أين ربان هذه السفينة؟ا
08-20-2011 08:03 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
أين ربان هذه السفينة؟


محمد عبد المجيد أمين ( عمر براق)
[email protected]

بعد الذي عشناه ولا زلنا نعيشه في هذا الوطن ، لم يعد بالامكان تحديد أي مستقبل ينتظره ، بعد هذا الخلط والتناقض والتخبط الذي نراه والصراع المعهود علي السلطة والثروة بين حزب مهيمن ومسيطر بقوتي البطش والتنكيل ، لا يحمل إلا أفكارا مشوشة ، لا تمت لجوهر الدين بصلة وبين أحزاب ضعيفة التكوين والفكر، منها من يلعب علي كل الحبال ليستحوذ ، إما علي نصيب من \" الكعكة\" أو عليها كلها ، ومنها المتفرج الضعيف الحيلة.
يقف وراء كل هؤلاء شعب يتفرج ، باع حريته وإبتلع كرامته من أجل لقمة العيش وكأنه استكن في قعر سفينة تتقاذفها الأمواج يوقودها \" ربابنة\" عمي يتشاكسون علي دفة القيادة ولا يدرون أن السفينة نفسها قد جنحت بعيدا عن مراميها وأنها بفعل هذا الطيش والمرج قد بدأت في الغرق.
لايريد \" الربابنة\" أن يروا هذه الحقيقة ، ويصروا علي قيادة السفينة عكس تيار العقل و المنطق والدين ويستعملون كل أدوات \" الفظاظة\" و \" الجهالة\" دونما الحكمة والموعظة الحسنة كي يؤكدوا علي حقيقة فشلهم المستمر في القيادة . لم تسعفهم فرصة إمتدت لإكثر من إثنين وعشرون عاما كي يتعلموا خلالها فن القيادة علي أصولها ، مسترشدين ببوصلة الوعي والادراك والقدرة علي تحمل مسئولية ما يدعون أنهم يؤمنون به ولم يستفيدوا من تلك المطبات والدوامات المهلكات التي مرت عليهم ، حتي أن السفينة جنحت إلي حدود المياه الدولية حيث الصخور الناتئات والشعب المرجانية الأخطبوطية وبات \" قطرها\" بآلايات دولية ،لا يملكون عليها سلطنا ، أمرا محتما.
أيعقل أن يكون هناك \" قراصنة\" في البحر الشرقي وأخري في مقرن النيل العظيم!؟. قراصنة البحر الشرقي نهبوا السفن وأتوا لأهلهم بالمجاعة ، فبماذا سيأتي قراصنة النيل العظيم أكثر مما أتي ؟.
أي ربان سفينة هذا الذين يترك أعوانه ينهبون مؤونتها ويعتلون رؤوس الناس غير عابئين بدهسهم وسحقهم حتي الموت.
أي ربان سفينة هذا الذي يجمع من حوله ثلة من اللصوص لا هم لهم إلا جمع \" الكومشنات\" من مشاريع كلها مضروبة.
فالنسأل ذلك يريد أن يعرب الألسنة المعجمة :هل سمعت يوما أن حكومة \" إسلامية \" تنهب بيت مال المسلمين وتقتسمه فيما بينها؟ ، هل سمعت بمسلمين يؤخذ منهم \" الجزية \" عند يد وهم صاغرون؟ إذ لم تكن سمعت وأنت المتثقف المتلون فاشهد بأم عينيك وأحكم علي جنسك بالحق وأعلم أن صفحات من التاريخ يمكن أن تتكرر.
وأي ربان سفينة هذا الذي يرفع فوق صاريتها علما ليس له علاقة ببلد المنشأ ، وفي قعرها \"يرطن\" جل أهلها رغم أنف الجميع. لسان حالهم يقول : شكرا لك ربنا علي إختلاف إلستنا وألواننا وأعراقنا. ألست أنت خالقنا ومولانا وأعلم بنا؟ . فمال هؤلاء القوم ، لا يفقهون فقها ولا يعلمون علما ؟. شكرا لك ربنا ، فاننا نتكلم العربية كأحسن من \" مدعيها\" ونقرأ القران بلسان عربي مبين ونتعلم حسن الخلق من السيرة \" العطرة \" ، ونشهد بشهادة \"أن لا إله ألا الله ، وأن محمدا رسول الله\" بها نحيا وعليها نموت ونحتفظ بحق الرد علي من يتجاوز الحدود.
ربنا ، تباركت وتعاليت ، أنت ولينا ومولانا ، فإت لنا بـ \"ربابنة \" يقرأون من أمر نوح عليه السلام صدقا وليس نفاقا :
\" ...بسم الله مجراها ومرسها إن ربي لغفور رحيم\" حتي تصل سفينتنا برحمتك إلي بر الأمان .

الدمازين في : 2011/08/20
محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 941

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبد المجيد أمين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة