الفرسة .....والفارس
08-21-2011 11:45 AM

الناس والحياة

أمل هباني

الفرسة .....والفارس

على ذكر الإمام الصادق المهدي أن المرأة قبل الأربعين تكون رشيقة (كالفرسة)، ولا تهتم برشاقتها بعد الأربعين حتى تصير (كفرس البحر) من شدة الشحم؛ حتى أن (المشي يغلبها أحيانا )
وهو حديث قاله الإمام الصادق المهدي في استهلاله لنشاط خيمة الصحفيين مطلع هذا الشهر، وقاله في ذات السياق في خيمة العام الماضي ....
وعلى الرغم من آراء الصادق المهدي المتحيزة للنساء وعدالة قضيتهن والمجموعة في كتابه (المرأة وحقوقها في الاسلام) ،والمطروحة في كثير من المنابر والمناسبات كرأيه في النقاب، واعتباره إهانة للمرأة، والختان باعتباره عدوانا على المرأة ، ووصفه لأحاديث تناهض حقوق المرأة مثل (المرأة ناقصة عقل ودين) و(أكثر أهل النار من النساء ) بأنها أحاديث الفقه الذكوري وتضعيفه إياها، إلا أن حديثه عن رشاقة المرأة هذه فيه نقد حسي مجاف لآرائه الأ خرى المكرمة والمرفعة للمرأة تلك ....وفي اعتقادي أنه رأي صادم في المرأة ممن هو في مكانته الفكرية المناصرة والمساندة لمسيرة حقوق المرأة قولا وفعلا، والمتمثلة في خروج بناته ونساء حزبه مدافعات ومتصديات لحقوق النساء وكرامتهن من الأستاذة سارة نقد الله الى الصحفية فاطمة غزالي.
فالحديث عن أن المرأة تفقد رشاقتها بعد الأربعين وتتحول الى كوم من الكتل الشحمية لو جاء في سياق وإطار العلاقة الزوجية ففيه تحميل على المرأة أكثر من طاقتها لصالح الرجل، لأن وراء كل أمرأة بدينة رجل يوازيها بدانة وإهمالا لنفسه ومظهره، إن كان المقصود إهمال المرأة لوجودها الجسدي بعد الأربعين ...وبدانة المرأة قد لاتأتي نتيجة الإهمال بقدر ماهي نتيجة الطبيعة التي تحتم عليها الحمل والولادة والرضاعة وتغيير الهرمونات في الجسم بعد الزواج والولادة؛ بل وتغيير في خصائص ومهام الجسد ذاته، في حين أن إهمال الرجل لوجوده الجسدي في حياة المرأة أي اهتمامه برشاقته ومظهره الجسدي يأتي من باب الاستحقار والاسترخاص لحياته الزوجية. وأذكر أنني دخلت في حوار مع الكاتب الساخر فتح العليم عبدالله عندما كان كلينا يكتب في صحيفة الصحافة حول ذات الموضوع بوجهة نظر أخرى فقد طرح الكاتب رؤية عن عدم اهتمام المرأة السودانية بالمعاشرة الزوجية، مما يجعل الأزواج يبحثون عن البدائل ولو بين (الشغالات) ، وقد اعتبرتها رؤية ظالمة ومجافية للواقع؛ لأن المرأة السودانية من أكثر نساء الأرض اهتماما بحياتها الخاصة ولديها كثير من الطقوس والممارسات التقليدية تصل لدرجة (تكبيلها ) وتقييدها عن أداء أدوار وأعمال أكثر فائدة للمجتمع. والمقابل أن الرجل أقل اكتراثا واهتماما بمظهره أمام زوجته، وكثير من النساء يصبن بالقرف من أزواجهن بسبب رائحة (التمباك) او (رائحة الشيشة) التي يتعاطاها معظم الأزواج الأربعينيين أو حتى رائحة (السجائر) ..وقلما يقلع الرجل عن تلك الممارسة لمجرد أن زوجته(تقرف) أو (تتضايق) منها .....فلماذا نتكلم عن كبوة (الفرسة) البسيطة وهي فقدانها رشاقتها....ولا نتكلم عن كبوة (الفارس)؟ المتمثلة في متوالية من السلوك (الفظ) وأكوام من (الشحم) و(الورم) لزوجته.
ونواصل بإذن الله

الاخبار


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1815

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#198468 [ودالخضر]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 03:33 PM
بت هبانى عليك الله وينو الاكل انتو يتحلموا والله بعد سنتين النساء حيبقوا هياكل الا من رحم ربه طبعا بافتراض ناس الانقاذ قاعدين ولكن الله اعلم ذى ما قال الهدندوى


#198312 [مراقب بعين واحدة]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 11:30 AM
أقتباس \"وبدانة المرأة قد لاتأتي نتيجة الإهمال بقدر ماهي نتيجة الطبيعة التي تحتم عليها الحمل والولادة والرضاعة وتغيير الهرمونات في الجسم بعد الزواج والولادة؛ \" طيب ليه بعض الجنسيات تواجه نفس الظروف الطبيعية بتاعت حمل وولادة ورضاعة وهرمونات ولا تزيد ربع كيلو لييييه المسألة وما فيها أن السودانية أثناء الحمل تأكل أكل نفرين وبعد الولادة تنزل في المديدة أم سمن و اللبن أب فرصة وتغذية كاملة الدسم وعدم حركة كامل شامل وبعد الأربعين تجيك الفريزيان مارقة بسم الله ماشاء الله ولا تنسوا أن البعض يفضلها مربربة ومكتنزة


#198200 [cocab]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 02:43 AM
الغالبيه العظمي من الرجال في السودان يفضلون المراه البدينه .ساعدهم امهات البنات في تسمين بناتهن بكل السبل حتي لو ادي زلك لاستخدام هرمونات مزارع الدواجن ....في موريتانيا تسود نفس الافكار يحبون المراه البدينه المدقلبه


#198165 [الاقرع بنحابس]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 01:06 AM
ونضيف لكلام السيد الامام ان الكثيرات من النساء صرت يتبارين عن قصد فى زيادة اوزانهن وردم اردافهن واجسادهن بالكثير من الشحم واللحم معتبرات ذلك زيادة فى الجمال........{باستخدام الحبوب وغيرها!!!! } ....تقول لى ممارسة الرياضة ..والرشاقة!!


#197939 [مليجى القرفان]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2011 03:20 PM
يا بت هبانى من زمان بدرى عندنا هنا فى السودان المراة مخلوق درجة تانية
وكلامك دا لا بيجيب لا بيودى الا تتغير الافكار والروسين زاتو................
عليك الله فى اما بيقول كدا
شوفى
مالك ابو حنيفة
الشافعى
احمد ان حنبل
..................
دا امام 2011


#197935 [احمد تاج]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2011 03:13 PM
كلام السيد الصادق حقيقة لابد من مواجهتها،،، فالمرأة السودانية عموماً لا تعرف في قاموسها الإهتمام بصحتها والإهمال الواضح في زيادة الوزن ،،، مشكلة المرأة السودانية ليس إهمال صحتها بل الأخطر انها تولى نشاطها الإجتماعي في زيارة فلان وعلان الأولوية وبهذا لا يكون لديها وقت حتى لرعاية اطفالها وزوجها ،،، حيث يأتون في نهاية القائمة ،،،
لوفكرت المرأة السودانية في شقلبة القائمة ووضعت الأولوية لنفسها وابنائها وزوجها لتغير حال الكثيرين.


#197915 [جهينة]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2011 02:13 PM
زودتيها حبتين يا بيت هبانى ـ ورمضان كريييييييييييم .


#197876 [maw]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2011 12:49 PM
بسم الله
ماسكين الله مالك يازولة


أمل هباني
أمل هباني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة