المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
(كريم وابن أخ كريم)... خير توثيق ..!ا
(كريم وابن أخ كريم)... خير توثيق ..!ا
08-12-2011 12:43 AM

إليكم

الطاهر ساتى
[email protected]

(كريم وابن أخ كريم)... خير توثيق ..!

** قبل ست سنوات، قرأت للأخ الدكتور كمال حنفي بالرأي العام زاوية صحفية تحمل عنوان (البصمة الوراثية)، ولم تكن مادتها علمية كما يوحي العنوان ولقب الكاتب، ولكنها كانت أجمل ما قيل في (أدب الرثاء) بصحافتنا، كتبها حنفي حزيناً على رحيل والده، أكرمه الله بالرحمة والمغفرة.. بعد بحث دؤوب واتصال بالصديق حنفي، عثرت على تلك الزاوية مساء البارحة، وأعدت قراءتها مرة وأخرى وكأني لم أقرأها من قبل مرة وأخرى أيضاً، وهكذا ذاكرتي دائماً تسترجع الأحرف الرشيقة من أرشيفها الأنيق بين الحين والآخر، حتى لا تملك زمام أمرها لحروف (النصب والاحتيال والرتابة) التي تتلاطم أمواجها من حولنا على مدار اليوم..المهم، نصح حنفي قراء زاويته بتوثيق حركة وسكون أبائهم في أقراص إلكترونية، ليخففوا بها أحزان يوم فيه يبحثون عنهم ولايجدونه..!! ** برنامج أعز الناس الذي تفردت به الشروق عن الأخريات في هذا الشهر الفضيل، جاء إلى ذاكرتي بزاوية حنفي، إذ بالأستاذ الرائع وردي يرثي والدته عبر هذا البرنامج بتأثر أدمع أعيننا داخل وخارج الإستوديو، ويبوح العملاق بحزن (ماتت والدتي وأنا صغير، ولم أرها، وأبحث عن صورة لها ولا أجدها، وأعلم بأني لن أجدها)، أوهكذا الحلم المستحيل، كما يعبر وردي، أن يحظى بصورة تريه ملامح والدته، أكرمها الله بالرحمة والمغفرة..وكثيرون هم الذين يحملون هذا الحلم مدى حياتهم، منذ أن كانوا أطفالاً في المهد، وأو منذ أن كانوا مضغة وعلقة وعظاما في أرحام أمهاتهم.. قد يتيتم المرء وهو في سن الرشد والنضج، ومع ذلك يتألم ويحزن ويتذوق طعم الحرمان، فكيف حال الذين يتيتمون وهم أطفالاً في مهدهم أو في أرحام أمهاتهم..؟؟
** وهنا اجتر الذكرى، سألت أبي ذات مساء:(ليه اسمك ساتي، واسم أبوك برضو ساتي)، أوهكذا يسألوني أطفال القرية، فحكى حزناً مفاده: (أمي كانت في شهرها الخامس، عندما مات أبي، فأنجبتني واسمتني على اسم أبي)، ثم أدمع وأخفى دمعته وقال ليخفف حزن شقيقي الأكبر الذي أدمع معه في تلك الليلة:(أنا ما شوفت أبوي، لكن بيكفيني إنكم أبوي وأمي وإخواني وأولادي)، قالها هكذا وهو يعلم بأن الابن لايكفي بأن يكون أباً، ولا الابنة تكفي بأن تكون أماً، ولا الدنيا بمن فيها تزن مقام (الأم والأب)،ولكنه توجس بأن (نرث حزنه ونحزن مثله)، وهنا تتجلى (عظمة الأب)..أي كل أب يتمنى لابنه بأن يكون أفضل حالاً منه، ولذلك يحترق - كداً وكفاحاً وبذلاً وعطاء - ليضئ مستقبل ابنه بكل ما هو (أحلى( ..!!
** وما بعد الفجروحتى شروق الشمس، هي اللحظة التي نتمناها بأن تكون بعمر الكون، منذ صبانا وحتى يومنا هذا..حيث يجلس أبي ونحن حوله، ثم تأتي ست الحبايب بـ(شايها وزلابيتها أو قرقوشها)، وتجد مكانها محجوزاً بجوار أبي، ونزين وجه النهار بالأنس الجميل، ومن حولهما شغب أحفادهما يعطر المكان..نتساوى مع أطفالنا أمام أبي وأمي، نداعبهما ونطالبهما بأن يسردا حكاوي (الزمن الجميل)، ونسترق السمع ليتذوقا شهد السرد، وتكون الشمس قد أشرقت وآن أوان الفلاح، وتكون أواني الشاي والحليب والزلابية قد خلت من محتوياتها وشهدت أحلى ساعات السمر، ونودعهما بثلاث قبلات على جبينهما، ونخرج ونكون قد تدثرنا بصالح الدعاء ( ربنا يحفظكم ويعدلها عليكم دنيا وآخرة يا أولادي)، كخير دثار..ما أجمل الأسرة السودانية، وما أحلى حياتها حين تدار بنظام (البيت الكبير) الذي يشكل قوام سقفه (الأب والأم والابن والحفيد)..ربي أرحمهما كما ربياني صغيرا، وأجعل غرسهما في الدنيا خير توثيق لحياتهما..نعم وثقوهم أيها الأفاضل، ولكن ليس في الأقراص الإلكترونية فحسب، ولا في الصور الفوتغرافية فقط، ولكن في ذرياتكم أيضاً، بحيث تستمد أخلاقها من فضائلهم، وقيمها من كريم خصالهم، بحيث يصف أي زمان وأي مكان، أي فرد فيها، بوصف قائل ( كريم وابن أخ كريم )..!!
.........................
نقلا عن السوداني


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3687

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#193985 [Ali]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2011 11:11 PM
وأو منذ أن كانوا مضغة وعلقة وعظاما في أرحام أمهاتهم..... !!!!.....???


ردود على Ali
Sudan [زول مستغرب] 08-13-2011 05:05 AM
تتعجب من شنو يا Ali
ما فهمت معنى الكلام دا ؟
يعنى فى ناس صاروا يتاموا وهم لسع في بطون أمهاتهم
والمضغة والعلقة ثم كسونا العظام لحما من مراحل نمو الجنين
كدا قصرتا معاك ؟
قل ربي زدني علما


#193892 [احمد تاج]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2011 04:26 PM
رسالة لمن يعبثون بقيمة الأسرة والأبوة والأمومة ويتركون ابنائهم وهم احياء
عيشوا المعنى الحقيقى فالأبناء مهما كان عمرهم فهم لحاجة لوالدهم ووالدتهم ويكونوا دائماً المثل الأعلى ففى داخلهم إحساس كبير بالحب نحوهم فلا تتركوه يفتقدون هذا الإحساس


#193878 [منير علي البدري ]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2011 03:40 PM
استاذنا الطاهر ساتي متعك الله بالصحة و العافية لقد اسرت في شجونا كنت اكتمها اللهم ارحم والدينا و جميع موتي المسلمون @ وين زي الام و الابو @ و الله يا اخواني نحنا كان عندنا احن ام في الدنيا و نحنا كبار يا ولدي اعمل حسابك من شارع الزلط يا ولدي اعمل حسابك اوعك تهبش الكهربا اوعك تمشي البحر بتغرق و لمن اكون ماشي الجامعة اعمل حسابك ما تركب في سلم الكنتر اركب جوووه البص @@@و الكلام ده كلو طبعا بتكون ماشه معاك لحدي باب الشارع و تقيف في الباب لحدي ما اغيب عن عينه @ اللهم ارحمهم و اغفر لهم ذنوبهم و الحقهم مع الشهداء و الصالحين و حسن اولايك رفيقا @ عطا بلا حدود لا يتوقف و لا ينضب .


#193797 [الجعلى البعدى يومو خنق]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2011 08:23 AM


أللهم أرحـم أمـواتنا وجميع موتى المسلمين ..







الجعلى الدندر


#193779 [خالد يوسف العشاري]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2011 05:44 AM

أستاذ / ساتي
حاولت أكتب تعليق فلم استطع ... خنقتني العبرة ... وتسمرت أصابعي على الكي بورد .... وأكتفي بقوله تعالى (ربي أرحمهما كما ربياني صغيرا...) صدق الله العظيم


الطاهر ساتى
الطاهر ساتى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة