المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.عبد القادر الرفاعي
وقف اطلاق النار أم اطلاق الحريات أم كل الأمرين؟ا
وقف اطلاق النار أم اطلاق الحريات أم كل الأمرين؟ا
08-11-2011 03:47 PM

وقف اطلاق النار أم اطلاق الحريات أم كل الأمرين؟

د.كمال عبد القادر

لقد مضى على شعار (وقف اطلاق النار) في السودان عقدان من الزمان، وهو الذي ظل على الدوام كلام تلوكه جهات حكومية أو محاربة أو اجنبية، وبالطبع فإن ايقاف اطلاق النار هو المقدمة الأولي لوقف الاحتراب والمضي لإقرار السلام. وبالأمس طلعت علينا الصحف بنداء اللواء دانيل كودي، وسبقه الفريق مالك عقار وقبلهم كثيرون وهكذا. ولكن الذي يراه السودانيون اليوم ليس سوي حرب عبثية تبدأ هنا وتستمر هناك ولا تنتهي هنالك ، والحرب أولها كلام. هنا يحتار العقل أمام مشاهد هذه المسرحية العبثية، فالحرب التي بدأت في الجنوب انتهت وبعد عدة مرات توقف خلالها اطلاق النار إلى انفصال وتمزيق السودان ليصبح دولتين، ونجد للأسف من يصفق للانفصال الذي حشدت له نوافير الجحيم من صحف وإعلاميين ومن قارعي طبول الحرب فضلاً عن الذين خططوا له بدقة لتنفجر الأوضاع التي انتهت إلى ما انتهت إليه لتنتقل إلى غرب السودان. ويعجب الإنسان أكثر، إن وقوع الانفصال الذين جدوا في تبريراتهم إنهم يتناسون إن جذور الأزمة التي افضت إليه هي (إثنية، ثقافية وعرقية.. الخ) ويتناسون إن الجنوب والغرب يلتقون في جذور الأزمة التي لم يأخذونها في الإعتبار. إن آمال وأماني شعبنا كلها تتجسد في كلمتين هما الوحدة والسلام، وإنها تعلو على أي مطامع، وكيف إن كل هذه الآمال والاحلام تتحطم على صخرات النوازع الخاصة والافكار المتصلبة والاطماع التي لا تقف عند حد. إنها محنة العقل في الأزمة السياسية في السودان، والتي يدركها كل من ميز بين الأسباب والنتائج، ونتساءل: أي الطريقين اسهل واضمن للخروج من المأزق الراهن؟ السير في اتجاه قرع طبول الحرب أم ايقاف اطلاق النار تمهيداً للجلوس إلى مائدة المفاوضات بمصداقية من يخشي تمزيق الوطن، وأي الهدفين ينبغي أن تكون له الأولوية؟ ما أكثر علامات الاستفهام التي تنتاب الإنسان أمام الذي يفعله دعاة الحرب لتحقيق مأربهم ومطامحهم، حتى لو جاءت النتائج مزيداً من الجثث والخراب وأنهار الدماء والموت، أم إن هؤلاء لا يفيقون حتى يلف أبناء شعبنا الحسرة والضياع على ضياع الوطن. القضية يا سادة ليست في وقف اطلاق النار (رغم أهميته عند وقوع الإحتراب) ولكن في اطلاق الحريات التي تكون المقدمة الأولى للحفاظ على وطن الجدود.

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1104

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#193506 [مدحت عروة]
2.00/5 (1 صوت)

08-11-2011 04:22 PM
اطلاق الحريات اهم من وقف اطلاق النار لان اطلاق الحريات هو البيجيب وقف اطلاق النار لان فى وجود الحريات لا مكان لاطلاق النار و فى هذه الحالة الجيش و الشرطة يقوموا بواجبهم ضد حاملى السلاح و بتفويض من القيادة المدنية للدولة مش يجى حزب واحد يعمل انقلاب و هذه جريمة طبعا يعاقب عليها القانون لانها حرب ضد الدولة و حكومة منتخبة من الشعب و اسقاطها يتم بالاساليب الديمقراطية المعروفة مش بقوة السلاح لان ذلك كما قلت يعتبر جريمة يجى هذا الحزب وبقوة السلاح و يقول لاهل السودان ما اريكم الا ما ارى و ما اهديكم الا سبيل الرشاد و ما تعارضونى ولا تحملوا ضدى السلاح و ما بعمل تحول ديمقراطى و لا سيادة قانون الا القانون اللىانا فصلته على مقاس انقلابى!! هل فى وقاحة و قوة عين اكتر من كده؟؟ يعنى يا احكمكم ببرنامجى و فكرى يا اقمعكم واذا وقفتوا ضدى تبقوا ضد القانون؟ ده كلام شنو يا حسين؟؟؟؟معناته انه ناس الانقاذ ديل اصله ما دايرين استقرار و سلام و وحدة للبلد بس دايرنها مولعة كده و كل من هب و دب يتدخل فى شؤوننا؟؟ والله دى محنة كبيرة جدا اصلوا ما شفنا زيها قبل كده منذ الاستقلال!!!!


د.كمال عبد القادر
 د.كمال عبد القادر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة