أهلا.... يادكتور..!ا
08-10-2011 01:39 AM

أهلا.... يادكتور..!

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

أذكر وقبل سنوات عديدة ربما ربع قرن من الزمان كنا نعرف طبيبا عربيا ملأت سمعته الطيبة القري والحضر ..لما عرف عنه من دماثة الأخلاق والورع والتقوي واتقانه لعمله كاستشاري نساء وولادة..
كانت النساء يتحدثن عن يده الشافية باذن الله طبعا وكيف أنه لاينظر الي عورات مريضاته مباشرة بل يدخل يديه من تحت حجاب ولا يمس امرأة الا بعد أن يبسمل ويحوقل ويدعو لها بالعافية..
بل اصبحت النساء رغم تحفظ المجتمع وقتها من ملامسة الطبيب للنساء في تلك البيئة ولكنهن ونظرا لما يتمتع به الرجل من حسن السيرة في الخبرة العملية والمعاملة سواء في مراحل العلاج ما قبل و أثناء الحمل أو عند عملية الولادة ..فكانت المترددات علي المستشفي وهو حكومي رسمي يطلبن تحويل ملفاتهن اليه بدلا عن الاستشاريات من النساء .. !
وبعد أن عمل الرجل لسنوات طويلة وكان مصدر فخر ادارته ومريضاته الي درجة ان بعضهن اطلقن اسمه علي مواليدهن تيمنا به لاسيما اللائي عانين من عدم الانجاب طويلا وكتب الله الذرية لهن بعد معالجته..!
ولكن الرجل يختفي عن المشهد فجأة .. وتسري في المدينة الأقاويل بان شهادة الدكتوراة التي كان يحملها أكتُشف أنها مزورة أو صادره في جامعة غير معترف بها ..! ولست ادري كيف تمت تسوية الموضوع هل سجن الرجل أم انه ذهب مرفوتا لا يحضرني بقية الحكاية بالضبط لطول الزمن....

المهم في القصة أن الرجل في نهاية الأمر من قبيلة الأطباء درس في كلية الطب .. ونال البكالريوس ثم الماجستير وتخصص في أمراض النساء والولادة..ومارس عمله بتلك الصفة ..أما مسألة الدكتوراة تلك ..ومع أن الخطأ في النهاية خطأ ولكن ربما ( بحبش ) وراءها من اصابتهم الغيرة من نجاح الرجل وحسن سيرته فارادوا تحطيمه والله أعلم..
وهي في النهاية كانت ستضيف اليه لقب استاذ / دكتور .. وعدمها لن يكون خصما علي كفاءته ..وأكرر مع اننا لسنا مع الخطأ ايا كان حجمه..!
ذلك الشبال القديم الجديد..تناهي الي ذاكرتي وأنا اطالع قصة تتشابه من بعيد في اطارها العام ولكنها تختلف تماما في تفاصيلها.. وهي قصة الشاب معاوية الذي ضبط في مستشفي عطبرة وهو ينتحل شخصية طبيب وليس صفة حارس أو فراش ولا جنايني أو سرجي مرجي..
بل حكيم وليس حتى تمرجي.. ؟
ولم يكن يسترزق من كتابة شهادات الاجازات المرضية أو اصدار قيد المواليد والوفيات بتزوير توقيع وختم الجهة المخولة لمثل هذه الاجراءات شبه الادارية في الحقل الطبي ومقدور عليها
لمن يفك مجرد الخط وبأية لغة!
لكّن الدكتور معاوية وقصته توحي بانه يستحق اللقب..كان يمارس المهنة ليس في العيادة الخارجية أو قسم الطواري في مستشفايتنا التي تحمل المسمي مجازا والذ ي يتوه فيه الانسان المريض وحالته عاجلة مثل ما يحتار في وجهته داخل موقف جاكسون..!
وانما كان يدخل العمليات ..يبتر ويضمد ويكتب الوصفات الخفيفة علي حسب قوله..وهو خريج المرحلة الأساسية التي لاتؤهل طلبتها في سوداننا العزيز للتخاطب باللغة الانجليزية بما يمّكن الانسان من طلب وجبة في مطعم يتحدث جرسوناته بتلك اللغة .. فكيف أستطاع ذلك الشاب الذي قال أن علاقته بالطب بدأت بدخوله الي المدرجات والمشرحة مع بعض اصدقائه في كلية طب البحر الأحمر ..أن يستوعب مصطلحات الطب اللاتينية ويقرأ تقاريره المعقدة التي يعجز خريجو الجامعات من التخصصات البعيدة التي ليست لها علاقة بالطب عن فك طلاسمها..؟!!!
سنوات والشاب سائق الركشة يصابح ويماسي الأطباء وادارة المستشفي وينام في استراحة الدكاترة .. ولم يسأله أحد عن خطاب تعيينه أو يطلب المدير الطبي ..كنا زمان نسميه الحكيم باشي ..ملفه .. ولم يتسأل أحد أنه لم يطلب اجازة طيلة فترة عمله التي امتدت لسنوات ..!
أو يدخل دورة من التي تنظمها الوزارة بين الفينة والفينة لكوادرها وبجداول رسمية ان كانت لا زالت تفعل!
أو فلنقل يشمله كشف التنقلات أو المأموريات أو يطلب منه مسئول كتابه أفادة عن حالة معينة أو يشك الصيادلة في صحة وصفاته أو مفرداتها..؟..أو ..وأو ونقولها أوووووو !

فالميكانكية و الكهربائيون في هاتين المهنيين المقدرتين وغيرهما من سائر الحرف حينما يجلس ممتهنوها الي بعضهم لهم لغتهم ومفرداتهم التي يتميزون بها ويستيطعون معرفة من يجادلهم فيها من أول وهلة ان كان أسطى حقيقة أو ماسورة ..بل يعرفون ذلك من طريقه امساكة لعدة الشغل و نعومة وخشونة كفيه .! فكيف لايكتشف اطباؤنا من لم يكمل حتي دورة اسعافات أولية لا من خلال ممارسته ولامن خلال نطقه لمصطلحاتهم..؟
وهذا يعني واحدة من الحالات التالية ..!
أما أن الأطباء عندنا انحدر مستوي تحصيلهم في اللغة الانجليزية الي درجة تحصيل ذلك الفتي الذكي ..وممارستهم للطب جاءت من قبيل مستوي اجتهاده هو أو أقل ..ليس الاّ!
واما أن الطب في جامعة البحر الأحمر وسائر جامعاتنا عُرب كليا وربما بات يدرس باللهجات المحلية لكل منطقة علي حده..!
واما أن ذلك الشاب يملك رغبة جامحة في تعلم مهنة الطب التي حرمته منها الظروف ايا كانت وذكاءا متفردا مكنه من بلوغ غايته بالاصرار وقدرة علي التقمص جعلته يتماهي في الوسط الطبي نظريا وتطبييقا ومعايشة اجتماعية وكسبا لاعتبارية الطبيب بالقدر الذي يستحق معه أن تعيد الحكومة تأهيله لانه سيكون مفيدا أكثر من الكوادر التي لم تقترب علي كل مستوياتها العلمية من ارتفاع ومساحة ذكائه الذي جعله يلعب الدور بجدارة..خاصة وهو الآن طليق ويتحدث بفخر دون ندم أو استعطاف للرحمة من القانون ولا أعتذار للمجتمع ويسرد مزهوا حكايته التي تصلح فيلما لتخليد تفاصيلها المثيرة..
نعم هذا يمكن أن يحدث في السودان !..
فقديما سمعنا بقصة الشاب الذي قدم نفسه لمدير شرطة أحدي المدن علي أنه نقيب شرطة منقول للعمل لديه ربما بخطاب مزور ..ومارس العمل علي ودنه لشهور.. كشات ومداهمات.. وقطع طرق للسيارات المخالفة.. و حجز البهائم من الرعاة الذين يدخلون خلسة ويعبثون بالزراعة وفرض الغرامات عليهم ..!
ولاأدري أن كانت تورد باورنيك جمهورية السودان المالي أم لا؟..حتي أكتشفته السلطات مع أن أهل قريته يدركون تماما أنه لاعلاقة له بالمهنة ..ولكّن في السودان من الممكن أن يحدث ذلك بالبركة طبعا..!
خاصة وقد تواكبت تلك الحادثة مع قصة الشاب الذي زوّر توقيع الجهات العليا في الدولة علي ورقها الرسمي وعين نفسه بأمر سامي مديرا تنفيذيا علي أحدي المحافظات بحجمها القديم وأكتسب صيتا أكثر من محافظها لان قراراته كلها من قبيل أوافق ولامانع .. المواطن مقدم الطلب مظلوم ارفعوا عنه الظلم الخ..
الي أن أكتشف امره لاحقا وظلت قراراته الشجاعة والناجزة من بعده ضمن أرشيف المحافظة الكبيرة الراحلة تبتسم داخل اضابيرها ..شاهدة علي ما يمكن حدوثه بتلك الصور الدرامية في سوداننا الطيب جدا.. والذي يحسن النية دون تدقيق أو تحقيق في كل من منح نفسه درجة علمية أو رتبة ما ويبدأ الناس من حوله يطلقون عليه اللقب...!
ونحن ازاء قصة ابننا معاوية الطبيب العصامي المتفرد الذكاء وحيال غباء من كانوا حوله ..نقول له ( أهلا يادكتور ) .. ولو من قبيل اشعاره بانه كان ممثلا بارعا أجاد الدور وملاء خشبة المسرح واستقطب الجمهور خاصة أنه قد أجرى مئات العمليات الجراحية .. وشفا الله مرضاه علي يديه..
ونسأله تعالى ان يشفي وطننا من كل علله العارضة وامراضه المستوطنة والمستعصية ..ويبقي علي طيبته فيما ينفع الناس طبعا..
..انه خير مستعان ..
..وهو من وراء القصد.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1837

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#193161 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2011 09:48 PM
يا برقاوى حصلنا


رايت مشاهد مروعه لقتل المدنيين اطفال ونساء على ال youtube

هناك قصف جوى وقتل وتقتيل لا حول ولا قوة الا بالله

مجازر والله

ارجوك اكتب عن هذا الموضوع

انا اتساءل رمضان والافطارات الحماعيه والاحتفالات

واهلنا فى الجبال تسفك دماؤهم

وانحنا لا نشعر ولا نحس

اين اسلامنا ان كان تبقى لدينا اسلام


#192932 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2011 12:23 PM
اهلا يا برقاوى

فعلا يا غاضبة لو ما نحنا بمجرد البساطة دى يحكمنا عمر البشير!!!;(

واضيف خليك نحن- حتى الجابو يبقى رئيس كان متحكمين فيهو طوال السنين الماضية ولكن الان نفش ريشو وخلاص صدق انو هو رئيس بحق وحقيقة--- يعن باختصار هو زى معاوية الدكتور فى مستشفى عطبرة(؟)

احكى ليك القصة دى يا برقاوى- صديقى عصام كان ذاهب لمدنى ومحمل عربية فيها سيرميك لمنزلهم هناك. اتوقف فى نقطة التفتيش سوبا وقالو ليه تدفع ما عارف كده-- المهم بعد جدل غمت حاجة واتخارج- النقطة البعديها ما عارف برضو نفس الشى- المهم بعد دا مسك الورق بتاع السيراميك وطلع قلمو كتب فيه---- ارجو تسهيل مرور شحنة قريبى عصام .... وعدم التسبب فى اى عرقلة له. ووقع ادناه مقدم شرطة: محمد عثمان- تخيل يا برقاوى مر من كل النقاط بمجرد ابراز الورقة للعسكرى-

وذلك كله نعزيه ليس لمجرد طيبتنا ولكن لانه القانون ليس فوق الكل وايضا يدل على مدى الفوضى وتغلغلها فى المؤسسات الحكومية المترهلة:o


#192868 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2011 09:30 AM
هههها ما هو السودان من شدة ما طيب ومسكين يحكمه البشير....... من حق معاوية ان يكون طبيبا، مرحبا بالدكتور معاوية... ويا ريت تلاقي لينا علاج للبلد الممكونة وشكرا الاستاذ برقاوي


#192838 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2011 05:21 AM
i\'m sorry to say that, but to day u was big idiot !!!


ردود على mohamed
Qatar [SaifAlhag] 08-10-2011 12:35 PM
Mohammed: Please, have respect to yourself first! The writer tried to explain in his article the mess that our country approached. The case of Mawaia may not be directly telling this, but indirectly tells the defects that our country faces due to the existing regime. Though, please do not be fool and judge every article by a tiny vision; and not looking deep to the meaning.
Also, there are some mistakes in your English, As advice, I hope that you make some English courses to improve your English language hence your are staying there, to help you writing correct English sentences.
Regards
.


#192816 [خالد محمد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2011 03:28 AM
غايتو الدلالة الوحيدة التي يمكن استنتاجها من قصة (دكتور هناي) دي ان ما يقدمه دكاترة السودان يمكن ان يقدمه اي زول مثل (هناي), ألم تقل ان الله شفي علي يديه الكثيرين؟ وهل شفي الله الكثيرين علي يد خريجي كلية طب البحر الاحمر؟
يا سيدي ما يقدمه هؤلاء هو مسخ وليس طب بدليل ان زول ساكت استطاع تقديمه.

تحضرني هنا قصة الذي انتحل شخصية قاضي في الولاية الشماليه في فترة سبقت قصة دكتور عطبره , (القاضي ) الهمام ذهب ابعد من الطبيب التمام ولم يقتصر دوره علي العمل الذي انتحله بل تزوج من بنت العمدة ألم يكن وقتئذ القاضي المقيم؟ ماذا كان ينقصه؟ شهادة القانون التي لا يكاد بعض حاملوها يجيدون العربية دع عنك الانجليزية؟.
يا اخي نحن في بلد اللامعقول The Country of Unreasonableness وفيه كل شيئ وارد واستغفر الله العظيم لي ولكم.


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة