المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الوالي..ما هكذا تورد الابل..اا
الوالي..ما هكذا تورد الابل..اا
08-22-2011 11:27 AM

الوالي... ما هكذا تورد الابل!

د.عبداللطيف محمد سعيد
[email protected]

كاد رمضان ان ينتهي وقد عان المواطن الصائم من غلاء الاسعار واحتفاء السلع الضرورية كالسكر الذي كان بطل الساحة وتاتي بعده اللحوم بانواعها وان كنا نركز على اللحوم الحمراء دون البيضاء... بعد ان كاد رمضان ان ينتهي خرج علينا هواة التصريحات بتصريحات جديدة فاعلن د. عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم، أن الولاية فرغت من إعداد أسواق ومنافذ للبيع بأسعار التكلفة (من المنتج للمستهلك) موزّعة على محليات الولاية يتم من خلالها بيع السلع الأساسية (السكر والفراخ والزيوت واللحوم). وأكد الخضر خلال اجتماع مهم حضره وزيرا الزراعة والثروة الحيوانية والمالية وعدد من المعتمدين مع المؤسسات والشركات المنتجة والموزعة للسلع الأساسيّة، أكد أن الولاية اتخذت عدداً من السياسات التشجيعية للمنتجين والمصانع والشركات التي ستوفر السلع لهذه الأسواق. وارجو ان يكون الوالي قد قد اتخذ عدداً من السياسات التشجيغية للمواطن ولا اخاله فعل ذلك فقد حدد مواقع هذه الاسواق وهي بميدان المولد وميدان رابطة أركويت في محلية الخرطوم، وحدائق النخيل بأبي سعد وموقف الشهداء في أم درمان، وسوق (6) بالحاج يوسف وميدان المولد ببحري ورئاسة محلية بحري وسوق السامراب وسوق جبل أولياء. كما تقرر تخصيص سوق شرق النيل الجديد لبيع السلع بأسعار مخفضة. فهل يعقل ان يأتي شخص من الثورة وعندما نقول الثورة نقصد اكثر من مائة حارة تحمل هذا الاسم الى الشهداء ليشتري سلعة لانها تباع بسعر مخفض؟ كما تكلف المواصلات من اول حارة في الثورات وهي الحارة الاولى الى الشهداء؟ انها تكلف جنيهين اذا اذا لم يركب الذاهب الى الشهداء بص الوالي لان بص الوالي يكلف اربعة جنيهات هذه التكلفة ذهاباً واياباً... فاذا دفع المواطن هذه القيمة حتى يصل الى الشهداء ليشتري بسعر التكلفة هل يمكن ان نطلق عليه لفظ عاقل؟ هذا اذا اهملنا قيمة الزمن المستهلك في الرحلة من الثورة الى الشهداء ولصائم في شهر رمضان!
هل يعتقد الوالي ووزيرا الزراعة والثروة الحيوانية والمالية والعدد من المعتمدين قل او اكثر الذين حضروا ذلك الاجتماع انهم قدموا خدمة للمواطن! ارجو ان يفكروا وبعد ذلك يصرحوا.
اما تأكيد مندوبو الشركات المنتجة وشركات التوزيع، إلتزامهم الكامل بتوفير السلع الأساسية بهذه الأسواق، وموافقة شركات التوزيع على مبدأ البيع المباشر للجمهور من عربات التوزيع فهذا مجرد كلام لانني اشك فان المواطن العاقل سيقطع كل تلك المسافة ليشتري من هذه الاسواق... ثم ما هي مقدرة المواطن المالية؟ اذا كان هذا المواطن سيشتري ما يلزمه لشهر رمضان وبكمية كبيرة يمكن ان يضحي بوقته ويتكبد عناء المشوار ولكن المواطن الذي يفكر الان في اشياء العيد لا اعتقد انه سيحضر الى هذه الاسواق التي ستبدأ البيع خلال يومين كما اعلنتم، وسلعها الاساسية من وجهة نظركم هي(السكر والفراخ والزيوت واللحوم).
الاخ الوالي عذراً ما هكذا تورد الابل!
والله من وراء القصد


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1790

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#198645 [ود عجيب]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 10:10 PM
سبب الغلاء الذمم الخربانة والهبر المصلح وبالاضافة للهبر المسلح والاتاوات والضرائب ورسوم العبور والقيمة المضافة ومما عين الريس السيد ضار علي ضار ليقصم ظهر هذة الجبايات الا وهي في اذدياد وكان الريس لا يعلم مدي ضرر هذا الضار علي ضار مثلا بتاع محلية رفاعة فرض الاتاوات علي الرعاة الذين يردون مياة الحفاير (الناس قالت الحكومة بقت تبيع مياة الامطار - ومما ظهرت فكرة بيع كباية الموية للموطن بالمقدم (جمرة الموية ) ربنا عكر الموية وبقت في ازمة رغم حتي في العاصمة الجفاف اصاب صنابير المياة وعندما تعود لها المياة فهي عكرانة وملوثة وتحمل معها الامراض والفشل الكلوي - نقدم لحكومة الجبايات والاتاوات اقتراح ان تبيع الهواء وتركب لكل فرد صغير وكبير جمرة في خياشيمة تحسب كمية الهواء المستنشق باليوم وليس بالشهر وكدة تكون وفرت العجز في الميزانية لترضي الجيش الجرار من الوزراء ونوابهم والولاة ونوابهم والريس ومستشلريهة التسعة عشر - وان عاوز واحد في المية فقط من اجمالي الايرادات اذا ما نفذت الحكومة الرشيدة هذا المقترح ارجو من صيحفة الراكوبة ان تحفظ لي حقي


#198637 [cry the beloved country ]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 09:53 PM
Whatever they do never disprove they are robbing the country other way.


#198569 [سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 05:42 PM
اتحدى اى زول يقول لى انو فى ظل اى حكومه كانت توجد وفره فى السكر فى شهر رمضان


#198471 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 02:45 PM

د. عبداللطيف ...تحية طيبه....

لقد سمعنا وعشنا التجربه دى فى شهور الانقاذ الاولى بــ ان الولاية فرغت من إعداد أسواق ومنافذ للبيع بأسعار التكلفة (من المنتج للمستهلك) موزّعة على محليات الولاية يتم من خلالها بيع السلع الأساسية (السكر والفراخ والزيوت واللحوم ايام طيب الذكر يوسف عبد الفتاح و الحاج ادم لما كان بيوزع زيت الطعام بفنطاز يجره تراكتور فى الاحياء بحجة عدم توفر الجريكانات و عملوا الاكشاك باسماء ما انزل الله به من سلطان جنس سينين و رمبيك الخ و فى النهاية نهبوها و ما فى زول سال زول .....و الله الواحد ما بيصدق انو هى هى العقلية لهؤلاء الناس و التفكير فى حل الازمات !!!!
شوف بعد 23 سنه ال د ك ت و ر خريج الجامعه الوالى ود الخدر بيعمل بنفس عقلية و طريقة العسكرى يوسف عبد الفتاح و الحاج ادم ..............


#198373 [ابو ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 11:48 AM
يا اخوي الكلام بي قروش ؟ اهلنا بيقولوا السواي ما حداث لكن الناس ديل غير الكلام مابيعملوا شئ


د.عبداللطيف محمد سعيد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة