المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عصابة المؤتمر الوطني هم السبب الرئـيسي في تفكك البلاد
عصابة المؤتمر الوطني هم السبب الرئـيسي في تفكك البلاد
08-20-2011 08:21 PM


عصابة المؤتمر الوطني هم السبب الرئـيسي في تفكك البلاد

احمد ابراهيم / سويسرا
[email protected]

ان السبب الرئيسي و المباشر لما الت اليه السودان من انفصال في دولة الجنوب بعد حرب كفاح طويل وحرب الاباده والتطهير العرقي في جنوب كردفان (جبال النوبه) ودارفور هم هؤلا العصابه ,عصابة ما يعرف بالمؤتمر الوطني وكما نعلم ان معظمهم مجرمي حرب ومجرمي ضد الانسانيه ومطلوبون لدى محكمة الجنايات الدوليه ويتضح ذلك في للاتي
اولاَ ان سياسة العروبه التي انتهجها النظام في دوله مثل السودان ذات عرقيات مختلفه كان من احد الاسباب الرئيسيه فقد اراد النظام ان يفرض العروبه قصرا على السودان فكما انه هو معروف لدينا جميعا وحتى انه مذكور في تاريخ السودان الذي يدرس في المناهج السودانيه ان السودان ليس دوله عربيه وانما افريقيه وان العرب اتوا من الشمال كمهاجرين ومن ثم اختلطوا بالقبائل الزنجيه التي كانت تقطن البلاد انذاك.الا ان الواقع فرض نفسه على اننا سودانيون افارقة كنا او عربا نتعايش متسامحين لا فرق بين هذا ولاذاك ولكن حكومة المؤتمر اراد ان يمحوا هوية البلاد الافريقيه الاصيله بالهويه الوافده فلا احد يقبل بهذا كالمثل القائل (جدادة الخله جات تطرد جدادة البيت) فليس هناك عداله او ديانه تقبل بهذا اذ ان الدين نفسه سمح بان نقاتل من يهاجمنا في بيتنا ,فها هي ذا حكومة العصابه قد هاجمتنا في بيتنا ويريد ان يمحوا هويتنا الافريقيه فهو يعلم ان الجبال جبالنا والكراكير كراكيرنا ,الا ان النظام قد ارادها حربا كما صرح بانه سيطارد النوبه جبل جبل وكركور كركور ولكن عليه ان يعلم ان تلك الجبال والكراكير سيكون قبرا لكل من ارادها حربا.فعلينا شعب جبال النوبه خاصه وجنوب كردفان والشعب السوداني عامه ان نتحد لاصتـئصال جرثومة المؤتمر الوطني فالمقاومه شرعيه بل واجبه ايضا.
ثانيا النهج الاسلامي الذي انتهجه النظام ويا ليته كان نهجا اسلاميا حقيقيا اذ ان الاسلام الحقيقي دين عدل وتسامح وتكفل حقوق الديانات الاخرى بل كانت سباقه في مجال حقوق الانسان. الا ان ما يتتهجه حكومة المؤتمر هو المتاجره باسم الدين ليكسب رضا وتعاطف ودعم بعض الدول العربيه والدول الاسلاميه الاخرى كايران ليمده بالاسلحه وقد ثبت بما لا يدع مجالا للشك استخدام نظام الخرطوم اسلحه ايرانيه محرمه دوليا مما يؤكد لنا ان الغايه ليس الدين وانما التلاعب باسم الدين لجلب مكاسب شخصيه. كما هو ايضا تلاعب بالدين من اجل البقاء على كرسيئ الحكم .وكما هو معلوم لدينا ان السودان دوله افريقيه ذات ديانات واثنيات متعدد مثله كمثل الدول الافريقيه الاخرى الا ان النظام اصبح ينادي بتطبيق الشريعه دون مراعاة ذلك الخصوصيه و التعدديه . ليس حبا في الشريعه طبعا وانما لما سبق ذكره سابقا دون مراعاة الديانات والاثنيات الاخرى . فلو ان مواطنا واحدا ديانه اخرى وجب على الدوله احترام ديانته ومعتقده لا اضطهاده وفرض الاسلام عليه عنوة . فها نحن نرى ما ان يحدث شيئا الا ونرى زعيم عصابة المؤتمر يعلو المنابر وينادي بطتبيق الشريعه الاسلاميه فاي شريعه تنادي بها وانتم بعيدون تماما عن الدين والشريعه ؟عيكم ان تصلحوا انفسكم اولا ومن ثم اصلاح الاخرين.
ثالثا الانانيه وحب السلطه والعمل على البقاء في كرسيئ الحكم بشتى الوسا ئل ولو كان ذلك على حساب الاخرين والعمل على اقصاء الاخر حتى ولو كان نتيجة ذلك هو القتل او الذج في السجون والاعتقالات التعسفيه دون وجه حق والدمار,فقد قتل مئات الالوف في انحا السودان جلها كان فهي الجنوب سابقا وجبال النوبه ودارفور .واشاعة الفتن بين القبائل بتسليح وتقوية بعض القبائل على الاخري وكان ذلك واضحا في تسليح بعض القبائل التي تدعي انها ذات نسب عربي علي القبائل الاخرى.
رابعا عدم العمل على توفير الثقه والتي كانت مفقوده اصلا بل العمل على تعميقها فقد ذادت عمقا في فترة المؤتمر الوطني .
خامسا لقد عملوا على سلب ونهب المال العام وتكريسها في مصالحهم الخاصه وحساباتهم في ماليزيا والصين وغيرها كما انفقوا الاخر في شرا الاسلحه في حين ان السودان يصنف من الدول الفقيره عالميا فكان من الاولى ان ينفقوها في مشاريع التنميه عوضا عن الاسلحه واصبح يصنف المواطنون درجه اولى وثانيه وذلك بمدى ولائك لهذه العصابه وانصياعك لها فاذا اردت ان تعيش فكان لزاما عليك ان تكون تابع للعصابه الا وسوف تعاني .
ونتيجة لتلك السياسات العدواتيه المتعمده المرسومه والمعده لها سلفا من قبل النظام الت ادت الى تفكك ودمار البلاد فكان لابد لهم ان يدفعوا ثمن كل هذ لذا فقد حان الاوان لهؤلا العصابه ان يدفعوا ثمن كل ما ارتكبوه من جرائم فان الثوره والكفاح قد بداءضد اعداء الوطن والانسانيه ولن تهداء الا بعد اصتئصالها تماما.
ومن هنا من حيث الديمقراطيات الحقيقيه وعبر هذا المنبر الاعلامي الحر اناشد كل ابناء جبال النوبه في داخل السودان وخارجه وجميع ابناء جنوب كردفان والشعب السوداني جميعا ان يتحدوا صفا واحدا ضد عدو السودان وعدوا الانسانيه الانسانيه جمعا واصتئصال جرثومة المؤتمر الوطني حتى ينعم السودان هنيئا كريما ويلحق بركب الحضاره.


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1381

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#197671 [خالد ابواحمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2011 09:16 PM
اليوم بإذن الله سنبدأ العشر الأواخر بالدعاء الشديد ضد حكومة الجوع والابادات الجماعية.
اليوم نقف أمام الله سبحانه وتعالى وقلوبنا مملؤة باليقين بأنه سبحانه وتعلاى سيتقبل هذه الدعوات في العشرة أيام المباركة..انتصاراً للضحايا وللكاظمين الغيظ..
وللذين أحرقوا في بيوتهم..
وللذين أصثابتهم طائرات الانتنوف وحرقت قراهم..
اليوم ننتصر لإخوتنا في دارفور وجنوب كردفان وجنوب السودان..
اليوم نبتهل ونجعل لعنة الله على حكام البلاد الذين أذاقوا الشعب الجوع والمرض والفقر والبؤس..
عليكم لعنة الله والناس أجمعين يا حكام المؤتمر الوطني وأعضاءه ومؤيديه..


احمد ابراهيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة