المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سيفي سليتو
سيفي سليتو
08-13-2011 03:36 PM

زمان مثل هذا

سيفي سليتو

الصادق الشريف

• طلب المؤتمر الوطني من الفريق مالك عقار التبرؤ من الجبهة المعارضة المسلحة الجديدة التي تكوّنت باسم (الجبهة الثورية السودانية).. فتأمل البراءة. • تلك الجبهة الجديدة - والتي تبرّأت منها حركة العدل والمساواة - أدارت الزمان القهقرى الى ليلة الخامس من مايو الغائمة في العام 2006م بالعاصمة النيجيرية أبوجا حين جلس وفدان متقابلان على الطاولة - وفدان أحدهما حكومي والآخر يمثل الحركتين الوحيدتين المسلحتين بدارفور.. واحدة يترأسها عبد الواحد محمد نور المحامي والأخرى يتزعمها السيد مني أركو مناوي.. وخلفهما وقف الرئيس النيجيري أوباسانجو والدكتور روبرت زوليك نائب وزيرة الخارجية الأمريكية. • كان عبد الواحد ينظر إلى القلم الذي تمّ وضعه أمامه يهمُّ بالتوقيع.. بينما يتلفت مناوي يمنة ويسرة يبحث عن مخرج يجنبه حرج عدم التوقيع. • فجأة تغيرت أقدار الله.. فوقع على الاتفاق مناوي الذي كان يرفضه.. واستعصم عبد الواحد برفضٍ لازمه إلى اليوم. • منذ ذلك اليوم.. أصبحت هناك حركة دارفورية واحدة مع الحكومة يجلس رئيسها في القصر.. وأخرى تعارض بالسلاح. • ومنذ ذلك اليوم... والمؤتمر الوطني يعالج مشكلة دارفور (بالتي كانت هي الداء).. بعد أن أمسك الإنقاذيون ذوو العقليات الأمنية بالملف. • واتبعوا المنهج (التفكيكي).. الذي ينص على تمزيق تلك الحركة المسلحة التي لم توقع الى حركات صغيرة.. وصغيييرة.. وصغيييييرة.. حتى تصبح حركات لا تُرى بالعين المجردة.. حركات لا تستطيع إطعام جنودها.. فتأتي صاغرة الى التفاوض. • لكن.. هل تحقق لهم ذلك؟؟. • لقد انشقت الحركة الواحدة الى حركتين.. ثمَّ أربع.. ثمّ ثماني... ووصل العدد الى إثنتين وعشرين حركة مسلحة في خلال عامٍ واحدٍ.. ثمّ هاهي الوساطة الأفريقية والأممية بالدوحة تقول انّ عدد الحركات الدارفورية المسلحة وصل الى ستة وأربعين فصيلاً (مسلحاً). • الدنيا كلها حاولت أن تجمع حركات دارفور المسلحة من أجل التفاوض مع الحكومة.. أمريكا.. بريطانيا.. مصر(زمان).. ليبيا (زمان).. الدوحة.. الاتحاد الأفريقي.. كلهم فشلوا في جمع الفصائل المسلحة.. وصدقت عليهم الأحجية السودانوية (سيفي سليتو.. نوبة وعرب ما يدخلو بيتو). • وما زالت قضية دارفور تراوح مكانها.. مفاوضات تستمر لأكثر من عام.. ثمّ توقيع اتفاق الدوحة.. والفرحةُ به مثل فرحة العريس الذي تزوج طليقتهُ. • هذا السرد التاريخي كان لا بُدّ منه لأنّ (المنهج التفكيكي) بدأ يتكرر الآن في مشكلة جديدة.. وهي مشكلة جنوب كردفان. • وأخبار الأمس تحدثت عن مقتل 80 شخصاً من أبناء النوبة من مجموعتي أنقولا وتيرا... وغبار القتال تفوح من ثناياه رائحة (التفكيك). • ودانيال كودي يعقد مؤتمراً صحافياً بالخرطوم يَشتُمُ فيه الحلو.. ويلعن سنسفيله.. والمؤتمر الصحفي تفوح منه رائحة (التفكيك). • والعقليات التي تعالج مشكلة دارفور (بالداء) تعالج مشكلة جنوب كردفان بذات (الدواء.. الداء). • وياسيادة الرئيس البشير.. تبصّر فيمن توكل إليه حل المشكلات.. فالمشكلات لا يمكن حلها بذات العقليات التي ساهمت في صناعتها.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1256

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#194489 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2011 10:58 PM
المدهش - رغم ان الانقاذ حرمتنا من الدهشة- ان الحكومة تعيد انتاج الفشل ... و كل سقطات الحكومة و تكتيكاتها القاتلة التي اودت بالبلاد ما زالت الحكومة تكرر نفس السقطات و نفس الاخطاء و بنفس السيناريو..... و حتما النتيجة ستكون هي نفس النتائج الكارثية التي انتجتها حكومة العباقرة الذين لا يتعلمون من اخطائهم بل يعيدونها حذو النعل!


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة