المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تسويق فكرة..اا
تسويق فكرة..اا
07-19-2010 03:31 PM

تراســـيم..

تسويق فكرة!!

عبد الباقي الظافر

فى ذلك الصباح الشتوي من أكتوبر من العام 2008م استقيظت مبكراً.. قلت لزوجتي اليوم سنلتقي باراك أوباما الذي يزور مدينتنا فيلادفيا.. زوجتي عادت إلى نومها.. ولسان حالها يقول أضغاث أحلام.. والصفوف كانت طويلةً والناس في أمريكا كانت تنتظر ميلاد زعيم جديد يبدلها سبع سمان. أشهرت بطاقتي الصحفية.. ومازالت حسناء بيضاء تقدمني حتى ظننت أنها ستوصلني إلى الرئيس القادم.. كابوس زوجتي أصبح واقعاً وباراك أوباما بعد أنْ أنهى خطابه القصير.. التفت إلى الدائرة الصغيرة المحيطة به، التي شكل الإعلاميون قلبها.. وصافحنا فرداً فرداً ثم غادر المكان على عجلٍ. فى الأسبوع المنصرم، زرنا محافظتي مروي والدبة في معية نائب الرئيس الأستاذ علي عثمان محمد طه.. وفد إعلامي كبير شمل رؤساء تحرير وكُتاب أعمدة، وممثلين للقنوات المسموعة والمرئية، زهاء العشر ساعات قضيناها في معية النائب، ولم يتمكّن صحفي واحد من إدارة حوار هادف مع السيد نائب الرئيس.. حتى في بيته بقرية الكرفاب لم تمكنه إدارة المراسم من ممارسة عادة التبسط لضيوفه الكرام. السياسيون الذين رافقوا نائب الرئيس مارسوا هوايتهم المفضلة في إحكام الحصار الحميم على دولة نائب الرئيس.. حتى إنّ سؤالاً عنّ بخاطري.. هل هؤلاء الساسة لا تتاح لهم فرصة مقابلة كبار رجال الدولة فيترصدون مثل هذه المناسبات. واتت لرجال المراسم فرصة جيدة.. ونائب الرئيس يترجّل من دابته على ظهر كوبري الدبة الجديد.. ويتحلق حوله الصحفيون.. وكل في خاطره سؤال.. كان بالإمكان عقد مؤتمر صحفي فريد يكون على الهواء الطلق، والنيل عليه شهيداً.. ولكن هذه السانحة انتهت بلقطة تلفازية تظهر الشيخ علي عثمان يتقدم الصحفيين.. والصحيح أنّ يكون بينهم.. ولم يصبر رجال المراسم على الفرصة، التي إنتهت في دقائق معدوداتٍ. ذات الملاحظة تكرّرت في لقاء رئيس الجمهورية مع أساتذة الجامعات في الأسبوع الماضي.. اللقاء كان مُقرّراً له موعد مسبق، ولكنه تأجل في الوقت الحرج وتمت إعادته يوم الأربعاء الماضي. وسألت نفسي ماذا يريد الرئيس من هذا الحشد الضخم الذي ضَاقت به جنبات قاعة الصداقة.. إدارة حوار شورى تصعب في مثل هذه الأجواء المهرجانية.. والأفضل من ذلك انتقاء عدد معلوم يمثل طائفة مختلفة من علماء السودان، يلتقيهم الرئيس في مجلس فسيح.. ويدير معهم حواراً صريحاً. إما إذا كان الهدف المناصرة والمؤازرة.. فكان من الأفيد أن تستغل التقانة الحديثة.. ويلتقي الرئيس قادة التنوير عبر (الفيديو كونفرس)، فتأتيه مداخلة من جامعة شندى.. ويسأله عالم من الفاشر.. وتناصحه أستاذة من كسلا. المطلوب من الحكومة أن تكتب دراسة جدوى لكل فعل حكومي.. لا مجال الآن للصدف التي تصنع الأحداث العظام.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 670

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#8765 [Ashy Adeefan]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2010 04:40 PM
بالله يعني كنت في امريكا و الله كلام


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة