المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الفاشر وأم درمان، نَمُوذَجان لحاضِرتَي دَولَتَيِن.
الفاشر وأم درمان، نَمُوذَجان لحاضِرتَي دَولَتَيِن.
08-08-2011 11:34 PM

الفاشر وأم درمان، نَمُوذَجان لحاضِرتَي دَولَتَيِن.

بقلم/ عبد العزيز عثمان سام- 08 أغسطس 2011م /كمبالا.
[email protected]

الفكرة التي أزمَعُ معالجتِها بهذه المادة، هي إيراد نموذَجي أم درمان والفاشر لكونها الحواضر التي قامت عليها دولتي السودان وسلطنة دارفور، وتكمُن الفكرة في إيراد القواعد والقوائم والضوابط الإجتماعية التي إنبنت عليها قيم المجتمع في الدوليتن، وأرغب في خاتمة المطاف، الخلوص إلي تبنِّي النموذج الذي يجب أن يقوم عليه السودان القادم، إذا ما أريد له الدوام والسلام والأمن والنماء والاستقرار.. ذلك أنني أزعم جازماً أن تأسيس السودان القديم علي نموذج أم درمان، قسراً، بتطويع جميع شعوب السودان تحت مظلة نموذح أم درمان وإعادة أنتاجهم فيه، وإستخدام كافة موارد الدولة لتكريس ذلك التطويع وإعادة الإنتاج والتطهير الثقافي وتشويه وجدان الشعوب وتسفيه متكسباتها، هو سبب كل البلاء الذي نَرزَحُ تحتَ نَيِّره اليوم، ونكادُ من هَولِه نتفرق أيدي سبأ، ليذهب كل أناس يتحسسون ماضيهم التليد لإقامة قواعده وإعادة بناءه بما يصون أمنهم وكرامتهم.
فما هي المعالم الأساسية للنموذجين؟؟ وأي النموذجين أعدل وأقوم لإستيعاب التنوع الماثل لشعوب السودان المُتبقِي؟؟
أولاً: نموذَج الفاشر: معلوم أن الفاشر هي حاضِرة سلطنة دارفور، أو آخر حواضِرها وهي مدينة ضاربة بجدورها في التاريخ، تم صارت عاصمة لمديرية دارفور ثم لإقليم دارفور ثم لولاية دارفور الكبري، ثم لولاية شمال دارفور.. وتميزت الفاشرة كحاضرة جامعة لأنماط مختلفة من البشر من إثنيات ومشارب مختلفة، فقد جمعت جميع شعوب السودان، فما من مجموعة سكانية سودانية خلت منها الفاشر، بل الفاشر يقطنها منذ الأزل مجموعات قدمت من خارج السودان من نيجيريا ومالي وتشاد ومصر وليبيا وموريتانيا والنيجر وجمهورية جنوب السودان، فإنصهرت هذه الأجناس في بوتقة واحدة وكوّنوا ما عُرِفَ عبر الزمان بـ (ناس الفاشر)وتميزوا بالآتي:
المواطنة المتساوية: فلا تجد أبداً في الفاشر ما يُميز مواطن عن آخر، وِفق مساواة طواعية دون إجبار أو إكراه من أحد، ولكن فضيلة المواطنة المتساوية بين جميع السكان كقيمة عظيمة قد طورها الوعي العام والإحساس بضرورة السلام الإجتماعي المُرتكِز علي المساواة بين الجميع وعدم التمييز بين الناس لأي سبب.
وما مَيَّز ناس الفاشر أيضاً، أنهم يخشونَ من خُشوْنَة طِبَاع القادمين الجُدد، يخشون ما في طِبَاعِهم من رُعونةٍ قد تخدِش جدار المجتمع الآمن المتساوي أهله بالمواطنة، فقد ظلوا ينصحون القادمون الجُدد بكل الوُدِّ والتِرحاب من عواقب العنف اللفظي، وفي ذلك أقوال مأثورة مثل(في الفاشر إذا زِعلتَ، دُقْ وما تَشتُم)، بمعني إن غضبت من أحد ولا مَنَاصَّ من ردَّة الفِعل فأضرب، ولكن في كل الأحوال إياك والشتم، والحِكمة بالِغة في هذا التعبير، لأن الضرب إن كان لا بُدَّ منه، فإن أثره مقصُور علي الشخص المضرُوب، وبقليل من الحِكْمَة سيتم تجاوزه وتعويض الضرر الناجم عنه، أمَّا الشتم فيتعدي ضرره الشخص المشتُوم إلي سواه وبالتالي يصعُب، إن لم يتعذر تدارك نتائجه.
ما يميِّز نموذج الفاشر أيضاً اللُحمَة الإجتماعية الفريدة، حيث ينتسِب الناس في الفاشر إلي أحيَائِهم التي يسكنونها، ولا ينتسبون إلي قبيلة أو غيرها من الروابط الإجتماعية، وإلي وقت قريب كان عيباً لا يُضاهِيه عيب أن تذكر قبيلتك أو تنسب فضلاً إلي قبيلة دون أخري، كان الناس في فاشر السلطان أبو زكريا لا يعرفون قبائل بعضهم بعض، لأنهم مهمُومونَ بقبيلتِهم الكُبرَي الفاشر.. وعِوضاً عن ذلك ينتمي الناس في الفاشر إلي أحياءهم ويُفاخِرون بها ويمجِدُونَها، وكان الشارع العام ينسِبُك إلي حَيَّك وحارَّتَك، فتسمع في السوق من يصيح بك يا ود حي العظمة أو القُبَّة أو كفوت أو الرُبع الخامس، وحي القاضي إدريس، وتُمْبَاسَي والتيمانات وحي أبوسفيطة، وأولاد الريف، وزَنْقَو، والردِيف، وحي الوُحدة، والكرانِك، والثورة شمال وجنوب، وحي زيادية، وحي كاكوم، والإسبتالية، وديم سلك، وخور سِيال، وحي المصانع وحي عبد النور وحي المعهد وشباب النيل وحي مَكَرَكَا ..وهكذا.
ويُميِز الفاشر ما يسُودُ علائق الناس من تعاضُد وتراحُم وتوادُد وتزاوُج،أعمدة السلام الإجتماعي، ولست مبالِغاً لو قلت أن أهل الفاشر حتي بداية الثمانينات يعرفون بعضهم بالكامل، ويتداخلون في السَرَّاءِ والضَرَّاْ، وفي الأعياد يحتاج الناس إلي أربعة أيام كاملة للتطوف بالمدينة كلها دون عزلٍ أو فرز، أما المناسبات الإجتماعية من فَرحٍ وكَرَه فكانت لها طقوس وأدبيات، وسعيد من يموت في الفاشر زمان (الآن لا أدري) لأن الجنازة كان عادةً ما يتبعُها المئات بل الألوف وهم صادقون ودعواتهم للميت من القلب، في الفاشر زمان كنت تعرف الوفيات من حال السوق، فكان الناس يأتون إلي السوق لفتح محلاتهم ولكن قبل ذلك يتحسسون الأخبار، فإذا تأكد لهم أن هناك وفاة في حي من الأحياء، كانوا لا يفتحون محلاتهم حتي يذهبوا لأداء واجِب العزاء ومن ثم ربما ياتون إلي السوق، ولكن في الغالب الأعم يقضون يومهم في بيت العزاء مؤازرين ومُعزِين. هكذا كانت الفاشر زمان.
وما يميز الفاشر أيضاً، الثقافة العالية لأهلها والتثاقف اليومي المحمُوم، حيث كل الشباب لديهم إشتراك في مكتبات المجلس البريطاني والمجمع الثقافي، وأمسيات الفاشر تحِفَها المنتديات الثقافية المتعددة، والفاشر تحفل بالمسارح والمنتديات منها علي سبيل المثال، مسرح ومنتدي المجمع الثقافي،ومسرح مدرسة الفاشر الأهلية، ومُلتقي مُروج المدينة وقهوة البنابِر(سابقاً) ومسرح الجيش، ومنتديات الفاشر الثانونية التي طبَّقت شُهرَتِها الآفاق وأضاءت العقول وشَذَّبت الوجدان فكانت الأسمنت الذي يربط مكونات المدينة.
والفاشر عبر تاريخها الطويل (قبل نظام الانقاذ طبعاً) لم تعرِف الحرامية واللصوص ولا حتي النشالين وكل الآفات التي تعج بها المدن، وكأنَّ عنوان رواية غابرائيل قارسيا ماركيز(لا يوجد في هذه القرية لصوص)مقصودٌ بها دُرَّة المدائِن الفاشر أبو زكريا. كانت الفاشر مدينة ولوْفَة تحتضِن الغُرباء من الموظفين والمدرسين والتجار والعمال والأجانب، وتحتفٍي بهم أيِّما إحتفاء، وكأنَّك بالجميع يردِدُون علي مسامِعِ الغريب: يا ضيفنا لو زُرتنا لوجدتنا نحنُ الضيوف وأنت ربُّ المنزِل، وهناك قصص كثيرة تُروَي عن كثيرين من وُجهَاء أهل الفاشر القدامي، وكيف أنهم جاءوا في زيارة أو تجارة خاطِفة فَطَابَ بهم المقام فحطُوا الرِحَال سرمداً.
والفاشر كانت مدنية يُضرَبُ بها المثل في إتاحة الحريات العامة وحقوق الإنسان، والرائدة في الوعي بقضايا الوطن والكفاح لصون أمنِه وكرامة إنسانه، وأبناء الفاشر ظلوا كالنجوم الزواهِر في كافة المجالات العلمية والأدبية والسياسية والإقتصادية والعسكرية، وساهموا إيجاباً في بِنَاء وطنٍ قُدِرَ له أن لا يكتمل بنيانه..
ثانياً: نموذج أم درمان:
مُهِمٌ جداً للقاري أن يتيقَّن من أننِي لست هنا بصدد المقارنة بين الفاشر وأم درمان، مقارنة مُفاضلة، لأنه لا توجد أوجه لذلك، ولكنني كما جاء في عنوان المقال وكما أوردت عند تناولي لميزات نموذج الفاشر علي مستوي البناء الإجتماعي والثقافي وبِنيَة المجتمع وتواصله والأسمنت الذي يربط مكوناته بإحكَام وإحتضانه للغرباء وتزويبهم فيه والسلام الإجتماعي الحميم، وأنها مدينة كانت تخلو من اللصوص.. فإنِّي بصدد عرض وتحليل نموذجين، ونَمطَي حياة، بين مشروعين مختلفين لحاضرتي دولتين في الماضي وسارت الأمور إلي دمجِهما في دولة واحدة، ثم الآن صارت حتمياً الرغبة في العودة إلي السيرة الأولي.
من هذه الزاوية المحددة، تتميز أم درمان بأنَّها مدينة مصنوعة تم إيجادها قسراً في ظروف تاريخية معينة، وإستمرت كذلك.
وأُم درمان رُغم أنها مدينة ساهم في بناءها كل شعوب السودان إبان دولة الخليفة عبد الله التعايشي إلّا أن نموذج أمدرمان يفتقر تماماً إلي قيمة المواطنة المتساوية حيث يميزها الفصل الطبقي والإجتماعي والثقافي وحتي العِرقي بشكل مُنتِن وتجده ماثِلاً في كل شيئ، أم درمان مدينة تفوح بالفرز العرقي والفصل العنصري بشكل يزكِمُ الأنُوف، فتسمع في عرض الشارع العام عبارات مثل (ود عرب ولا نوباوي، ود بلد ولا غرباوي) كأن الغَرَّابة والنوبة نزلوا علي هذا البلد من المريخ، وكأن أم درمان تقع في الرَبْع الخالِي من الجزيرة العربية.
وأم درمان تتسِم بطِباع عنصرية خِشنة ليست كفيلة بخدش جدار المجتمع وتسريب المياه إلي حوائطه فحسب، بل تصدِيعه ثم إسقاطه أرضاً.. وأمدرمان هي مصنع ثقافة الوسط المفروضة علي جميع أهل السودان، وهي ثقافة فرز وفصل عرقي وعنصري مقيت هَمَّه الحط من قدر وقيمة سكان السودان الأصليين الذين لم يأتوا أو ينزحوا ضمن هجرات قادمة من خارج السودان، وهي ثقافة تهدف ايضاً إلي تأصيل وتوطين وتمكين القادمين من خارج السودان وجعلهم السكان الأصليين.. وبذلك صارت أمدرمان الفرن الذي يُصهر فيه قسراً كل يوم قيم شعوب السودان لتحويلها إلي مواد خام أولية تشكل الإحتياطي المركزي لنموذجه، وأم درمان تحتقر شعوب أقاليم السودان القادمين إليها غصباً عنهم لأسباب مخلتفة، وتسيئ إليهم وتستغلهم وتُسفِّه معتقداتهم ولغاتهم وثقافاتهم وفنونهم وتعيد إنتاجهم في ثقافتها الوهم الذي لا أصلَ له.
ونموذج أم درمان يُكرِّس إدعاء الأصالة ويُزعِن تبعية بقية شعوب السودان له من البداية إلي النهاية. فعلي المستوي السياسي هناك سادة وعبيد، وعلي المستوي الإجتماعي هناك من يقول لك (أنحن ناس أم درمان الأصليين)، بما يوحي بأن هناك مجموعة أخري من ناس أم درمان (مضروبين/ غير اصليين)، وكأن جَدَّه أحد قواد جيش المهدي، وما يميز ناس أم درمان وكذلك الخرطوم وبحري بالطبع، أنهم يضيقون ذَرْعَاً بالوافدين من أقاليم السودان الأُخرَي، وليس ذلك مقصوراً علي المواطنون فحسب بل حتي حكوماتهم المتعابقة كانت تنظر إلي القادمين من الأقاليم بضيقٍ وزِرايةٍ وإحتقار، ويعطونهم إحساس بأنهم قادمون من دول أجنبية، وكانوا وما زالوا يعاملونهم أسوأ معاملة دون تفصيل.
في أم درمان يُعامل المواطن من الأقاليم الأخري بسوء قصد بمعناه القانوني، يهضمون حقوقه الأساسية في الحرية والمساواة والعمل والسكن والخدمات، والأمثلة كثيرة وماثلة للعيان، ولا داعي لإيرادها مُفصَّلة، ولكن أنظر إلي تاريخ (سوق ليبيا) غرب أم درمان، حيث السند القانوني لإمتلاك دكان هو وثيقة حيازة مؤقتة حتي تاريخ اليوم، ومساحة الدكان 3×3 متر مربع في خلاء جرداء غرب أم درمان كان حتي بداية الثمانينيات من القرن السابق مكبَّاً لزبالة أهل أمدرمان الأصليين!! وأسوأ الأمثلة علي الإطلاق في سُوء معاملة نموذج أم درمان لأبناء الشعب السوداني من الهامش في مجال مشروعات الإسكان، حيث يُمنح القادمون من غرب السودان والشرق والجنوب والشمال الأقصي قطع سكنية ضيقة بعد فترة حيازة عشوائية تمتد لعشرات السنين، لا تتعدي المئتان متر مربع !! وهذا مقصود ويمثل دعامة أساسية لسياسات التمييز والفرز التي تنتهجها نموذج أم درمان تجاه أبناء الأقاليم الأخري بقصد التضييق عليهم حتي تنهار حياتهم ويتعطل تعليم أبناءهم ليستغلهم نموذج أم درمان بتجنيدهم في الجيش ومليشيات المجاهدين لإبادة أهلهم في الهامش إذا سوِّلت لهم أنفسهم الجهر بالإحتجاج علي الظلم، أو المطالبة بالعدالة والهوية والمواطنة المتساويةً.
أما الإنصهار الإجتماعي فهو آخر ما يمكن لنموذج أم درمان أن يحلمَ بالوصول إليه، لأنه نموذج قائم علي الإستعلاء العرقي والثقافي والحضاري، ويُصِر علي النظر إلي القادمين من الهامش السوداني بتعالي وترفُّع، ونموذج أم درمان ملتزم بإعادة إنتاج جميع أهل الهامش في ثقافته الزيف المستوردة من الخارج، لذلك فهو نموذج يمضي حثيثاً إلي الفناء ويجب علينا أن نُعبِّدَ له الطريق إلي حتفه.
أمَّا اللُحمة الإجتماعية فلا توجد في نموذج أم درمان، حيث يتوجس الرجلُ خِيفة من جارِه حتي يثبت له العكس، وحيث اللصوص في بعض المواقع أكثر من ضحاياهم، وتسمع بالكسر الليلي والقتل لأجل السرقة، والأقفال الكبيرة الحجم وأشياء إذا قلتها لأحد سكان الفاشر القدامي لن يصدقك أبداً.
والأخطر من كل ذلك أن نموذج أم درمان قائم في الأساس علي الكراهية البغضاء وإنكار الآخر، ونموذج أمدرمان حافل بثنائيات مٌتناحِرة في غير مُعترك، ثم أرسل عدواه إلي جميع الشعوب السودانية، ثنائيات سالبة وهدَّامة مثل: أولاد الغرِب وأولاد البَحر، هلال ومريخ، ختمية وأنصار، حزب الأمة والإتحادي الديمقراطي، عبيد وأسياد، أشراف ووضيعين، حلب وعرب، غرابة ونوبة، كل هذه الآفات فرَّختها بِرَك نموذج أم درمان الآسِنة، وأدَّت بالمُحصِلة إلي تقسيم البلد، وما زالت تنتِج المزيد من البكتريا والجراثيم التي ستقضي حَتماً، علي الجزء المُتبقِي من ما كان يُعرَفُ بالسودان.
الحل: الثابت أن نموذج أم درمان نموذج ظل يُغوِّر جراح البلاد ويفتتها منذ الأزل، وهو النموذج الذي طرد الجنوب بثقافته العنصرية القائمة علي الفرز الإجتماعي وتكريس الذات والتعالي الأجوف وأحتقار الآخر المختلف من أبناء الهامش. ألسنا الآن نقرأ في تعليقات بعض قُراء الإنترنت أقوال مأثورة لأهل نموذج أم درمان من شاكِلة(البِجِي من الغرِب ما بُسُر القلِب) وأي سرور يعرفه القلوب التي يعميها الكراهية والحقد والأنانية، والأفئدة دائمة التوجس والتهجس هل تعرف السرور؟؟
ولو أريدَ لسودانٍ واحد أن يقومَ ويستمِر في الرُقعة الباقية، فعلي الذين يعتنقون نموذج أم درمان أن يتوبوا إلي بارِئهم ويغتسلوا من تلك العيوب جميعاً، وأن يدخلوا مَشَافَي نفسية للعلاج والتَعافِي من عِلل الأنانية والإنتهازية وأوهام الأفضلية في نفوسهم، ومن ظُلمِهم لأبناء البلد الأصليين الذين لم يقْدِموا من أي مكان آخر في الدنيا.. وأن يعتذر أهل نموذج أمدرمان صراحةً عن الظلم المَرِير والإنتهازية المُستمِرَّة ضد بقية السودانيين منذ أجدادهم إلي يومنا هذا، ثم ينتظروا من أبناء البلد إن كانوا سيصدقونهم ويعفون عنهم، ذلك حق يمارسه المظلومين وحدهم حصراً دون غيرهم.. والحل الأوحد هو الإلتزام بتطبيق نموذج الفاشر بحذافيره لضمان المواطنة المتساوية والهوية الهجين الحقيقية التي تُعبِّر عن جميع الناس، والمحافظة علي السلام الإجتماعي وحسن التدبير في الأمورِ كُلِّها، وإعادة اللُحمة الإجتماعية إلي سيرتها الأولي في نموذج الفاشر قبل عصابة (الإنقاذ) والوالي (كِبِر) صاحب سوق المواسير، وبطل التطهير العرقي، وهي عُصبة إلي زوالٍ عاجل بعون الله.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 869

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#192652 [H]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 05:06 PM
ياعبدالعزيزلوتحد ثنا فقط عن سوق ليببيا ومنذ 2003تم اعادة صياقة السوق او طرد اصحاب الدكاكين الاصلين دفع الضرايب اوالقيمة المضافة وبطريفةعنصرية مثلا تاجر شنط رسمالة لم يكن اكثر من ستن مليو ن جاهو ضر يبة سنوية مية مليون .وتجار العطور والكريمات تتم نهبهم في داخل السوق من قبل اصابة مايسمي بمكافهة التهريب ومصادرة بعض العطور والكريمات علمابان جميع البضاعة مجمركة ومفحوصة من المواصفات والمقايس وتجدبعض التجار من ابنا الشمال معافون من تماما من الضرايب والجمارك .وتوفير وتسحيل اجراعات السفر الي الصين والاكثرمن ذالك منهوهم شيكات ضمان من بنك السودان للسادة الموردين الي جميع الدول الاسوية .لذلك جميع اهلنا الدافورين هجرو السو ق والسبب بالواضح لااستطيع ان استمرفي السوق وجاري يبيع بارخص الاسعاروانا ايضا لاابيع يارخص مثلة لا ن بدفع الضر ايب وهو معافي من كل شي.


#192410 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 11:00 AM
الفاشر هي الفاشر الي ان جاءها هذا الفااااااااااشل وادخل اهلها المواسير والحواكير ولفظ القبائل وغير الحال الي اسوأ حال وادخل فيها الفساد والكذب والنفاق !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#192400 [ابو العزائم]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 10:35 AM
ان ما ذكره الكاتب فيه الكثير من الحقيقة والدليل على ذلك ..... دخول الخدمات المياه ...الكهرباء ..الاسفلت التخطيط العمراني الى امبدة كمثال لم يكن الا قبل سنوات قليلة ... فهذا ان دل على شيء انما يدل .... انتقائية وفساد الطغم الادارية ...وعنصريتها.... وعدم اهتمامها الا باولاد البلد كما يحلو .....للبعض ان يسميها ....ومع هذا نجد مواطن ام درمان كغيره من مواطني السودان طيب القلب عموما . يتعامل مع اي كان بالنخوة والسماحة ( رغم مرارت التااريخ الحديث).. ولكن الاشكالية هي في الدولة الفاشلة وعدم سيادة القانون ... لان البلد بلدهم يققوموا ويقعدوا على كيفهم...كما يقول البعض ... اذن اذا كانت هذه عقلية كثير من الاداريين والسياسيين مستمرة .... فليبك الباكون على ما تبقى من الوطن... فهو لا محالة لا بدرب الجنوب سائر... وليحلم الحالمون بمثلث (حمدي) فهو اقرب منالا الان مما مضى .... والله يكضب الشينه.


#192350 [monem musa]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 03:35 AM
في البداية السلام عليك ياخ عبد العزيزعثمان انا اكتب اليك وانا واحد من ابناء امدرمان تحديدا حي العباسية ويؤسفني جدا ويحز في نفسي كل ما جاء في مقألك من معلومات مغلوطة ومضللة تثبت بما لا يدع مجال للشك انك لم تعش في مدينة امدرمان واذا عشت فيها تكون عشت في مدنها الجديدة التي لا تنتمي لامدرمان إلا بالاسم وما حاضيف كثير لان هناك كثيرين اجدر وأكفاء مني في الرد عليك!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


ردود على monem musa
Sudan [Emesary] 08-09-2011 09:42 AM
اهااااااااا يا شاطر ومن حيث لا تدري جيت لنفس الكلام القاله كاتب المقال شنو امدرمان وشنو مدنها الجديدة التي لا تنتمي لها ؟؟؟ ياجماعة الضحالة القاتلة دي هي المطلع روح البلد دا


#192299 [ود ام]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 12:48 AM
شكرا لك علي هذة المعلومات القيمة وما قصرت لكن الان الفاشر بدا ناس الانقاذ يغيروا في اسماء الاحياء والمدارس والاماكن العامة كان في الفاشر لايوجد رجال تخيل شجرة وهم قطعها محافظ والحرازاية الفي السوق الكبير ايضا قطعت وقام مكانها بنك الفاشر الان تتعرض لمسح تاريخها


#192280 [Salim]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 12:03 AM
NO NO Omdurman is sudans Melting Pot.54


ردود على Salim
Sudan [Emesary] 08-09-2011 02:59 AM
بهذا التصور تؤكد ما رمى اليه كاتب المقال - (بوتقة صهر السودان )- هذه عبارة مجرمة و ضحلة خاصة وانك تعلم او بالاحرى تعجز عن الاجابة لو سئلت عن ماهية السودان . لانك ستكون غبيا ان رمت ذهبا خالصا او حتى رصاص خالص جراء اذابة عدة معادن مختلفة لان النتيجة ستكون سبيكة وهذا الامر غير متاح لديك حسب فكرتك الامدرمانية - الفاشر اعطت كل قبيلة حقها الانساني في ان تكون وتبقى كما هي بكل معنى التمايز الذي يجعلها درة في تاج السلطنة لا غنى عنها لا ان تتماهى قسرا في الاخرى - و هذا الامر بالطبع مستعص في عقلكم الظاهر قبل الباطن - و عليه و لما ذكر الكاتب كانت دارفور دولة اكثر جدارة وارشد حكما وسياسة من السودان بمسماه الحديث و لعين الاسباب لم يصمد كدولة للشد والتنافر بين الامم التي تحتويها جغرافيته الناقصة بنقص الفكر المتحكم فيه و الذي لم يستوعب من الاتجاهات الجغرافية الرئيسية و الفرعية سوى اثنين رئيسيين الا و هما الشمال و الجنوب.الفاشر استوعبت سر جعل البشر شعوبا وقبائل وعملت به في غابر التاريخ ذلك اما امدرمان ورغم حداثتها مقارنة بعراقة الفاشر والتي لا ينكره الا جاهل فلا- و لك ان تحكم ان كنت رشيدا \" اي الاثنين احق بالبقاء \"؟؟؟


عبد العزيز عثمان سام
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة