رقابة الانقاذ ، والخبث
08-08-2011 11:43 PM

رقابة الانقاذ ، والخبث ...

شوقى بدرى
[email protected]

صادرت الانقاذ الصحف ( الاحداث مثلا) . واغلقت بعض الصحف . ولقد استغلت الانقاذ ( امين حسن عمر ) الرجل المحبوب التجانى حاج موسى كرئيس للجنة المصنفات ، وبمكتب بدون كمبيوتر او انترنت . ولسوء الحظ تعرض هذا الرجل العظيم للضرب فى بريطانيا . وتلوث اسمه الجميل وندين ضرب المبدع التجانى حاج موسى . والنقاذ تواصل تكليم الحريات . .....
..............................

...رساله الى الاخ التجانى حاج موسى

هذا الموضوع كتبته للتجاني قبل بضع سنوات . والآن سمعت خبر الاعتداء عليه ويؤلمني ما حدث له لأن التجاني رجل مسالم ولا يؤمن بالعنف إلا أن الوضع الآن مختلف والكثيرين قد فقدوا أرواحهم ، والإنقاذ تظهر وجهها الأقبح والتجاني قد صار بوق للإنقاذ . الغربه الغير محتمله التى تحدث عنها الاخ التجانى فرضت على كثير من السودانيين . بواسطه رجال الانقاذ . والآن التجانى رضينا ام ابينا هو جزء من الانقاذ .
................................

بالرغم من ان روايه الحنق قد رفض اعاده طبعها لصالح مركز عبد الكريم ميرغنى . لانها كما قالوا تجاوزت الخطوط الحمراء . والمجموعه القصصيه المشبك منع نشرها من قبل لان الاهداء كان لجوزيف قرنق , الشفيع وعبد الخالق محجوب . وحكاوى امدرمان منع بيعه لانه يتعرض للناس ......... الخ .


الا ان الحديث فى التلفون مع الاخ المبدع التجانى رئيس لجنه المصنفات له حلاوه امدرمان وحميه العباسيه . ولقد قراء على التجانى مشكوراً هذه القصائد ووعد بإرسالها لكى اقدمها لكم . ولشهور لم تصلنى القصائد والتجانى يقول انه ليس عندهم كمبيوتر فى المكتب او انترنت ويقول ضاحكاً نحنا لسه ما وصلنا التكنلوجيا دى . وفى سبتمبر كانت الكهرباء مقطوعه من المكتب بسبب الامطار . الى ان تكرم الابن يحى ميرغنى بالذهاب لمكتب الاخ التجانى مرات عديده , والقصائد كانت ضائعه عند شخص واخيرا استلمتها .
التجانى يقول لى كثيراً ( يا شوقى بتقدروا على الغربه دى كيفن , انا لمن اقضى ايام ذى ايام سويسرا دى بكون عاوز ارجع بأسرع طريقه , انتو كيف قدرتوا قضيتوا عشرات السنين ؟ . ) وانا لا املك الاجابه ..
ولكن الجميل ان القصائد امامكم الآن ... رمضان كريم .
شوقى ...


مقاطع للوطن من جنيف

تهفو إليك النفس يا وطني الحبيب
هذي بها ذات تباعد بيننا
لا زاد فيها لا قريب..
ولقد حسبتها بضع أيام من العمر
ستمضي..
لكنها وا حسرتي..
دهر من الساعات والقلق الرهيب!!
يا وحشة الليل البهيم هنا
لا لذة في العيش
لا شيئاً يطيب
***
الطائر النجس الذي قد ضمني
يومين يمخر في السحاب
ويحيط جمع الناس في البلد العجاب
تكسو ملامح رهطتهم شيئاً
يشابه اكتئاب
وأنا الذي قد كنت أحسب سفرتي
أمراً جميلاً مستطاب
بلد الفرنجة قد أتيتك مرغماً
أنا قد خبرتك مرةً
حين اطلعت على الكتاب..
ما كنت أحسن ما قرأت
سوى نذراً قليلاً من ضلالات كذاب
فالناس في الطرقات تجري
لست أدري.. ما اعتراهم؟! ما المصاب؟!
ما بالوهم يتعجلون تبلداً في هذه الدنيا الخراب؟!
***
هم يأكلون طعامهم متسابقين على الطريق
لا يحفلون بأي شيء..
وحين يلقون التحايا والسلام،
يغمي عليَّ..
وحينما أصحو أفيق،
الحافلات المسرعات تبجحاً لا تلقي بالاً للأنام
فالكل محكوم بما كتبوه في أمر النظام..
***
ما باله الآذان في تلك البقاع
قد غاب عن ذاك الفضاء؟!
هذي الحضارة عندكم؟!
هذا مآب الارتقاء؟!
أفرغتم الإنسان من حسناته
قد صار مسخاً من شقاء
أنا افتقدتك يا جميل الحسن
قد صار مسخاً من شقاء
أنا افتقدتك يا جميل الحسن
يا حلو السجايا والعطايا
أنا افتقدت دقائق الأشياء يا وطني
وطعم الكبرياء..
أنا افتقدت الناس في الطرقات
في الأمصار في بيت العزاء
قد جئتني في غرفتي الثكلى تؤانسني
فاغزلها مقاطع من قصيدة
تأتي عليّ حروفها السوداء أجهش باكيا
وأعيني أعبرها المسافات البعيدة
لو التقيك بغربة النفس الوحيدة
وطني عشقتك منذ عرفتك يافعا
في شرخ أيام السعيدة
يا مأمناً للجار أهديك التحية والسلام
ومفردات الشكر أزجيها إليك معزوفة صدق الشاعر احترام

طيور السلام

طيور السلم قد نادى المنادي فعم البشر أرجاء البلاد
فغني لحنك الصداح غني يردد رجعه خفق الفؤاد

وغني يا طيور السلم غني لأرض فجرت خيراً وفيرا
كنوزاً مترعات بالعطايا نقي جنانها ثمراً نضيرا
وتسقيها روافد من مياه وتهطل سحبها عذباَ نميرا
وذاك النيل بالخيرات يحنو ويغدق من مكارمه الكثيرا

وتلك سفينة السودان سارت ترتد المجد في البحر الخضم
وتمضي أينما حلت حثيثاً تروم مرافئ العز الأثيم
وتضع للحياة غداً جديداً ملامحه تجسد كل حلم
قوام عطائها ألق مضيئ محي ظلمات ليل مدلهم

طيور السلم فلتمضي جنوباً محملة بحبي للكرام
وطوفي عبر دار الغرب طوفي وعودي بالمحبة والوئام
ورفي فوق أرض الشرق رفي بأجنحة تصفق للسلام
هناك شمالنا يلقاك حباً تمازجه البشاشة في الكلام

وعن أنسابنا أنبيك أمراً أفارقة تمازجهم عروبة
وعن أحسابنا أهديك عقداً نضيراً من هدندوة ونوبة
ودينكا ثم برقو تم داجو تؤكد مجد سنار وسوبه
ونعلم من كتاب الله علماً يحيل حياة أمتنا عذوبة

.................................................. ...............................................زز
هذا الموضوع بشكله الحالى نشر فى عدة مواقع الكترونيه وموجود الآن فى مكتبه شوقى بدرى فى سودانيز اون لاين .

الاخ العزيز التجانى اخطأ بتقبل هذا المنصب ولا بد انه كان يعرف ان الحريات التى تكلم عنها محدوده جداً وان وجوده كان كنوع من الديكور . وحتى عندما سألته عن السبب فى رفض نشر روايه الحنق التى نشرت قبل ما يقارب من الاربعه عقود فى القاهره وبموافقه السفاره السودانيه ومدام ايمان فى الرقابه الناصريه , واخذ الموضوع شهرين من العناء والمتابعه , نشرت .
وعندما قال الاخ التجانى , فى جمل وعبارات الناس ديل ما وافقوا عليها . قلت له طيب يحذفوا العبارات دي والجمل دى وينشروا الروايه . وعندما قال لى التجانى ان احد السخفاء قد هاجمه فى سويسرا قائلاً ( حسى شوف شكلك يا عب وشكل القاعه دى بتشبهك . انت جاى تسوى شنو هنا ؟ ) تألمت وقلت له ان الروايه التى هى اول روايه سياسيه فى السودان تتطرق لمشكله الشوفونيه الاثنيكيه . ولانها تحارب مثل هذا الكلام فيجب نشرها . الا اننى احسست بأن الاخ التجانى مكبل اليدين . وفضلت ان اكون على صله جيده معه . فتربطنى معه العباسيه وصداقه خاله ابدربين احد مشاهير المورده . وزمالته لتؤام الروح رحمه الله عليه بله فى لجنه نادى العباسيه الثقافى .
عندما استلم صديقى وزميلى من تشسلوفاكيا عبد الوهاب عثمان وزاره الماليه نشرت موضوع فى الصحف بعنوان رساله الى صديق . وقلت له انه رجل شريف وامين وان الانقاذ ستلوث سمعته وستستغله ثم يلفظونه . ولن يجد سوى غضب الناس . وانه لن يستطيع ان يغير اى شئ مهما حاول فلا يستقيم الظل والعود اعوج . الاخ يحى مرغنى ( الناشر ) الذى حفى فى الجرى للحصول على اذن بالنشر هو الذى ارسل لى القصيدتين لانه رجل نبيل . ولقد لامنى كثيرون وعلى رأسهم محجوب شريف قائلاً كيف التجانى يرفض ينشر ليك وانت تنشر ليه ؟ يا التجانى يا اخوى قبولك لهذا المنصب كان خطأ لان التاريخ لا يرحم وهذه الحمله التى تواجهها الآن قد لا تكون مشروعه الا انها نتاج لخطأ قبول المنصب . انت شاعر وكاتب . وهذه لجنه مراقبه وتكميم افواه لا محل فيها لشاعر او كاتب . ده شغل امن يا التجانى .
عندما سألتك عن صديقى ابدربين قلت لى انه قد كبر وصار يلبس نظارات . هكذا هى الدنيا لا تدوم . ولا يبقى الا العمل . ويذهب الجاه والمنصب والمال .
الاخت الطبيبه ام راشد معنا الآن فى السويد قالت لى قبل يومين جعفر نميرى يكون قاعد فى شارع ود البصير وذى كأنه ما مجمع وما عارف الحاصل شنو ومافى زول مهتمى بيه .
سمعتك فى الفيديو تدافع عن منع الديوان الذى اسئ فيه للنميرى . ولك الحق لان اللغه سيئه . ولكن كتبى التى منعتها لا تحوى اى كلمات فاحشه او بذيئه موجهه نحو شخص او مجموعه . الحنق ركز على الرق ومخلفاته واسباب حرب الجنوب فى الخمسينات . وهذه اشياء يكره الشماليون التطرق لها .
تذكر انك كنت تقول لى فى التلفون مازحاً مورده عباسيه مريسه قويه . لك التحيه فنحن اولاد العباسيه تربطنا العباسيه وروعه امدرمان .
شوقى.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2698

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#193181 [محمد جقود]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2011 11:09 PM
العم شوقي بدري
والله الواحد بحترمك وبحترم كتاباتك الشيقة ذات النكهة الامدرمانية الصادقة واقاصيصك التي تعري المسكوت عنه في مجتمعنا السوداني ...
انت زول حقاني لكن في دي انا اصلو ما معاك !!! التجاني حاج موسى باع نفسه لشيطان الاسلام السياسي ونسى انه واحد من الذين شكلو وجدان الانسان السوداني بارثه الغنائي المتفجر عاطفة وحنينا ... لهذا لا يستحق التعاطف ولا (الطبطبة) وتاني ح نرجع لمقولة (عفا الله عما سلف) !!!
لاعفو ولاتسامح ولا شفقة لآي انسان اسهم ولو بقدر ضئيل في وجود أو بقاء واستمرار هذه الطغمة الفاسدة ولا استثناء لاي كائن كان من المحاسبة والمساءلة والعقاب حتى لو كان التجاني حاج موسى ومن لا يحترم هذا الشعب وارادته ورغباته وطموحاته ولا يحترم تاريخه فلا اعتقد انه يستحق الاحترام او التقدير ..
ودام الود والاحترام..


#192424 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 11:45 AM


شكر الراكوبة في الخريف ...

لا يمكن ياخي ماسك للناس الصغيرة والكبيرة

يعني لما جات عند ود حلتكم (ود الموية دا) خلاص القانون دا بقى ما بشتغل..؟





#192302 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 12:53 AM
أخـى شوقـى تـحـيـة طـيـبـه ....و أهوى ....

مـا عـارف ايـه العجبك فى هذه المقاطع التى نشرتها لهذا التيجانى و ادعى انه شعر !! يا للغرابة !!! اذا دا اعتبرتو شعر..... فهذا فى الحقيقة لا يشبه شعر التيجانى حاج موسى الذى قرأنا له شعر طـلـى و جـمـيـل زمـااااان مثلا امى الله يسلمك ...... اما هذا الذى يكتبه الان و انت تعبت من وراء الحصول عليه و نشرته اليوم ما بشبه الشعر ابدا لانه لا طعم و لا لون و لا مذاق له فالتجانى خلاص فكّـت منه من ما انبرش للانقاذيين !!! مش بالله عيب عليهو يرضى ان يكون ذاك المعتوه المتخلف امين حسن عمر رئيسو و يستغلو كما ذكرت ؟؟ قبل 23 سنه دا كان وين و هو كان وين ؟؟؟ يا خسارة !!! واحد من باتيهو كفيتنا يا شوقى


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة