وما الأرْزاق بيدِ السُّلْطَانِ ..!!ا
08-12-2011 02:41 AM

بالمنطق

وما الأرْزاق بيدِ السُّلْطَانِ ..!!!

صلاح الدين عووضة - الجريدة
[email protected]

* رب العزّة يُقسم في كتابه الكريم قسماً له (دويٌّ) بأن الأرزاق هي في السّماء ..
* أيّ أنّها ليست في أيدي البشر ..
* يقولُ الحقُّ تعالى في هذا الصّدد : (وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ * فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ) ..
* والقسم المُغلَّظ هذا ربما أراد به الله طمأنة الإنسان الذي (خُلِقَ هَلُوعًا) بأنّ الأرزاق بيد الله ..
* طمأنته حتى لا يحيد عن (الحق) بسبب لقمة العيش ..
* وحتى لا (يتذلَّل) طمعاً في نعيم الدُّنيا الفانيّة ..
* وحتّى لا (يركع) - لغير الله- خوفاً من ذهاب وظيفة أو منصب أو تجارة ..
* وحتّى لا (يتمسّح) بأعتاب (السُّلطان) أملاً في أن يغدو من ذوي الحظوة عنده ..
* فالسُّلطان نفسه (مصيرُه) بين يديّ الله وهو القائل فى محكم تنزيله : (تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ) ..
* و(نزع) الملك لأنّه أشبه بـ(نزع) الرّوح، فإنّ الله قرنه (بالذلة) حين يقول في الآية التّالية :
(وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ) ..
* ومن أراد أن يعرف كيف تكون الذّلة هذه فلينظر إلى ما عليه (حال) من (نُزِع) عنهم الملك من الحكام العرب في أيامنا هذي ..
* وللشَّعراوي – عليه الرّحمة - قصّة مُستلهمة من حديث (الرزَّاق) ذي القسم هذا يحكيها بعد أن ركل كرسي الوزارة من تحته خشية أن يُؤخذ بجريرة النّظام الذي أضحى جزءاً منه ..
* قال- أيّ متولي الشّعراوي – إنّ موظفاً (مرموقاً) في موقع (ذي شبهات) استفتاه في ما يجب عليه فعله رغم أنّ عمله هذا يدر عليه (رزقاً) كبيراً ..
* فطلب منه الشّعراوي أن يستفتي قلبه وهو يضع نصب عينيه الآيّة الكريمة : (وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ) ..
* وبعد أيام أخبر الموظف هذا الشّعراوي بأنّ الله قد قيّض له من عوَّضه حالاً أفضل من حاله فور تركه وظيفته تلك ..
* فالرَّزق الذي في السّماء قد ينزل إلى العبد عبر رسول تماماً كما الرّسالات ..
* وما دعاني إلى كتابة كلمتي هذه اليوم هو تمعُنّي – بأسىً- في حال كثير من الصّحفيين والسّياسيين والمبدعيين الذين تنكّروا لمبادئهم من أجل الرّزق الذي حسبوه في يد السّلطان ..
* فاغتنى منهم من اغتنى ..
* واستوزر من استوزر ..
* وتنعّم من تنعَّم ..
* وآخرون لا يزالون في انتظار (مكافأة) التّضحيّة بالمبادئ وقد (بدّلوا تبديلاً !!) ..
* وكاتب هذه السُّطور بما أنه أحد الذين يُحَارَبُون في أرزاقهم حيثما حُلُّوا فهو يستفتي قلبه – في غياب (شعراوي) من غير (علماء السلطان) - إزاء كل رزق يعرض عليه تعويضاً من (انقطاع الرّزق) ..
* وما أفتى به قلبه هذا هو أن يرفض ما تَودُّ أن تجود به (الجهة الأوروبية) تلك ..
* وما يودُّ أن يجود به (سفير الدولة الغربية) ذاك ..
* وكذالك ما يودُّ أن يجود به – السفير هذا - من (شيء) آخر خلاف المال ..
* وعقب قرار إيقاف صحيفة (أجراس الحريّة) – في يوم (جمعة !!) – يتلقَّى جوّال صاحب هذه الزّاوية مهاتفة من (سوداني) يقسم فيها أن (يتقاسم) معه ما هو (مقسوم) له من رزق ..
* (يقسم) بالله قسماًَ ينضح صدقاً -السّوداني هذا - وهو يقول إنه محض رسول لرزق (في السّماء) ..
* إنّه يشير بذلك إلى الآية الكريمة : (وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ) ..
* ويقول إن اسمه هو صلاح مجذوب ..
* وقد سبق لصلاح هذا – حسبما علمتُ – أن ركل من تحته ، تماماً كما الشّعراوي ، ما يتدافع إلى الجلوس على مثله (المُتنكِّرون لمبادئهم !!) الآن ..
* و(رأس ماله) كان قسم الله الخاص بـ(الرزق) ..
* و(ما تُوعدون) ..

الجريدة


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 3183

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#194107 [عباس]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2011 10:01 AM
بس لا يكون يا عووضة صلاح اسماعيل مجذوب ود الطهار اتصل علي بالايميل اديك عنه نبذة لو هو


#193907 [بصبوص]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2011 05:25 PM
عزيزي واستاذنا عووضة انت قدوتنا ومثالنا
لا نحتاج ان نقسم بالله ان ماتكتبه هو ما يخفف
عنا مانجده من ظلم هولاء الكفرة الفجرة وانت
تعلم اننا جميعاً افضل لنا ان نحارب في ارزاقنا
وان لا نلغ في المال الحرام كما يفعلون وهل تقدر
انت او نقدر نحن ممن يحاربون في ارزاقهم ان
نرى مايفعله المال الحرام في اولادنا
(أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ *
نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَلْ لا يَشْعُرُونَ)..


#193904 [Kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2011 05:09 PM
الأستاذ عووضة .... تحياتي ونعم بالله فالأرزاق بيد الله وعندما يقفل بني آدم الجاهل الظالم باب يفتح الله مئات الأبواب وهذا جربناه في أنفسنا ومن حولنا ...ولكن النفس البشرية الهلوعة الجزوعة تحتاج لرجل يشكمها ويكبح جماحها وإلا ذهبت بصاحبها الي مستنفعات السرقة والنفاق والكذب والدغمسة........اخي صلاح تأكد أن من باع نفسه وقلمه من اجل منصب أومال .....الخ..هؤلاء جزء كبير منهم يعيش في صراع خفي يظهر في بعض تصرفاتهم لو دققت النظر،،،، وجزء آخر لاينام إلا عبر الحبوب وما يليها... وتأكد ان كل هؤلاء لايحترمون ذاتهم والعياذ بالله ..كما أن أزواجهم وأولادهم واهلهم الأقربين يحترمونهم في الظاهر فقط ولكن في دواخلهم الإحتقار وشعور الذنب لدي بعضهم في مشاركة أكل الباطل....بأختصار هذا السارق او المنتفع عبر بيع النفس والمبادئ غير سعيد بالمرة بل في عذاب دائم وشلهدتنا العايشنها نعيم بالنسبة له...متعكم الله بالصحة والرزق الحلال وحماكم من جيوش الظلام المنهزم.....


#193766 [kamal]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2011 03:32 AM
نقول شنو كلامك كلو صاح بس الفضلوا الدنيا وكسبوا السلطان وخسروا انفسهم هى المشكلة الكبرى


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة