المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من ماء بئر جره بالعجل ( من سبل كسب العيش في السودان)
من ماء بئر جره بالعجل ( من سبل كسب العيش في السودان)
08-17-2011 09:59 AM


من ماء بئر جره بالعجل ( من سبل كسب العيش في السودان)

خلف الله عبود الشريف
[email protected]

هذه الرسالة ، كنت قد بعثتها للأخ الصديق محمد عثمان سليمان ( أبو الريش) وكان قد طلب فيها بعضا منذكرياتنا في مكتب النشر، وأيام كنا نصدر مجلة الصبيان التي أغتيلت غدرا ، في زمن ( الإنقاذ) وهي اول مجلة أطفال في العالم العربي والإسلامي ، وقد رايت نشره هنا لما يحتوي عليه من حقائق غابت عن الجيل الحالي ، وما به من سرد طريف لجانب من جوانب التعليم في السودان .
-----
الأخ العزيز / محمد عثمان سليمان
سلام وشوق .
كنت قد وعدتك فى العام الماضى أن آتى لك ببعض ما كتب فى السودان قديما فى أدب الأطفال ... وكانت مصادرى المتوقعة هى إرشيفى المتواضع وإرشيف مجلة الصبيان .. وقد كانت مكتبة دار النشر التربوى ( مكتب النشر ) تحوى إعداد من محلة الصبيان منذ عام 1946 ، العام الذى صدرت فيه لأول مرة ، وحينما كنا نعمل رسامين فى المجلة فى السبعينات والثمانينات علمنا أن أحد صغار الموظفين المظلومين فى ( الترقيات ) وإسمه موريس ، قد قام بإحراق المكتبة إنتقاما من رؤسائه ... فحكم بالإعدام على مجلدات الصبيان للأعوام الأولى فتبقت لنا مجلدات الخمسينات وكنا حريصين على المحافظة عليها ... وأذكر ان زوجة الرئيس الأسبق نميرى ، قد طلبت أن تستلف مجلدا من مجلدات الخمسينات ، لتستعيد ذكرى قراءتها وذكرى طفولتها ، فقامت إدارة المكتب بإرسال أحد المجلدات أو أكثر ، إلى القصر ... ثم قامت ثورة أبريل ، ولم تعد المجلدات ، حسب علمى ، إلى دار النشر التربوى حتى الآن .... وتمّت وزارة التربية لحكومة (الإنقاذ ) الناقصة ، حينما أوقفت مجلة الصبيان عن الصدور نهائيا ... فحكمت على أول مجلة أطفال فى العالم العربى بالإعدام ... وقد حدثتكم عن الأسى الذى وجدت عليه الأخ الفنان الرسام والأب الروحى لمجلة الصبيان ،الأستاذ شرحبيل أحمد ، والحزن و(المغسة) التى أصابته وهو يحكى لى ، فى إجازتى التى زارنى فيها ،عن مقتل مجلة الصبيان وهو يكاد يذرف الدموع ....
وضاعت المكتبة التى كانت فى حوزة مكتب النشر... بعد نقل المكتب إلى غرفة قديمة من بقايا الوزارة القديمة ...ومن المعروف أن مبنى فاخرا قد أنشا و قد ضم الوزير وباقى أقسام الوزارة ، ماعدا مكاتب دار النشر ومجلة الصبيان ، الذين تم رميهم فى ركن قصى من المبنى القديم ... وجردوا من مكتبتهم والتى أرجو أن تكون دار الوثائق قد تمكنت من الحصول عليها و احتفظت بالمجلدات ، ولكنى أستبعد هذا الأمر ، لأننى زرت دار الوثائق ، بحثا عن قصة قصيرة ، كنت فد كتبتها فى ( الرأى العام الأسبوعى ) فى عام 1968 ولم أستلمها حتى الآن وقد لا حظت أن دار الوثائق لم تنتقل إلى بنايتها الجديدة حتى إجازتى فى يو ليو الماضى .... و الله يكضب الشينة ويكونو جابو الصبيان من وزارة التربية ...
للأسف كنت حريصا على جمع بعض أشعار الأطفال وقصص وأهازيج من إرشيفى ولكنننى إكتشفت أن كل ما كنت أحتفظ به داخل كراتين فى منزلنا القديم قد أضرمت فيه النيران لإشعال الفحم أيام أزمة الجا زفى السبعينات، إحدى قريباتنا .. وإنتهت إلى غير رجعة أعداد لمجلة الصبيلن منذ الخمسينات بالإضافة لمجلات أخرى سودانية وغيرها ومنها مجاة للأطفال أسمها ( على بابا) كانت تصدرها دار آخر ساعة المصرية . وعلى أى حال سوف أبعث لك ما وجدته الآن ( كتصبيرة) وهو أشعار سبل كسب العيش فى السودان ، المقرر للمرحلة الإيتدائية منذ الخمسينات وحتى بداية السبعينات .



الأخ محمد عثمان ..... سلام سلام
ابعث لك بعض ما وعدتك به وهو قصيدة ( أصدقائى فى السودان ) وهى تقع فى الصفحات الأخيرة من كتاب ( سبل كسب العيش فى السودان ) المقرر على المدارس الأولية أو الإبتدائية كما سميت لاحقا ، والقصائد والكتاب من وضع المربى : المرحوم الأستاذ : عبد الرحمن على طه وقد قام ومعه فريق من المعلمين لزيارة المناطق المذكورة وكتبوا القصيدة من واقع المناطق التى زاروها مع ذكر الأسماء الحقيقية للأشخاص المذكورين ، كنماذج لسكان مناطق السودان المختلفة ... وذلك لإعطاء التلميذ فكرة واضحة عن كيفية كسب المواطن السودان لعيشه فى مختلف أنحاء السودان وهذه الدروس جزء من دروس الجغرافيا ... نتتهج نهجا محببا للتلميذ يعتمد ، فيما يعتمد على الشعر والألحان لترسيخ المعلومات الضرورية ...

---------------------------------------------------------------
.أصدر الكتاب : مكتب النشر _ الخرطوم
وزارة المعارف السودانية
الطابعون : دار المعارف بمصر
الطبعة الأولى : 1941 الطبغة الثانية : 1950 الطبعة الثالثة : 1957
الطبعة الرابعة المنقحة : 1961
وبعد ذلك صدرت طبعتان على ما أعتقد ، كان لى شرف عمل الرسوم التوضيحية لإحداها فى عام 1971 عند إلتحاقى بالعمل كرسام فى مكتبب النشر وأعتمدت فيها على الرسوم المتقنه للرسام الإنجليزى ، رسام الطبعة الأولى


وإلى القصيدة :

فى القولد إلتقيت بالصــــــــديق أهلا به من فاضل صديقى
خرجت أمشى معه فى الساقية ويالها من ذكريـــــــات باقية
فكم أكلت معه( الكابــــــــــــيد ) وكم سـمعت : أور وو ألود

* * *

ودعته والأهل والعشـــــــــيرة ثم قصدت من هناك ريــــرة
نزلتها والقرشــــــــى مضيفى وكان ذاك فى أوان الصيف
وجدته يســــــقى جموع الإبل من ماء بئر جـــــره بالعجل
* * *
ومن هناك قمت للجفـــــــيل ذات الهشاب النضر الجميـــــل
وكان سفرى وقت الحصاد فسرت مع رفيقى للبـــــــــــلاد
ومر بى فيها سليمان علـى مختلف المحصول بالحب إمتلأ
* * *
ومرة بارحت دا ر أهلـــــــى لكى أزور صاحبى ابن الفضل
ألفيته وأهله قد رحــــــــــلوا من كيلك وفى الفضاء نزلــــوا
فى بقعة تسمى بابنوســــــــة حيث اتقوا ذبابة تعيســــــــــــة
* * *
مازلت فى رحلاتى الســعيدة حتى وصلت يامبيو البـعيـــــدة
منطقة غزيرة الأشـــــــــجار لما بها من كثرة الأمطـــــــــار
قدم لى منقو طعـــــام البفـــرة وهو لذيذ كطعام الكســــــــــرة
* * *
وبعدها استمر بى رحيــــــلى حتى نزلت فى محمد قـــــــــول
وجدت فيها صاحبى حاج طاهر وهو فتى بفن الصــــــيد ماهـــر
ذهبت معه مرة للبحـــــــــــــر وذقت ماء لا كماء النهـــــــــــر
* * *
رحلت من قول لودســـــــلفاب لألتقى بسابع الأصحــــــــــــاب
وصلته والقطن فى الحقل نضر يروى من الخزان لا من المطــر
أعجبنى من أحــــــــمد التفكير فى كل مايقوله الخبــــــــــــــــير
* * *
ولست أنسى بلدة أم درمــــــان ومابها من كثرة الســــــــــــكان
إذ مر بى إدريس فى المدينــــة ويالها من فرصـــــــــــة ثمينـــة
شاهدت أكداسا من البضـــــائع وزمرا من مشــــــــــتر وبائـــع
* * *
وآخر الرحلات كانت أتبـــــرة حيث ركبت من هناك القاطــــرة
سرت بها فى سفر ســـــــــعيد وكان سائقى عبد الحمـــــــــــــيد
أعجبت من تنفيذة الأوامــــــر بدقة ليســلم المســـــــــــــــــــافر
* * *
كل له فى عيشه طــــــــــريقة ما كنت عنها أعرف الحقيقــــــة
لا شـــــــــــــك أن فى بـــلادى مايســـــــــتحق الدرس باجتهــاد
فابشر إذا ياوطنى المــــــــفدى بالسعى منى كى تنال المجـــــــدا
___________________________



بقى أن أقول ، أخى محمد عثما ن ، أن هذه القصيدة تثير فى نفسى ذكريات جميلة من من أيام الطفولة والمدرسة الأولية ،غير أن البيت القائل ( رأيته يسقى جموع الإبل من ماء بئر جره بالعجل ) قد كان يثير فى نفسى شىء من الحزن لا أدرى له سببا .... إلى أن صرّحت لى بخواطرها يوما ، زوجتى، الأستاذة جواهر عبد الرحيم ، التى لها علاقة قوية بهذه المادة بحكم تدريسها للجغرافيا المحلية فى السودان ، أن هذا البيت يثير فى نفسها الإشفاق على هذا العجل المسكين الذى يسقى كل هذه الجموع من الإبل وهو يقوم طوال يومه بسحب الدلو من البئر لمسافة طويلة ، من أجل أن تسقى هذه الإبل العطشى ...كم من التعب ياترى يصيب هذا العجل المسكين أما لهؤلاء القوم من مروءة ؟ ... فعرفت سر حزنى يومها ...
وعلى أى حال ... هذه هى سبل كسب العيش فى السودان الواقعية فى ذلك الوقت .... ونحن نرثى الآن لإنعدام المروءة لأولى الأمر من الحكام ، حينما يتركون هؤلاء القرويون ، فى أنحاء السودان المختلفة نهبا للفقر والجوع فى عصر ، من أوجب واجباته ، أن يجد الإنسان حظه من العيش الكريم و التطور الطبيعى والنمو المتوازى .... أولئك القرويون الذن لم يكونوا يحتاجون للحكومات إلا قليلا ، وكانوا سعداء بما تنتجه أيديهم من الرزق ، إلا أن هبت عليهم هجمة الحكومات الجائرة تستقطع من رزقهم القليل ، تارة بإسم الزكاة أو الضرائب أو مسميات إبتدعت فى عصر صار فيه السطو على المستضعفين ، يتم قانونيا ، وبإسم الشريعة الإسلامية .

وأتركك فى رعاية الله
خلف الله عبود الشريف
15/9/2005


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2036

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#196236 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2011 03:16 PM
خلف الله: اطال الله عمرك وغمرك بالصحة والعافية..نشكرك على نشر هذه القصيدة كاملة فكم منيت نفسي للحصول عليها لارويها لابنائي مستلهماً منها اروع ذكريا ستينيات القرن الماضي خاصة عندما كنا ننشدها بحماسة شديدة في رحلاتنا المدرسية الى بحيرة كيلك. اليوم نتحسر لفقد الرحلة السعيدة الى: يامبيو البعيدة منطقة غزيرة الأشـــــــــجار لما بها من كثرة الأمطـــــــــار\" وكما نفتقد ما قدمه الاخ والصديق منقو من \"طعـــــام البفـــرة وهو لذيذ كطعام الكســــــــــرة



#196095 [النور]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2011 11:27 AM
عدت بنا إلى الزمن الجميل.. آه.. مليون مرة.. لما آلت إليه الأحوال..


خلف الله عبود الشريف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة