المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عاش أبو هاشم .. اللهم اجعله خيرا !ا
عاش أبو هاشم .. اللهم اجعله خيرا !ا
08-09-2011 01:04 PM

مفاهيم

نادية عثمان مختار
[email protected]

عاش أبو هاشم .. اللهم اجعله خيرا !!

عندما نتجه ناحية فراشنا و(عناقريبنا) لنخلد لنوم ربما يكون قلقا أو عميقا لا نكون بالطبع ملمين بتفاصيل ما ستسوقه لنا الأحلام خلال ذلك النوم !!
يقولون إن النوم موت مؤقت لذا نبدأ يومنا عند الاستيقاظ بشكر المولى تعالى قائلين:
( الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور)!!
الأحلام وما يترآى لنا خلال النوم من مشاهد (سر) ربما فشل العلماء في الوصول لكنهه ولا يعلمه إلا رب العالمين كسر الأرواح التي بين جنباتنا، وسائر الأسرار الإلهية الأخرى !!
يستيقظ المرء منا في مرات عديدة وهو مستغرب غاية الاستغراب جراء رؤية أو حلم مدهش متفكك أو مترابط الخيوط شاهده أثناء نومه لا يدري له تفسيرا، أو ربما وجد له التفسير فيما بعد؛ وهذا بالضبط ما حدث معي حينما شاهدت في منامي ليلة البارحة سيارة ضخمة تشبه الى حد كبير عربات (الجيب) القديمة ولكنها مكشوفة ويجلس بداخلها ثلاثة رجال، على اليمين يجلس السيد علي أبرسي رجل الأعمال المعروف والاتحادي ( المنسلخ) ، وفي الجانب الأيسر يجلس الأستاذ المحامي حاتم السر علي (سكنجو) المرشح الرئاسي والناطق الرسمي باسم (طيب الذكر) التجمع الوطني الديمقراطي و الناطق الرسمي باسم الحزب الاتحادي الديمقراطي ( الأصل)، أما الوسط فقد كان متربعا فيه السيد محمد عثمان الميرغني رئيس أحزاب ( المعارضة) السودانية شخصيا بذات عباءته(البنية) وجلبابه (ابو لياقة) من تحت العباءة وبذات ملامحه الوقورة الصارمة !!
كانت السيارة تسير وسط جمع غفير من الناس؛ بينما السيد محمد عثمان الميرغني يلوح للناس بيده في صمت وأما السيد أبرسي والأستاذ حاتم السر فقد كانوا ( آخر انبساطة) تملأ ابتسامتهم وجوههم من الألف إلى الياء !!
و الناس كانوا يهتفون بهتاف هاديء وبصوت خفيض لم استبن فحواه، ولكن الشيء الذي استغربت له عند استيقاظي من النوم هو ما فعلته أنا عند مرور سيارة
(مولانا) حيث شققت الصفوف ورفعت يدي باتجاه الرجل وأنا أهتف ملء الفم والحنجرة (عاش أبو هاشم عاش أبو هاشم) !!
والله لا أمت للاتحاديين إلا بصلة الاحترام والتقدير والصداقة لكثير منهم ولا أمت للختمية بصلة غير ذلك ( الزلط) الذي يفصل بين حلتنا وتلك المنطقة ببحري المسماة بالختمية !!
فماهو سبب ذلك الهتاف في الحلم إذن ؟ وهل هو إشارة ودلالة على شيء محدد؟ هذا ما لم أجد له إجابة ولا تفسيرا ؛ ولكن عندما طالعت صحف الامس ووجدت العديد من المساهمات والحراك السياسي المهم الذي قام به السيد الميرغني خلال اليومين الماضيين بعد صمت طويل لسيادته واختفاء تام لأخباره من مختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقرؤة شعرت ان حلمي قد فُسر لحد ما !!
التصريحات التي بثتها بعض المواقع الصحفية على لسان ( مولانا) الميرغني وتأكيداته بأنه لن يشارك في الحكومة ورغم ذلك فلن تثنيه عدم المشاركة عن التفاعل مع الهم الوطني وشروعه في اتصالات لطرح مبادرة لإحلال السلام ونزع التوتر بالنيل الأزرق وإجراء حوار ( عقلاني) مع السيد مالك عقار وصولا للتهدئة المنشودة بينه والمؤتمر الوطني !!
ربما كان هذا الخبر مع سابقه وما هو آت من حراك متوقع للسيد الميرغني بعد فترة بيات قصيرة هو تفسير ذاك الحلم الغريب وهتافي الشديد (عاش أبو هاشم)
و
اللهم اجعله خيرا يارب !!

الاخبار


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2050

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#192930 [محمد الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2011 12:20 PM
إعلامية تحكي عن حلم!!!
عمود صحفي عن حلم!!
نسأل الله السلامة
من لايجد شيئا ليكتبه فأكرم له أن لايكتب


#192915 [طه ميرغنى]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2011 11:56 AM
الاستاذة نادية _ عليك الله تانى لم تكونى دايرة تنومى اتوضى وقولى بسم الله عشان تحلمى لينا ببشرى كويسة .............


#192722 [Romani]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 09:18 PM
الله لا عاشو ... وفال الله ولا فالك إن كان حلمك هذا سيجلب لنا مثل هؤلاء الجبناء من رؤساء الأحزاب البالية ..
نشهدك الله ألا تحلمي بهؤلاء مرة أخري ... ووالله نريد وجوها جديدة ليس فيها لصوص ومفسدين النظام الحالي ولا لتجار الأراضي و المواد التموينية في عهود الديموقراطية.


#192705 [زروق بسيوني]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 07:29 PM
يا ست نادية هي اضغاث أحلام ليس إلا.. وكابوس كبيس كبس على أنفاسك ليس إلا .
وإن جاز لي التفسير ولا أبرئه من التقصير فإن أبوهاشم ربما يكون عشمك المنتظر في التغيير .. ولكن بسبب الحضور المريب لمريديه وحاشيته المطيعين والمنسلخين فان هذا العشم سيصير والله أعلم كعشم ابليس في الجنة أم الريش (لزوم القافية) .. لأن أنصاره الحقيقيين وجنوده الفاتحين (لزوم جيش الفتح وكده) صاروا بفعله السلبي ولؤم آخرين .. قانطين وغيرهم من أولي العزم الرشيد لزموا أسرتهم متحسرين..أو هاجروا في اصقاع الدنيا أم طرقاً عراض (لزوم الجبهة العريضة وكده) اما الناس الآخر انبساطة وفرحانين فديل أكيد على غير ما تتوقعين ..الانبساطة زي اتكاءة الضحوية في السباتة .. الجماعة أكيد معشمنهم في التوزير (التوزير) في حكومة الخمة ما حيكومة التغيير .. ورفع اليد للتحية ليس كما ترين يا زكية فهي وباختصار تنبيء بأن في جراب الرأي ليس اعصار بل هدية على شاكلة غزلي اللذيذ في ابنة عمي (ليلة) العامرية ..
نادية قومي كفاك نومي وركزي على الشباب يومي .. فهم أملك وأمل الأمة في كشف الغمة.


#192660 [kkoooo]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 05:27 PM
شكلك يا ناديه وتفسير الحلم انك حا تاخدي الطريقه من مولانا شخصيا \"


#192641 [gasim ali]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 04:39 PM
ههههه كاهنة دجاله


#192592 [يحيى العمدة]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 03:18 PM
الاستاذة نادية مختار
لك التحية والود
اولا لا شك عندى بانك مسكونة بحب هذا الوطن ، وانك امتداد للكنداكة ومندى بت الشيخ عجبنا والمهموم بهموم الوطن سيتهيأ للاخرين بانه يغط فى نوم عادى ولكنه فى الحقيقة لا ينام كما ينام الاخرون ، وما حلمك الا كابوسا مزعجا دعينا نسمى الاشياء بمسمياتها ، فابوهاشم هو جزء من الازمة ، واعتبارا من الان سنجرد الحسابات او بلغة العسكر ( نفرش متاعنا ) ؟؟ دعينا نطرح تساؤلات مشروعة ماذا فى جعبة ابوهاشم ليقدمة للشعب السودانى من حلول لاشكالته العالقة الم يكن ابوهاشم جزءا منها ؟ كيف تبخرت عبارات سلم تسلم ؟ الم يكن ابوهاشم رئيسا للتجمع الذى صاغ مقررات اسمرا للقضايا المصيرية والتى شكلت حجة قوية للحركة الشعبية حينما قال السيد قرنق ( ان الاحزاب الكبيرة والتقليدية قد وافقت على بند تقرير المصير ) من حقنا ان نسأل من نطلق عليهم سادتنا هل كان قرار اعلان الحرب على النظام قرارا صادر من اجماع الحزب ؟ وهل كان قرار المصالحة نابعا ايضا من الحزب ام ان الحزب = الزعيم والعكس صحيح
دعينا نفكر ولكن بصوت عالى هذه المرة ، ان ما يجرى الان من حوارات انتقائية يقوم بها النظام مع بعض الاحزاب والشخصيات نعتقد انها تسير فى السكة القديمة ، الا يعلم هؤلاء الساسة ان التغيير لا يتم عبر الكهول وان الثورات دائما يفجرها الشباب ، لا نقول اكتوبر ولكن نستشهد بابريل التى كنا من ضمن المشاركين فيها ولا ندعى صناعتها لانها صناعة شعب بكامله اين كان هؤلاء ؟؟ واين كان احفادهم فى المواجهات والعصيان ، لسنا من دعاة الاقصاء ولكننا نرفض الاحتكار ونحاربة بكل الوسائل ؟ لا انتمى لاى حزب سياسى فقد خبرت ظاهرها وباطنها ،واعيش حرا طليقا ولكنى لست وحدى لا ابلغ ان قلت اغلبية ينقصها التنظيم !
ولا ادارى مطالبتى لكل فاشل سياسى بان يترجل ويفسح الطريق للاخرين ، فكلنا ابناء لهذا البلد وابناء سادة واحرار ، وشارك اجدادنا فى ثورة التحرير ولماذا نصر على تجريب المجرب
اود ان اشير الى نقطة هامة وتحتاج الى بحث ،الا وهى ( سقوط كل المرجعيات السياسية والطائفية ) والصوفية ايضا اذا انحرفت
نحو السياسة وهى موضة شيوخ الزمن دا ؟ فلا قداسة فى السياسة ومن يريد القداسة يتجنب السياسية فالسياسة صراع مصالح ولا نريد ان نقول لعب قذر ،
وبعد ان اصبحب القبيلة مظلة سياسية ورافعة ايضا ، وتلعب اكبر من الدور الذى ارادته الطائفية ، وبعض قبائلنا سياتى اليوم الذى يكون لكل قبيلة دباباتهاوسلاح طيرانها وجيشها ، كما يمكن ان يتطور الامر الى السياسة الخارجية ،فمع هذا التطور فى منظومة العلاقات تقول لى مرجعيات
يحيى العمدة


#192527 [H]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 02:03 PM
والله يابت الناس بكون كترتي المحلبية


#192509 [Abdullah]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2011 01:38 PM
أبو هاشم سلمها هاشم ( هاشم العطا يرحمه الله وحركة يوليو 71)


نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة