امسكوا في (الحمار).!ا
08-18-2011 05:39 PM

أجــندة جريــئة.

امسكوا في (الحمار).!


هويدا سر الختم

من منكم يترقب الحكومة الجديدة المزمع تشكيلها قبل العيد.. أنا شخصيا لا أترقب هذا الأمر.. حسناً.. تريدون أن تعلموا لماذا؟ إليكم التفسير! أولا الحكومة لن تخرج عن إطار ذات الشخصيات الذين يشكلون الحكومة الحالية.. وحتى وإن أتت بالجديد فلن يخرج عن مشاركة بعض الأحزاب التاريخية فى وزارات طرفية غير مهمة.. فلنفترض أنهم حظوا بوزارات مهمة.. ما المفيد في ذلك كل؟ هذه مكاسب شخصية وحزبية لن تضيف للوطن شيئاً ما لم يكن هناك دستور يحقق العدل ويعطي للمواطن حقه ويصون كرامة الوطن.. وما لم تكن هناك سيادة للقانون بحيث يطبق على الكبار قبل الصغار.. قانون يحكم هؤلاء الدستوريين الذين يتحكمون في أمر الدولة.. بهذا المفهوم لن تشغلنا أبداً أسماء الأشخاص الذين يشغلون المناصب الدستورية.. فليأتِ (س) أو (ش) من الرؤساء وليأت (ع) أو (غ) من الذين يشغلون أي منصب مهم في الدولة.. فإن كانوا غير أكفاء لتحمل مثل هذا التكليف الكبير فسيجدون أنفسهم يوماً خارج النظام.. ما دام ينظمه قانون يبجل ويحكمه نظام لا يستطيع أحد خرقه مهما كان منصبه.. تقوى فيه إرادة الشعب وتحترم بالدستور والقانون أيضاً. وهذا ما يجب أن يشغل الحكومة والأحزاب المعارضة والشعب المحكوم. التركيز على صياغة دستور السودان الدائم.. هنا تكمن الأهمية والخطورة.. فهذا الدستور هو الذي يحكمنا وليس الأحزاب والأشخاص، إن أحسنا صياغته وتطبيقه نكون أحكمنا قبضتنا على الدولة وحينها ينصلح الحال وإن فشلنا في ذلك فلن يفيدنا من شغل منصب ماذا..! فسيحكمنا أشخاص من داخل حوش تنظيم سياسي ويتحكم حينها المزاج الشخصي وليس سيادة الدستور تماماً كما يحدث الآن. منذ أن بدأ التفكير في تكوين لجنة مهمتها تكوين لجنة صياغة الدستور الدائم للبلاد.. وأنا أتابع الأمر بأهمية بالغة وكتبت قبل ذلك عن أهمية وخطورة هذه الخطوة التي يجب أن تعلن لها حالة الطوارئ في كل أرجاء الدولة خوفاً من أن يفصل الدستور على مقاس (جهة ما..!) ولكن ما أشاهده وأقرؤه وأسمعه لا يرتقي لمستوى القضية.. الأحزاب لا تزال مشغولة إما بانتزاع الحكم أو بالمشاركة فيه.. وهذا كل ما يشغلها والحكومة مشغولة بتوطيد أركان حكمها والبحث عن أدوات لهذا التمكين حتى لو كان الثمن الشعب الذي يجعل لهذه الدولة كياناً.. أما قطاعات المجتمع الأخرى من المثقفين مثل منظمات المجتمع المدني وأساتذة الجامعات والمفكرين والعلماء (الحقيقيين) مهمشون من قبل الحكمومة وقد استكانوا لهذا التهميش.. أما مجالسنا التشريعية والرقابية فهي تمارس مبدأ أضعف الإيمان.. قبل فترة حملت الصحف أنباء عن نواب في البرلمان أسعدتني كثيرا وكادت تنتشلني من دوامة العمل الإدارى والتحريري التي أنغمس فيها حتى أخمص قدمي.. الأخبار تقول إن نواب البرلمان طالبوا بتعديل لائحة البرلمان وذلك بتغيير العبارات التي ترجع لرئيس البرلمان الأمر في حسم القضايا.. ولكن على حد قول اخواننا المصريين (يا فرحة ما تمتش خدها الغراب وطار) وكانت عاصفة فوق العادة ومرت مرور الكرام لم أسمع أو أقرأ بعدها تتويجاً لهذه المطالب.. ألم أقل لكم إنهم يمارسون فضيلة أضعف الإيمان. بالله عليكم اتركوا (البردعة). وامسكوا في (الحمار).

التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2024

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#197607 [ود عجيب]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2011 05:55 PM
الحكومة العريضة معناها مذيدا من الترضيات ومذيدا من المستشارين والوزراء الديكوريون ولن تقدم ولكن سوف تؤخر لما تمر بة البلد من ضائقة مالية وافتصادية ولما لها من متطلبات مالية خاصة الرشاوي الاولية التي سوف تقدم لرؤساء الحزبين لنيل مباركتهم السيد محمد عثمان والسيد الصادق المهدي ( سعر الواد منهم لايقل عن مليون دولار )


#197199 [osman]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2011 04:32 PM
يااختى الكريمة ان المشكلة ليست فى غياب الدستور.المشكلة فى غياب الضمير والوازع الاخلاقى والدينى.الدستور يحتاج لمن يحميه .حامى الدستور هم حرامية الانقاذ ممثلين فى مجلسهم اللاوطنى المزيف الذى وصل بالدبابات اولا ثم بالتزوير ثانيا.فارجو الاتاملى خيرا بوضع الدستور


#196863 [علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2011 07:32 PM
عودا حميدا ياعسل!!! لم ندري انك عاودت في التيار فنحن هجرنا بغيابك غياب الصوت الذي ينطق بالام بلادي بعيدا عن جغمسة جماعة الوالي والمؤلفة قلوبهم والتائبين!!! الف تحية


#196847 [الزول الما زال سمح]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2011 06:31 PM
فلنفترض أنهم حظوا بوزارات مهمة.. ما المفيد في ذلك كل؟ هذه مكاسب شخصية وحزبية لن تضيف للوطن شيئاً ما لم يكن هناك دستور يحقق العدل ويعطي للمواطن حقه ويصون كرامة الوطن.. وما لم تكن هناك سيادة للقانون بحيث يطبق على الكبار قبل الصغار.. قانون يحكم هؤلاء الدستوريين الذين يتحكمون في أمر الدولة..

الله يخضر ضراعك
والله كلام شامل وكامل
لكن المشكلة في نظام تفكير من يريد أن يحكم
نتمني ان تتضافر الجهود حتي نتمكن من تغيير مفاهيمهم
شكرا يا اختي ووفقك الله


هويدا سر الختم
هويدا سر الختم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة