سى آل إيه
08-23-2011 09:11 PM


سى آل إيه

صوفيا حسن
[email protected]

لقد شاء القدر أن أذهب فى مهمة أكاديمية إلى جامعة من الجامعات الإفريقية قضيت فيها فترة ليست بالقصيرة . فى مجتمع الجامعة فى تلك الدولة الإفريقية هناك ممارسات لم أعهدها من قبل . وجدت عند وصول أحد الطلبة الجدد إلى الجامعة وذهابه لتسجيل إسمه فى داخلية من داخلياتها ، أن يهرع نحوه مجموعة من الطلبة وهم يغنون ثم يحملونه حملا إلى نافورة الداخلية . والنافورة هى عبارة عن بركة من المياة فيها طحالب كثيرة بالإضافة إلى بعض الأسماك . وبالرغم من ذلك لايبالى الطلبة من نظافة أو عدم نظافة حوض النافورة . وهذا مايسمى بالتعارف والدخول فى مجتمع الجامعة \" إنيشييشن \". أول واقعة شاهدتها أخذتنى لدرجة أننى إقتربت من موقع الحدث . ومن الغريب أن الطالب الذى حملوه وقذفوا به إلى حوض النافورة لم يقاوم كما لم يتذمر حتى بعد أن أغطس فى الماء بكل ملابسه وخرج منها يضحك ويصافح كل من حوله فى سعادة بالغة ! كانت صدمة بالنسبة لى ولكن بمرور الأيام إعتدت على مثل تلك الممارسات . بل وجدتها أسلوبا مميزا للتعارف . وهذه الممارسات تحدث فى جميع داخليات الجامعة ومن حسن الحظ أنها تحدث للذكور فقط ، وذلك ليس من نظرة جندرية ولكن من جانب الملبس . فالذكور جميعهم برتدى البنطال . بعد بضعة أيام تعرفت على بعض الأجانب القادمين فى زيارة من أمريكا وأوروبا . صرنا بحكم الثقافة نقضى معا وقت الفراغ . كنا نذهب معا إلى الكافيتيريا لتناول الطعام والقهوة . وفى عطلة نهاية الأسبوع كنا نذهب جميعنا لمشاهدة بعض الأفلام فى قاعة من داخلية من الداخليات . حيث أن إتحاد الطلاب يعمل على التنسيق بين الداخليات المختلفة لعرض الأفلام . تعود الطلاب عند دخول مجموعتنا إلى القاعة أن تشرئب الأعناق ونسمع \" هششششش \" فالكل ينظر نحونا وكل يحاول ان يسكت الآخرين لعدم التعليق ! كانت تلك المواقف تضحكنا ولانتذمر منها .
لسوء حظى أن تلك المجموعة كانت قد وصلت إلى ذلك البلد الإفريقى على طائرة مخصصة \" شارتر بلين \" الشئ الذى إستدعى سفرهن فى آن واحد . فى عطلة نهاية الأسبوع التالية لسفرهن، ذهبت بمفردى لمشاهدة فلم الأسبوع . عند دخولى ، إلتفت إلىّ الجميع وقاموا من مقاعدهم وبدأت الهتافات \" سى آى إيه ، سى آى إيه \" ضحك الجميع ثم صفقوا وإستمر التصفيق والهتاف إلى أن إستقريت فى مقعد من المقاعد . عندها توقفت الهتافات . صافحت من جلست بجوارها قبل أن أتخذ مكانى مع إبتسامة حاولت معها أن أستجمع كل قواى .
موقف آخر حدث لى فى القاهرة ، حيث تعرفت على بعض الأجانب ، من أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا . ذهبنا فى ذات يوم إلى \" محلات العبد \" فى وسط البلد لتناول الآيس كريم . قمنا بشراء الآيس كريم ووقفنا على جانب من الشارع نتجاذب أطراف الحديث . كنا نتحدث العربية ، فبعض من أولئك الأصدقاء كانوا يدرسون اللغة العربية فى الجامعة الأمريكية ويحاولن ممارسة اللغة لإتقانها . تقدمت نحوى إحدى الأخوات المنقبات وسألتنى: هل أنت عربية ؟ قلت: أنا من السودان! قالت: إيه اللى ممشيكى مع السى آل إيه دول؟! إقتربت منها للتأكد مماتقول فرددت: دول سى آل إيه ! قلت: تقصدين سى آى إيه ؟!
قالت: أيوه ، كلهم جواسيس ، كلهم جواسيس !!
تساؤل الأخت فى القاهرة دفعنى للعودة إلى تجربتى فى تلك الجامعة الإفريقية وتساءلت : لماذا الحكم على المواطن الأمريكى أو الأوروبى بالعمالة للسى آى إيه ! \"وكالة الإستخبارات المركزية \" هل أصبح ذلك جزءً من ثقافة العالم الثالث ؟! إن لم يكن كذلك ، مابال السيد الرئيس عمر البشير يعترض على دخول قوافل الإغاثة إلى جنوب كردفان؟! ويأمر واليها احمد هارون بعدم السماح لأية جهة أجنبية بما فيها منظمات الإغاثة بالوصول إلى المنطقة !
بسيطة ياسيادة الرئيس ، إن لم تكن تريد منظمات على أرض السودان ، أوقف الحروب التى كلما أخمدت فى مكان ، تشعلها فى مكان آخر! وله عايز تحرق البلد والعالم يتفرج ؟! ومن العجيب أنكم تطالبون \"قوى الإستكبار\" برفع إسم السودان من لائحة الدول الداعمة للإرهاب! هو فى إرهاب أكتر من كده ؟!!!
سيادة الرئيس \" دور بينا البلد داك ، نحرق البنى آدمين ...\" وخليك مدور لامن تلحق زنقة زنقة . قول آمين !


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1056

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#199465 [mohamad]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 02:58 PM
قد يكون رأى هؤلاء فيه بعض الصواب . فالاوربيون والامريكان يعتبرون أفريقيا منطقة شدة وخطورة عالية , وعليه فأن لا أحد يسافر اليها بأرادته الا أن يكون لديه مهمة رسميه ووطنية سامية تتطلب منه التضحية والذهاب . وما تفكيرك أن تكون مهم كهذه ؟؟؟


صوفيا حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة