المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
قضايا الحاضر وفاشي من قضايا الماضي
قضايا الحاضر وفاشي من قضايا الماضي
08-09-2011 11:21 AM

قضايا الحاضر وفاشي من قضايا الماضي

[email protected]

كتب المتستر بالإسم الحركي المثير للجدل ( ثروت قاسم ) أكثر من مره في هذاء الموقع وهو يتهجم علي السيد علي الميرغني و يردد الاكاذبيب القديمه التي تركها حتي الذيين نسجوها.وبدلاً من ترديد مثل هذه الأكاذيب .كان خليقاً به في هذا الشهر المبارك أن يتقي الله في ما يكتب ، خاصه إنه يعلم إن الصيام ليس من من الأكل و الشرب فقط ولكن من المعاصي ،و أهمها الكذب. وإن ستره إسمه الحركي أمام الناس، فلاساتر أمام الله الذي يعلم مافي القلوب. ولكي لا اقلب المواجع و أجج النيران أرسلت له رساله خاصه لكي لايواصل في تزيفه للتاريخ حتي لا نشعل مابين بكر وتغلب من مرارات. لان الحاضر له برنامج واضح. بدعم وحدة كل القوي التي ظلت تعلن إلتزامها التوجه الديمقراطي. ولكن صاحب الإسم الحركي لم برد لي في الخاص بل واصل الإكاذيب من خلال هذه الصفحه. لذلك لبعزرني الذين أعزهم إن تعرضت لبعض الجوانب التاريخيه التي ليس لديهم ذنب فيها لأنها أحداث تاريخيه أنتجتها ظروف معلومه، وفي إعتقادي إنها لا تشكل قناعات الأكثريه من حزب السيد ثروت اليوم. الذين شاركوا جيلنا الموقف الوطني والتوجه الديمقراطي. وبالعوده لأكاذيب السيد ثروت فإن الحقيقه التاريخيه التي يعرفها كل متابع لتاريخ السودان أن المراغنه لم يحضروا للسودان غزاء بل هو معروف و مدون أن علماء السودان الذين كانوا في العهد السناري يذهبون للدراسه في حلقه السيد احمد إبن إدريس بالحرم المكي ،قد وجهوا له الدعوه لزيارتهم في بلادهم وتدريسهم و أبناءهم . فإنتدب السيد أحمد إبن إدريس تلميذه السيد محمد عثمان الميرغني، و الذي لقبه السودانيين بالأستاذ لأنه حضر لزيارتهم معلماً ،و لم يحضر محارباً أو غازياً .و لقد أحبه شعب الدوله السناري في ذالك العهد الذي إهتم بالعلم و العلماء وتواصلت محبة شعب السودان له ولخلفاء طريقته من بعده وأبرزهم مولانا العارف بالله السيد محمد الحسن الميرغني دفين كسلا و إبنه السيد محمد عثمان الأقرب. الذي غادر السودان إلي مصر بسبب الظلم و المجازر التي إرتكبها عثمان دقنه ضد الطريقه الختميه في سنكات .وسلوك عثمان دقنه ليس له تبربر لأنه لم بقرق بين الأتراك الذيين يحاربهم ويبن المدنيين العزل المسالمين الذين كانت كل مدائحهم للسلام والدعوه له و التبشير .ومثلها مثل الطرق الصوفيه الأخري في السودان لم يحدث أن نسب للطريقه الختميه خلال تاريخها الطويل في السودان والذي تجاوز أكثر من قرنين من الزمان أن روحاً قد أزهقت او أن دماً اريق بإسم الطريقه الختميه أو بسبب أي من شيوخها الأبرار. لذلك كان من الأمانه ان يوجه الكاتب نقده للجاني وليس للضحيه. لأن ما قام به أميره في شرق السودان منافي لحرية الإعتقاد و التعبد التي يكفلها ما تعارف عليه البشر و دعت ليه الديانات السماويه و ماتعاهدت عليه أمم العصر الحديث الذي يتظاهر هو بالإنتماء لقيمه بينما يكشف قلمه (التعايشي) عن أحقاد الماضي التي يحملها في دواخله . كما تحمل الحية سم السنين . إن دور السيد علي الميرغني في العمل الوطني في السودان ليس محل فخر لمريديه الختميه فقط بل هو فخراً لجماهير الحركه الوطنيه كافه . خاصة انه لم ينحصر دوره في مقاومة المستعمر البريطاني فقط ،بل كان له الجهد الأكبر في توحيد وحمايه شعب السودان المسكين من عودة مجازر الجهاديه السود و أحلام السيد عبد الرحمن المهدي بتتويج نفسه ملكاً علي السودان وإعادة الفوضي لأرض النيل .
ولو رجعنا للتاريخ لوجدنا السيد علي الميرغني عاش شبابه منفياً في مصر، مثله مثل الكثيرين من أبناء شمال السودان الذيين هاجروا بسبب الظلم والإستبداد والرعب الذي عم القري و البوادي أنذاك ولم تسلم منه حتي المواشي والحقول أو المطامير.فهاجر سيادته في معيه والده السيد محمد عثمان الأقرب إلي مصر مثلما هاجر المناضلون في العهد الإنغازي إليها أمثال مبارك المهدي، و مهدي داؤود الخليفه وصديق بولاد ،و حسن أحمد الحسن ولحق بهم من كثيرون أبرزهم السيد الصادق المهدي نفسه و إبنه عبد الرحمن و إبنته مريم المنصوره .وغيرهم من المناضلون الذين كان السيد محمد عثمان الميرغني زعيمهم جميعاً بمختلف توجهاتهم السياسيه وفتح لهم منزله الصقير الذي لا يتجاوز الأمتار. وعكس ما زعم ناسج الإفك فإن المنزل المتواضع ملك حر من حر مال السيد محمد عثمان . وليس كما إفتري عليه كذباً بأنه مملوك للمخابرات المصريه. وهذه حقيقه يعرفها الذيين يتحدث بإسمهم. ولو كلف نفسك وقام بزيارة الشهر العقاري لما إستعجل الكذب في هذا الشهر المبارك..
و إذا كانت الهجره إلي مصر ليست جريمه فإن العوده منها منها أيضاً ليست جريمه لأنه من الطبيعي أن يعود السيد علي إلي وطنه .ويساهم في مسيره التحرر الوطني التي كان دوره مهماً و مركزياً فيها. و لو كان سيادته يعمل مع الجيش الإنجليزي لما رعي الحركه الوطنيه التي ناضلت وأعلن دعمه لاكبر حزب سياسي ناضل ضد الإنجليز الذين كتب سكرتيرهم الإداري السير دوقلاس نيوبولد (و لقد أنشأنا حزب الأمه ليكون ترياقاً للحركه الوطنيه السودانيه) ولو راجع الكاتب الذي يبدوا إنه يجهل تاريخ الحزب الذي يتحمس له مراسلات السكرتير الإداري لوجت هذه البرقيه التي حفظها التاريخ. ولو كان السيد علي و الإتحاديين يتعاونون مع الإنجليز لما كانت بينهم وحلفاء الإنجليز في تلك الفتره صراعاً .بل لأستمرة الحركه الوطنيه التي تشكلت من رحم مؤتمر الخريجين موحده و لم ينشق عنها الحزب الذي يدافع عنه. إن تاريخ السيد علي الميرغني قدس الله سره و أنار ضريحه ،تاريخ ناصع ومشرف ليس لأحبابه في الطريقه أو أشقائه في الحزب فقط، بل لكل الماضلون من أجل الأخوه و السلام و المحبه .وعلاقة السيد علي والإتحاديين بمصر في تلك الفتر هي علاقه كفاح مشترك و نضال ضد الذين تحالف معهم حزب ثروت . لأن مصر نفسها كانت مستعمره ومغلوبه علي أمرها و هذه الحقيقه التاريخيه معروفه حتي لتلاميذ المدارس الإبتدائيه في السودان. . صحيح أن السيد علي و الإتحاديين وشعب السودان كانوا ضد الفوضي التي تمت بإسم المهديه في السودان والتي قام بها من لم تفرق سيوفهم بين مناصر أو مخالف لهم. ولم يروئ ظمي حرابهم دماء رجل أو إمراه بل رويت حتي من دماء الأطفال. وهذه حقائق وشهادات حيه سمعتها من أفواه أجدادي الذين كانت تدمع أعينهم هم يصفون تلك التراجيديا التي عاشها أبائهم وأمهاتهم . والتي لم يسلم منها حتي أبنا عم صاحب الدعوه نفسه من الأشرف أمثال الخليفه شريف. و فوضي الجهاديه لاينكرها حتي أحفاد المهدي ومنهم السيد الصادق المهدي نفسه الذي حاول تبسيط الأمر بأنه من سلبيات الحركه المهديه . ولو أن السيد علي بارك أفعال فرق الجهاديه السود وأقر مجازرها لما تبقي في السودان الشمالي أو الشرقي نخلة ولا بقره و لقضت جيوش الرعب علي الأخضر و اليابس . ولو كنت مكان الكاتب النشط لما فتحت هذه الملفات الملطخه بالدماء .و التي مجرد تذكرها يدعو للحزن وعدم الثقه ،خاصة إننا ظننا إنه ليس بين القوم من يحلم بإعادة ما تم من فظائع وإجرام عبر عنه شعب السودان نثراً و شعراً . ودونه المؤرخون علي إختلاف مدارسهم. ولو سألت كبار السن الذيين حكي لهم أجدادهم مالم يكتبه مكي شبيكه أو ابو سليم ، لو جدت الفظائع التي إرتكبتها فرق الجهاديه السود أبشع مما فعلته مليشيات صرب البوسنه في سربنيتشاء او ما فعلته مليشيات موسي هلال و أحمد هارون الإنغاذيه اليوم .
وكان الأجدر بك أن توجهك نقدك لهذاء التاريخ الدموي بدلاً عن الإفتخار بمذابحه الدمويه التي هي جرائم ضد الإنسانيه. ولعلمك أن الإباده الجماعيه والسلب والنهب لم تنحصر في المتمه حاضرة الشهيد البطل عبد الله ودسعد، فقط ،كما ركز علي ذلك المؤرخون ولكن كانت المأساه علي إمتداد نهر النيل. لذلك فإن تمجيدك لمثل هذه المذابح بذم الذين رفضوها ،يكشف عن توجه نازي ودموي يرفضه عالم اليوم الذي تعيش فيه . ويناقض ما تكتبه من رفض للمذابح و الفوضي التي يمارسها نظام الإنغاذ .
لانه إذا كنت ترفض المجازر وتقف إلي جانب حقوق الإنسان فيجب أن يكون موقفك موقفاً مبدئياً. لانه ليس من المنطقي أن تكون إنساني تجاه قضايا الحاضر و فاشي و ناذي تجاه قضايا الماضي لأن الإنسانيه كل لا يتجزي.


محمد عثمان
زيورخ سويسرا


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 613

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة