المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جمع قوي الهامش (الطريق نحو التغير)
جمع قوي الهامش (الطريق نحو التغير)
08-20-2011 08:23 PM


جمع قوي الهامش(الطريق نحو التغير )

محمد بريمة
[email protected]

ان البيان الذي تم نشرة في الاسابيع الماضية من كاودا بين الحركة الشعبية والقوي المسلحة في دارفور كان بمثابة الصاقعة علي عناصر نظام الخرطوم فبدا الهرج والمرج والفذع سمة ظاهرة علي تصريحاتهم فاطلق البعض وكالعادة انة تامر واعلان حرب بالوكالة لدولة صهيونية ماردة واسرائيل في وش المدفع دوما انها ورا كل مايحدث مخالفا لرغبات العصبة ذي البائس وكانما لاطموح ولاتطلعات لشعب السودان الذين تامرو علية وسلبوهة كرامتة وعذتة في ليلة ظلماء بائسة من عام 89 واستمرت السنوات الكالحة الي اليوم 0
اذا لماذا كل هذه الهضربة الكثيرة التي حركت هذة العصبة من نومهم وبعد انا اطمئنو علي الشعب السوداني الذي اصبح جلة في انصياع كامل الدسم وبدون ما واراه او غيرة ليس لانه شعب غير مقدم علي التضحيات من اجل التغير لكنهم تحكمو في كل شي في حياته من ماكل ومشرب وعيش اما نعم دوما او الموت جوعا وترهيبا وبشتي السبل والوسائل ومنها الحرب بالفصل للصالح العام او فرض الضرائب الباهظة في التجارة وضرب السوق وتشريد وتجفيف التجار الغير موالين للفئة الحاكمة حتي اصبح العام خاص والخاص خاص جدا ولم يبقي لهم الا تسجيل الجمهورية لتصبح جمهورية المؤتمر الوطني خالصتا لهم .
اذا بعد كل هذا رجفت وجوههم وبطونهم لهذا الاعلان لانهم يعلمون انه كل سنين بقائهم في السلطة بسبب ضعف قوي المعارضة واخطائها الكبيرة والكثيرة والتي نحصرها في تقديري للاتي :
1 عدم التفاف قوي التغير ( القوي المسلحة والسياسية في الداخل )علي مشروع موحد والاتفاق علي رؤي ادارية موحدة لادرة التغير مما يترك دوما خيوط اللعبة السياسية في يد النظام الحاكم
2 الهرولة للتفاوض المنفرد مع النظام مما يعني انة كل قيادات قوي التغير تهدف فقط للبحث عن مشاركة النظام في السلطة والجري وراء الكراسي ولو كان ديكوريا وهنا يوضح لافرق بين اشخاص في الحكم واخرين يبحثون عن الوصول للحكم بكافة الوسائل والسبل اذا معارضة وحكومة البحث عن السيادة الشخصية هو حقيقة الصراع وليس البحث عن سيادة وطنية .
3 القوي المسلحة في دارفور ورغم مرور سنوات كانت كفيلة بترقية مستوي المشاريع السياسية والادارية للمجموعات بحيث تكون الحركات المسلحة ارضية تلاقي لكل القوي الاجتماعية في دارفور والنهوض من طور الغبن الاجتماعي الي طور مشروع سياسي عريض يترك الباب مفتوحا لتحالف مجموعات قبلية كبيرة مع النظام ممايذيد قوتة وهم مكرهين علي ذلك بفعل واخطاء القادة السياسين المجموعات المسلحة .
اذا الان الخطوات الاولية لعملية التغير قد اكتملت( القوي المسلحة في دارفور قوي الحركة الشعبية جنوب كردفان والنيل الازرق وارادة شباب التغير في الداخل التي تذداد وتسارع الخطي يوما بعد اخر والاخطر من ذلك انهيار القوة الاقتصادية للنظام التي كان يعتمد عليها فس شراء وذيادة التابعين والموالين ) ويبقي امكانية تجميعها وربطها بشكل حقيقي هو العامل الاكبر نحو الاطاحة بنظام الامبراطورية الانقاذية 0
ان الدعوة من الحركة الشعبية في عاصمة المهمشين لاتفاق القوي السياسية بما فيها المؤتمر الوطني اذا قبل الدعوة الي حكومة انتقالية والاتفاق علي دستور دائم مخرج اول لاذمة الدولة السودانية ولكن لم يبقي الا طريق واحد فقط نحو التغير هو اعلان حكومة انتقالية موحدة لقوي التغير هو الطريق الواقعي لا سيما وان العالم كلة تكشف وعرف الاعيب النظام بما فيها الدول العربية التي كانت مغيبة بفعل الة الاعلام الانغاذي القابض علي السلطة والمتشبث بها حتي الموت ولو تمذق السودان مترا متر او اصغر من ذلك لا يهم
ان التفاوض في كل من امريكا مع القوي المسلحة في دارفور واديس ماهي الا عملية شراء للوقت ومباعدة للمسافة والمواقف بين قوي التغير مايذيد من قوة ودفع عجلة التغير توحيد المواقف وبصلابة في وجهة قوة الاجرام .
اذا نعم للتفاوض لكشف اساليب وخطط المؤتمر الوطني في عدم الوصول للسلام يديم الاستقرار ويوقف الحرب والعنف في كل اطراف الدولة .
ويحرص الاطراف الحركة الشعبية وحركات دارفور وجود كل طرف مع الاخر بوفد مصغر يسهل عملية واستمرارية التنسيق المشترك في مواقع التفاوض ( امريكا اديس ابابا ) والجميع يعلم الان ان المشكلة مشكلة السودان في دارفور وفي كردفان وكل مدن السودان ولابديل للحل غير الحل الشامل لقضايا الوطن .
وفي الايام القادمات تذداد هوة العداء اكثر بين النظام والعالم الخارجي باصرارة بالانفراد بقمع الشعب بانهاء مهمة القوات الدولية ويصرحون انهم يحشدون ويحرضون الشارع السوداني ويفتحون باب التجنيد ويعلمون ان الجميع مع التغير وكرهت الامة السودانية جمعا هذا الوضع الماساوي المزري وسياتي انفجار الشارع قريبا ليروا ذلك باعينهم بل انفجرت المظاهرات في اكثر من مدينة ومايذيد المسافة بين النظام والعالم الممارسات البشعة الجارية تحقيقها الان في جنوب كردفان فيذداد الطين بله الاحذاب السياسية لديها مواقف محترمة بعدم مشاركة النظام لسلطة ديكورية وكان الرد اطيب بعدم الركوب علي سفينة غارقة مما يذيد من عذلة النظام داخليا وخارجيا واقتصاديا والتفكك التنظيمي الداخلي استفحل ويظهر الشرخ في التشكيل الحكومي بصراعهم علي من يبقي في الكرسي ومن سيغادر .
ان اصرار المؤتمر الوطني في استمرار سياساتة القديمة للتشبث بالحكم وعدم قبولة بعملية تحول ديمقراطي حقيقي واستيعاب القوي السياسية الاخري في السلطة من اجل الذينة والتهليل فقط ومحاربة الفساد الصورية ولجان التحقيق في الجرائم التي تستمر سنينا دون نتيجة واضحة بل الاخطر من ذلك قبل ايام في تصريح لا حد قادة الانقاذ ان نسبة التدين الكبيرة وسط المئولين كفيلة بدرء الفساد أي سخرية وسذاجة هذة
اخيرا اما التغير الطبيعي نحو التحول الديمقراطي او الرحيل خياران في وجهة القابضين علي السلطة وللشعب وقوي التغير خيار وغدا لناظرة قريب .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 967

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#197693 [TIGER SHARK]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2011 10:46 PM


Marsh forward to Khartoum,. brave fighters....No negotiations ..No retreat.....No agreement....those bloodsuckers has to be eliminated


محمد بريمة
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة