المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الصافي جعفر ومشروع سندس
الصافي جعفر ومشروع سندس
08-11-2011 03:40 PM

الصافي جعفر ومشروع سندس

جبريل حسن احمد
[email protected]

حكى الكاتب المبدع ثروة قاسم عن مشروع سندس الزراعي الذي يقع على بعد 30 كيلو مترا جنوب الخرطوم بمحاذاة النيل الابيض ، ان راس مال المشروع مدار الحديث شراكة بين وزارة المالية القومية والمغتربين ومستثمرين اجانب . استجلبت من الصين آليات ضخمة لحفر الترع و طلمبات لرفع الماء من النيل الابيض الى الترع ، بعد ان تم حفر الترع وتركيب الطلمبات ، جاء الرئيس بجلالة قدره ومعه رتلا من الحاشية و المصفقين وعازفين الأبواق لافتتاح المشروع ، فرح الرئيس من المشروع فرقص وابدع وصفقت الحاشية ، وشغل الرئيس البوابير فأبدعت الصناعة الصينية وتدفقت المياه بكميات اخافت المصريين ولكن المياه خذلت الرئيس ومدير المشروع والمشرفين فعادت الى النهر الذي أرغمت على مغادرته وحلفت ان لا تبل الترع وأحس الرئيس بان عيون الحضور من الجمهور تكاد ان تبتلعه وتريد منه ان يفسر لها ما حدث وهو الذي لا يدري ، ففر الي قصره على النيل الازرق و نسي الرئيس مشروع سندس ، وبعد تسعة عشر عاما دفنت الرياح الترع وبنت الطيور أعشاشها على الآلات الكبيرة والطلمبات أهانها الدهر وانشغل المهندس الورع الصافي جعفر بحفظ الأحاديث النبوية وتجويد القران وارشاد الناس في القنوات الفضائية الى ما ينفعهم في أخراهم والاشراف على مبانيه في حي اركويت بالخرطوم ونسي هموم الدنيا الاخرى بما فيها سندس ولكن الطرق على ابوابه الجميلة لم يتوقف ولكنه مشغول بالاخرة وعرف كيف يصرف هؤلاء الذين لاهم لهم الا الدنيا الفانية .
السودان له خبرة متواصلة لمدة خمسة وثمانون عاما في الري بالترع ومشروع الجزيرة الأخضر كان مفخرة للشعب السوداني وكم من زائر اخذ الي المشروع ليرى جمال الطبيعة وجمال السودان في الخضرة الممتدة الى ما بعد الافق وبالنيل الابيض مشاريع ناجحة درت على دائرة المهدي وابو العلا الكثير من المال والسودان خطوط أنابيبه حملت البترول لالاف الكيلومترات بنجاح ، انا لا اتفق مع الكاتب المبدع ثروة قاسم بان تمنع الترع في سندس من قبول الماء وارجاعه الى الجهة التي اتى منها كان سببا في فشل المشروع ومع معلوماتي البسيطة وخوفي من التعدي علي مجالات الاخرين ، اعتقد ان هناك اربع خطوات تسبق ضخ المياه في الترع ، هي تحديد موقع المشروع وفحص التربة ومعرفة مدى صلاحيتها للزراعة علما ان الاسمدة ممكن الاستفادة منها ثم عمل ميزانية شبكية للمشروع و تصميم الترع وتنفيذ الترع على الارض واذا صدق الكاتب بان المياه رجعت الى النهر يمكن معرفة الخطأ ومعالجته في لحظة وخاصة ان المشروع مساحته صغيرة 200 الف فدان فقط اما ميول الارض من الشرق الى الغرب الاسطجية يعرفون كيف التعامل معه علما ان ميول الارض ليس ميولا كبيرا . في اعتقادي ان فشل المشروع بالعربي الفصيح سببه الفساد والفساد الذي صارت له قرون واسنان ولا يخاف الله وينزع اللقمة من فم طفل المسكين . الصافي جعفر اذا كان في أي بلد يقدر مواطنيه كان سيساق من المسجد الى المحكمة ثم الى السجن وانه لا يجد من يدافع عنه حتى ولو بسبب الإهمال المقصود في الطلمبات والالات الكبيرة التي سكنتها الطيور والترع التي دفنتها الرياح .
حكى ثروة ان الصافي جعفر كان يسكن في منزل مؤجر مساحته 200 متر مربع بالحلة الجديدة واليوم يسكن في منزل يقع في حي راقي مساحته مليونين مترا مربعا ، هذا هو الفساد المرض الذي أنهك السودان في عهد الانقاذ . موضوع الصافي جعفر يجعلنا نبكي على الماضي بهناته الصغيرة والذي كان فيه رجال منهم علام المدير التنفيذي لجنوب دار فور الرجل الساخر الذي لا يعجب الفاسدين ، قضيت اربعة سنوات في نيالا لم اسمع انه استغل المال العام لمنفعة شخصية وحكى بانه كان في ديار الشايقية وكان الفساد غير راضي عنه وعندما تم نقله احتفوا بذلك واقيم له حفل وداع واهدوا له خاتم مع معرفتهم ان يده اليسرى ليس بها أصابع ولكن الرجل الذكي قبل الهدية وشكرهم عليها و قال لهم الشيء الذي آسف اليه انكم لم تاخذوا المقياس قبل شراء الهدية فضحك الجميع . دعت قبيلة الترجم المحافظ بالانابة علام وبعض سكان نيالا الى معرض أقامته القبيلة في البادية وفي جو خريفي تتسابق سحبه في السماء قدمت القبيلة اصناف من اللحوم والالبان لضيوفها ثم غنت النساء وعرض الخيالة بسيوفهم وحرابهم وبينما نحن في هذا الحال المبهج ، ظهرت مجموعة من البني هلبة وطالبوا بانفضاض المعرض وقالوا ليس للترجم ارض ليعرضوا فيها فما كان من المحافظ بالإنابة في ذلك الوقت علام الا ان امر سائق عربة المحافظ بالاسراع ومغادرة المكان فتسابقنا خلفه وتركنا البني هلبة والترجم ليحلوا مشاكلهم وبالفعل انقشعت الغمامة وتصالح القوم و لو كان انتظر علام وتفلسف لحصلت كارثة . بعد سنوات ترك علام العمل الحكومي وفي يوم او بالاصح في فترة كانت فيها المواصلات العامة عزيزة وصعبة جدا وجدت علام محتل كرسي في بوكس نقل عام فجلست وهو لم يعرفني ولم اذكره بايام عزه في نيالا والسيارة التي تداعب علمها الريح .
جبريل حسن احمد


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1603

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#194253 [ابن السودان البار]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2011 02:47 PM
الصافي جعفر أشهر وأذكي سوداني انجبته بلادي فقد أخرج مسرحية بسيناريو قمة في الحنكة والذكاء وأستفاد من الوسط المتعفن حوله وعاش في بحبوحة لا مثيل لها ؟؟؟ سيولة مهولة بالعملات الصعبة رحلات سياحية حول الكرة الأرضية علي الدرجة الأولي في فنادق خمسة نجوم في سفريات تارة لشراء المواسير وأخري للبلوفة واخري للطلمبات الخ ويرجع غانماً بالمشتريات الثمينة لأهله وأصحابه ورزم من الدولارات ؟ الصافي جعفر فني مجاري خريج المعهد الفني بالخرطوم دبلوم 3 سنوات يرأس أحدث وأكبر مشروع زراعي في بلد بها عدد مهول من خريجي الزراعة منهم عدد كبير حائز علي شهادات علمية عليا من جامعات عالمية ولهم خبرة كبيرة داخل وخارج السودان !!! اليس هذا قمة الذكاء والجرأة ؟؟؟
ضحك علي الأفندية المغتربين الطيبين الذين اندفعوا دون تعقل او دراسة لمشروع غير مدروس وبدون اي ضمانات ممنين انفسهم بفيلات فخمة وسط ارض سندسية خضراء تفوح منها رائحة الورود والرياحين ؟؟؟ ليتركهم هذا الفنان يلعقون جراحهم مبتعداً عن هذا المشروع الفاشل بعد مضي اكثر من 20 سنة ليتدثر بثياب فقيه في الدين ويظهر في الفضائيات كنجم متبحر في علوم الدين ليغار منه جهابزة علماء الأزهر الشريف ؟؟؟ اليس هذا هو الذكاء بعينه ؟
كيف يوهمهم بالسكن في منطقة زراعية نائية ليست بها اي خدمات كهرباء مياه شرب طرق معبدة مستشفيات مدارس أمن الخ ؟؟؟ فأذا كنت في قلب الخرطوم وفي الخريف تجد صعوبة في الوصول الي منزلك المقطوعة عنه الكهرباء والملوثة مياه شربه ؟؟؟ وأذا كنت في قلب الخرطوم وبجانب المستشفي ولا تجد علاج او اسعاف !!! انه ضرب من الخيال الخصب ؟؟؟ فكيف سيكون الحال عندما تسكن علي بعد 40 كيلو متر من المدينة القرية ؟؟؟
معظم ملاك هذا المشروع ليست لهم اي علاقة بالزراعة وعلومها ؟ فهل كانوا متأكدين من ان زراعتهم ستنجح وتحقق لهم عائد مجزي ؟؟؟ عائد يغطي التكلفة ومصاريف الترحيل ( بنزين ) والضريبة والزكاة وغيرها من جبايات ؟؟؟ ارباح تتناسب مع الجهد وراس المال المدفوع منذ عدة سنوات اي مبالغ كبيرة مجمدة أكثر من 20 سنة ؟؟؟ تخيل ان هذه المبالغ لو وضعت في البنك في حساب توفير او شراء اسهم لتضاعفت هذه المبالغ علي أقل تقدير ؟؟؟
ان فشل هذا المشروع يوضح ان من قام بدراسته اطفال في مرحلة الروضة ؟ ان أول خطوة في الدراسة هي عمل دراسة لنوعية التربة ومدي صلاحيتها ومن ثم عمل مسح توبوغرافي حتي يمكن تحديد اتجاهات انسياب المياه ؟ وما يدعو للحيرة ان الفنان الكبير الصافي جعفر كفني مجاري كان من البديهي ان ينتبه لمناسيب الأرض لمعرفة اتجاه انسياب المياه لأن هذا الموضوع اهم جزئية في دراسته (ميول انابيب صرف المجاري ) فكيف يمكن للمياه ان تنساب في الأتجاه المعاكس وترجع من حيث أتت ؟؟؟ كيف يمكن لهذا الشخص ان يقوم بهذا التلاعب ويبتعد دون محاسبة ؟ الم اقل لكم ان هذا الشخص أذكي من أنشتاين ؟؟؟
في احد سفراته للأمارات لمقابلة المغتربين ( البقرة الحلوب ) وفي اجتماعه معهم لشرح مزايا هذا المشروع العظيم طرحت عليه سؤالاً محدداً حتي أتقدم بالمساهمة فيه وهو : هل توجد دراسة جدوي لهذا المشروع للأطلاع عليها وماهي الضمانات للمبالغ التي سأساهم بها ؟؟ أجابني بتلاوة آيات قرآنية وبدأ في شرحها ؟؟؟ وكنت علي وشك ان اقول له انني استمع لهذه الدروس من علماء متخصصين درسوا بالأزهر الشريف وليس من فني مجاري ؟؟؟ خرجت من هذا الأجتماع وعلي قناعة تامة بأن هذا المشروع سوف يفشل فشلاً زريعاً ؟؟؟ فلابد ان تأخذ العدالة مجراها ويحاسب كل من كان وراء هذا المشروع الغير مدروس وفاشل وعلي رأسهم هذا المحتال الجريء الذي تبني هذا المشروع دون معرفة تخصصية او سابق خبرة اوالأستعانة بأصحاب الخبرة كل في مجاله ؟ ويتم تعويض كل المساهمين بمبلغ مساهمتهم زائد ما فاتهم من كسب ؟؟؟


#193755 [doly]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2011 02:54 AM
go to hell Mr. safi, you will never have inner peace as long as you live: Remember JAHANNAM is for you and others who like you


#193525 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 04:47 PM
سندس مشاكل سد مروى مع المناصير ناس كجبار الماتو ضياع حلايب اراضى الفشقة سودانير و مجموعة عارف مشكلة دارفور جنوب كردفان اغتصابات الاطفال و قتلهم التى صارت مثل الوباء(مش اميرة الحكيم و بس) احتلال الكرمك فى عهد الانقاذ و اصلهم ما رجعوها الا بعد نيفاشا و انفصال الجنوب(فى عهد الاحزاب قرنق ما قعد فيها شهر) الاطفال اللقطاء فى المايقوما(كانوا موجودين قبل الانقاذ لكن الان عددهم بقى مهول) الفقر الفساد استغلال السلطة الشركات حقت الجيش و الامن و الشرطة و المؤتمر الوطنى و الشفافية و الجماك و الضرايب و التصرف فى الاموال بدون رقيب ولا حسيب!!! وين الشريعة المفترى عليها وين رقابة البرلمان و هل ناقش البرلمان او حاسب الحكومة او المسؤولين فى هذه الاشياء المذكورة اعلاه؟؟ ياخى افراد من آل المهدى عايزين يستردوا حق لهم اخذ منهم بدون وجه حق او قانون(اراضى سوبا) القيامة قامت لمن الصادق المهدى قال اى زول عنده حق يمشى للقضاء(قضاء مستقل مش لعب!!) الصادق المهدى زاد سعر السكر قامت مظاهرات خلته يرجع فى كلامه( انسان بيحترم شعبه و بيخاف منه ياها دى الرجالة) الصادق المهدى راجع اتفاقية الدفاع المشترك مع مصر لتطوير التعاون الحقيقى بين البلدين و لم ينصاع للامريكان فى التعاون العسكرى(مش بالشعارات الفارغة حقت الانقاذ و انصاعوا للامريكان فى نيفاشا طمعا فى اعفاء الديون و شطبهم من قائمة الارهاب و تصليح العلاقات و لم يشركوا اهل السودان فى تقرير مصير البلد لا لقوا بلد ولا لقوا دراهم و علاقات طيبة!!!) انتوا البيايدوا الانقاذ ديل مساطيل ولا جهلة ولا مستفيدين؟؟ اصله ما بيطلعوا من التلاتة حاجات دى!!!!


#193497 [قورو]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 04:05 PM
اعجبني السرد البسيط الممتع وننحني احتراما للمحافظ علام وابناء جيله من موظفي الخدمة المدنية الاشراف ومثلها تحية للكاتب


جبريل حسن احمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة