المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أين معمر يا عمر .. والرحمه لشهداء رمضان!
أين معمر يا عمر .. والرحمه لشهداء رمضان!
08-23-2011 10:34 AM

أين معمر يا عمر .. والرحمه لشهداء رمضان!

تاج السر حسين
[email protected]

ما حدث فى ليبيا درس لكل حاكم طاغية متكبر يظن نفسه أن الله قد نصبه لقهر العباد ولقتل مواطنيه واذلالهم والأزدراء بهم واضطهادهم وتحقيرهم .. ولابد أن يأتى يوم يرى فيه ذلك الطاغيه بعينه ما لم يتوقعه أو يتخيله من قصاص.
وما حدث فى ليبيا درس لكل متخاذل يمسك (العصا من وسطها) فى أى تنظيم أو حزب أو حركه وهو يعلم أن النظام الذى يحكم بلده نظام فاسد ومجرم ، نهب مال الشعب بصور متعدده وقتل الملايين وشرد مثلهم وعذب مئات الآلاف.
ومن يعمل جادا للتغيير لا يتفاوض مع نظام (أنقلابى) مغتصب، واذا تفاوض معه مضطرا رفع من سقف المطالب الى أعلى، فالمغتصبون والفاسدون لا يوافقون ولا يتنازلون الا خينما يشعروا بأن الكراسى بدأت تهتز من تحتهم وأن النظام اصبح مهددا وكاد أن يسقط.
وهاهو (القذافى) أكبر طاغيه .. يسقط بعد أكثر من 40 سنه وبعد أن سبقه مبارك الذى جلس على الكرسى لمدة 30 سنه، وما كان أحد منهما يظن بأن مواطنا من بلده سوف يجروء للوقوف امامه ويقول له (تنحى) فقد أنتهى الفلم الطويل الثقيل.
فلا القوة الأمنيه والبوليسه حمت القذافى ولا الأعدامات فى الجامعات وغيرها من المواقع منعت سقوطه، ولا الأموال والهبات والمنح جعلت (الأرزقيه) يقفون الى جانبه فى لحظاته الأخيره وهو يصرخ أخرجوا بالملايين!!
وعلى (البشير) أن يسأل نفسه اين تلك الحشود التى كانت تخرج بمئات الالاف فى الساحه الخضراء، وتهتف بأسم (ملك ملوك أفريقيا) حتى يوم الأمس؟
و لا أدرى ان كان (البشير) يعرف الأجابه أم لا، لكن الذين يخرجون ويهتفون للطغاة فى معظمهم أرزقيه اصحاب (مصلحة) آنيه، يخرجهم من بيوتهم ومكاتبهم مقاولوا انفار (ارزقيه) أكثر منهم تصرف لهم من مال الشعب المليارات، فينفقون علي الأرزقيه الصغار حفنة قيلة من ذلك المال ويضعون الباقى فى جيوبهم، وهم يضحكون على الرئيس وعلى الأرزقيه الذين هتفوا وهللوا وكبروا، فهل مثل هؤلاء يحمون رئيسا حينما تقع الواقعه؟
للاسف الشديد البعض يخرج على اجهزة الأعلام فى نفاق حينما يكرم (البشير) زيد أو عمرو فى المجال الرياضى أو الفنى، ويشهد بغير الحق قائلا (انه رئيس ود بلد فعل كذا وكذا)!
فهل ابن بلد من يوقع على أعدم شابين صغار سن بسبب عمله فى أول ايام حكمه الأنقلابى، وهو يعلم أن الحزب الذى أتى به جله من كبار تجار العمله؟
وهل ابن بلد من يوقع على أعدام 28 ضابطا من رفاقه خلال ساعات معدودات وفى مثل هذه الأيام وقبيل العيد، وهم مثله لهم امهات وابناء وأخوان وأخوات وبعضهم تزوج وأنجب ومنهم من لم يتأهل؟
أم كان الرئيس (طرطورا) نفذت تلك الأعدامات من غير علمه؟
وأين قبورهم يا (عمر) يا خليفة المسلمين؟ هل اسلامك يمنع الكشف عن قبورمن اختلفوا معك فى الرأى وقرروا أن ينقلبوا عليك مثلما انقلبت من قبلهم على النظام، وأنت على الباطل وهم على الحق لأنهم كانوا يعلمون بأنك سوف تقسم البلد وسوف تجزأه وتجوع اهله وتشردهم فى البلدان.
أن الذين عرفوا ماذا فعل (مبارك) بشعب مصر، وماذا فعل (القذافى) بشعب ليبيا، ولم يعرفوا ماذا فعل (البشير) بشعب السودان سوف تشيب روؤسهم من هول ما حدث.
فذلكم (الرئيسين) نعم كانوا من الطغاة، لكنهم لم يحتكروا الجيش والخدمه المدنيه والعمل التجارى الكبير والصغير لفئة بعينها من الشعب من حقها أن تعمل وتكسب وتغتنى وتسرق وتنهب لأنها (تلتحف) ثوب الأسلام، والأسلام وأى دين منها (برئ)، أو لأنها تنافق وتحرق الأبخره وتقرع الطبول .. تلك هى الفئات الوحيده التى كان مسموحا لها بتقلد المناصب فى جميع المجالات، اما بقيه الشعب فيجب أن يرضوا بدور (الكمبارس) وعليهم أن يقتنعوا بالفتات والذل والهوان أو أن يتركوا البلد لسادته وملاكه.
ما حدث فى ليبيا يجب أن يمنح الأمل للمحبطين وفاقدى الثقه فى الشباب السودانى، الذى حرم اغلبه من تعليم مميز ومن ثقافة تعينهم فى التمييز بين الحق والباطل، فشغلوهم بالغناء الهابط والقيم التافهة، لكن لا زال فى الكأس باق ولا زال فى السودان شباب يهمه الوطن ويعمل من أجل التغيير ويضع يده مع الشرفاء والمخلصين لا يحقد عليهم ويحسدهم ويتآمرعليهم لأنه شباب عاجز للقيام بالدور الذى يقومون به ويمسكون بأياديهم على الجمر.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1914

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#199353 [ايه احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 12:16 PM
الحل واضح يحب ان يتكاتف الجميع لازلة الطاغية ولم شمل البلد من الشتات ومحملة رتق العضو المبتور وعلي الحزبين التقليديين عدم المتاجرة والأمر علي وحدة الوطن لا ازالة النظام هي صمام الوحدة الاخير


#199165 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 12:15 AM
عدد المواطنين الذين قتلهم البشير أكثر من اى حاكم عربى وربما افريقى اذا كان اعترف بدارفور فقط بعشرة الاف شخص ! 1 ! هذا غير العد د الذى مات فى الجنوب وفى الشمال والخرطوم . اكبر جريمتان اغترفهما هذا المشير الشرير هما قتل المواطنين والعسكريين وطرد المواطنين الغير موالين لحزبه من الخدمة المدنية والعسكرية وهذه لا تقل كثيرا من الاعدام الجسدى . هذا المشير دمر كل شيىء ولا يبالى فى عمل اى شيىء من اجل البقاء فى كرسيه المكندش ( السلطة بيمينه والثروة بشماله ) والكيزان الخنازير من تحته ومن فوقه . (( نسوا الله فأنساهم انفسهم )) ويل لكم ايها التعساء حينما تغبرون وحين تواجهون بصحائفكم السوداء سود الله وجوهكم . يمهــــل ولا يهمـــــــل .


#198919 [زوول]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2011 01:57 PM
مصير الطاغية القذافى هو نفسه سيكون مصير الطاغية البشكير فهذا الرقاص ابوجاعورة قام خلال 22 عاما بقتل وتشريد و اضهاد وازلال الشعب هذا الشعب الكريم الذى عرف عنه الشهامة والكرم وكل الخصال الحميده اذاقه هذا المجرم كل اصناف العذاب لكن الله يمهل ولا يهمل وسيكون لك يوم ومصيرك سيكون الى الجحيم


#198814 [جنقال]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2011 11:15 AM
الرئيس عمر البشير مثل عمر بن الخطاب فى عدله وابوبكر فى حرصه على الاسلام وعثمان فى حيائه ومعاوية فى دهائه والحجاج فى حزمه وابوجهل فى عداوته للرسول صلى الله علية وسلم وابولهب فى نهاية مصيره وصدام والقذافى وحسنى فى نهايتهم المؤسفة ..
رايك شنو فى الخلطة دى تشربها على الريق تشفى من امراض السودان الكثيرة التى سببها هذا الكذاب الذى يدافع عن الفساد ويريد تكميم الصحافة ويتهمها بانها مثيرة للفتن .... الفتنة التجيب خبرك


تاج السر حسين
 تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة