ازمة سكر أم أزمة ضمير
08-14-2011 11:41 AM

ازمة سكر أم أزمة ضمير

احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]

أرشيف:
«أوضح الوزير أن سعر جوال السكر ينبغي ألا يتجاوز مبلغ 40 ــ 50 جنيهًا فقط. وقال إن السبب الرئيسي لارتفاع سعره لدى وصوله للمستهلك، دخول الوسطاء والخلل في عمليات خروج السكر من المصانع إلى الموزعين« » الرأي العام الجمعة 18/1/2008م.( الوزير المعني هنا هو جيمس كوك.
السيد جيمس كوك بعد ثلاث سنوات من حديثك هذا بلغ جوال السكر 210 جنيهات ما رأيك؟ ولكن هل الأسباب هي كما ذكرت أم جدّت أسباب أخرى؟
هل فيكم من شرب بلا سكر في هذا الشهر العظيم؟ السؤال لغير مرضى السكري طبعاً.. ما من مؤسسة إلا وجاءت بالسكر لأعضائها وما من محلية إلا وجاءت بسكر لوحداتها وما نقابة إلا وكان لها سكر مما جعل السكر موجودًا في كل بيت ولكن الجديد أنه بسعر آخر غير سعره الحكومي والذي قالت سعر الجوال زنة 50 كيلوجرام 155 جنيهًا. ولكنه في الأسواق تعدى 200 جنيه.. أما سكر الكيلو الذي سعر زنة 10 كيلوجرام والذي سعره الرسمي 32 جنيهًا فيباع بمبلغ 40 جنيهًا وما فوق. أين المشكلة إذاً؟
ومن زمن تجارة السكر يشوبها عدم الشفافية، وفي كل موسم تتحكم جهة في السكر وتخنقه في مخازنها إلى أن تحدث الندرة ويرتفع السعر.. يبدو والله أعلم أن هذه الجهة صارت جهات وكل يريد أن يكون ملك السكر والمتحكم فيه. عندما تضاربت مصالح هؤلاء زادت الفجوة ومن أول الموسم.
بالمناسبة إنتاج المصانع السودانية بين 900 إلى المليون طن ولكن الاستهلاك قفز إلى مليون ونصف المليون طن بسبب مصانع المشروبات الغازية والعصائر ومصانع البسكويت والكيك وزيادة استهلاك المواطنين والتي يسميها السياسيون تحسن الوضع الاقتصادي لدى المواطن ومعهم حق إذا قالوا تحسن الوضع الاقتصادي لبعض المواطنين وليس بهذا التعميم.
نعود للسكر ألا يعلم الأمن الاقتصادي كل خبايا هذا السكر؟ لماذا لا يعالج معالجة أفضل من هذه الهزيمة الاقتصادية أمام السكر. كيف عاد الناس للسؤال عن السلع في هلع؟ من وراء هذه الأزمة المفتعلة لرفع السعر عن حده الرسمي؟ وحتى هذا السعر الرسمي ما كان مقنعًا للكثيرين يوم كنا نقول انه ضعف سعره عند خروجه من المصنع وها عشنا وشفنا السعر يرتفع لأربعة أضعاف سعر المصنع تقريباً.
نكرر من أحدث هذه الأزمة؟ ومن المستفيد منها؟
بالله كيف يستسيغ هؤلاء التماسيح هذه الأموال التي يجمعونها من إخفاء السكر ليزيدوا الضعفاء ضعفاً والفقراء فقراً؟ وكيف فشلت أجهزة الدولة في كشفهم وتعريتهم؟ لو استكثر بعضكم كلمة «فشلت» فليسعفني بكلمة بديلة فقد نضب معيني إلا منها؟ وأسأل الله في هذا الشهر الكريم أن تستفزهم هذه الكلمة ويضعوا حداً لهذه المسرحية البايخة، مسرحية اختفاء السكر وزيادة سعره.
من غدٍ بإذن الله نفتح ملفًا اسمه طلمبات مشروع سوبا غرب الزراعي انتظرونا!!


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1105

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#195141 [عمبساوى]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2011 10:45 AM
سبب ارتفاع السكر ان الحكومة استوردت سكر قبل رمضان بمبلغ (36)مليار جنيه وضربت موجة فى عرض البحر الاحمر السفينة واتلفت السكر بالكامل ووجد ان شركة التامين المؤمن معها لم تقم باجراءت الاعادة حتى تسترد المبلغ ولذلك الدولة تحتاج الى تعويض الخسارة فرفعت السعر


#195106 [حاج التوم]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2011 07:42 AM
يا أستاذ مصطفي الحكومة لم تفشل في كشف وتعرية المتاجرين الذين هم نحن (اي أنا واحد منهم) بل هي وراء هذه الزيادة عن طريق الأمن الأقتصادي تحديداً ، فقد قام الأمن الأقتصادي بمنع شركات تصنيع السكر من بيعه للتجار ، وتولوا هم هذه المهمة(ومن يومها السكر ولع) ،
أولاً: أنشأوا مراكز لتوزيعه ويدير هذه المراكز تجار من اصحاب الحظوة مثالاً: 3 مراكز في السوق المحلي
ثانياً: منع تجار الجملة من التعامل في السكر (والبلقوا معاه جوال ح يعلقوه) .
ثانياً : علي أي تاجر قطاعي يريد حصه أن يذهب لمكاتب الأمن الإقتصادي لإستخراج تصديق بعد ارفاق رخصته التجارية وسجله الضريبي ( وهذا مستحيل لأن التجار يعلمون لو فعلوا ذلك لكالوا لهم ضرائبهم السنوية أضعافاً ولوقع جوال السكر عليهم بالخسارة* بالميت كده 18جنيه خسارة للجوال).
فأصبح تاجر القطاعي يبحث عن السكر في السوق الأسود ويشتريه بأي سعر ولا يشتريه من السوق الأبيض
طيب الحل شنو ؟؟؟
الحل عندهم موجود.... يجوك ناس من طرفهم يتفقوا معك ويسلموك أي كمية وبدون أي إجرآت ولا يحزنون ومعاها حماية كمان ، بس تدفع ليهم وتسكت..
لاحظ فرق جوال سكر 10كيلو في المعاملتين أدناه:
10,000* 29,973 = 299,730,000 سعر الشركة سابقاً
10,000* 33,500 = 335,000,000 سعر وسطاء الأمن الإقتصادي
________________________
10,000* 3,527 = 35,270,000 فرق السعر الذي يأخذه الصعلوك


لو عاوز اسم ورقم هذا الصعلوك وعنوان منزله ورتبته موجود بطرفي
أحيييييييييييييييي 35 مليون


احمد المصطفى
احمد المصطفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة