المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أيها الفاسدون .. انتظروا المزيد من الأتفاقات والتحالفات!ا
أيها الفاسدون .. انتظروا المزيد من الأتفاقات والتحالفات!ا
08-11-2011 08:02 PM


أيها الفاسدون .. انتظروا المزيد من الأتفاقات والتحالفات!

تاج السر حسين
[email protected]

والحديث عن الفساد هذه المرة لم يأت منا أو من جهات سودانيه أخرى ظلت ترصده وتوثق له متمثلا فى انتهاك بشع للمال العام على نحو مباشر أو فى شكل مرتبات ضخمه خصصت لأزلام النظام وسدنته أو من خلال تطاولهم فى البنيان والتنافس فى بناء قصور (الباشوات) وأنما على لسان المرشد العام للأخوان المسلمين (السابق) فى مصر، مهدى عاكف، الذى اجاب بأختصار شديد على سؤال طرح عليه من صحيفة (الدستور) المصريه بتاريخ 12 أغسطس 2011 عن أسباب انفصال جنوب السودان عن شماله، قائلا:
\" السبب هو فساد النظام السودانى\"!
يعنى شهد شاهد من أهلهم كان يعرف عنهم وعن اسرارهم أكثر مما يعرف الشعب السودانى .. والفساد ليس هو السبب الوحيد فى الأنفصال وما يدور من صراع وعدم أستقرار فى السودان كما ذكر المرشد العام السابق للأخوان الملسمين فى مصر، بل هناك أسباب أخرى منها انعدام العداله والديمقراطيه وحقوق الأنسان فى السودان فى ظل نظام (الأنقاذ) ومنها بل يأتى فى مقدمتها الأصرار على هيمنة ثقافة احاديه ودوله دينيه (اسلامويه) فى بلد اراد له الله أن يكون متنوعا ثقافيا ومتعدد دينيا، وهذا خطر نحذر منه المصريين أنفسهم ونحن نرى البعض منهم فى جهالة وعدم وعى يتبنى نفس الخط (الأنقاذى) فى السودانى.
لكن ما يثير الدهشة والأستغراب أن رموز النظام الفاسد كما وصفهم (مرشد عام الأخوان المسلمين) السابق فى مصر، ظهر عليهم الأنزعاج الشديد بمجرد أن أن اعلنت حركتى عبدالواحد محمد نور ومنى اركو توقيع اتفاق مع الحركه الشعبيه قطاع الشمال، وكأنهم لا يريدون للشعب السودانى أن يتفق وأن يتحالف.
بل كشفوا بهذا الأنزعاج أن السلاح الحقيقى الذى كانوا يحاربون به هذا الشعب ويمكنهم من فرض سيطرتهم على الوطن، ليس هو سلاح بيوت الأشباح والأعتقالات والقمع والتعذيب والتشريد من الوظائف وتجويع المعارضين و(تفليسهم)، وأنما هو سلاح (فرق تسد)، وضرب الأحزاب والحركات والجبهات الجاده بغرس العملاء والأرزقيه فى داخلها واستخدام المنبطحون والأنهزاميون فى تلك التنظيمات لتأسيس تنظيمات وأحزاب موازيه تحمل ذات الأسم وتدين بالولاء للنظام وتقبض منه المنح والهبات.
لكننا نبشرهم بالمزيد من الأتفاقات والتحالفات بين القوى الوطنيه الجاده التى أدركت المخاطر التى تحيق بالوطن الآن، وتهدد بقاءه فى المستقبل، وهى فى الحد الأدنى تتوافق على ازالة النظام والتخلص منه بجميع الوسائل الممكنه والمتاحه من أجل تأسيس دولة الديمقراطيه والعدالة والمساواة، التى لا يتميز فيها الناس بسبب دينهم أو جهتهم أو قبيلتهم ولا تهيمن فيها ثقافة على باقى الثقافات.
وأنها ثورة حتى النصر.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1586

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#194656 [سوزان]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2011 11:08 AM
فلنتوحد ايه الشعب جميعا لقد بلغي السيل الزبي
ارفعو ايديكم بتضرعا لله عز وجل ان يرفع عنا هذا البلاء النقاذي


#193783 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2011 05:23 AM
والله لو اتانا بنى صهيون نرحب به ونتعاون معه ضد هؤلاء المنافقين الفاسدين من اين اتى هـــؤلاء ؟؟ والله احيانا تشك ان هؤلاء الناس سودانيين ! ! ! فاقوا الصهاينة فى الظلم والفساد والفسق ولم يستفد منهم الوطن شيئا فقد قطعوا اجزائه وفصلوا جنوبه عن شماله ولا يستحون ولا زالوا يتراقصون خلف فرعونهم الكبير والذى كان هو السبب الرئيسى فى ضياع الوطن . هذا الحاكم الشقى الذى اشقى العباد . الحاكم الشقى تشقى به رعيته ولا يشم رائحة الجنة مصيره مصير اخيه فرعون وبئس المصيـــر


#193771 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2011 02:50 AM
نظام الانقاذ جاء بالقوة و الانقلاب المسلح فبلتالى حقو ما يستغرب اذا حاول الناس ان يغيروه بنفس الاسلوب الذى جاءوا به و من عاش بالسيف مات به!!! 22 سنة و الانقاذ لم تستقر يعنى ادارتها للبلد لو كانت سليمة حتى مع انقلابها المسلح كانت استقرت من اول سنة او سنتين بالكتير!! يا جماعة شوفوا البلد كيف حاها الان صارت دولتين متشاكستين و تآكلت الاطراف و دارفور مشكلتها لم تنته و ولعت جنوب كردفان و النيل الازرق واقفة فى الصف و العملة تدهورت و الغلاء الفاحش و الرواتب الضعيفة و فسدت الاخلاق و عم الفساد و الناس عايزه تعيش و تعلم اولادها و تتعالج من الامراض!! هو الفشل ده كيف لو ما كان زى الحالة دى؟؟ بالله الانقلاب على الديمقراطية و تعطيل اتفاق المبادىء بتاع الميرغنى قرنق الوافق عليه اهل السودان كلهم الا الجبهة الاسلامية و اللى كان من نتائجه ح يكون وقف اطلاق النار لاعطاء فرصة للمؤتمر القومى الدستورى الذى حدد لانعقاده فى سبتمبر 1989 مش جريمة العصر بالنسبة للسودان و السودانيين و اجيالهم القادمة؟؟؟!!! و ما تقولوا كان فى انقلاب للبعثيين او الشيوعيين لانهم ما كانوا قابلين للحياة اصلا حتى ولو نجحوا فى استلام السلطة!!!!


#193678 [ابكر ادم ابكر]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2011 09:04 PM
بالضبط ، دولة من دون هيمنة فئة على اخري. دولة لا تكون حقل تجارب لما يسمي بالدولة الخلافية


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة