المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
صلاح الدين عووضة
تلفزيون الـ(المُركِّبين دُقون..!!) اا
تلفزيون الـ(المُركِّبين دُقون..!!) اا
08-08-2011 10:41 PM

بالمنطق

تلفزيون الـ(المُركِّبين دُقون..!!)

صلاح الدين عووضة
[email protected]

* (نفسي) أشاهد مسؤولاً - مهما صغر شأنه - في نشرة أخبار التّلفزيون (الوطني!!) وهو من غير (دقن)..
* أو مستضافاً في أيٍّ من برامج التلفزيون هذا ذات الصّبغة السّياسية..
* أو موظفاً في مؤسسة حكومية ذات (وجاهة!!)..
* أو متحدثاً في ندوةٍ تعجُّ بالعِصِّي التي يُلوَّح بها عالياً في الهواء..
* وأُمنيتي (المستحيلة) هذه في مشاهدة وجوه بـ(بالمواقع) المذكورة وهي من غير (دقن)، ليست كراهةً في اللِّحية وإنّما كراهةً في (اندياح) التّمكين الإنقاذي إلى الدّرجة التي نصاب فيها بـ(وجع الوش!!) من هذه (الوشوش!!)..
* فـ(تركيب الدُّقون!!) أضحى مرتبطاً بالإنقاذ في زماننا هذا دلالةً على التّقوى والورع وعمق الإيمان..
* أيّ بمعنى : (إنّما وُلِّيتُ أنا هذا المنصب لتوافر صفة \"القوي الأمين!!!\" على شخصي)..
* وقد يكون صاحب (الدّقن) هذا لا قوياً ولا أميناً؛ ولكن الأمر محض مجاراة للـ(الموضة!!) الإنقاذية في السّمت والمظهر والـ(لوك!!)..
* فالمهم أن تُركِّب (دقناً) - وإن لم تكن معروفاً قبل الإنقاذ بالالتزام الإسلاموي - لتضحى مؤهلاً لشغل منصب ما..
* أو بلغة الشّارع ؛ لتجد (كدَّة!!) أو (عضَّة!!) أو(قرمة!!)..
* وحين كان زميلنا إبراهيم الشُّوش يُبدي امتعاضاً أمامنا - عقب عودته للبلاد - من عدم ترك الإسلامويين للآخرين (فَرَقة) معهم ولو بمقدار (كدَّة!!) كنتُ أُطالبه بأن (يركِّب دقن) أولاً ثم (يخلّي الباقي على الله)..
* والعبارة الأخيرة هذه - مقرونةً بحكاية (تركيب الدِّقن) - مستوحاة من مسرحية (شفيق يا راجل)..
* فحين كانت البطلة - في المسرحيّة المذكورة - تحاول تلقين حبيبها محمد نجم ما يقوله لأبيها ذي (الدَّقة القديمة) حتي يوافق على تزويجها إياه، كان يفشل المرة تلو الأخرى في حفظ (الدّور)..
* ولما فاض به الكيل صرخ في حبيبته قائلاً :(أنا أركب دقن ، والباقي على الله)..
* وحُظي زميلُنا الشُّوش بـ(كدَّة) - بعد ذلك بقليل - متمثلة في وظيفة ملحق إعلامي بإحدي سفاراتنا بدول الخليج..
* ولا أدري إن كان عمل بنصيحتي (وركّب دقن)، أم اكتفى بإظهار الموالاة (وخلَّى الباقي على الله)..
* وحين نقول إنّ أصحاب (الدُّقون) هؤلاء ليسوا – بالضرورة -(أقوياء!!) ولا (أُمناء!!) هو ما يفوح من روائح فساد هي (الأعفن!!) في تأريخ البلاد من واقع ما (تجهر) به تقارير المراجع العام، و(تهمس) به مجالس المدينة، و(تعلن) عنه \"العمارات السّوامق!!!\"
*وأنا شخصياً أعرف \"كُثُراً\" كانوا من غير (دقون) – قبل الإنقاذ - وصاروا بـ(دقون) الآن وهم (مُتمكِّنون!!!)..
* وواحداً من هؤلاء شاهدتُه في التلفزيون (الوطني!!) قبل أيام وهو يُكثر من مفردات (أحسب!!) و(يتنزَّل!!) و(حقيقةً!!) و(وينداح!!) و(وهكذا!!)..
* فقلتُ لـ(نفسي!!) حينها : (إنّ التّوصيف الصّحيح للتلفزيون هذا ليس هو \"القومي\" ولا \"الوطني\" نسبة للمؤتمر الوطني)..
* الصّحيح هو أن يُسمَّى (تلفزيون المُركِّبين دُقون!!!)..
* وعندها سوف ترتاح (نفسي!!) من تمنِّي مشاهدة شاشة من غير (دقون!!)..
* فهي (حصرية!!!!!).

الجريدة


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 3908

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#192979 [المجوهراتي]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2011 12:54 PM
لازم تنافق وتكذب وتركب دقن ولو مستعارة عشان تعيش مع هؤلاء الأوباش المعفنين


#192881 [asmerany]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2011 09:56 AM
يا ودعوضه انت البوديك تفتح تلفزيون السودان شنو؟ ده ماسحو من الرسيفر خالص 000 عشان لمن اقلب القنوات ما تجينى الخلق دى 000


#192743 [الاقرع بنحابس]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 10:04 PM
هذه الدقون:...دافن دقن........دقن الباشا.....شبير دقينتو...........نجام بى دقنو...........علاوة دقن...........دقنية........من دقنو وفتلو.......البرقص ماب يغتى دقنو ...دقن تيس..... اما عن هؤلاء فنقول لك:الدقون ساترات وجوهم الا ما ساترات عيوبهم


#192684 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 05:25 PM
يكفينا قول الشاعر . إذا كان رب البيت بالدف ضارب * فشيمة اهل البيت الرقص والطــــرب . إذا كان المشير الشرير هو من اكبر الكذابين فما بالك بمن هم دونه المصيبة الكبرى انهم كذبوا وتاجروا باسم الدين والدين منهم برىء وهذه اخبث طريقة هؤلاء القوم فى عهد النميرى كانوا يسمونهم الاخوان الشياطين ! ! والان بعد تطوروا الى الاخوان المنافقيــــن . لعنة الله عليهم قطعوا البلاد وأذوا العباد الله يقطع دابرهــــــــــــم .


#192651 [gasim ali]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 04:00 PM
يسمي تلفزيون عبدالله بن ابي سلول...علي قولة استاذنا فتحي الضو


#192614 [Neema]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 02:57 PM
اتعجبت جدا من شيخ في النيل الازرق سالو واحد سمسار عربات قال انا لو واحد قال لي بيع العربية دي بخمسين والباقي ليك وانا بعت بسبعين مليون وختيت العشرين في جيبي الشيخ قال ليه ما فيها حاجة والمسكين الاشترى العربية بيكون اتغشى لانو احتمال كبير السعر الاصلي يكون دون الخمسين غايتو شيوخ الغفلة و الايام كلامهم كلو عن الانفاق والمفروض انو كلو واحد مستطيع ينفق على اهلو والمساكين البيعرفهم بنفسه وما يدي قرش لديوان الزكاة ولا الجمعيات الخيرية


#192492 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 12:07 PM
الاستاذ عووضه .. لماذا تشاهد تلفزيون الكذابين ؟ هذه الفضائيه ارسالها كله لا يشاهده حتى الذين يعدونه .. لقد خاصمها شعب السودان منذ التسعينات عندما كانت تبث اكاذيب الجهاد المضحكه بان القرود وطير الجنه والاشجار كانت تقاتل مع المجاهدين وتدلهم على اماكن دفن الالغام .. هزم الثوار صيف العبور الكذاب والميل اربعين واستقلوا بدولتهم بعيدا عن الكهنوت الدينى المرتشى .. اما تلفزيون السودان يقال ان برامجه اصبحت كلها دينيه لتخدير الشعب بجنة النعيم لتتفرغ عصابة المافيا لسرقة نعيم الدنيا ..


#192418 [ابو نجوى]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 10:31 AM
الدقون ثلاثة
1 السكسوكة ( دعونى اعيش(
2الدائر الخفيف ( من اجل ابنائى\\
3 الدائرية الكبيرة تمكنا


#192391 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 08:38 AM
لو سالت اى مواطن بسيط ماهى الصورة التى تخطر لباله عن الفاسد والحرامى فى السودان لقال لك هو شخص ملتحى ترتفع سبابته مرددا التكبير والتهليل فى كل مناسبه ...شوهوا الدين والتدين لعنهم الله


#192358 [أوندي]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 03:13 AM
والله صدقت يا أخ صلاح

فبدلاً من أن تكون الدقون (المركبة) و آثار السجود ( المفتعلة ) مدعاة للإحترام و الثقة و الهيبة

أصبحت علامات للنصب و أكل السحت و الظلم و التعالي و ( عدة للشغل) على نحو ما ذكرت .

نقول إلا من رحم الله حتى لا نظلم الأقلية التي ترتجي الأجر و تتبع الهدى . .

كنا مرة في مرفق حكومي ننتظر المسؤول الذي جاء و كانت هيأته مثالاً للمسلم الملتزم . . دقن و جلابية

قصيرة و أثر سجود . . و لكن كم كانت دهشتي عندما قال لي مرافقي ( الخابر ) بأمورهم : تخيل أنه

مع كل هذا الديكور ( بياكل ) ؟ فانتفضتُ قائلاً : بياكل شنو ؟ ( مِنْقَا كَبِي ) ؟ فانفجر صديقي ضاحكاً .

والله كم كرهناهم و كرهنا دقونهم و نفاقهم و أيامهم . .


#192357 [GAZAL]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 03:02 AM
احترامى سيدى ......
حكاية الدقون دى بقت موضة قديمة وما بتقسم شديد ...
مصطفى عثمان اسماعيل وجلال الدقير دقونم انعم من محمد ابراهيم نقد ذاتو ....
انت ما شفت كيزان امريكا وكيزان لندن ...
يا خوى الزمن ده فى كيزان لابسين سيستم ......


#192333 [TIGER SHARK]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 01:21 AM


Dear Salah, If you forgive me, my best advise to you would be: There are so many good TV station to look at and watch, so, why you give yourself a headache by watching horrible station like the so called Sudan TV..!! in my humble opinion, this misleading TV is runs by the regime security forces....any way , i do not watch it...never....never....because i am not a fool


#192325 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 12:56 AM
ألا ليت اللحى صارت حشيشا لتأكله خيول الإنجليز ...و الجيش الشعبى.


#192297 [محمد موسى]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2011 11:41 PM
بعض ادعياء الاسلام والمتاجرين به راكبين غلط وقايلين الدقون بترفع التصنيف الايمانى وبالتالى تزداد حظوتهم عند السادة الماسكين البلد - بس ياريت لو يعرفوا ان الدقن ماهى المقياس الكامل لادعاء الاسلام والدليل بسيط جدا جدا جدا ... الاوهو دقن وزير الخارجية الاسرائيلى افيدور ليبرمان ... ولا مش كده؟؟؟؟


#192290 [طاهر زلنطحي]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2011 11:24 PM
عزيزي صلاح حقيقة ان الاندياح الذقني سبب لنا كراهية عميقة لهذه الذقون لارتباطها بكل من هو فاسد ، وبعدين ايه حكاية التلفزيون القومي وهو لا يقدم برامج بلغة البجا ؟ او الزغاوة او النوبة ؟ اليسو مواطنون سودانيون ولهم حقوق على هذه الحكومة البائسة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

(؟) (؟)


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة