المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
طيب الحل \\\"شنو\\\" بعد ما وقع الفأس في الرأس ..اا
طيب الحل \\\"شنو\\\" بعد ما وقع الفأس في الرأس ..اا
08-22-2011 01:57 PM

طيب الحل \\\"شنو\\\" بعد ما وقع الفأس في الرأس

د.علي عبدالقادر/ باحث أكاديمي / باريس
[email protected]

ها هي الأيام بل الأشهر تنصرم بعد بتر وبيع الجزء الأول من السودان، ومازالت النخب الحاكمة فعلياً للبلاد وخاصة \"الخال الرئاسي\"، في حالة سكرة ما همها الأمر كثيراً طالما هي مُطْمَئنة و مُطَمْئنة من ولي نعمتها \"أمريكا قد دنا عذابها\"، بالبقاء في سدة الحكم بعد أن دفعت الانفصال مهراً.
ودليل على تلك السكرة ذلك التصريح المنسوب للبروفسور عبدالله الصادق مدير مصلحة المساحة بالسودان والقائل بأن خريطة السودان بعد انفصال الجنوب أحلى وأجمل؟ قل لي \"يا هداك الله\" هل إجابة ذلك الشخص الذي أشتبه في سكره على أيام شريعة 1983م، عندما سئل هل أنت سكران؟ فأجاب بأنه \"سكران وشيوعي كمان\"، هل تلك الإجابة تدل على السكر الذي يستوجب الحد أم تعليق البروفسور؟
كنت ومازلت ضد ذرف الدموع والبكاء على اللبن المسكوب والولولة التي لا تجدي نفعاً، ولذلك أجد نفسي اليوم أوجه نداء لكل غيور ووطني على السودان وخاصة مؤسسات المجتمع المدني بأن ندع القوم في سكرتهم يعمهون وليحكمونا وليتحكموا فينا ما شاء الله أن يحكموا، خاصة وأن غالبية أهل السودان لا تبحث عن سلطةً كبعض أحزاب المعارضة ولا تبحث عن مصالح خاصة كتنابلة السلطان والسدنة والانتهازيين ومن لف لفهم وحام حول السلطة. وليتفق غالبية الشعب المغلوب على أمره على عملية تصحيحية في اتجاه معاكس لما أتت به الفترة الإنقاذية، وهي عملية إنقاذ ثوري للسودان تتمثل في مبدأين :
أولاهما : أن يتم توحيد الكلمة والموقف وان يتفق الجميع على برنامج بسيط يتجسد في نبذ كل أشكال القبلية و الجهوية التي بذرتها وزرعتها الإنقاذ عن قصد. بل العمل وبفعالية على التذكير بأنه قبل الإنقاذ كان الشعب السوداني على قلب رجل واحد، وكيف إن كل العائلات وبدون فرز يوجد فيها ولها نسب مع كل القبائل. و أن إذكاء تلك الجهالات هي تخلف ما بعده تخلف، و \"أنها فتنة طهر الله منها أيدينا\" \"فلنطهر منها\" قلوبنا. ومثال عملي لذلك فأنه يجب على الأساتذة في المدارس والمدربين في ميادين الكرة قبل كل نشاط التذكير بأن الجميع سواسية ولا تفاضل بينهم إلا بالعطاء والجهد والإخلاص.
المبدأ الثاني هو أن لا يقبل أي مواطن سوداني ولو كان جندي في القوات النظامية التعدي على حق مواطن سوداني آخر وإن أستوجب ذلك عدم إطاعة أوامر رؤسائه، وخاصة الأوامر التي تدفع المواطن لظلم أخيه. تلك الأوامر قد تتخذ صور منافع ومصالح لمنفذ الأمر، أو تتم عن طريق غسل الأدمغة كما في الحرب الجهادية في الجنوب.
وبذلك تنطفئ النار المستعرة في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان. ثم تحل محلها نوع من الثقة بين الغالبية العظمى للمواطنين فيشيع العدل الاجتماعي من خلال التعامل الشفاف والنظيف بين المواطنين.
إذن المقترح يتلخص في أن يقسم كل مواطن بينه وبين نفسه على نبذ الجهوية والقبلية بكل أشكالها وأن لا يتعد على حق مواطن أخر، وليكتب عهداً أمام الله أو يحلف بما هو مقدس لديه ويلتزم ضميرياً كافة \"الشعب الفضل\" بالبوادي والحضر و في تلك الأنحاء الباقية حتى الآن ضمن السودان بذلك. ثم ليعمل كل مواطن على الالتزام به على المستوى الفردي ما استطاع إلى ذلك سبيلاً.
ومقترح الوثيقة والتي هي قابلة للتعديل والتطوير هو التالي :
أنا المواطن فلان الفلاني أقسم بالله أو بما هو مقدس عندي بأن أنبذ القبلية و الجهوية والحزبية والطائفية بكل إشكالها وأن لا أتعدى على حق مواطن سوداني أخر أو أشهر سلاح في وجهه ولو أمرت بذلك من الجهات الحاكمة أو غير الحاكمة. والله أو ما هو مقدس عندي علي ما أقول وكيل.
وهذا المقترح هو وسيلة احتجاج سلمية، فالشعب الصابر لا حول له و لا قوة له ولا قبل له بالحكومة ومكرها وعدتها وعتادها الظاهر أو الباطن منها وكذلك لا يسعى لاستعمال أي صورة من صور العنف في مقاومة الحكومة أو الثورة عليها.
بل كل ما لديه هو الصمت الرافض من جانب ومن جانب أخر عدم تفعيل القرارات البائسة للحكومة في استعمال زيد ضد عبيد ثم تقريب أحمد وإبعاد محمد وغيرها من الأساليب الحكومية التعسة، إذ أن قرارات الحكومة لا تنزل لأرض الواقع ظلماً وفحشا وتنفيذاً إلا من خلال مواطن أخر.
غالبية الشعب السوداني رفضت الجمهورية الإنقاذية الأولى والجمهورية الثانية جملةً وتفصيلاً ورفضها يترجم بالصمت وعدم الانصياع للقرار الحكومي الجائر والذي ينفذه النظام باستعمال بعض المواطنين ضد البعض الأخر.
نعم للشعب السوداني أسلوب فريد في الثورات قام به عدة مرات وهو شعب معلم لكثير من الشعوب ولكن هذه المرة عليه أن يتعلم من ربيع الثورات العربية الأخرى ويتعظ من تجربتها ومن ذلك إعلان الشعب صراحةً بأنه لا يريد أن ينازع العصبة الحاكمة الأمر بل يتركه بينهم وبين الله ليقضي فيه امرأ كان مفعولاً.
وبذلك يوصل الشعب من خلال رفضه الصامت رسالته للحكومة بما يعني أنها يمكن أن تحكم إن أرادت وحسابها على الله وان الشعب يريد فقط الحفاظ على وحدة التراب الوطني الفضل و الهوية الوطنية وبعضاً من الحقوق البسيطة المتمثلة في حق العيش الكريم وحق العلاج وحق التعليم وللإنقاذ أن تحكم بعد ذلك إلى قيام الساعة.
هذه دعوة لرؤية واقعية اسعافية تتدارك الوضع الحالي وتنقذ ما يمكن إنقاذه من الوطن الآيل إلى التفتت والزوال، والحث على جمع الصف والاستفادة من أراء ومقدرات كل من بداخل السفينة وتعاهد على ألا يحدث كل منهم ثقب جديد أو يوسع من الاخرام الموجودة حالياً، بل يتحد كل أفراد الشعب المحكوم بما فيه الكفاية للوصول بالشعب إلى بر الأمان وتجنيب البلاد اللبننة والصوملة و إلا غرق الجميع إذن هذا المقترح هو من باب هذا أو الطوفان.


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 2499

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#198990 [صلاح محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2011 02:57 PM
نوافق ونبصم بالعشرة ونبدأ بالمقترح الأول وتكوين جبهة شعبية عريضة في كل البلدان تؤمن بهذا المبدأ وتقسم عليه، لا نريد حكماً ولا سلطة بل أن يسمع صوتنا فقط


#198576 [TIGER SHARK]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 05:53 PM


Another wishful thinking article....Sudan future will not be determined by peaceful means ...**countless armed groups ...**oppressive , corrupted regime...**disable opposition ...so what would you expect to happen..!!! i am afraid the answer is WAR


#198532 [mohy12]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 04:22 PM
أتفق معك بأن القناة الفضائية أنجع وسيلة وسعلة جداً أنظر اليمن أيوه اليمن وسوريا الآن الثورة السورية على الرغم من خروجهم للشارع مدعومين بقنواتهم الفضائية نحن لم نخرج وعاجزين تماماً فما بالنا لا ننشئ لنا قناة فضائية نبث فيها همومنا العالم لا يدري عننا شئ غير اننا محكوميين بواسطة الأطهار الأخيار أبطال الإنقاذ الذين وقفوا في وجه أمريكا والله دا المعلومة الموجودة بره


#198514 [الصادق الهواري]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 03:57 PM
الدكتور / علي .. لك التحية والتقدير علي ما تفضلت به من مقترح اظنه يصلح كمسودة للتعايش السلمي ووثيقة جديرة بالاحترام...ولكن مع كامل تقديري لكل ما سقتة .. اعتقد ان الوقت قد أصبح متأخرآ علي هكذا مقترح .. ليس عيبآ في المقترح .. ولكن لصعوبة تحقيق كل ذلك في ظل الظروف الأنية .. سيما وأن الأحتقان قد بلغ مرحلة الانفجار .. وهنالك شواهد منها ما يحدث الأن بجنوب كردفان ..هذا بجانب الخطاب الغير رسمي الممتلئ بالحقد والضغينة والتحريض من بعض وسائل الاعلام .. تحت سمع وبصر السلطة ...كذلك اصبحت جينات التقارب مشبعة بالداء العنصري مما يؤكد حتمية الولادة المشوهةفي مجتمع قبلي تتفشي فيه بنسب عالية مكنونات التخلف والجهل .. في ذات الوقت نجد ان القيم الوطنية فيه غابت أو غيبت لاجل .. ترسيخ أفكار..لا تخدم كل الشعب .. بل البعض منه وحتي ذلك يتم في اطار ضيق .. يعمق شرخ الهوية ويجردها في غباء من الأنتماءات الوطنية التي تلتقي عندها كل عناصر ومكونات المجتمع في قالب واحد يستوعب كل الثقافات والاثنايات والأديان ..واظن الوقت قد اصبح كما ذكرت متأخرآ ..خاصة وان نذر الدخان قد بدأت تلوح من فوق قمة البركان ..ويعلم الله وحده كيف سيكون شكل الانفجار ...


#198490 [الحرب الاعلامية ]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 03:29 PM
قـــــناة فـــــــضائية واحـــــــدة خــــــير من الاف المعارضــــــين...
الاعـــــلام عبر القنوات الفضائية وعبر الانترنت هو سلاح فتاك ضد
اعتى الحكومات.
مللنا الثرثرة والتنظير المكتوب.
نريـــــد صور ومقاطع فيديو ومقابلات يا ســـــودانيين...
لنفضح ممارسات الحكومة الفاسدة ونحرجها امام الشعب السوداني والعالم اجمع باسلوب القرن الواحد وعشرين
المشـــوار طـــــويل بس عزيــــــــمتنا لسة قوية.
اللي موافقني الكلام ينشر ويلصق في اي موقع واي مكان


ردود على الحرب الاعلامية
Sudan [ضحوي] 08-23-2011 01:17 PM
يا فاضلي الموضوع لو موضوع معلومات فقد عرضت معلومات في غاية الخطورة عن مال الشعب السوداني المهدر في شركة سودابت والي اليوم لم يحدث اي تحقيق وما زال هؤلاء الزبانية متربعون علي عرش سودابت محسوبية فساد مال والجماعة شغالين بنظرية بيت ابوك كان خرب شيل ليك فيه عود ولو اردتم الحقيقة بالجد فاكثر من جهة مستعده لكشف المستور في الشركة الوطنيه للبترول سودابت وارجع لتعليقات المنشورة مع مقال لماذا تسقط الانظمة الشمولية تجد العجب العجاب
وترف لماذ ا الناس يتهافتون علي سودابت حيث توضع اللوائح بطريقة تضمن دخول المال لاعضاء اللجتن اولا هل تصدق كل اعضاء لجنة هلاك كل واحد منهم خامش ليه نص مليار سلفيات وعمرهم في الشركة لم يتجاوز العام (هلاك دي لجنة سلفيات المنازل التي انشئت لتضمن عدم خروج ربط السلفيات خارج اعضاء اللجنة والمدير العام فهل تصدق 19 نفر سلفياتهم اكثر من خمسة مليار وثلاثمائة ملون دون اي ضمانات غير رهن يمكن ان يكون لعقارات لا تسوي معشار عشر السلفية المنهوبة وبطريقة منظمة ومحمية بالقانون الذي وضعوه بانفسهم ولدي كل التفاصيل لائحة كشف باسماء المتسلفين
ولكم احترامي واذا كنتم جاهزين اي اشارة عبر هذا الموقع


د.علي عبدالقادر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة