المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

08-16-2011 09:07 AM


علي عثمان: د. جيكل \"الهلالية\"، مستر هايد \"الوهابية\"
\"عجبت لكم بنو أمية، اسم سيافكم مسرور، ومغنيكم صخر\"!!!

عبدالله عثمان
جامعة أوهايو

لعل دائرة المواليد في طول الوطن العربي والإسلامي لم تعد تسجل اسماء مثل \"سيف الدولة\" و\"حربية\" وغيرهما، فبتصفحك للفيسبوك أو حتى زيارة لجامعة الأحفاد أو \"أغاني وأغاني\" فلا تجد الا نادر وجمال وعاصم وعاصم ورماز ونسرين!!! أعذب أغانينا تجدها عند سيف الدين الدسوقي وسيف الجامعة، عنترنا لا عب كرة قدم فنان و\"هندينا\" لا يقاتل وانما يكتفي بـ \"ماوس\" طال منه اللسان البذيء بعدما قصرت اليد!! حتى \"صوارمينا\" لا نطع له وانما يكتفي بتدبيج \"الأكاذيب\" من خلف ابراج مستر \"رحيم\" الزجاجية!! وكيف يقاتل من كان بيته من \"زجاج\"؟؟ وعجبا أن وزير دفاعنا اسمه \"رحيم\" فهو رحيم باعدائنا، شديد على شعبنا في سلارا وغيرها!!
مع كل ذلك يحاول \"محامي الأمين داؤود الفاشل\" كما وصفه يوما حسين خوجلي أن يعيدنا لعهد قد نسيه الناس وأصبحوا يتسلون بقراءة \"أحاجيه\" في سحارة ابو العزائم وغيرهم يحدثوننا عن المرحوم الطيب السراج وقد قفز بحصانه في معدية شمبات ممتشقا سيفه!! (كنت قريبا منهم: محمود ابو العزائم)
لعله ومنذ رمزية تسليم الإمام عبدالرحمن لسيف جده في 10 داوننغ ستريت لرئيس الوزراء البريطاني، قد انتهى عهد السيف بالسودان، وقد أكدّ هذا المعنى الراحل المحجوب من تحت قبة البرلمان غداة ازاحة السيد الصادق له بتبشير المحجوب لنا بعهد \"السيف الخشبي\"!! مجرد رمز نحن به لأزمان غابرة لن تعود الا اذا ما عدنا نحن واستفقنا من غيبوبتنا أو انفاصمنا.

حتى في القرآن فإن مسألة الجهاد قد ربطت ربطا لطيفا بالخيل \"من قوة ومن رباط الخيل\" (ولا خيل لنا ولا مال!! أفلا يسعد النطق ان لم يسعد الحال يا شيخ علي؟؟) وقد زال عهد \"جهاد بسيف قاطع\"؟؟!! وقد تجد الآن فتيات يافعات وفتيان يحركون، وهم في صحراء اريزونا، ومن على شاشاتهم البلورية مقاتلات تقصف الناس، وبلا طيارين، يفعل ذلك أولئك الفتيان وهم يقضمون شرائح البطاطا و\"رجل كهفي\" في خرتوم خورشيد يحدثنا عن السيف!!!
والمفارقة تكمن في ان ذلكم الشيخ الكهفي قد \"فض فوه\" بتلك \"الحدوتة\"وهو في بقعة من بقاع التصوف والمتصوفة أناس قد عرفوا طوال عهدهم بأن قد \"صار قلبهم قابل كل صورة\" ولا أسياف يعلقونها في مسيداتهم وانما هي اللوح والشرافة و\"الشمارة والخمارة\"!! ذات الشيخ يحدثنا و\"بانفصام\" لا يحسد عليه وهو في حضرة الوهابية (علم دولتهم الأم لا يزال به سيفان مشهران)، يحدثنا الشيخ الكهفي عن ((إننا سنجدد العهد بالله وأن نقيم العدل بين الناس ونقيم نظاما إسلاميا نحكم فيه شرعه وسنراجع أنفسنا ونتوخى العدل وسنقدم مادة ثقافية مستنيرة نجابه بها تحديات العصر)..وأردف: (يتعين علينا أن نتقدم فكريا بعد ان تراجعنا سياسيا وعسكريا)..
والحال كذلك، الا يتعين علينا ونحن في منتصف هذا الشهر الفضيل أن ندعو الله وبالحاح أن يبدلنا حالا غير هذا الحال ويلطف بشعبنا الصابر هذا
اللهم يا من تمحو ما تشاء وتثبت، لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1033

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالله عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة