وما أكثر الأصنام يا نافع..!ا
08-24-2011 02:54 PM


بالمنطق

صلاح الدين عووضة
[email protected]

وما أكثر الأصنام يا نافع!!!

* نهار البارحة قابلت الكاريكاتيرست الشهير كاروري واستعدنا جانباً من ذكريات ايامنا معاً بالزميلة \"اخبار اليوم\".
* فقد كنت (اقنطِّر) له الكرة أحياناً - بلغة اهل الرياضة – وهو(يشوتها) كاريكاتيراً لا يضل طريقه نحو الشبكة..
* وكان هو يفعل الشيء نفسه تجاهي فـ(أشوت) فكرته مقالاً بين (الخشبات)..
* وبما أن الكاروري هذا هو صاحب فكرة (مايكرفون) الصادق المهدي الشهير الذي يلازمه كظله فقد لفت نظره يوماً الى كثرة (مايكروفونات) الانقاذ..
* فكان كاريكاتير اليوم التالي يظهر المهدي وهو يهدي قادة الانقاذ سلة من (المايكات) وهو يقول ما معناه:( تفضلوها، فانتم أحق بها مني)..
* فلو كان هناك(ابو كلام) واحد في العهد الحزبي السابق فان في عهد الانقاذ (ابوات كلام) تعلم اكثرهم (حلاقة) الكلام في رؤوس ابناء السودان الغلابى.
* فكلام لكلام يفرق تماماً كالفرق بين (السندكالية) و(هلم جرا) و(أولاً وثانياً) وبين (اولاد الحرام) و(الشحاتين) و(ألحسوا كوعكم)..
* فغضب- عقب نشر الكاريكاتير ذاك- نفر من قادة الانقاذ وطالبوا، عبر صديقنا رئيس التحرير احمد البلال الطيب، بأن (يبطل) الكاروري (كلاماً) كاريكاتيرياً من هذه الشاكلة..
* وقبل ايام اشرت في هذه الزواية الى ان وزيرة الدولة بالاعلام- سناء حمد- طفقت (من قولة تيت) تتكلم كثيراً مثل (اخوانها في الله)- من قادة الانقاذ - فغضب منّا البعض غضباً تزامن مع حجبٍ للصحيفة عن السوق لثلاثة ايام متتالية..
* وحين اقول (تزامن) فذلك حتى لا اربط ربطاً لا برهان لنا عليه بين الحجب هذا والغضب ذاك..
* والدكتور نافع هو احد قادة الانقاذ هؤلاء الذين يتكلمون كلاما (ارتجالياً) كثيرا لا يبالون فيه بقواعد (المنطق)..
* هو من شاكلة الكلام الذي يصفه السودانيون بأنه (كلام ساكت)..
* ومما قاله نافع في غمرة كلامه الكثير يوم الاول من امس ان (صنم) ليبيا قد سقط..
* فالانقاذ لا تخفي سعادتها بثورة الشعب الليبي وقُرب زوال نظام القذافي..
* وسعدت ايضاً من قبل -أي الانقاذ- بثورتي الشعبين المصري والتونسي..
* فكلٌ من مبارك وبن علي كانا (صنمين) ايضاً
* ولكن الانقاذ لا تبدو لنا سعيدة بقرب سقوط (صنمين) آخرين هما على صالح وبشار الأسد..
* فلماذا (يسعد) الانقاذيون لسعادة شعوب مصر وتونس وليبيا بالحرية و(يبتئسون) حين ينشد اليمنيون والسوريون الشيء نفسه؟!!
* هل الحرية حلال لبعض الشعوب، حرام على البعض الآخر؟!..
* فحيثما وُجدت الاصنام(البشرية) وُجِد القهر والكبت والتعذيب و(التكميم!!) والفساد و(الكنكشة)..
* ثم أن الانظمة (الصنمية) تضفي على أنفسها هالة من (القداسة) تتمثل في الحصانات و(المانعات) والبرتكولات والصور (المفروضة) على الناس في الدواوين والميادين والشوارع..
*فأيما نظام من هذه الشاكلة - يانافع- فهو (صنم) يتمنى الناس سقوطه كيما (يتحرروا) من الإذلال والعبودية وتكميم الافواه و(التسبيح بحمد الفرد)..
* كيما يتحرروا من وزارات للإعلام شعارها :( ما أُريكم إلا ما أرى)..
* كيما يتحرروا من(وجع وش) يسببه (الظهور) الدائم لأناس باعينهم سنين عدداً..
* فما أكثر (الاصنام!!!) -إذن- يا نافع.

الجريدة


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4527

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#199933 [mathew]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 05:31 PM
حقو ناس الانقاذ ما يفرحو بالأنظمة الثورية الجديدة فى ليبيا و مصر و تونس لأنه هذه الشعوب سعت لحريتها و لأنظمة ديمقراطية و تعددية و لتأسيس دولة القانون. فهم ينشدون الحرية لهم و لسواهم وخاصة جيرانهم و عمقهم الأمنى فى الجنوب والجنوب الشرقى. فمن حق الشعب السودانى أن يفرح لهذا التغيير الذى حدث فى دول الجوار. وواضح أنه رياح التغيير مستمرة و زى ما كانت الخمسينات و الستينات هى فترة التحرر من الاستعمار الأجنبي فستكون هذه المرحلة هى مرحلة التحرر من الاستعمار الوطنى.


#199546 [alitaha]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 05:28 PM
حقا قلت ما اكثر الاصنام..الغريبة ان هبل- كبيرهم- اكثر الاصنام قربا من نافع فكيف يتخطاه ولا يراه ولا يذكره..اه بس نسينا انو الجمل ما بشوف عوجة رقبته..


#199544 [زول ]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 05:19 PM
الصنم عمر البشير ... راعي الفساد وحامي الحِمى ... اللهم شتت شمل الكيزان تجار الدين كما شتت شمل القذافي ومبارك وبن علي ... امين يارب العالمين


#199535 [جهينة]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 04:55 PM
اهنئك عووضة القارح ، وبامانة بخاف عليك من جراتك فى الحق ،كما وارثى لحال الهابطين اخلاقيا من جرأتهم على الحق ،الذين يعبدون الاصنام هنا ، ويفرحون لسقوطها هناك. فهم مفتونون بعجل السامرى ، حتى لو ( لحّسهم كوعهم ) . واستتابهم على رؤوس الاشهاد ، ليعلنوا للملأ انهم لم يكونوا موفقين . ( يا أخى دا كلام رجال ؟ ) ويا استاذ هل من مقارنة اصلا ، بين اللغة الرفيعة ، التى يتحدّث بها اولاد الناس ، وبين لغة القاع التى يجيدها من نشأ فى بيئة متردّية ملؤها الحقد والحسد ، التحية ختاما لك وللعزيز كارورى وللثنائيات الجميلة واللعبات الحلوة


#199534 [دقنة]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 04:50 PM
البشير وزمرته ليسو بأصنام, بل طواغيت وجبت محاربتهم والقضاء عليهم عن بكرة ابيهم ودون هوادة. دمروا البلاد وأذلو العباد واستباحو الحرمات وشردوا بنا ومن خلفنا وهاهم لازالوا متمادين في غيهم وطغيانهم حتى نغادر جميعآ وطننا كارهين ومكرهين تاركين ما استأمننا عليه أجدادنا لهم ليعبثو فيه كيفما شائوا............... لكن لا وألف لا...... لن نخرج ..... لن نغادر..... لن نتزحزح قيد أنملة......... ليس بعد أن بدأنا نسمع هدير السيل القادم......... لكم طال انتظارك يا وطني


#199520 [Kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 04:17 PM
الود نافع .........صنم صحيح...لكن للأسف طلع صنم بسكويت ساكت ومعتت كمان حين فتحه وكشف قصطيرتو الطيب دلوكة في يوم اديس أبابا !!!! بسحروك يالولا الحبشية .....!!!!!!!!


#199519 [زول مفجوع علي وطنو موجوع]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 04:16 PM
اهلنا بيقولوا الجمل ما بيشوف عوجة رقبتو, كفاية نحن نشوف بس المشكلة البيقول للجمل رقبتك عوجة منو؟ و يفتش للبثبت راسو فوق رقبتو ما يلقي!


#199507 [الصادق الهواري]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 03:58 PM
شكرآ .. الاستاذ عووضة .. لقد أشفيت غليل الكثيرين بمقالك الرائع هذا .. ويا حبذا لو كنت أضفت عليه .. ضمن ما ذكرت من أمثلة للاصنام والطغيان .. العبارة السمجة .. كلنا معك ..


#199495 [asmerica]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 03:38 PM
عندهم نفس يفرحوا ... خليهم يفرحوا ونهايتهم ح تكون نفس نهاية صدام والقذافى باذن الله ... امبارح مصطفى عبدالجليل قال السودان شارك معنا بالاطاحه بالقذافى !!!! وشكر مصر وتونس والسودان على المساهمه ... السودان دفع اموال ومعدات طائلة للثوار والبلد عندنا بتموت من الجوع والغلاء


#199494 [Omar ]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 03:37 PM
Good thing you are back....


#199493 [عبدالواحد المستغرب جدا!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 03:37 PM
عزيزى ود عووضة أرجو أن لا تحزن لمثل هذه الترهات فهاهو كبيرهم الذى طفق يجوب العالم حاملا مشروعه الحضارى الجديد بنسخته الجديده بإسم المشروع الحضارى الثانى على وزن (الجمهورية الثانية!!) التى يبشروننا بها هذه الايام وكلهم إنما يحلمون بإطالة أعمارهم فى السلطة 00سوى الذى فى داخل النظام او خارجه كمعارض يريد أن ينفض من عقولنا ما علق به من ذكرى (مشروعهم الحضارى المشترك)الذى اسس للجمهورية الاولى !! وهؤلاء القوم أشك فى أنهم يقرأون القرآن الكريم وإذا قرأوه فقهوه !!ليقيفوا على تجربة (فرعون موسى) وما حل به وهو الذى رغم يقينه الراسخ بأن ثمة آله خالق للكون لكنه كان يستميت (لاستعباط) قومه ويقول لهم أحيانا أنا ربكم الاعلى وأحيان اخرى لمزيد من سوق (الاستهبال!!) يطلب بناء صرح له ليرى آله موسى وكان هدفه أن يصعد الى السماء ثم يعود مادا لسانه لانه لم يرى ألاها كما زعم موسى لاطالة مدى ربوبيته!! الى أن جاءته الطامة الكبرى وأغرق فى (بحر المالح) 00ونافع عندما يذكر ثوراة الربيع العربى يعلم بأنه يعمل لدن رئيس (غشيم) وهو يسعى (لتغفيله) بأن هذه الثورات هى إنما حاصل جمع وطرح وضرب مشروعهم الحضارى والرئيس (الاهبل) لن ينتبه الى أن مشروعهم الحضارى إذا كان أصلا خالصا لوجه الله الذى لا يؤمن مكره لاستمر بعرابه الذى يهيم الان على وجه الى أن يقيض الله له (بحرا مالحا) ويبتلعه !!0


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة