المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رسالة الى مدير جهاز الامن
رسالة الى مدير جهاز الامن
08-24-2011 07:37 AM

حي علي الفلاح

عبد القادر إسماعيل
[email protected]

الأخ محمد عطا المولي
: سلام الله عليكم و بعد
أود أن أذكِّركُم ألاّ كبير .. إلاّ الله ثم الوطن فالمواطن.. و أن المسؤول مهما نال من الرتب و النياشين و الترقيات فإنه لن يخرق الأرض و لن يبلغ الجبال طولا .. و ما من مسؤول كيّسٌ فطن إلاّ و يعلم أنها لو كانت تدوم لما آلت إليه .. يا رجل .. ( أنزل من علاك الفوق .. ! ) .. الناس يتحدثون و أنت كأنك ببرج عاجي .. و كأن الأمر لا يعنيك .. حاول أن تلتقي بالصحف و التلفزيون و كل وسائل الميديا المتاحة لتدفع عن الذين تحت إمرَتك .. فالإتهاماتُ موجّهة إليهم من قِبل المواطنين .. و هي كُثر ... فليس أقل من أن توضح للمواطن أو تنفي أو تعترف بالخطأ إن كان هنالك خطأ .. و لا عيب في ذلك .. علي أن تعد بالتصحيح و المحاسبة .. و أن تجيب علي استفسار المواطن و سؤاله و مِن ثمّ إفادته و إقناعه .. فهذا من حقه .. و الحقُّ يؤخذ و لا يعطي .. و ما أنت بموقعك هذا إلاّ خدمة للمواطن .. و أحسبك تعلم أنّ الأمنَ أوّلاً .. و هو أهمُ العوامل علي الإطلاق ليعيش المرء حياة طبيعية و يبقي قادراً علي العطاء .. و لا شيء يهم الإنسان أكثر من ان يأمن علي نفسه و ماله و عرضه .. حتي الصلاة يسبقها الأمن .. يأمن الفرد ثم يصلي .. و هذا ما اهتمت به نواميس الكون و كل الشرائع الموضوعة و السماوية المنزلة من رب العالمين .. نسمع و نقرأ علي الصحف و عبر وسائط الإ علام أشياء غريبة علي المجتمع السوداني .. و ممارسات إثمها عظيم عند رب الناس .. ظلم و تعدٍ و اعتقال للمواطن و لفترات تجاوز ما هو محدد بالقانون و اللوائح .. إنتهاك لكرامة الناس و حرماتهم أثناء التحري و التحقيق أو الحصول علي المعلومة .. اغتصاب الفتيات .. و اللامبالاة بالصبية و الشباب الذين فُقِدوا بعد التظاهرات .. و الفتية الذين اقتيدوا من منازلهم ثم قتلوا و القيت جثثهم في العراء .. ( طالب الجامعة منطقة كاس ! ) .. الصحفيون الذين تعرضوا للمعاملة السيئة و الذين اختطفت كاميراتهم و معداتهم .. الفوضي التي تَعُم و عدم اطمئنان المواطنين علي أرواحهم و ممتلكاتهم .. عشرات الحكاوي و القصص دون التحقيق في شيء .. عليك الإنحياز أخي الفريق لجانب المواطن و الحرص ألاّ يناله أذيً أو ظلم .. عليك مساءلة مرؤوسيك و متابعة تنفيذهم لواجباتهم و مراجعتهم و التأكد من مخالقتهم الناس بخلق حسن .. فالأمر جلل يا رجل .. يتعلق بالظلم و الظلمات و حقوق الناس .. و بن آدم الذي كرّم الله و جعله في الأرض خليفة .. نريد اهتماماً .. نريد عملاً يمشي بين الناس نحسّه و نلمسه .. و إن خرج هذا عن مقدورك فليأت دونك من يستطع

البلد ليست وطناً للسياسيين و شريحة من المسؤولين فحسب .. البلد وطنٌ لكل من هو سوداني .. للبسيط و الفقير و العامل و المزارع و الأشعث الأغبر .. و انتم تعلمون ذلك علم اليقين .. إذاً لماذا كل هذا .. ؟ كيف يسلب صحفي و في الطريق العام .. و علي مرأي من الجمهور .. كيف يسلب أدواته و معداته دون أن يُعرَف السارق .. أو إلي أي جهة ينتمى .. ؟ كيف يقتل الناس داخل المدن .. ؟ كيف يقتل طفل و يلقي علي الطريق .. ؟ كيف يؤخذ طالب جامعي من أمام منزله ليجده المارّة فيما بعد مقتولاً و ملقي في العراء .. ؟ هل نحن في بوليفيا .. أم نحن بالسلفادور .. ؟ كيف .. و كيف .. و كيف ؟ أيستغل الأفراد السلطات الممنوحة لهم وبساطة الناس و خوفهم .. للتنكيل بالخلق و إيذائهم وخرق اللواح و القوانين .. ؟ أم تُراهّ قانون الغابِ ليأكل فيه القويُّ الضعيف ؟ .. أين المواطن الصحفي أباذر .. ؟ أين جعفر السبكى .. ؟ لماذا يقتحم رجال الأمن مقر الحزب الشيوعي في بورتسودان و يعتقل المجتمِعين .. ؟ حزب مسجل ضمن الأحزاب و بموافقة الدولة .. و من حقهم أن يجتمعوا .. هل يخالف إجتماعهم القانون أو الدستور ؟ أم أن هنالك تهديد للوطن و سلامة أراضيه .. ؟ أين الدكتور بشرى قمر حسين رحمة .. ؟ بالدّارجي ( دكتور .. يعني مواطن مؤهل والناس محتاجين ليهو .. تعتقلو عشان اتكلم أو كتب عن موضوع شاغل الناس أو اتكلم في الحكومة.. ؟ طيب ما يتكلم .. الحكومة حكومتو زي ما هي حكومتك .. ممكن الناطق بإسم الجِّهة اللي تكلم عنها يرد عليهو و لو كان الدكتور كلامو غير صحيح أو ينافي الحقيقة .. مافي زول حيعمل بيهو أو يديهو اي إهتمام .. و تاني لو كتب .. ميّه .. ما حيكون لكلامو تأثير و الناس بتعرف الصاح من الغلط .. إنتو لازم تدّو صورة جيّدة لمؤسسات الدوله .. ياخي أعتقد أنو شغلكم غير كدة .. و في حاجات أهم لازم تتابعوها.. واحد كتب في الجريدة موضوع ضد الحكومة .. أو أساء لي زول أو مسؤول أو وزير أو غيرو .. ايه خطورة الموضوع علي امن السودان .. ؟ خليهو لو في جهة متضررة يمشو البوليس يفتحو عليهو بلاغ .. أيه دخل الأمن الوطني بتاع الدولة كلها في حاجة زى دى ؟ ما تكرهو الناس أكتر مما هم كرّهانين .. و ما تنتظرو الرئيس لازم يأشر ليكم علي كل حاجة ! ).. نرجع تاني .. الأحداثُ و الإنفلاتاتُ ليست واحدة و لا اثنتين و لا عشرة و لا ماءة .. فإن كانت هذه الإنفلاتات و الأخطاء فعل لعصابات أو خارجين علي القانون .. فهذه مصيبة .. أين الشرطة و أين الأمن .. ؟ أخي الفريق أول أمن .. أخي الفريق أ ول شرطة .. لا تعتمدوا علي خوف العامة من أنّ هذا أمن .. أو أنّ هذا شرطة .. فإنّ ذلك لا يدوم .. إعملوا بما يرضِ ضمائركم و يحبب الناس فيكم و يعيد ثقة المواطن .. فإنّي لكما ناصح أمين .. كما أنني علي يقين و قناعة تامة .. و بموجب خبراتي و تجاربي الشخصية .. أن الفرد المخولة له السلطات و هو علي رأس مجموعة ما .. لتنفيذ عمل ما .. هو المسؤول الأول عن مستوي و نتائج ذلك العمل .. أكرر .. هو المسؤول عن كل ما يحدث إن كان سلباً أو إيجاباً .. ليس المسؤول من ينوب عنه من كبار موظفيه أو صغارهم .. فالسلطات ممنوحة له و هو الذي يخوِّلها لمن دونه أو من يليه .. الكل يرغب أن يؤدي عمله و أن يكون رئيسه راض عنه و هو يعلم أن رئيسه هذا .. ينتظر البرامج و التوجيهات و السياسات التي اختطتها يده أن تنفذ .. إذاً .. هذا المسؤول حين يجتمع بمساعديه .. و يتحرك و يوجه و يتابع وينزل ليلتحم بالآخرين .. تنغرس المسؤولية في كل الناس .. و يحتكم الجميع للقانون و اللوائح دون تهاون أو استرخاء .. فينعكس هذا بالضرورة علي الأداء .. و النتائج يلمسها الناس

أقول هذا غَيرَة علي العمل الأمني و العسكري و انحيازاً للمواطن الذي يعاني .. فقد كنّا مسؤولين و لبسنا الكاكي أيام كان الكاكي مبدءاً و قيمة .. وعملنا ضبّاطاً بالجهاز أيام العمالقة ( و لا أنزّه أحداً و لكن مقارنة مع أقوام الزّمن الردئ هذا ).. عمر محمد الطيب و عثمان السيّد و الجعلي و المرحوم جلك و الإخوة أبو رنّات و الفاتح عروة .. و بالقوات المسلحة كذلك بقية عمرنا .. و بسلطات أضعاف ما هو مخول لكم .. و بواجبات لوحملتها السماوات و الأرض و الجبال لأشفقن منها .. و مع ذلك لم نظلم أحداً و ما خافَنا أحد .. وقد كنا تحت قيادة و زمالة المواطن العادي جداً .. و ليس الرئيس .. المواطن الضابط العميد الركن آنذاك .. عمر حسن .. أقول ليس الرئيس ..( إذ أن عقلي لم يساعدني في التعرف علي رئيسكم ) كنا نخدم هذا البلد عبر أنبل و أرفع و أشرف المهن .. و دون تلفزيون أو كاميرات .. و بسلطات تتراوح بين التوجيه و لفت النظر .. و تعظُم حتي مرحلة الحكم بالإعدام .. و رغم ذلك و في أقسي الظروف و أصعبها .. كان المسؤول يعرف كيف إدارة الرجال إن كانوا مدنيين أو عسكريين .. فالإنحياز و علي الدّوام لجانب القانون و اللوائح .. لا تمايز بين الناس .. يأكل الرئيس و المرؤوس مما هو متوفر و ليس مما هو مطلوب .. و يلبس و يسكن و يفترش الموجود دون المرغوب .. فاقترب الناس و لم ينفروا و ما خافنا أحد .. ! هكذا الأمر يا إخوة .. الوظيفة تكليف و ليست تشريف .. فمن ترفّع أو تعالي أو توهم أنه ذو فضل .. بحكم منصبه أو وظيفته .. أو خُيِّل له أنه يمتلك ما هو مسؤول عنه .. فذاك محض هُراء .. فالوظيفة لخدمة الناس و ليست ليخدمك الناس .. فهي تكليف و مساءلة و جهد .. يقاس و يحسب عياناً بياناً تحت شمس الضّحى

أيها الرجال لا بد من هزّة و استفاقة .. و حيّ علي الفلاح .. فقد سئم الناس الإستسلام .. و إهدار الوقت و ضياع السنين .. و التحرك بعقلية ( محلّك سِر .. أو خطوة اثنين مستحيل ) .. كنّا أول من تعلم و أول من تحضّر و أول من تحرر .. و مع ذلك .. نري العالم يسبقنا و الدول تتقافز من حولنا .. و يضحك منّا من كان خلفنا .. و نحن نستكين و نتمسكن و نزوَى .. حتى هان أمرنا .. و طمع فينا الضعيف قبل القوي و الهيّن قبل القادر .. لا لِقِلّة و لكن لضعف الهمّة .. و لأننا .. لا نُحِق الحق .. و نظلم الضعيف و نستعبد الناس و قد ولدتهم أمهاتهم أحرارا .. ( مافي زول يتضايق .. ! .. البلد لازم تمشي لي قدام و علي الوجه الصحيح .. الناس زهجت من السكات و المجاملة )ء

هلا رأينا حراكاً ... و اهتماماً بالبشر .. و أجوبة علي أسئلة المواطن .. يرحمكم الله ... ؟

عميد / م
عبد القادر إسماعيل

أرسل المقال للصحافة و التيّار .. و لم يوافقوا علي النّشر كالعادة .. !


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 2946

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#199631 [Cry the beloved country ]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 11:35 PM
الاخوة المعلقون في الراكوبة الفتية إن الله الذي خلق البشر يقبل اوبتهم وتوبتهم ،،، بتعليقاتكم هذه تنفرون الناس من العودة والاوبة الى حظيرة الحق والكتابة لتنوير الناس فمن جرب ليس كمن لم يجرب ،، كثير من الناس في فترات سابقة انضموا للعمل في جهاز الامن منهم الصالح والطالح والله اعلم بقلوبهم ومقاصدهم ،،، لا تتسببوا في صمت من أراد ان ينتقد تجربته بعد أن رأى إعوجاجها ... دعوا الناس تكتب وهناك كثيرون مثل الاخ يودون نقد تجربتهم هل الافيد أن يسكتوا ام ينوروا الناس ... وحقيقة جهاز الامن في العهود الماضية مقارنة بجهاز الامن الحالي فرق السماء مع الارض ...


#199599 [123]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 08:28 PM
الامن فى ظل حكم ظالم ما هو الشغل البفتخروا بيه عليك الله فى رجل متربى بى حلال اتجسس على اخوه
نحن الفيل قيلنا فى ظله مقيل


#199577 [عزت السنهوري ]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 06:49 PM
اُقسِم برب الكعبة في هذه الأيام المُباركات أنني لا أعرف ولم أسمع بإسم العميد الذي إنتحله كاتب المقال أعلاه – واُرجــِح أن كاتب المقال هو الفاتح عروه والذي يهدف لتشويه سُمعة الفريق محمد عطا حتى يحيلونه للتقاعد ثم يسندون المنصب إليه – ألعب غيرها يا الفاتح عروه فالسودان كله عرف حقيقة حاشية اللواء عمر الطيب كما تم توثيق ذلك للتاريخ في مكتبتي هُنا :-


#199570 [عبدالواحد المستغرب جدا!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 06:25 PM
أنت تعرف يا عميد أمنى معاش إذا كان لينا نظام عقب ثورة 85 أبريل عرف المسئولية وقامت بجز أعناق جميع المايويين والحقوا بهم هؤلاء الكيزان لما كان هذا هو حالنا الان لكن بكل آسف العسكر الذين تولوا السلطة كانوا أضعن من يقوموا بذلك ثم الحكومات الحزبية المايعة التى لم تكن تهم غير تقلد السلطة فى أسرع وقت ولم تعمل من أجل معاقبتهم وقد لعبت العلاقات الاسرية دورا كبيرا ، وعلى كل حال الشعب لا شك إستفاد من الدرس ولن يركن بعد هذا اليوم لجيش او احزاب وسوف يقتص من الجميع دون استثناء حال ما يسترد بلاده ، وسوف تكون المحاسبة ناجزة ولن ينظر لقانون وضع ليتمترس خلفه كائن من كان من المفسدين وشذاذ الافاق الذين افسدوا فى البلاد ولن ينجوا منهم أحد وأقل عقوبة قد توقع هى الشنق او الرمى بالرصاص وأقساها الرمى فى نار مضرمة كل حسب ما أقترفت يداه00وصبرا شعبى إنهم يرونها بعيدا ونحن نراها قريبا بإذن الله 00ولا مجال يومها (لعفى الله عما سلف) او نظرة لصيحات حقوق الانسان التى لم تعر حقوقنا مجرد التفاته 0


#199453 [قول النصيحة]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 02:36 PM
انت يا ضو القبيلة الزمن ده كلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللو كنت وين جاي تتكلم هسي يا جنابو تمام يا جنابو كلو تمام !!!!! قال عمر محمد الطيب و الفاتح زفت عمالقة ، جهاز امن نميري من اسواء الاجهزة ، الاستاذ الصحفي ابو ذر اتسجن سنتين بدون وجه حق بس عشان قال كلمة حق في وجه امام جائر لكي يقومة و لكن اتسجن سنتين و عنده اطفال زغب الحواصل و زوجة مكلومة صابرة محتسبة قاتلت و قاتلت من اجل زوجاها ولم تجد من يصغي اليها ،، و انت جاي هسي تتكلم يا جنابو من زمان كنت وين ، الآن ضميرك انبك و تذكرت ما فعلتة انت و امثالك في ابناء الوطن و ما يفعلة الكيزان الآن ؟؟؟ تمام يا جنابو كلو تمام !!!!!!!!!! و بعد ده كللللللللللللللللللللللللللللللللللللو بنقول ليك شكرا ما قصرت كفيت ووفيت ،، العاقبة لي امنجية غيرك يتوبو الي الله و يرجعو عن تعزيب و ظلم و اغتصاب خلق الله ، الانسان الذي كرمة الله و خلقة في احسن تقويم ، اجو كلاب الأمن يعزبوهو و يشوهو خلقة ربنا ،،،،
يمهل و لا يهمل ، و يمد لهم ليزدادو في غيهم ، وسوف ياخذهم اخذا عظيما مقتدر ، حسبنا الله و نعم الوكيل .


#199389 [عصام علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 01:04 PM
سبحا ن الله تلك الايام ندوالها بين الناس انا متأكد انك ماكتبت الا بعد ماسقاك ربك من نفس الكأس وحسيت بمرارة الظلم وبرتبتك دى ن السهل تقابل رئيس الجهاز وتقول ماترغب فيهو في وجهه بدل نشر المقال كأنك بتبريء في ذمتك وجهز امن نميري اللي كنت فيهو ووصفت ضباط السوء بامالقه هم فعلا عمالقه لكن فهم اول من ادخل ادب التعذيب والتنكيل بالسودان ذاكرة الشعوب ليست صدئه ياسيادة العميد ويكفيهم اوسمة وسام الفلاشا فقط سعادتك ولو ذيلت مقالك من غير عميد معاش كان ارحم عش رجبا تري عجبا


#199321 [مكين]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 10:59 AM
كلكم من طينة واحدة ولا خير في من يعمل في هذه الأجهزة لحماية دكتاتور


#199304 [Lakoni pisa]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 10:04 AM
\"وعملنا ضبّاطاً بالجهاز أيام العمالقة ( و لا أنزّه أحداً و لكن مقارنة مع أقوام الزّمن الردئ هذا ).. عمر محمد الطيب و عثمان السيّد و الجعلي و المرحوم جلك و الإخوة أبو رنّات و الفاتح عروة\"

بس طبزتها بى دى، كيف يكون عمر محمد الطيب و عثمان السيّد و الفاتح عروة العملاء الإسرائيلين عمالقه؟ و كيف يكون أبو رنات الذى نام بخمسمائة الف دولار من مال الشعب عملاقاً؟

يا اخى هذا الشبل من ذاك الأسد

ببساطة كده يا عبد القادر داير تكحلها عميتا!!!!!!!


ردود على Lakoni pisa
United Kingdom [عزت السنهوري ] 08-24-2011 06:54 PM
اُقسِم برب الكعبة في هذه الأيام المُباركات أنني وطيلة فترة عملي في كافة الأجهزه الأمنيه ومن ضمنها جهاز أمن الدوله المُنحل لا أعرف ولم أسمع بإسم العميد الذي إنتحله كاتب المقال أعلاه – واُرجــِح أن كاتب المقال هو الفاتح عروه والذي يهدف لتشويه سُمعة الفريق محمد عطا حتى يحيلونه للتقاعد ثم يسندون المنصب إليه – ألعب غيرها يا الفاتح عروه فالسودان كله عرف حقيقة حاشية اللواء عمر الطيب كما تم توثيق ذلك للتاريخ في مكتبتي هُنا :-
http://sudanese.almountadayat.com/f2-montada


#199301 [مظفر سيد احمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 09:59 AM
لاحياة لمن تنادى ، هذة سياسة تنظيم يقوم بعمل العصابات لايردعه واعز او دين


عميد / م عبد القادر إسماعيل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة