سناء حمد وعودة البعاتى
08-22-2011 12:32 AM

قولوا حسنا

سناء حمد وعودة البعاتى

محجوب عروة
[email protected]

جاء فى الأنباء مؤخرا أن الأستاذة سناء حمد وزيرة الدولة للأعلام قد تحدثت عن أن أهل السلطة غير راضين عن الصحافة السودانية.. وقد يعنى ذلك بعبارة أخرى أنه ربما تلجأ الحكومة لعودة الرقابة القبلية على الصحف أى عودة (البعاتى) الذى طالما كان مكبلا لدور الصحافة ومزعجا للحكومة ومضرا بسمعتها ولكن من يفهم؟
اذا ارادت الحكومة أن ترجع لسائر عهدها فيما تطلق عليه الجمهورية الأولى من سيطرة على كل شئ اذا فنرجو لها ألا تكتفى بالسيطرة على الصحافة والكلمة الناصحة بل لتوقف القنوات الفضائية وتصادر الأطباق وتغلق المواقع الألكترونية فى شبكة الأنترنت وتغلق الفضاء، بل لتمنع التواصل الأسرى و الأجتماعى حتى فى بيوت الأفراح والأتراح والأفضل أن تمنع الهواء الطلق من الناس وتقسمه بينهم فى شكل علب للتنفس بقدر حاجة الفرد ليعيش. كفاية يأكل الناس بقدر ما يجدوه ولوا كان غاليا أو ليشربوا ماءا\" ولو كان عكرا فطالما شرب المسئولين الماء صفوا، ونالوا تعليما مجانا فى حياتهم بل دعما من دافع الضرائب عندما كانوا طلابا وليس مهما عندهم أن يدفع الجيل الحالى تكلفة التعليم ويتعالج بحر ماله.
ورما تكون فكرة السيطرة على الأجنة والمواليد هى الأفضل فلا تسمح الحكومة بولادة مولود جديد الا اذا كانت متأكدة من أنه سيكون مطيعا ورأيه ملتزما بما ستقوله له القيادة السياسية فى البلاد. ولكن المصيبة ستظهر مشكلة جديدة فهو كيف سيلتزم القادمون الجديد برأى واحد وهناك عشرات التصريحات المتضاربة التى يطلقها المسئولين كل حسب مزاجه.
ما فائدة الصحافة يا وزيرة (الأعلام)!! اذا لم تكن حرة تفكر وتكتب ما تعتقده وبينها وبين الآخرين القضاء المستقل العادل؟ ألا تريدون منها أن تشارككم الرأى وتقوم بالتوعية ونشر المعلومة وتكشف الفساد الذى ساد بل تكتفى بالتطبيل وحرق البخور وترقص عشرة بلدى؟ تبا لذلك من صحافة.
سقوط القذافى
زحف الثوار الليبيون الأشاوس على معقل القذافى غير عابئين بما قدموه من آلاف الأرواح الزكية. ستة أشهر وهم يزحفون شبرا شبرا وزنقة زنقة وشارع شارع ومدينة اثر مدينة وقرية بعد قرية، قدموا التضحيات بالغالى والنفيس وأثبتوا أن الشعب الليبى من أعظم الشعوب ترفض الذل والأهانة والأستكبار.. انها ملحمة عظيمة من ملاحم التاريخ ستكون معلما بارزا من معالم البشرية الرافضة للظلم والكبت والطغيان.. كتبوا وسطروا وحققوا بدمائهم الزكية على أرض ليبيا الحرة الكريمة قول شهيدهم الفذ عمر المختار: نحيا أحرارا أو نموت شهداء. و قول شاعرهم الشهيد عمر النامى: أماه لا تجزعى فالحافظ الله انا سلكنا طريقا قد خبرناه
ومن دماء الشهيد الحر نتبعه على طريق الهدى انا وجدناه
ومن جمامنا تبنى زواياه... الخ الأبيات التى شكلت طريقا نحو الحرية، فللحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدق كما قال شوقى ، أو كما قال الشابى: اذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر ولا بد لليل أن ينجلى ولا بد للقيد أن ينكسر..أو كما قال شاعرنا السودانى محمد سعيد العباسى: ولست أرضى من الدنيا وان عظمت الا الذى بجميل الذكر يرضينى
وكيف أقبل أسباب الهوان ولى آباء صدق من الغر الميامين
النازلين على حكم العلا أبدا من زينوا الكون أى تزيين .. نعم بدأ ليل ليبيا ينجلى وبدأ القيد فى الأنكسار عنوة واقتدارا بسواعد وقلوب وعقول الليبيين الأحرار يرفضون الذل والهوان من نيرون ليبيا القذافى وكل ذلك بعون الله قاهر الجبارين.. وعقبال شعب سوريا الثائر البطل وثوار اليمن الذى سيعود سعيدا عندما يسقط هذا الجبار الفاسد، وعقبال كل شعب فى البسيطة يرفض التسلط والهوان.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1592

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#199268 [zein]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 06:56 AM
وانت اين من هؤلاء وايه اخبار الاراضى وقضية هنادى وموفق وصلت وين .كنت عامل لينا بيها ازعاج كل يوم اعلان فى الجرائد عن متهم هارب والبنعرفو فى القانون الاعلان مرة واحدة وليس فى الصفحة الاولى


#198176 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 01:39 AM
انتو الوزراء ديل بيجيبوهم من وين الحكومة ما راضية عن الصحافة؟؟ هو الحكومة قايلة نفسها شنو؟؟ هى خدامة عند الشعب مش العكس و مفروض الحكومة تسعى لرضا الشعب و الصحافة مش العكس؟؟؟ زى ما تقول كده تجيب ليك خدام او شغالة و تديه ماهية و يقعد يتامر عليك!!! ولا يمكن المواهى و الامتيازات دى الحكومة و وزرائها بيجيبوها من بيت ابوهم او ورثة من حبوباتهم!!! والله حاجة غريبة خلاص!!! و عينهم قوية كمان!!! صحيح اللى اختشوا ماتوا!!!


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة