المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تقرير مصير
تقرير مصير
08-15-2011 01:17 AM

تقرير مصير..

شمائل النور

حملت صحيفة \"التيّار\" الأسبوع الفائت أن عبد العزيز الحلو قد شكّل حكومته التي سوف تفرض سلطاتها على كل جبال النوبة وليس جنوب كردفان فقط، واضح أن الحلو بلغ مرحلة تجاوزت اتفاق أديس المغضوب عليه، بل وتجاوزت حتى الحرب التي تشتعل في جنوب كردفان، ورمت بالمشورة الشعبية إلى مزبلة التاريخ... بمعنى مباشر جداً فإن الحلو قد قرر مصيره ومصير جبال النوبة، في خطوة أكثر إدهاشاً. وأنباء أخرى تقول إن معتمد أبوجبيهة يطالب بتقرير المصير وليس المشورة الشعبية، ويربط حل أزمة جنوب كردفان بالرجوع إلى اتفاق أديس، وإتفاق أديس فيما يبدو لا طريق سالك يؤدي إلى العودة إليه إلا عبر الطريق الوعر، وما أدراك ما الطريق الوعر.. تمسك الحركة الشعبية بإتفاق أديس ورهن كل القضايا بالرجوع إليه جعل المؤتمر الوطني يتمسك برفضه جملة وتفصيلاً، بعدما وقّع عليه بكامل وعيه، وكلما زاد رفض المؤتمر الوطني للإتفاق كلما علت سقوف الحركة الشعبية فيما يتعلق بكل ما وُقع في أديس وإلا الحرب سوف تعم كل السودان. حل أزمة جنوب كردفان يعني -عملياً- تجاوز عدد كبير من الأزمات التي سوف تنتج حالما استمر الحال كما هو عليه، وما ينطبق على جنوب كردفان ينطبق بالتالي على النيل الأزرق، وما يسري على هذه المناطق يسري على كل السودان.. لكن للأسف واضح أن \"القربة مقدودة\" لأن السودان دولة تجرعت من ويلات الحروب ما يكفي أن تُصاب بالفوبيا عند سماعها كلمة حرب،لكن الواضح، أن الحرب حلوة عليهم ومُرة علينا، بل إن الذي يبدو أن الحرب هدف أكبر من إستراتيجي حتى يُقرر مصير كل الذي يريد تقرير مصيره. نظير دعاية السلام دفع السودان بثلث مساحته، وهذا وحده يعني كيف أن السودان تأزم من الحروب وتأذى من نيرانها، وفي سبيل السلام يهون الغالي، فلماذا إدمان الفشل المكرر إن كان السلام هدفاً حقيقياً..؟ إن صحت أو كذبت الأخبار التي تتجه إلى تقرير مصير جبال النوبة، فإن الذي يحدث في جبال النوبة الآن ليس بعيداً عن تقرير مصير، كيف لا وكلمة تقرير مصير في حد ذاتها باتت سهلة على كل الألسن، وما أسهل أن تطلب تقرير مصيرك وما أيسر أن تُمنح المصير الذي تبتغيه. كنا نحسب أن انفصال الجنوب سوف يُخلِّف كماً مهولاً من دروس تأنيب الضمير والعِبر التاريخية علّنا نستفيد من هذا الدرس غير المقرر، لكن الدرس اتجه عكساً، فبدلاً من الاعتبار من انفصال الجنوب تراه استسهل فكرة تقسيم الوطن وتشظيه، فلا اكتراث ولا تحسب، فمثلما ذهب الجنوب سوف تذهب أجزاء أخرى منه... إنه ليس تضخيم ولا مبالغة، فالسودان يمر بأحرج مراحله التاريخية وأوهنها وما يدور في رأس شعبه الآن هي سيناريوهات تفتيت حقيقي، وإن استمر الحال كما هو عليه الآن، فبدلاً من أن يطالب كل جزء من السودان بتقرير مصيره، سوف نُبشر بكل قبيلة تطالب بتقرير مصيرها.

التيار


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 958

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة