المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بلطجية وشبيِّحة وفتوات وشًّراَمة ..
بلطجية وشبيِّحة وفتوات وشًّراَمة ..
08-19-2011 01:56 PM

بلطجية وشبيِّحة وفتوات وشًّراَمة ..

هلال زاهر الساداتي

عندما هبت رياح الثورات والتغيير حاملة بشريات الانعتاق من قيود الذل والامتهان التي كبّل بها المستبدون الطغاة أعناق شعوبهم ، كانت هبوبها برداً وسلاماً على المضطهدين الصامدين ، وكانت ناراً حامية مهلكة على الطغاة من الحكام الذين استناموا إلى ما نهبوه من ثروات شعوبهم إعتقاداً منهم بأن الدنيا دانت لهم وأن لهم حماية ووقاية من جنودهم وأسلحتهم وأعوانهم الراتعين في فتات خيراتهم المسلوبة من قوت الشعب وعافيته ، ولكن ماذا تقول لقوم أصموا آذانهم وأعشوا عيونهم ولا يتعظون ويعبون من الآثام عباً ! وجاء الزلزال الذي فجر غضب الشعوب وزلزل الأرض من تحت أقدام الطغاة من تونس وطن شاعر الحرية العظيم أبي القاسم الشابي الذي قال :

إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر

ولابد لليل أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر

وتوالت ثورات الشعوب الحرة ، من مصر وإلى ليبيا وإلى سوريا واليمن ، وسيأتي الدور حتماً على السودان والذي اقتلع في ماضيه القريب حكمين لنظامين دكتاتوريين هما نظام إبراهيم عبود في 1964م، ونظام جعفر نميري في 1994م ، وسيلحق بهما قريباً هذا النظام .

ولقد افرزت هذه الثورات جماعات إجرامية منظمة لها مسميات مختلفة في كل قطر ، ولقد إستعانت الأنظمة الفاسدة المتسلطة بهذه الفئات من المجرمين لإرهاب وقتل الثوار ، وأول ما سمعنا بإسم البلطجية في وسائل الإعلام كان من مصر وبالتحديد في ما يسمى بموقعة الجمل في ميدان التحرير بالقاهرة ، فهؤلاء البلطجية أتوا على ظهور الجمال والخيول ومسلحين بالأسلحة البيضاء والعصي الغليظة وقنابل الملوتوف للإعتداء على الثوار وتفريقهم وتسبيب الأذى الجسيم أو القتل لهم ، وأظن أن هذه الفئة كانت تسمى الفتوات في الماضي كما صورهم نجيب محفوظ في روايته (أولاد حارتنا) ، ولكن كان لهم (كود) عُرف أخلاقي ، فانهم لا يعتدون على أبناء حاراتهم بل يحمونهم ولكن يفرضون أتاوات على التجار كما أنهم لا يعتدون على أعراض النساء . وأما البلطجية فانهم لا يعبأون بدين او خُلق أو قانون وهم على إستعداد على عمل أي شيء منكر من أجل النقود .

ويطلق على هذه الفئة من المجرمين في اليمن اسم (البلاطجة) ويسمونهم في سوريا (الشبيّحة).

واذا جئنا إلى السودان فكان هناك قطاع الطرق ويسمونهم (الهمباته) وهؤلاء أقرب إلى الصعاليك المشهورين في جاهلية العرب مثل تأبط شراً والسليك بن السلكة ، وهم يعتبرون (الهمبته) نوعاً من الرجولة الحقة أو الفروسية ويفتخرون بذلك ولهم أشعار تمجد أفعالهم وهؤلاء عادة ما ينهبون الأبل ، وكنا ونحن صبيان نسمع بـ( أب سريجن بره ) وهو ذلك الهمباتي الذي دوخ الحكومة للقبض عليه .

وأما في المدينة وتحديداً في مدينة أمدرمان فكان هناك شخصيات في الأحياء يطلق عليهم اسم الفتوات والشرّامة، وهؤلاء كانوا يتميزون بقوة جسدية عاتية وكان هناك فتوة لكل حي أو لعدة أحياء ومن هؤلاء (كبس الجبة) فتوة الموردة الشهير ، ولا يعتدي الفتوة على أبناء حيه ولكن يفرض أتاوات مالية أو عينية على بعض التجار وباعة الخمور .

ويلي الفتوة في الشقاوة (الشّرامي) وهذا يختص بالشجار والبلاء الحسن فيه، وقد قال الصديق الكاتب الأمدرماني الأصيل شوقي بدري إنه في صباه كان يحمل فرّارّاً والشرّامي يشترك أو يدخل في عراك لنجدة صديق أو اذا مسّه شخص (بحقارة) كما نقول والشرامي ليس مجرماً والبعض منهم ينتمون إلى عائلات محترمة .

والأسوأ في حرب دارفور هم عصابات الجنجويد وهم قتلة سفاحون سفاكو دماء هاتكو أعراض حارقو بيوت وقد يستحي الشيطان نفسه من أفعالهم لو كان الشيطان يستحي ، ونجد أقرانهم الأبالسة هم ما يستعين بهم القذافي ويسمونهم المرتزقة ليقتلوا شعبه ولينتهكوا حرمات نساء وطنه .

فهل هناك خيانة عظمى أبلغ من ذلك؟!

إنهم يجلبون الاجانب المجرمين لقتل شعوبهم واحتلال تراب بلدهم .

يا للخزي ويا للعار …..


الميدان


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1529

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#197236 [سمارة]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2011 05:41 PM
مقالك دا ذكرني الشرامة لا لا اقصد الشماسة ،فراشم اترفع ولا
لسا ولو ماذال موجود الفاتحة نديها لي منو ؟؟؟


#197159 [مكاوي]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2011 03:18 PM
تحية عطرة
الشرامي ليس مجرم! هل هو قديس ما اعرفه ان شرامي تطلق علي الشخص الصائع الضائع الذي لفظته اسرته والمجتمع لسلوكه المشين ..واذا كان في الماضي يحمل فرار فلامر اختلف الان ..والمعلوم ان الشرامي قد يمون من اسرة مرموقه لان الصلاح والطلاح ليس مربوط باسرة ما


هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة