الكتاب الأسود
08-20-2011 11:30 AM

الكتاب الأسود

شريفة شرف الدين
bitdarfur2121@yahoo.com.uk

مجرد الإسم يبث قشعريرة تسري في الجسم .. و لكن جسم من؟ ألم يقل الرسول الكريم : الإثم ما حاك في النفس و كرهت أن يطلع عليه الناس؟ ألم يكن بمقدور الرسول الكريم أن يصدر قرارا بعدم الخوض في حادثة الإفك؟ ألم يكن في مقدوره القبض على من تولى قضية الإفك و الزج به حيث لا نور و لا هواء؟ و لكن لابد للحق أن يحصحص و للعدالة أن تسود و أن تأتي البراءة من رب الخلق قراءنا يتلى دليلا دامغا أن محمدا لا ينتصر لنفسه.
كان الكتاب الأسود بمثابة معارضة رقمية لا يمكن دحضها لأن تفاصيلها ماثلة كشمس الضحى و مأخوذة من مصادر يمكن الرجوع إليها. و مثلما فعل الرئيس الطامة عمر البشير بقضية طريق الأنقاذ الغربي كذلك أصدر قرارا جمهوريا يمنع الخوض في كل ما يتعلق بالكتاب الأسود لا صحف لا ندوات و لا محاكم يعني المعنى كده نسكت رغم إنو حكاية على الحاج استولى على ميزانية طريق الإنقاذ تؤخذ على الحكومة في حالة صحة الخبر لأنها حكومة أنفكو و خوفنا باكر على النيلين الأبيض و الأزرق ما يجي وحد يلهفهما و جرجير توتي يروح في داهية. المؤتمر الوطني يرزح و يئن بدرجات علمية تغلب الشيطان فلماذا لا يدحض فرية الكتاب الأسود و تثبت للملأ بطلانه و بطلان ما ورد فيه. و لكن هذا هو ديدن المؤتمر الوطني في تمويت القضايا بتسويفها و خنقها أو تعمل فيها أضان الحامل طرشا و ما مواسير كبر و خردة الإلكترونيات المسرطنة ببعيد و رشوة مدير الحج و سندس و عمارة جامعة الرباط و عييييييك.
ملخص الكتاب هو أن الولاية الشمالية التي يمثل سكانها في وقت صدور الكتاب خمسة في المائة فقط من جملة سكان السودان كوشت على كل الوزارات التنفيذية ذات الثقل مثل الداخلية و المالية و الخارجية و الإعلام تحت و كذلك إدارات الوكالة و التمثيل الدبلوماسي الخارجي بزريعة أنهم الأكثر تعليما و هذه في حد ذاتها حجة عليهم بينما خصصت لبقية الأقاليم وزارات هامشية مثل الغابات و الثروة الحيوانية و المناصب التشريعية. و نقول لمن أراد أن يطلع على التفاصيل فقط عليك البحث في قوقل (الكتاب الأسود الجزء الثاني)
سبب كتابتي لهذا المقال الآن ليس لإثارة الفتنة و إنكاء جرح لا نقول إندمل لكنه مسكوت عنه بل و نحن مقبلون على تكوين حكومة قومية جديدة ينبغي أن تراعى فيها التظلمات التي ذكرت بالكتاب الأسود حتى لا نفاجأ بالكتاب الأصفر و البيجي.
مهما تكون أنة الشاكي ينبغي عدم تجاوزها خشية أن تتفاقم لاحقا و قضية القومية هذه لابد لها أن تنزل إلى واقع ممارس يعايشه الكل إبتداء من المدارس فالمؤسسات الحكومية و الأحياء السكنية و الإجهزة الإعلامية حتى يحس الجميع أنهم ممثلون في حكم السودان الباقي.
سيخسر المؤتمر الوطني آخر أوراقه إن جاءنا ثانية بتمثيله الوزاري الذي بلغ الأربعة تسعات و سيخسر إن لم يأتي بها لأن أجهزته و قواعده لن ترضى بغير الإستزوار كما وعدو إبان الأنتخابات المخجوجة الأخيرة.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3541

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#197988 [الخطيب]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2011 04:20 PM
الاخ يا رجل

يجب على المثقف أن يسمي الأسماء بمسامياتها \" ليس المقصود بالمناطق المهمشة المنطقة نفسها و لكن المقصود أهل المنطقة\"
صدق وضحت الأمر خالص ... يا أخي الانسان عندما يصبح غير صادق مع نفسه يمكن أن يأتي بمثل هكذا ترهات :
تاريخاً معروف كيف جاءت الحكومات الوطنية ومن أين جاءت ، وأي صحفى/ صحفية منحاز/ه للحقيقة عليه /ها أن تجوب الولاية الشمالية من اقصاها لأقصاها لترى هل هو انسان الشمال مثله مثل الآخرين مهمش أم لا أما حكاية أن \" ما المقصود بالمناطق المهمشة المنطقة نفسها و لكن المقصود أهل المنطقة\" كلام غريب من شاكلة لو طار برضو خروف.

على العقلاء توخي مزالق الفتنة فكون النميري جاء بإنقلاب لا يعني أنه جاء ممثلاً للولاية في الانتخاب وكل جاء على هذه الشاكلة الى فترات قليلة ... أين يمكن المشكلة في تسمية الاشياء بمسامايتها وبشخوصها المعتبرين


#197581 [يا راجل]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2011 04:41 PM
إلى المعلق الخطيب:

ليس المقصود بالمناطق المهمشة المنطقة نفسها و لكن المقصود أهل المنطقة.
واذا قمنا باحصائية بسيطة بالرؤساء و الوزراء وكبار الموظفين و كبار الضباط بل حتى الانقلابات العسكرية في السودان من1956 حتى 2011 ستجد أنهم من اقليم الشمالية.
وحتى النظام افيدرالي الذي نادت به الانقاذ أجهض و قتل في المرحلة الجنينية.

مع العلم بأن الدنيا تتغير من حولنا و نحن ندور في الاتجاه المعاكس و في النهاية حينقطع السلك و تقع المروحة (الساقية على قول الشيوعيين ايام زمان)


#197517 [محمد الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2011 01:52 PM
ذريعة
الإستوزار

ماعوايدك ياشريفة.
مستواك مميز ما مسموح ليك بالنقصان


#197514 [عبدالله الخطيب]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2011 01:48 PM
الاستاذة شريفة شرف الدين ،،

تحية طيبةــ،،

الولاية الشمالية الجغرافيا المفترى عليه

\"ملخص الكتاب هو أن الولاية الشمالية التي يمثل سكانها في وقت صدور الكتاب خمسة في المائة فقط من جملة سكان السودان كوشت على كل الوزارات التنفيذية ذات الثقل مثل الداخلية والمالية والخارجية والإعلام تحت وكذلك إدارات الوكالة والتمثيل الدبلوماسي الخارجي بزريعة أنهم الأكثر تعليماً\"

كثير ما يصاب الواحد منا بالغثيان عندما يتماهى المثقف السوداني في البحث عن إجابات لفشل أنظمته الوطنية والبحث عن شماعة \"الولاية الشمالية\" بدلاً عن البحث حول الأسباب الموضوعية لذلك \"الجيش والأحزاب الطائفية والعقائدية\" التي أوصلت البلاد والعباد لما نحن فيه من قاموا بإصدار الكتاب الأسود حقيقة الأمر قاموا بذلك مكايدة ومؤامرة تجاه اخوان لهم من نفس التنظيم ومعروف كيف جاءوا هؤلاء، وللأسف الكتاب فيه الكثير من المغالطات التاريخية ومع ذلك بعض يتخذه نفر على انها حجة.

أستاذة شريفه شرف الدين، اجزم لك ان دنقلا أو حلفا ليست أفضل حالاً من الأبيض أو الفاشر أو كسلا أو بورتسودان، قد يكون من الأجدر البحث عن إجابة لسؤال الطيب صالح بدلاً عن شماعة \"الولاية الشمالية\" فهي اكثر مما تطيق.

قالت 5% من سكان السودان .... القديم أم الجديد

(؟)


شريفة شرف الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة