المقالات
المنوعات
شهادة فخر وتقدير وإعتزاز
شهادة فخر وتقدير وإعتزاز
02-10-2016 01:53 AM


كنت أجلس مع صديق حميم ونتناقش في مواضيع متنوعة وإذا بصديقه السعودي يطل علينا بمحياه الأنيق ولحيته المستديرة ذات اللون الأبيض التي أضافت الى ملامحه وقاراً .. وبعد تبادل السلام والتراحيب بمصطلحات سودانية بحتة تؤكد إحتكاكه بالسودانيين .. سألته عن كيف تعلم هذه اللهجة واللكنة والمصطلحات السودانية الصرفة فقال طبيعة عمله اكسبته هذا الإحتكاك وايضاً أن جل أولاده تتلمذوا ونهلوا العلم من أساتذة خصوصيين سودانين بالإضافة الى حبه للسودانيين ومعرفته بسايكلوجية السوداني .
وهو رجل يحمل في جعبته ثقافة عالية وطريقة سرد ممتعة وابتسامة جميلة تجذبك اليه .. يجيد فن الحوار ويتمتع بإريحية يدخل النفس بدون إستئذان .
رجل مدهش من السعوديين القلائل الذين يجمعون تلك الصفات . وهو كان يعمل موظف بمطار الملك خالد الدولي واحيل للمعاش .
حكى لنا جزء من تفاصيل حياته العملية وحبه للمهنة وكيف تعلمها ؟؟ ( وهذا هو مدخل لموضوعنا ) .
حكي لي ان أول يوم عملي بالمطار تم توزيعه بقسمه المختص وهو لايدري كيف يبدأ وماذا يعمل وتلك الهواجس الاولية التي تواجه اي موظف مبتدئ .
يقول كان القسم به جنسيات مختلفة منهم هندي ولبناني ومصري وآخرين وكان مدير القسم آنذاك سوداني الجنسية ( وهو بطل موضوعونا ).
ويحكي انه عانى الأمرين كي يتعلم العمل لعدم تعاون كل زملائه من الجنسيات المختلفة معه لانه سعودي ويخشون على مناصبهم .
فيقول استخدمت كل الأساليب كي اتعلم لدرجة اني كنت ادعو زملائي الى منزلي واتقرب منهم اكثر واكثر في سبيل الحصول على معلومة ولكن دون جدوى .
مرت الأيام وانا بذاك الحال فإذا برئيس القسم السوداني ( قاله باسمه كاملاً فضلت ذكر إسمه في نهاية الرواية ) يطلبني ويجلسني بمكتبه في جلسة حوار عن العمل والى اين وصل ؟ وماذا تعلم؟ واسئلة كثيرة ومنها اتضح له أنني لم استوعب حتى هذه اللحظة طبيعة العمل وشرحت له عدم تعاون الآخرين .
فما كان منه الى ان قال لي : هل انت على استعداد للتعلم ؟ فاجبته بالإيجاب فقال : أنا سوف اعلمك من الألف الى الياء واشرح لك اسرار العمل فكن لي أذن صاغية ولازمني كل يوم .. وبإبتسامة راقية قال : أعلم أنه عندما يشتد عودك وتتقن المهنة سوف تستغنوا عن خدماتي ولكن الارزاق بيد الله وليست بيد عباده واستعد لرحلة التعلم منذ هذا اليوم .
وبدأت اتدرب واتتلمذ وانهل من معين هذا الشخص لعدة سنين و تشربت منه علمي .
يقول من الأشياء التي ادهشته وتفيد عبقرية ذلك الرجل ( رئيس القسم ) الذي كان يطلق عليه ( ابوالطيب ) بحكم رئاسته للقسم كان هو مرجعنا لكل العمليات التي تتم وخاصة المعقدة ويردف قائلاً : لما اذهب اليه بمعاملة تحتاج مراجعة وتدقيق وحسابات لم يستعمل قط آلة حاسبة او اي آلة اخرى مساعدة بل كان يراجعها بذهنه مع اشارات بيديه ( كأنه يحدث نفسه ) ويفيدني بالنتيجة والخلاصة ويوجهني ان اعمل بها .. وبما اني مندهش اذهب واراجع نتيجته بكل الادوات المساعدة وتكون النتيجة ذاتها .
يقول تمر الايام والسنين ويتم تغيير القسم ًويستغنوا عن جميع الجنسيات الاجنبية التي تعمل به إلا ذلكم الرجل العظيم ( ابوالطيب ) وتتأكد لي مقولته ان الأرزاق بيد الله .
يقول بعدها عملنا سوياً لفترة تزيد عن الاثني عشر عاماً وافترقنا بعد سوء حالته الصحية ومفارقته اراضي المملكة العربية السعودية .
طيلة هذا السرد والرواية التي تشعرنا بالفخر والإعتزاز بسودانيتنا انا كنت اعرف هذا الشخص الذي يتحدث عنه ولم اقاطعه وأحدثه بعلاقتي الرحمية به لكي اسمع منه كل التفاصيل من دون تجمّل او مجاملة .
ولما انتهى وهو يشعر بالإمتنان لذلك الرجل أخبرته بأن الرجل الذي تحدثت عنه العم العزيز / الحربي عثمان الطيب ( سوبا شرق ) هو عمي ولحمي ودمي .
فاعاد السلام علي من جديد فأخبرته بوفاته حيث ظهرت على ملامحه التأثير وترحم عليه وعدد مآثره .. وسألني عن احوال ابنائه الطيب وعثمان وقال انه يعرفهم حق المعرفة بتكرار زيارته لهم بمنزلهم بالرياض ( حي النسيم ) وطلب مني اقرائهم السلام من عمهم عبدالله العتيبي .
الا رحم الله عمنا / الحربي عثمان الطيب بقدر ما أعطى وخلد لنا ذكرى نعتز بها ويعتز بها كل سوداني . وخلد علم ينتفع به الى يومنا هذا بشهادة هذا السعودي اللهم ظله بظلك يوم لا ظل الا ظلك واجعل الجنة متقلبه ومثواه ( آمين ) .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4986

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1412735 [وداعة حماد علي]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2016 08:37 AM
الحمدلله رب العالمين ، نسأل الله ان يرحم عمنا الحربي عثمان ، كان انسان فريدا ومتواضعا وكريما وشهما ، ونشكر العتيبي علي كلمة الحق في حق من يستحقها ونسأل الله ان يجعل البركة في اولاده والف شكر اخي خالد علي المقال والاسلوب الشيق

[وداعة حماد علي]

خالد صديق محمد ابراهيم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة