الإسلام والنفاق لا يجتمعان..!ا
08-16-2011 12:11 AM

بالمنطق

صلاح الدين عووضة –

الإسلام والنفاق لا يجتمعان..!!!

الإسلام والنفاق لا يجتمعان..!!!
* كم واحدا من حكومة (أمّ77) يحمل جوازَ سفرٍ اجنبياً؟!.
* و(أم 77) هذه قد تذكِّرك بـ(أم44 ) ولكن (العفش) التشبيهي على(مسؤولية راكب) سفريتنا الكتابية ليومنا هذا ..
* والإجابة على السؤال ذاك هو \"كتير\" ولا شك
* فمن بين وزرائنا هؤلاء من هو (سوداني - امريكي) أو (سوداني- كندي), أو (سوداني- بريطاني) أو (سوداني -استرالي)..
* طيب؛ (ليه)؟ّ..
* لماذا الازدواجية الجنسية هذه لمَنْ (يهرونا) صباح مساء حديثاً عن الوطن والوطنية و(الوطني)؟!
* لمَن يزايدون علينا في حب (السودان) وهم يضعون في جيوبهم الخلفية جنسيات بلاد (البيضان)؟!..
* لمن يعطوننا دروساً في عشق بلادنا بـ(سمومها) و(هبوبها) و(حرها) و(كتاحتها) ثم يحرصون على (خطف ارجلهم ) نحو بلادهم الثانية (لزوم تغيير الجو)؟!..
* فبعض البلاد الثانية هذه يصنفها اعضاء (الوطني) في خانة العداء والاستهداف والاستكبار..
* ومنها ما يتهمونها -اي اعضاء الوطني هؤلاء - بالسعي لتقويض دولة الشريعة في السودان.
* ومنها ما كانوا يتوعدون بـ(دنوِّ عذابها)..
* إذن؛ لماذا لا (تُمزِّقون) هويات انتسابكم للدول هذه - ياوزراء(أم77)- مثل(التمزيق) الذي كنتم تضمرونه لفواتير القمح والسكر والوقود ففشلتم..
* وإن كان فشلكم في تمزيق الفواتير هذه ليس بـ(ايديكم) فإن الذي في (ايديكم) تماماً هو وثائق هوياتكم الأجنبية.
* الدول الاجنبية هذه نفسها التي قلتم:(حرامٌ علينا قمحها ودقيقها وسكرها)..
* ولكنّا نجد في المقابل- أيها المزايدون علينا بالوطنية - متهمين بعدم الوطنية من جانبكم يرفضون منّاً عليهم بالذي سعيتم له بـ(أيديكم وأرجلكم)..
* يرفضون ذلك وهم يدندنون مع شاعر الشعب محجوب شريف:
معاك انتظاري ولو بالكفاف...
وعنّك بعيداً ابيت الرحيل...
وبيك اعتزاز الصباح الجميل...
جميع الاغاني إتِّكالن عليك..
* محجوب شريف هذا قالت له ابنته عقب احدى (المحن التي كان يتعرض لها : (أهكذا هو الاسلام و\"أحكامه\" يا ابي؟!)..
* فيجيبها ابوها قائلاً يتناسى آلامه من أجل آلامها:( لا يا ابنتي، العيب ليس في الاسلام وإنما في الذين يقولون: إنا اسلاميون\"..)
* والاسلام والنفاق خطّان متوازيان لا يجتمعان..
* خطّان يصعب (الجمع) بينهما..
* ولكنّا نجد الآن من (يجمع) بين جنسيتين؛ (يسبُّ) احداهما جهراً و(يحرص) عليها سراً..
* ثم يتهم الذين لا جنسية لهم سوى السودانية بـ(عدم الوطنية)..
* ولو كان المعنى بعدم الوطنية هنا عدم الانتماء الى (الوطني) لقلنا: (معليش)..
* ولكن أن يكون المقصود هو(انعدام الاحساس بالوطن) فهذا ما (يغيظ)..
* ثم يدفع بـ(المغيوظ) هذا الى أن يصيح:(كفاكم \"نفاقاً\" سياسياً يا أصحاب الجنسيات المزدوجة)..
* ويا رافعي شعارات الدين الذي يكره (النفاق).

الجريدة


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3172

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#195878 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 07:52 PM
يا صلاح يا خوى انت تاعب نفسك ساكت الجماعة ديل لا علاقة لهم بالدين الاسلامى الجابه سيد الخلق و من بعده طبقه خلفائه الراشدين!!! ديل الشريعة عندهم بس جلد و ارهاب فكرى و بدنى لمعارضنهم اما حرية و ضمان اجتماعى و كفاية و عدل و السهر على قضاء حوائج الناس و الاهتمام بالفقراء و المساكين دى فى شرعهم مافى!! اتخيل واحد من ناس المحيريبا قال لى الحكومة قالت ليهم عشان يجيبوا ليهم اخصائى نساء و ولادة لازم يوفروا ليه عربية دبل كابن و بيت!! و هم يوفروا للدستوريين العطالى الماعندهم شغلة و ناس الامن و الجيش و الشرطة اى حاجة عايزنها و وزارة الصحة ما توفر لطبيب اخصائى فى مستشفى حكومى عربية و بيت عشان ينقذ حياة النساء فى هذه المنطقة و تجى تقول لى اسلام و شريعة؟؟؟!! لكن الله فى و لا يامن مكر الله الا القوم الخاسرون!!! هل عندكم شك فى كلام الله؟؟؟


#195825 [ابو كرنك]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 04:57 PM
خذوها منى المدعو جلال يوسف الدقير بريطانى


#195785 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 03:40 PM
والله يا اخي انتو بتحرثو في البحر الناس ديل بحبو الدنيا وزحرفها زي عيونهم حتي نقلوا العدوي الي ابنائهم يرسلوهم الي دول الاستكبار يدرسوا ويتعلموا وياخذوا كل شي من الردي الي الطيب . اما نحن فعلينا ان نقاتل بدل عنهم في الهواء الطلق .


#195750 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 02:45 PM
الغريب في الأمر انو ناس الحكومه وقفوا بشده ضد منح الجنوبيين الجنسية المذدوجه أو تخيرهم بين جنسيتهم السودانية المكتسبه أصلاً وبين جنسية الدوله الوليده ، مع أنو الكثيريين منهم يحمل جنسيات مذدوجه لدول أجنبيه كافره كمان ، بجانب جنسيتهم السودانية .
ما يحللوه لأنفسهم يحرمونه علي الآخرين وتقولي برضو في عـــــــــدالـــــــــــــــه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#195734 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 02:24 PM
مصطفي اسماعيل بريطاني الجنسية .


#195686 [ابوعلى]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 01:29 PM
سوال للاستاذصلاح ومازلت اكرره ماهو السبب الرئسى للفصلك من جهاز الامن وانقلابك على الانقاز حيث كنت البوق المسبح بحمدها ماهو السبب ؟


ردود على ابوعلى
Sudan [مهند] 08-16-2011 10:15 PM
يكون السبب إنت جيت قلعتو من مكانوا و(إتوهطه) فيها

يا مدسوووووووس


#195647 [منير علي البدري ]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 12:09 PM
امريكا روسيا قد دنا عزابها علي ان لاقيتها ضرابها و هم يحملون جوازاتها في جيوبهم و يحرصون عليها ، مزقنا فاتورة القمح الذرة البترول الكهرباء التعليم الصحة المياه ، الله يمزقكم شر ممزق شزرا مزرا كما مزقتو السودان الوطن الواحد ـ يجب ان ترحلو الان في الحال كذب و نفاق و فساد وتعذيب و قتل و اعتقال ثم ماذا بعد كل هذا ، لا يوجد شئ قذر لم يفعله هؤلاء الكيزان الانكاسييين ، لذلك يجب ان يرحلو فورا


#195616 [asmerany]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 11:19 AM
ديل منافقين فى السياسه ومنافقين فى الدين .. ان البغيظنى انو الشعب المسكين ده بصدقم


#195570 [التاج محمد احمد ]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 09:30 AM
انا اعتقد ان قطبى المهدى معه الجنسيه الكنديه


#195504 [علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 01:15 AM
لاتخف فقد خسروا الاثنان!!! فالبيضاوان لن يسمحوا لهم بالعودة وايديهم !!! متوضية !!! ونحن لن نترك لهم غير مساحة المترين في مترين وطنا لهم!!! وسيكون فقط ابنائهم من يستمتع بتلكم اما الزوجات!!فالضرة لاتسال عن الفرار في الحارة!!!


#195483 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 12:21 AM

يا ابو صلاح الشعب عايز يعرف هؤلاء ابين جنستين بالاسم تحديدا ........فيلا يا شباب البعرف يكتب لينا فى الراكوبه


ردود على wedhamid
Sudan [بدرية] 08-16-2011 09:48 AM
خذ منى قطبى المهدى مواطن كندى.


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة