المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سياسة موسم الهجرة إلى المؤتمر الشّعبي (حارة نار)!ا
سياسة موسم الهجرة إلى المؤتمر الشّعبي (حارة نار)!ا
08-15-2011 09:30 PM

بلا انحناء

سياسة موسم الهجرة إلى المؤتمر الشّعبي (حارة نار)

فاطمة غزالي
gazali2008@hotmail.com


يبدو أنّ تصريحات د.نافع علي نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني خرجت مشحونة بالغضب من ساسية موسم الهجرة إلى المؤتمر الشّعبي، تصريحاته أمام عضوية الوطني عبرت بصدق عن أنّ سياسة تشطير وتقسيم الأحزاب (حارة نااااار)، حينما لحق رأس الصّوت بحزبه مع أنه -أيّ نافع- كان يقيم الاحتفالات حينما ينجح في جر جماعة من أيّ حزب إلى حزب المؤتمر الوطني والمركز العام لحزبه شهد الكثير من الاحتفالات التي تقام نكاية في حزب منافس نزع بالإغراء منه بعض الموالين له، وكان رد نافع دائماً يركز على أنّ السياسية سوق وأنه على استعداد لاستقطاب أيّ شخص يُرى في انضامه للحزب الحاكم خيراً، يعني بصراحة المؤتمر الوطني لا يرى حرجاً في سياسة تقسيم الأحزاب وتشتيت شمل الجماعة، ولذا صار نهج إنقاذي تجاوز الأعراف السياسية السابقة حينما كانت هناك جملة من الخطوات تسبق استقالة أيّ عضو حزبي من حزبه للإنتماء إلى حزب آخر، وأولها مخاطبة رئيس الحزب الأصل وإبلاغه باستقالة العضو كيما يرد بالقبول أو الموافقة على المغادرة فيتحلل العضو من الإنتماء بأخلاق، إلا أنّ الإنقاذ عكست الصورة بأن تكون وسائل الإعلام هي أول من يسمع باستقطاب المؤتمر الوطني لمجموعة من حزب ما. فكان المؤتمر الوطني القاسم المشترك الأعظم في دالة الانشطارات التي تحدث داخل الأحزاب فكثيرون تجرعوا مرارة شق الصفوف في مقدمتهم حزب الأمة والاتحادي الديمقراطي والحركة الشعبية وغيرهما من الأحزاب وصبروا على الإبتلاء. إذاًغضبة نافع على الذين خرجوا من حزبه للارتماء في حضن الأصل \"المؤتمر الشّعبي\" ليست لها معنى بل تأتي في إطار \"هذه بتلك، وكما تدين تدان، والبلدي المِحن بلولي جناهن\" .
نافع قدّم جملة من النّصائح لعضوية حزبه كالالتزام بالشّوري والمناصحة لا الانجراف وراء ما وصفه باللوبي وتكريس للخلاف، وأن العلاج الحقيقي من أمراض التّناحر والخلاف هو الاحتكام للشّوري ووعي القاعدة مُقراً مبدأ الشفافية لحزبه في كشف الحقائق وتمليكها للشّعب ليكون مشاركا ً، وأكثر جاهزية في مواجهة إبعاد التآمر، ونتمنى أن تكون نصائح نافع قاعدة جديدة للمؤتمر الوطني في التّعامل مع الأحزاب الأخرى وتركها في حالها حتى لا تنجر وراء اللّوبي وتكريس الخلاف، كما نأمل في أن ينشغل نافع في مسألة الحفاظ على وحدة صف حزبه حتى لا نسمع غداً أو بعد غدٍ خروج مجموعة من حزب ما لتعلن عن انضامها للمؤتمر الوطني.

الجريدة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2192

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#195565 [أبو عادل]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 07:58 AM
المأساة أن كل ذلك يتم بمال الشعب الغلبان الذي أصبح بقدرة قادر ملك للمؤتمر الوطني يتصرف فيه كما يشاء بدون أي شريعة أو قانون أوبنود صرف أو محاسبة .
لك الله ياوطن ...
كانوا في الماضي يقولوا كان داير تعيش ياتكون وطني أو جيش شعبي .
صدقت المقولة قبل الإنفصال وحالياً في الشمال لو عايز تعيش ياتكون مؤتمر وطني ياتموت جوع .


#195549 [طارق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 05:26 AM
ليس عيبا ان يغير شخص ما ومجموعة وكيان وجهته السياسية وفقا للمنطق والفكر والمصلحة السياسية المكتسبة نتيجة الوعى الفكرى وهذا الامر ليس مضرا بالوسط السياسى انما يؤكد عن نضوج وتميز كيان ما باطروحاته الجازبة لاستقطاب اعلى قدر من الكوادر الخام والمصغول . ولكن ما تواردنا به الاخبار من التفاف الذباب حول كيكة السلطة ومن انشطار للكيانين الاتحادى والامة وتسابق اعضاءهما يدل على ان افتقار تلك الاحزاب للمنهج والنفوز والفكر


#195508 [علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 01:26 AM
ويعني شنو البطلع من الوطني يدخل في الشعبي!!! فالاول متعوس والثاني خايب الرجاء!!!!;) ;) ;) ;) واليومين دي الهجرة بتكتر!!! مع الجفاف!!! هو نافع كان فاكر هجرة لله!! اوعه يكون مصدق كذبتو!!! يوم التفلسو مرتك بتخليك!!! كدي عاين في عيونه كده!!!


#195460 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2011 11:07 PM
وهل تعلمي يا استاذة ان هنالك ...كيان او امانة داخل المؤتمر الوطني ..شغلانته تفتيت الاحزاب ..ولو ما مصدقنا ...اسالو ... على الحاج ....وكيف شق الاتحادي والامة ..وما خفي اكبر واعظم ..
مع تحياتي ..


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة