المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
فيصل محمد صالح
الفضيحة \" جهاز الأمن يمنع نشره \"
الفضيحة \" جهاز الأمن يمنع نشره \"
07-19-2010 10:26 AM

أفق بعيد

الفضيحة

فيصل محمد صالح

يسجل تاريخ السودان الحديث اسم المناضل الوطني البطل علي عبد اللطيف أكثر من مرة، ويفرد له أكثر من صفحة، ولكن كانت المرة الأولى التي عرف فيها السودانيون اسم على عبد اللطيف عندما كتب مقالاً في مايو 1922م عن \" مطالب الأمة السودانية \" من الحكم الثنائي وسلمه إلى رئيس تحرير جريدة \"حضارة السودان\" لنشره فيها، كما بعث بنسخة منه إلى الصحف المصرية في القاهرة لنشره هناك.

قال على عبد اللطيف في هذا المقال أن الأمة السودانية إن كانت في حاجة إلى من يرشدها لنيل الاستقلال، فإن من حقها أن تختار بنفسها المرشد الذي تريد سواء أكانت مصر أم بريطانيا. كما احتج في هذا المقال أيضاً على إثقال الحكومة لكاهل السودانيين بالضرائب، وعلى عدم إنصافها لسكان المديريات، لاسيما أهل الجزيرة، الذي انتزعت أرضهم لمشروع الجزيرة، وسلمتها للشركات البريطانية، وعلى احتكار السكر، وقلة الوظائف الممتازة، واحتكارها من قبل الإنجليز، وحرمان أهل البلاد المتعلمين الأكفاء منها، وعلى نقص وقصور التعليم في كلية غردون، والمدارس الأخرى، وطالب بمزيد من التعليم وإنهاء احتكار الحكومة لتجارة السكر، وإلحاق السودانيين بوظائف عالية في سلك الخدمة المدنية.

ورغم أن المقال نشر في مصر ولكن لم ينشر في السودان، فقد تم تسريب نسخة الحضارة للسلطات الاستعمارية، وألقي القبض على علي عبد اللطيف، وقدم في 14 يونيو 1922 للمحاكمة أمام محكمة الجنايات بالخرطوم بتهمة كتابة وإذاعة منشور يثير الكراهية في نفوس الناس ويحرضهم على العمل ضد السلطات البريطانية الحاكمة، وإدانته المحكمة وعاقبته بالسجن لمدة سنة قضاها في سجن من الدرجة الثانية.

دخلت تلك الحادثة تاريخ السودان وتاريخ الصحافة السودانية باعتبارها المرة الأولى التي يصدر فيها حكم بسجن كاتب لأنه قدم رأيا مخالفا للسلطات.

ومع تعدد النظم السياسية السودانية منذ ذلك التاريخ، وتفننها في فنون القمع والحبس والمصادرة، لكن لم يصدر أي حكم بسجن صحفي، كعقوبة أصيلة وليست بديلة، في قضية نشر إلا خلال العامين الماضيين. فهنيئا لمن أراد دخول التاريخ من أوسع أبوابه، فقد خلد اسمه مع السلطات الاستعمارية، وسجل فتوحاته مع المستر ويليس مسؤول المخابرات البريطانية الذي قبض على عبد اللطيف وقدمه للمحاكمة.

ولن يمنعنا هذا من القول إن الحكم الذي صدر على أبو ذر ورفاقه، وبكل المقاييس، هو فضيحة سياسية وأخلاقية وقانونية, هو فضيحة لنظام يفترض فيه أنه ديمقراطي منتخب أن يسجن كاتب على رأي كتبه في نقد الحكام،وهو فضيحة سياسية بحكم الظرف الذي تعيشه البلاد وتحتاج فيه إلى تقديم نفسها كدولة قادرة وراغبة في إحقاق الحق وبسط العدل، وجاذبة لنصف الوطن الذي يدخل في استحقاق تقرير المصير وينتظر الوجه المغري والجاذب من نصفه الشمالي، فيا لبؤسه من إغراء وجاذبية بسجن الكتاب وكسر أقلامهم الحرة.

نعم الجاهل عدو نفسه، ولو احترق وحده بناره هذه لقلنا \"إحنا مالنا\" لكن ماذا إذا كان سيتسبب، بجهله هذا، في حرق الوطن كله وتمزيقه أشلاء؟!


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 2410

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#8857 [النورس]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2010 02:34 AM
السلطة التي تهاب الاقلام لا تستحق الحياة ومكانها الطبيعي محكمة الجنايات الدولية


#8707 [ابو عــــــــلاء]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2010 01:33 PM
سبحان الله نفس منطوق التهمة ونفس الكلمات (منشور يثير الكراهية في نفوس الناس ويحرضهم على العمل ضد السلطات)

تختلف المسميات والدكتاتور واحد

معلومة المقال هديه لمن يرفضون اوكامبو بدعوى السياده


#8701 [hanie]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2010 01:23 PM
سجن ابوزر ورفاقة واغلاق الصحيفة هو عمل شجاع من السلطات الامنىة لان امثال هولاء الصحفيين يعملون على نشر الاكازيب والفتن التى تضر بمصالح البلاد


ردود على hanie
United Arab Emirates [ابوالفر] 07-19-2010 03:00 PM
عن اى فتن تتحدث والنظام الحاكم هوابوالفتن والقائم اساساً على تفريق الناس حتى داخل البيت الواحد,,,,, واعتقدانك تقصد مصالحكم فى النظام الحاكم نظام مسيلمة الكذاب وليس مصالح البلاد


#8689 [الميرعني]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2010 12:48 PM
اكثر مايخيف السارق ان تسلط عليه الضوء


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة