المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فقه وتأصيل وزير الثقافة
فقه وتأصيل وزير الثقافة
08-10-2011 05:01 PM

نور ونـار

فقه وتأصيل وزير الثقافة

م.مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]


والصدفة وحدة قادتني الي التلفاز ومشاهدة أحد الوزراء-وأظنه وزير الثقافة وهو يؤصل ويؤطر لأنتشار الفرق الكوميدية وهو يصف مهنة الضحك بأن لها أجرها والرجل يمضي في تبريره وفقهه من تعدد وأنتشار الفرق الضاحكة والمضحكة بأنها من باب النعم التي يسأل أصحابها يوم الموقف العظيم والرجل يمضي في تلاوة الآية (ثم لتسئلن يومئذ عن النعيم ).
أمعنت النظر في واقعنا فقد أيقنت تماما لماذا تلك الفرق في تصاعد وأن الكل صار يسارع لأمتهانها فلاغرو فكلها ضحك في ضحك وربما تصنع النكتة صناعة وتبني بناءا وربما يكون البناء ركيكا فيقع علي صاحبه قبل أن يقع علي رؤؤس الناس بالتندر والسخرية وضياع الوقت بالأستماع .علي أني أنتبهت فجأة ودار بخلدي سؤال عسر علي فهمي الوصول اليه فيه لماذا أدلي الوزير بفقهه في الضحك وفرقه المنتشرة وتحاشي الحديث والتأصيل للغناء في غمرة الجدل وتجدد النقاش في المنابر وعلي ألسنة الخطباء والأئمة
أذا فللفقه دوره وللتأصيل كفل في جعل مهنة الضحك وسيلة لأكتساب الأجر من الله والناس ونعمة لابد من أظهارها للخلق وتأصيل الوزير ربما يمضي بعيدا وهو يأصل لأشياء صارت عند الناس من الموبقات التي تجابه بالملل الفاضح والتبرم الواضح ولسان حالهم يناشد الوزير بالتدخل العاجل لأيقاف تلك الأشياء ولكنهم يصطدمون بتأصيل السيد الوزير بأن تلك الأشياء من النعم الظاهرية التي يؤجر أصحابها وربما يسلؤن عن نعمهم في الحياة الآخرة .
يحمد للوزير جرأته المحمودة في أضفاء طابع التأصيل علي واقع وزارته بجعلها من صميم واقع الحياة اليومية التي تجعل من الثقافة تقاسم الناس همومهم ومايعتور محيطهم والمساعدة في أيجاد الحلول لها ولكن الفقه الجديد ربما يحتاج لمشاركة الناس في الطرح والفكر والحوار فقد تكون رؤية الناس مكملة لفقه قد بدأه ورأي قد أخذ به وفتوي قد نزل اليها بأختياره وعندئذ تكتمل الصورة ويبين الطريق وتوضح المعالم .
ومعركة البرنامج الغنائي المشهور يغيب عنها الوزير بفقهه وهوالذي شهد عهده أكبر طفرة غنائية عبر الليالي الغنائية في المدن الثلاث والتي شغلت الناس كثيرا ونفضت الغبار عن كثير من الفنانين الذي اد النسيان يطويهم والوزير الفقيه ينفض عنهم غبار السنين ويعيد أصواتهم الي ساحة الغناء أخري عبر تلك الأماسي ولكن الوزير الفقيه في غمرة الجدل يتواري ويترك الساحة للأئمة والخطباء من أنداده بالطعن في سياسته وفقهه وأحتدام الجدل حول فقه الغناء جعل من الساحة أسري لأقوال وفتاؤي يؤخذ بها والمعركة أخيرا تنتهي بأن يرفع زمن البرنامج الي مجال آخر في ظل غياب تام للوزير وفقهه المعاصر.
كم كنا نتمني أن يدلي وزير الثقافة بفقه جديد للغناء تماما علي شاكلة التبرير لمهنة الضحك من باب أنها من الأجر والثواب والنعيم الذي يسأل عنه صاحبه ولكن الوزير يغيب –مضطرا – فقد عطرت الأماسي سماوات العاصمة بمدنها الثلاث وربما تتمدد الأماسي لتشمل الولايات وتأصيل الوزير حاضرا بالحماس والحضور والمشاركة الفعالة التي جعلت من الوزير في عيون التابعين لأدارته ربما يكون الأميز من بينهم ولكن فقه الوزير يغيب عن معركة البرنامج المشهور .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1459

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#193272 [doly]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 03:57 AM
والله الضحك بيخفف على الناس كثير خاصة في زمن الإنقاذ، هو الوزير بيفتكرها نعمة من نعم حكومته ، لكنه ناسي أن كثرة التنكيت تأتي نتيجة للقهر والظلم، عشان كده فليفهم معالي الوزير أن الشعب من ضيقه المعيشي لجأ للنكت والفرفشة والسهرات الضاحكة عشان ينسوا بلاويكم المهببة، لو سمعتوا النكت العاملنها فيكم كان انتحرتوا وريحتونا


#193218 [Omar ]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 12:46 AM
good article......good comment from Abofatma..............Jamal Alwali gives mhamed musa a 150000000 car to in the neighborhoods of khartoum to joke and spread stupidity...................................no mission no vision


#193128 [ابو فاطمة ]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2011 07:17 PM
الحقيقة ان ثورة الاجهاز الوطني لسفالتها وبرودها ,,,,, ارادت ان تجعل الشعب السوداني يعيش في دوامة من الامور التافه والبرود واقضاء الوقت في الضحك والفرفشة والغناء والمسلسلات والافلام والصالات السينمائية التي ملات بها البلاد على حساب الدين ,,,,,,,,,,, ظنا منها ان ذلك سيخفف الازمة على الشعب ويجعله يغفل عن الانتهاكات والتجاوزات الشرعية واللعب بالدين واك لاموال الشعب بالباطل والعمل على تنحية الشريعة بالتواطؤ مع العملاء ,,,,,, وظنت كذلك ان هذا سيخفف عليها ما تم الاتفاق عليه تخيرا من تقسيم البلد وبيع جنوب السودان ,,,,,,,, ونقول لا يا كيزان هذه الامور ما هي خافية على الشعب ,,,,,,,, فلابد من تطبيق الشريعة ورد المطالم ودك حصون اهل البدع ةوالقبرييين واظهار الدين .............


مهدي أبراهيم أحمد
مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة