المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يوميات خورعمرابي(طالب في خور عمر)...اا
يوميات خورعمرابي(طالب في خور عمر)...اا
08-11-2011 10:44 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


يوميات خورعمرابي(طالب في خور عمر)....

د.الريح دفع الله عبد الرحيم
[email protected]

في البدء لا بد لي من من ان أحيي مدرسة حنتوب,,مدرسة خور طقت,,مدرسة وادي سيدنا فيقيني ان مدرسة خور عمر قد نشات علي تراث و إرث هذه المدارس العظيمة فلها منا كل التحية و الاحترام و لخريجيها الكرام .
ذكرت في مقال سابق ان كل شيء في خور عمر كان يتم بالدقة المتناهية و بالقسطاس المستقيم ,لا يتاخر فيها شيء عن موعده المضروب ...مثلما ان احب شيء الى الله الصلاة في و قتها فقد كان كل شيء في خور عمر في وقته بالضببط...
نحن طلاب الدفعة السادسة تشرفنا بالدخول الى المدرسة في العام 1988م..وهو عام مشهود لا ينسى في الذاكرة السودانية فقد شهد فيضانات و امطار و سيول شديدة و جراء ذلك فقد تاخر العام الدراسي في السودان كافة .
الزمان كان مختلفا ..كان اخضرا سندسيا ..اشواقنا لخور عمر لاتوصف ((لو وشوش صوت الريح في الباب يسبقنا الشوق قبل العينين ))) و فضلنا و حاتك منتظرين ....نعم كنا ننتظر النداء الاول ,,كنا ننتظر همسة ان هلموا يا معشر خور عمر كنا ننتظر ذلك على احر من الجمر بعد ان تم اختيارنا الى جنبها الشريف بحمد الله كانت قلوبنا ترحل اليها و تسافر,,,و تطوى المسافات في اليوم عشرات المرات.
في احايين كثيرة يسمع الناس قصصا كلاما و سيرا و تنفل الاخبار عن الشخوص و الامكنة و الازمنة فيكون الواقع اقل بكثير من الخيال و الرواية ,,اما في خور عمر فالشأن مختلف,,,الواقع فيها أروع من الخيال ,,الشخوص كلهم ابطال و المسرح فردوس ..
كتا نترقب النداء الاول ممن سبقونا ان نبأها يذاع في الراديو و عادة في نشرة العاشرة صباحا لذلك لزمت هذه النشرة و اشعت الخبر بين افراد الاسرة ليراقبوا معي فقد كانوا و كنت كلنا اذن صاغية .
بعد طول انتظار و ترقب نطق الراديو ,,,ستفتح خور عمر ابوابها لابنائها و محبيها يوم 17/9/1988م طرت من الفرح و حلقت في السماء بطول الارض ..كان فرحا عارما جدا (( الاماني العذبة تتراقص حيالي..حلم بكرة و حلو ايامي التوالي الخوالي )).هذه اللحظة ساظل اذكرها ما حييت ..لم تكن لحظة بل كانت عيدا ,,بل عمرا مديدا,,التقت في جوانحي و جوارحي كل المشاعر بمختلف الالوان و النكهات كانت لحظة فاصلة في حياتي و استطيع القول انها كذلك في حياة كل الخورعمراب .
في ذلك الصباح البهي البهيج نهضت باكرا ,,كان شيئا من الحلم و اليقظة ,,اليوم يتحقق الحلم ,,اليوم نلمس احلامنا و نعيش امالنا .
في ذلك الصباح كانت كل قريتنا ((حلة دفع الله)) العريقة في وداعي ,,ولسان حال اهلها الكرام يقول لي انطلق الى المجد و السؤدد ..انطلق الي المجد و العلياء ...انطلق الى الذرى فقد كانت خور عمر بحق ذروة سنام المدارس في السودان ...
انطلقت بصحبة الوالد حفظه الله صوب ام درمان فقد كنا نسابق الوقت و نعالج الشوق
كنا في عجلة ..و عجلنا اليك يا خور عمر لترضي... ركبنا بصات الكلية الحربية ووادي سيدنا الي ان حطينا برحالنا الى الجانب الغربي من المدرسة في المكاوير و تحت الشجرة ...و ما ادراك ما الشجرة ...تلك التي لا تنسىو هي شعار المدرسة و فيها رمزية لاهداف المدرسة و دورها و رسالتها ..فهي بحق الشجرة ذات الاصل الثابت والفروع الممتدةالى السماء و بطول الارض .
تحت تلكم الشجرة التقيت اول من التقيت صديقنا العزيز طارق عبد الحفيظ بصحبة و الده رحمه الله ..جاء قادما من سنجة ..هو مثلي دفعه الشوق فأوى الى تلك الشجرة .
التقيت ايضا الصديق العزبز متوكل محمد ادم قادما من كتفية من ارض الحلاوين ..بصحبة خاله..ولا انسى الصديق العزيز صديق ادم احمد من كاس من دارفور الحرة نبيلة ...صديق لا ينسى فقد جاء بكامل زيه المدرسي ..جادا و ملتزما كعادته...لهم جميعا مني كل التحايا و الاشواق.
دخلنا الى المدرسة و في الباب تستقبلك لوحة المدرسة مكتوب عليها ...القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة -مدرسة خور عمر الثانويى القومية النموذجية.
هي كذلك فقد صممت لتؤدي هذه الرسالة النبيلة ...
تدلف الى المدرسة و يستقبلك الكركون .....الذي كان يخدم بفعالية و انضباط شديدين و قد اعطى المدرسة من انضباطه انضباطا ...فضباطه و جنوده كانوا نعم الضباط و الجنود ....تعلمنا منهم الكثير تعلمنا منهم كيف نمشي(الحصة اعلمكم المشي) في البيادة ...تعلمنا كيف نحافظ على الحزية و كيف ندور للخلف و كيف نكون كما كنا(كما كنت)....وحينما يفتر حماس احدنا او يتراخي يصيح التعلمجي فيه يا ميتتتت ...تعباننننن ,,,فتدب في أوصاله النهار النشاط و الحماس و الحماس عندهم بودر الغلط....
من منا ينسى حصة الارشاد التي كان يقوم بها الاستاذ الجليل عبد الباقي لابناء السنةالاولى (الجناير) وسناير السنة الثالثة و اختياره لهؤلاء و اؤلئك فيه حكمة بالغة و طول نظر فالفئة الاولى تحتاج الى الكثير فهى مقبلة على الحياة بشكل مختلف و الاخرى ينبغي تذكيرها و تزويدها بما تحتاجه فيما ستواجه هي ايضا من حياة اخرى....
حصة الارشاد كانت تحفة و فنا و ادبا و فكرا وثقافة ,,فقد كان الاستاذ عبد الباقي يفيض على طلابه من علمه الغزير ...كانت فسحة للنقاش و مساحة لتبادل الافكار و الاستزادة من تاريخ الوطن و تجاربه ....
كل شيء في خور عمر كان بميزان ...كانت مجتمعا متكاملا مثاليا تربويا فاضلا...و لذلك نشأت معه مصطلحاته و ادبياته ...في الرياضة ..في الاكل ..في المذاكرة....
والذي يذاكر بجد و اجتهاد فهو زراع ,,يزرع و الذي يتجاوز ذلك فهو قد مارس التهور
من يتسلل الى العمارة و المعمل بعد ان يقرع جرس النوم و تطفأ الانوار فقد تهور .. و التهور هو تجاوزساعات المذاكرة المسموح بها من قبل ادارة المدرسة ... وكانوا يوصونا بعدم التهور و نحن في سباق الضاحية الذي كان يقام كل ثلاثاء و ذلك الذي يقام في نهاية العام .
اول من تهور من دفعتنا هو خالد عبد المحسن فعلها في المذاكرة و فعلها كذلك في الضاحية...
المدرسة كانت تمور بالرياضة و المسرح والفنون ...و الجمعيات الثقافية و العلمية....
المنافسات تنعقد بين الداخليات ....بعض الداخليات صارت تحتكر الالقاب .....سباق الضاحية برزت فيه ابوزعيمة و لقب بطلها عز الدين بعز الدين ضاحية....مثلما برزت عطبرة في الثقافة...و الرهد في كرة القدم و هدافهم عمار كدس .....و بحر الغزال في الطائرة......بفعل حماس قائدهم محمد عبد الحليم (دافنشي) و صيحاته التي تلهب حماس لاعبيه و ترهب خصومه و تسعد جمهور اللعبة من كل الداخليات ....و تزيد التنافس حلاوة و سخونة...وكل داخليةكانت تجتهد في جلب الاملاح(المواد الغذائية) لطلابها و فرسانها.
المسرح ضخم جدا تعرض فيه كل الاعمال المسرحية و الثقافية و الغنائية..
الى جانب السفرة مسجد يتبارى فيه الخطباء من كافة التيارات من غير افساد للود بل كل يدافع و يدفع بحجته عن قضيته ...
في يوم الاباء البهي تكتسي المدرسة حلتها و زينتها و تتقاطر الاسر لترى ابداعات و انجازات ابنائها ..فنا ...مسرحا ...ثقافة...معارضا ..و كان دائما ما يشرفه رأس الدولة او من ينوب عنه...
التحية للاستاذ عبد الباقي محمد عبد الباقي مؤسس المدرسة و بانيها....
التحية و التجلة للاستاذ عبد الفتاح الفريد المجبد
وسلام و احترام لمن اعطي و يعطي بلا حدود الاستاذ احمد ادريس
و اكف الضراعة تبتهل الى الله ان يسكن من غادرونا بأجسادهم و بقيت اعمالهم و ذكراهم ...الاستاذ عثمان سر الختم ....استاذ الفنون الاستاذ عثمان و الاستاذ يوسف ادريس....و الى كل الذين نلنا شرف التتلمذ على ايديهم .....كانوا منارات ....اؤلئك ابائى فجيئوني بمثلهم اذا جمعتنا يا إخواني المجامع


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2565

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#193453 [فتاح]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 02:36 PM
تحياتي لأخي الريح واخواني جميعهم في خور عمر واساتذتي الأجلاء
ذلك الزمن الذي فيه النقاء والصفاء والأشياء ذات الرونق والبهاء . كيف يعود وقد تبدلت أمور وتغيرت أفهام؟ أه يا الريح تثير لواعجاً وتوقظ نائماً من الأشواق خبأناه في غرف اللحيظات اسياتٍ أحياناً وقاسيات.


ردود على فتاح
United Arab Emirates [الريح] 08-12-2011 02:47 AM
التحايا لك اخي و عزيزي فتاح .....خور عمر انت واحد من رموزها و رجالاتها و دلا لاتها ....


#193426 [معاذ]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 01:50 PM
تحياتى العطرة اخى د الريح

بارك الله فيك وانت تنعش ارواحنا بتلك الايام الجميلة وتنفض عن ذاكرتنا الغبار... ايام فعلا لها ايقاع فى زمن كان اخضر...
* اجمل ما فى خور عمر هو اننا كنا سودانا واحدا...من كل مختلف ربوع السودان نعيش اخوة فيما بيننا..كانت مدرسة نموذج لاتصهار الانسان السودانى فاذا كانت تكررت فى جميع اقاليم السودان لكانت اسهمت هذه التجربة فى افشاء السلام والعصبية والجهوية والطائفية التى جاءت بها ... واقفلت عن عمد هذه المنارة الباسقة...
- زدنا اكتب لنا عن بعض الذكريات بذاكرتك وعن بعض المواقف - كموقف هود فى الضاحية!!--وبعض طرائف الكديت والبيادة

اخوك معاذ


ردود على معاذ
United Arab Emirates [الريح] 08-12-2011 02:49 AM
الشكر لك اجزله اخي معاذ.. خور عمر كنا فيها الاهل و العشيرة ....قبلتنا و قبيلتنا السودان ...


#193391 [دكتور ابوبكر الدود]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 12:41 PM
اخي د.الريح
لك التحية والإحترام وأنت تدون هذه السطور عن المدرسة العملاقة (خور عمر ) وهذا بمثابة توثيق للذكريات ، واظنك تتمتع بذاكرة قوية (ماشاء الله) أرجو أن تواصل في الكتابة حتي يكون هذا المقال ملتقي لكل خريجي خور عمر والتي تجري فينا مجري الدم وحتي لا نظلم كل المعلمين الذين عملوا بالمدرسة ، أري من الضروري محاولة ذكرهم في هذه المقالات لو ما كلهم نذكر جلهم وعيب أن نقول نسيناهم أو بخرنا اسماءهم .


د.ابوبكر الدود
الدفعة الخامسة
داخلية الرهد / عنبر (3)


ردود على دكتور ابوبكر الدود
United Arab Emirates [Elrayah] 08-11-2011 02:40 PM
sure all of them are stars and we will come to them inshallah and in every one we will try to say some thing,, to recall the ever shining memories....


د.الريح دفع الله عبد الرحيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة