اعلاها فى رئاسة الجمهورية إلى ادناها ان تراجع سياستها التعليمية بدقة .ليخرج كليات جامعاتنا خريجين مؤهلين و مسؤولين ..لان من لا يستطيع إدارة داخلية لا يستطيع إدارة وزارة .. و عليها إعادة النظر فى مشاريع الداخليات الخاصة و حتى العامة منها فالعادات التى تمارس داخلها ينذر بخطر اكبر ... طالبات همهن الاول و الاخير هو تحميل الافلام الفاحشة على اجهزة الموبايل ... داخليات مليئة بالكوندوم و القضب الذكرى البلاستيكى ..... طالبات يتاجرن باجسادهن فى الطرقات ليلا ... اولاد يدخلون الداخليات بالملابس النسائية ... اطفال ملاقيت داخل حوش الداخلية .... و ما خفى اعظم
على الدولة مراجعة سياستها التوظيفية .. فتلك الخريجة إن وجدت وظيفة فى مجال تخصصها لما إنحرفت إلى الرزيلة ... خريجة شريعة و قانون ما علاقتها بالادارة ؟ فالخطأ ليست خطأها وحدها .. كذلك الدولة شريكة فى الجريمة لوضعها فى مجال خارج تخصصها
عليه يجب مراجعة سياستنا التوظيفية ليتم وضع كل ذى تخصص فى موضعه الصحيح حتى نضمن كادر ذات دراية بمهامه .
كما نناشد خبراء التعليم بان يدقوا ناقوس الخطر لمراجعة المناهج و الاسس التعليمية فى بلادنا و ان يراجعوا ضوابط و شروط القبول و التخريج فى جامعاتنا مع تقنين منح الشهادات الجامعية حتى لا تكون سلعة تباع و تشترى
و على السلطات مخاطبة جذور المشكلة بدلا من محاكمة حفنة من كوم الدنس و ان تقترن عقابهم بالاذى الذى الحقوه بالمجتمع بدلا من محاولة تحصيل الايرادات و در مال الدعارة فى خزينة الدولة .. فشرف تلك الفتيات لا تقارن بمال ... و السمعة التى جلبها للطالبات لا تعوضها مال
كما ندعو الدولة لانشاء كليات علمية يستفيد منها الدارس بدلا من كليات لا يفهم الدارس فيها سطرين حتى تخرجه ... فكل المواد عبارة عن هشو من الكلام الهلامى الموضوع فى خانة اللا معنى له ... علينا إنشاء كليات ذات اهداف سامية و رسالة هادفه . تدفع عجلة التقدم الانسانى للامام . وليست كليات وهمية ذات اهداف هلامية كتلك الكلية المسماة كلية شريعة التى خرجت متخصصة دعارة.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3881

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#191883 [الجعلى البعدى يومو خنق]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2011 09:20 AM



أخ ( نجم) (الدين) رمضان كريم ..

نتفق معك أن مُخرجات العمليه التعليميه ( ضعيفه )



ولكن

تألمتُ وتأذيتُ لكثير من العبارات والتعبيرات ( الصــــادمة ) للأخلاق يا أخ ( نجم ) ..


فما وقع علينا وفعلته بتأثير مقالك (أخطر مما فعلته ) الست المشرفه

ربة الصون وال (عفاف) ..

لابد من ضبط ( الخطاب ) والتعبير عن معارضتنا للنظام بطرائق ووسائل حضاريه .... لا بالاسقاط والسقوط المذرى حتى لقيم سودانيه نفخر ونفاخر بها ففى الداخيات ( مئات الآلآف من بناتنا ) الفضليات الشريفات العفيفات الكريمات ...

فرحمة بنا وبالعائلات المحترمه والبنات ألتمس وأرجوا عدم الخوض والربط بين السلوك الفردى والجامعات والداخليات لحساسية الموضوع .. فالحدث قضيه جنائيه قال فيها القضاء كلمته ..

فسمعة وشرف المرأة والفتاة السودانيه (خط أحمر) يا (نجم) ( الدين )

سنظل نحترم رؤى وكتابات الاخ (نجم ) ومن حقنا أن نتحفظ على (بعض) ماورد بمقاله


وكل رمضــــان وجميــــعكم بخير ...





الجعلى البعدى يومو خنق من( لغة المجارى والصرف الصحى )
ما الفرق بين اللغه والفعل


#191869 [monem musa]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2011 07:10 AM
او تزني الحرة يا اخ نجم المشكلة ليست في الجامعات او المناهج المشكلة في الاخلاق (إنما الأمم الاخلاق ما بقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا)فلنراجع نفسنا واخلاقنا هل الانسان السوداني الزمان زي السوداني الان هل الراجل الان زي الراجل زمان هل مرة الان زي مرة زمان المشكلة مشكلة مجتمع كامل وليست مشكلة بنت جامعية ،والفقر ما سبب لتبيع المراة شرفها فكم من بنات فقيرات ما باعوا نفسهم وكم من بنات ثريات باعوا نفسهم ،الاخلاق ثم الاخلاق ثم الاخلاق


#191847 [fdgg]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2011 02:49 AM
you are right.but why u blame them


#191831 [الممُحزن ]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2011 01:43 AM
هذه هي النتيجة الطبيعية لـ 22 عاماً من الهدم الذي مارسه معول (النظام) على قيم واخلاق حضارة عمرها 7 الف عاماً ، تحت ذلك المسمى القبيح (اعادة صياغة الانسان السوداني) وقد فعلوها للاسف في غفلة من الجميع !!!
لقد اعلى هؤلاء من قيم الكذب والتدليس و شراء الذمم والرشوة والمادة فتحّول المجتمع لاستهلاكي ، يتكلم فيه الجميع بلغة المادة وإمتلأت مجالس المدينه بقصص الفساد والتجاوزات ، و سيطر (الاثرياء الجدد) الموالين لهؤلاء على عصب الحياة الاقتصادية و(الاجتماعية) ايضاً ، فتحكموا في ارزاق الناس وفي رقابهم وفي (اعراضهم) ، فاغتصبوا بمالهم الجميع !!!!!!
وتم افقار الطبقة الوسطي عمداً ، فازدادت (الهوّه) بين هؤلاء الاثرياء (القلة) وبين بقية الشعب الفقير( الذي يمثّل 99% ) حسب احصائية لذات النظام .

لا عجب .. في دويلة الانقاذ الفاشلة !!!!!!


#191780 [صابر]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2011 10:54 PM
الاستاذ/ نجم الدين لك التحية فقد اوفيت . اثناء قراءتي للمقال تذكرت كلية تتبع على ما اظن لجامعة الجزيرة موجودة بفداسي ، الكلية على شارع مدني الخرطوم واسمها كلية علوم الاتصال على ما اذكر قبل عشرة سنوات. المهم كنت اعتقد انها تدرس علوم تقنية يعني تكنولوجيا الالكترونيات والكمبيوتر والانترنت وهكذا. وبعد كم سنة صححني اخي الصغير بانها على ما اذكر كلية اعلام ديني ولا شنو ما عارف .

المهم كليات هلامية وبالتالي المقررات و ووووو. كله هلامي في شكبزور بسماعة طبية. والمحصلة دعارة جامعية.


نجم الدين جميل الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة