المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
قضية الضباط المفصولين تعسفياً.. بمنظارالجمهورية الثانية
قضية الضباط المفصولين تعسفياً.. بمنظارالجمهورية الثانية
08-10-2011 05:03 PM

قضية الضباط المفصولين تعسفياً
بمنظارالجمهورية الثانية

بقلم / الصادق عبيد
كاتب صحفى
[email protected]
فى غمرة أزمنة الحروب وعند إشتعال الحرب العالمية الثانية فى الفترة من يوليو 1939 وحتى أغسطس 1945 بعد إستسلام اليابان, أسهمت قوة دفاع السودان فى العديد من معارك تلك الحرب ببطولة وشهامة تمثلت فى الإنضباط العسكرى العالى لدى القادة الميدانيين والروح القتالية الوثابة للقادة والصف والجنود فى شرق أفريقيا كقوات قتالية منفصلة لجبهة كسلا , كرن وقندار وفى شمال أفريقيا بمسارح عمليات الكفرة , جالو والعلمين ضمن قوات الشرق الأوسط ... فى تلك المعارك لمعت أسماء العديد من الضباط السودانيين الذى خاضوا هذه المعارك بكل معايير البطولة والشجاعة التى لا تحمل فى جراب المحصلة النهائية سوى الرجولة الحقة , مثل البكباشى جبرالله أفندى محمد, اليوزباشى عبداللطيف الضو , الملازم محمد نصر عثمان , الملازم عبدالله مصطفى . الملازم يوسف حمد النيل بالإضافة للمئات من الصف والجنود المفاتلين الأحرار فى البلكات والأورطات المقاتلة , فنال العديد منهم ميدالية الحرب العالمية الثانية من بريطانيا كتقدير لأدوار البطولة , كما اكتسبت تلك القوات خبرات عسكرية جديدة ومهارات قتالية فريدة لم تعرفها العديد من الدول الأفريقية والعربية, فخلقوا لشخصياتهم العسكرية هالة من الهيبة والوقار الإجتماعى فصاروا رموزاً للمفخرة فى المجتمعات التى خرجوا منها فأنشد فيهم الأشعار من أنشد وتغنى لهم السيرة والحماسة من تغنى مثل عائشة الفلاتية وغيرها من الفنانين السودانيين .
مع إطلالة فجر الإستقلال فى الأول من يناير 1956 تحولت قوة دفاع السودان إلى القوات المسلحة السودانية وقوات الشعب المسلحة...إتصفت القوات المسلحة كمؤسسة عسكرية إحترافية من حيث التكوين البشرى بالقومبة المعبرة وذلك لأنها تشمل كافة القوميات والإثنيات المتنوعة والمتداخلة والتى شكلت هوية الأمة السودانية .. لذلك نجدها مؤسسة وطنية متجانسة لا تخرج من نسق التفاخر بالنجمة الذهبية وصقر الجديان هذا بالإضافة للحزام (القاش) والزى الأخضر (الكاكى) ولمعة ( البوت) بالإضافة للكؤوس والميداليات فى أنشطة الرماية والرياضة فى المهرجانات السنوية .... كما نجد أن المؤسسة العسكرية أيضاً متوافقة الإيقاع والرتم حيث تتماهى و تستند فى الهيكلة والقيادة على ( الدفعة ) و ( الأقدمية ) المطلقة المكتسبة من تاريخ الدخول الذى يقود إلى ميادين التدريب وقاعات الدراسة فى الكلية الحربية التى تردد فى تمام كل صباح شعار ( الواجب , الشرف , الوطن ) والدرجات الأكاديمية فى معاهد جبيت , كلية القيادة والأركان وأكاديمية الحرب العليا ..... هذا الزخم الجميل فى البناء الوطنى الموروث حافظ على القوات المسلحة ككيان قومى سليم معافى حتى فى أحلك الظروف العملياتية عندما كانت الحاميات تتساقط من نمولى وطمبرة ورمبيك إلى توريت وكبويتا والكرمك ومع ذلك لم تفسح الهيبة المكتسبة للمؤسسة العسكرية أى مجال للإندماج فى التنظيمات والأحزاب السياسية ككيان متكامل مثلما حدث فى العراق وسوريا وإيران هذا إذا إستثنينا بعض التيارات والأجنحة الخفية داخل القوات المسلحة والتى كانت تمارس أنشطتها (بعد آخر ضوء) مع الخفافيش البوم....البعض من تلك الأجنحة لبست جلباب بعض التنظيمات السياسية مثل أجنحة الشيوعيين التى أعترفت ثم اعترفت ثم انكرت ما دار فى قصر الضيافة وحوش المدرعات وتركت دماء الضباط والصف والجنود الذين قتلوا كشيوعيين تغسل بماء النسيان والتجاهل , كذلك البعثيون الذين تنادوا بالقصاص ممن ازهقوا ارواح ضباط 28 رمضان فى أبريل 1990 ولم يفتح الله عليهم بجديد وتركوا كل الأمر للسقوط بالتقادم والتجاهل لأن التاريخ فى السودان يبنى دوماً على التساهل فى التناسى والغفلة عن إحقاق الحق والقصاص ممن أجرموا فى حق الوطن وشعبه المقهور بزنازين وبيوت أشباح الأنظمة الحاكمة ها هو رمضان يقبل وأسر الشهداء لم تعرف حتى الآن الأماكن التى قبروا فيها بينما العشماويون لا زالوا ملوكاً على البلاد يسومونها ما يشاءون ويقطعونها كما يريدون... ومع إستمرار بروز الأجنحة المؤدلجة والمسيسة فى الساحة العسكرية ظهر الإسلاميون الذين ألبسوا السياسة زياً دينياً صارخاً وهم أصحاب مقولة ( إذهب للقصر رئيساً سوف أذهب للسجن حبيساً ) وتلك كانت الكذبة الأولى التى إستخدموها فى تغييرنسق التوافق الإيقاعى داخل مؤسسة القوات السودانية المسلحة وذلك بفرض الأيدلوجيا الدينية التى لم تفتقدها القوات المسلحة فى يوم من الأيام سواء فى أزمنة الحروب الأهلية أو زمن السلم المحدود وهذا ما أدى إلى تفكيك و تغيير كل عوامل ومظاهر التجانس والتوافق والإندماج الموروث من قوة دفاع السودان وكل ذلك تمَ عبر قواعد الإحلال والإبدال أو بمعنى إدَق الأحالة للصالح العام والفصل التعسفى بالجملة دون مبرر سوى تطبيق إستراتيجية السيطرة على مفاصل الدولة بتقنين سياسة التمكين وذلك لتجريد القوات المسلحة السودانية من كفاءات وكوادرعسكرية محترفة يشار إليها بالبنان لكنها لم تتنظم معهم فى تنظيم يخالف القسم الذى أقسموه للعسكرية إبتداءاً من القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول فتحى أحمد على ( عليه الرحمة ) الى إحدث ضابط صف ذو عسكرية قحة لا لذنب سوى التقديس والإحترام لقسم الولاء الوطنى الذى أدوه فى طوابير التخريج وبالتالى لم تطاوعهم أنفسهم بالدخول لحلبة السياسة من بوابة الجبهة.الإسلامية.القومية.

مارست الجبهة الأسلامية القومية التى تحولت الى المؤتمر الوطنى سياسة الفصل التعسفى رغم علمها التام بأن إحالة الضابط وضابط الصف (للمعاش) وهو فى ريعان شبابه .. أغلبهم فى منتصف الثلاثينات وقادر على العطاء الميدانى والمكتبى والإدارى لا يعنى سوى تدميره نفسياً وأسرياً وإجتماعياً لأن معظم هؤلاء العسكريون إلتحقوا بسلك الجندية وهم فى سن ال 18 أى فى نهاية فترة المراهقة وهذا يعنى وجود فوارق وجدانية وروحية بين وجوده فى المجتمع كشخصية عسكرية ومحاولة العودة والإندماج من جديد كبقايا شخصية مدنية وهذه الفوارق والخلل المقصود هو الذى دفع بالعديد من المفصولين ( المعاشيين ) للإلتحاق بالحركات المسلحة فى الجنوب , الشرق , دارفور وجنوب كردفان. وهؤلاء رغم اليقين إلاَ أنهم آمنوا بلغة النشنكاة والجبخانة فى المطالبة برفع الظلم ورد الإعتبار لذواتهم العسكرية فلجأت الحكومة للتسويات السياسية عبر الإتفاقيات الثنائية فعفت عنهم وسكَنتهم فى وظائف مدنية مرموقة وردت الإعتبار لبعضهم وذلك بإعادتهم للقوات المسلحة عير البوابة السياسية , السيد العميد / عبدالرحمن الصادق المهدى إبن رئيس الوزراء السابق نموذج ... وهناك أيضاً قلة موفقة من المبعدين تعسفياً عملوا فى المنظمات الأجنبية والسفارات بكل أقسامها الأمنية والإدارية واللوجستية , خاصة السفارة الأمريكية التى لا تعين فرد فى طاقمها الخدمى ما لم تنقب فى سيرته الذاتية ال (CV) من الألف للياء وهذا يعنى جدارة وكفاءة ومهنية هؤلاء الضباط المبعدين من عمل كسب العيش داخل أوطانهم ... فآنسوا فى السفارات والمنظمات ناراً من الكفاف والسترة تقيهم شر الحاجة والسؤال الذى يؤدى دوماً لتفكيك وتشريد الأسر الآمنة المطمئنة وضياع الهيبة الوطنية والإجتماعية من شخصية العائل والوالد (جنابو) .. كذلك نجد زمرة طيبة من هؤلاء المفصولين بالظلم والعسف من عمل فى وسائل النقل الداخلية البسيطة بمنتهى المسئولية وروح الواجب المتمثلة فى إتباع قواعد المرور واحترام رجل المرور بمسلك يعمل على سلامة وأمن الراكب .
إنَ عدد الضباط والصف والجنود الذين تم فصلهم وإبعادهم من القوات المسلحة تعسفياً منذ إستيلاء الجبهة الإسلامية على مقاليد السلطة كم مقدَر لا يستهان به ... عدد مهول يحترم الزى العسكرى ويقدس القانون , لولا ذلك الولاء والإحترام لدستور الدولة الذى ورد فى قسم التخرج لما كتب سكرتير الحزب الشيوعى السيد نقد مذكرة ( حضرنا ولم نجدكم ) على بوابة أبى جنزير ذلك الجنزير الذى كان مزار تنفيس للمبعدين قبل الهدم ... ولما تقوقع بقية السياسيين فى دورهم ودور أحزابهم ينتظرون المدد من الحكومة وهم تعاهدوا على المسيرة السلمية بحثاً عن حقوق المواطنة والمواطن .
لقد دارت دورة الزمن الصعب , أقبل الشهر الكريم شهر رمضان ووجد المبعدون المعاشيون أن السيد وزير الدفاع حرمهم من ( كيس رمضان) مدفوع القيمة فى المؤسسة التعاونية مع العلم بأن المؤسسة التعاونية , البنك العقارى , بنك أم درمان الوطنى , شركة شيكان ونادى الضباط تم إنشاءها من مساهمة الضباط الذين صاروا الآن معاشيين لذلك لا يحق للسيد وزير الدفاع حرمان المؤسسين من حقوقهم المشروعة فلهم الحق من المؤسسة مثل زملائهم الذين لا زالوا بالخدمة فإذا كان السيد الوزير يرى فى حقوق المفصولين والمعاشيين ( عطية مزيَن ) من الأولى لهم تكوين إتحاد يوازى إتحاد معاشيي الشرطة الذى وفر لمنسوبيه إحتياجات رمضان دون مقابل مادى مع إحترامى لجمعية قدامى المحاربين التى تسمعك جعجعة ولكنك لا ترى طحينا وإلاَ ماهى متطلبات شهر التوبة والمغفرة التى وفرتها الجمعية لمنتسبيها؟.
مع تباشر ملامح الجمهورية الثانية لا زال للمفصولين تعسفياً من القوات المسلحة قضية مطلبية حقوقية وقد أصدر المجلس الوطنى القرار رقم 9 بتاريخ 8/5/2007 بشأن المحالين للصالح العام أو لأسباب سياسية وأوصى بإعادة المفصولين ومعالجة الحالات وفق نص الفقرتين (1) و (2) من القرار إلاَ أن السيد القائد العام لم ينظر فى أمر المظلومين وبالتالى صارت القضية تقبع فى أضابير المحكمة الدستورية منذ ذلك التاريخ.. لذلك نأمل ونتمنى كسودانيين وطنيين أن نسمع خيراً من السيد القائد العام ووزير الدفاع ما يرفع الظلم ويرد الإعتبار بالمنظار العدلى للجمهورية الثانية لأن تلك القضية قضية مصيرية لآلاف العسكريين من الضباط والصف والجنود ممن حفيت أقدامهم وتغيرت منهم ملامح الوجوه .. لا يطلبون فيها سوى رفع الظلم عن أكتافهم وصدورهم التى تزينت بالنجوم والأوسمة والنياشين و رد الإعتبار لما لحق بهم من هزيمة نفسية جرَاء الإبعاد المتعمَد بعد أداء ضريبة الوطن بإحترافية مهنية دون إتكال وتكاسل والآن يحملون الشهادات و ال (CVs) سعياً بين دواوين ومفوضيات العمل بحثاً عن الوظيفة التى تعنى العنوان وسد الرمق لا غير, لهم وللأسر التى يعولونها ولكن لا مجيب !!!


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3954

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#193605 [د/يوسف الطيب/المحامى]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 06:41 PM
ما ضاع حق وراءه مطالب وسيكون النصر حليفكم في النهاية بحول الله.وعفارم عليك لروعة يراعك والدقة في انتقاء الكلمات.


#193421 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 01:36 PM
عندما تمكنت الجبهة الاسلاميه القذره من .... فتح السودان .... تعبير اسلامى يعنى ان الارض والمال والشعب بعدالفتح كله ملك لامير المؤمنين يقسمه على الفاتحين حسب القسمه الشرعيه .. فالذين يتطاولون على الفاتحين ويصموهم بالفساد يجب ان يعلموا ان كل شئ ملك لهم حتى الشعب رقيق مملوك .. ولا حاجة بى لان اذكركم بان الرقيق لا حقوق وطنيه له بموجب شرائع الفتح .. المجد والخلود للذين يحملون السلاح فى موجهة خنازير الفتح ويخوضون معركة الحريه والكرامه ولا نامت اعين الرقيق الجبان المملوك ..


#193333 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 10:46 AM
الله الغنى ..أنا واحد من هؤلاء المظلومين أعلنها على الملأ رفضى التام وأخوانى لأيةمعونة من هؤلاء الاوغاد سواء فى شهر رمضان أو غيره وليتمتعوا بالمال الحرام ولينعموا ولقاءنا معهم يوم الجمع الاكبر يوم لاينفع مال ولابنون..............................


#193322 [مظفر سيد احمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 10:07 AM
لو منتظرين خير من السيد ابو ريالة وجماعته بشبش وغيره الترابة فى خشمكم ( طبعا دى من قاموس الانقاذ السياسى وليس من عندى ) وكمان لو منظرين تسوية قضية يا ايها المفصولين تعسفيا من الضباط والجنود ما عليكم الا ان تلحسو كوعكم (ودى برضو من القاموس اياه) ، لنكن منطقيين وواقعيين يامعشر الضباط فأن مافعلته الانقاذ لن تتراجع عنه خاصة اذا كان ذلك يعمل على تهديد وضعها واستمراريتها فى الحكم لذلك لاتعشموا كثيرا خاصة بعد تقلص الكيكة التى يعملون من اجلها بل وصل الامر بتقلص الكيكة الى اثارة الصراع والمنافسة بينهم للحصول على اكبر قدر منها لكل منهم ولامجال لمن يحاول منافستهم ومضايقتهم فى هذا الامر ، عليكم فقط بحمل السلاح واقتلاع حقوقكم وحقوق الشعب السودان المنهوبة ، غير ذلك لايوجد اى حل واكرر لكم اذا كنتم منتظرين فعل من ابوريالة وجماعته فأحسن تلزموا منازلكم او تبحثون عن وظائف اخرى وتنسوا مسالة العسكرية دى خاصة وان مؤسستكم العسكرية اصبحت عبارة عن مؤسسة تجارية تعنى بالاستثمار فى كل شئ عدا العسكرية واصبحت عبارة عن مليشيات واقطاعيات مملوكة لمجموعة من الجبهجية يديرها لهم بالنيابة عنهم اخونا ابو ريالة ولا نستبعد اذا سمعنا بانه تم ايجار تلك المؤسسة المسمى عسكرية لا احد المستثمرين الاجانب مقابل ايجار معلوم يتم توزيعه بالنسب لصالح تلك المجموعة الحالكمة وطالما ان الموضوع فيه قروش ومليارات فماذا يمنع من عمل ذلك وهو يدخا ايضا فى فقه البزنس والاستثمار الذى اصبح حلالا فى عهد الانقاذ


#193312 [سليمان قش]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 09:01 AM
بالله شوف سقف الطموح (كيس رمضان)!!!!!!ياخي حركو الامور محكمة دستورية او عدلية دولية حقوق انسان كلام زي دا ( كيس شنو وقفة شنو)


#193257 [الجنرال]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 03:07 AM
يا الصادق خليها حاجات رمضان العلاج ف مشكله للمعاشى..........نعمل شنو مع امثال ابو وليدات يا........


#193152 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2011 09:16 PM
مقال أنكأ جروح لا زال المئات من الضباط المحالين للصالح العام من القوات المسلحة والشرطة في انتظار ساعة الخلاص من هذا الكابوس ... أنهم ظلموا وتشردت اسرهم وتم قتلهم وهم أحياء رغم أنهم لم يحاربوا النظام ولم يرفعوا سلاحهم في وجهه وتمت احالتهم لاسباب خافية عليهم حتي هذه اللحظة
تربطني صداقة بأحد ضباط الشرطة المحالين للصالح العام كان يعمل في سفارة عربية وبعد قيام الثورة باسبوع استلم برقية من البشير بالاستغناء عن خدماته واحالته للصالح العام فوجئا وفوجئ كل من يعرفه فالرجل ليس في سيرته او عمله مأخذ عليه والمأخذ الوحيد أنه لم يقوم بأظهار الطاعة والولاء للاستاذ علي عثمان واحمد عبدالرحمن محمد عند زيارتهم لسفارة السودان في ذات البلد قبل القيام بأنقلابهم
تمت احالته للمعاش ووالده لا زال علي رأس العمل بحكومة السودان وهو يحمل رتبته مقرونة بكلمة معاش !!!!!
هذه عينة من اسباب فصل هؤلاء الشرفاء فالكثيرون بعد الاحالة حوربوا في رزقهم داخل السودان من بدأ عمل تجاري سلطوا عليه الضرائب من بدأ تجارة شنطة سلطوا عليه الجمارك !!! وأصبح معظمهم ملاحقين بواسطة جهاز الامن وكان التخطيط التضييق عليهم حتي يتركوا السودان في تلك الفترة
الشي الذي اعرفه ان عبدالرحيم محمد حسين وبكري حسن صالح اضافة الي بعض المدنيين حول الرئيس يرفضون ارجاع كل من احيل الي الخدمة ويرفضون حتي تقديم كيس رمضان لهم ونسوا او تناسوا لو دامت لغيرك ما آلت لك والظلم ظلمات


ردود على ابو محمد
Sudan [ابوعزيزة ا] 08-11-2011 12:41 PM
ياجماعة كيس صائم وتانى شنو ارفعوا ايديكم لله واسالوه فى هذا الشهر الكريم ان يخصلنا من وسخ الانقاذ . انا منذ انا تقاعدتة بالمعاش قبل خمسة سنوات بدون اسباب وانا فى بداية مشوارى العسكرى برتبة نقيب مهندس \\ لم اتدخل وحدة عسكرية ولم اقف فى تعاون معاشات ونسيت انى كنت فى يوم من الايام اعمل فى الجيش والحمد لله ربنا كريم وقد فتح على باحسن من الجيش - ارجو من كل الاخوة والقادة المعاشين عدم الانبطاح والانبراش - للموتمرجية للان الشكية لغير الله مزلة - وربنا يصلح الحال


الصادق عبيد
الصادق عبيد

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة