المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وثيقة الدوحة والحل الشامل للازمة السودانية
وثيقة الدوحة والحل الشامل للازمة السودانية
08-24-2011 11:44 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
وثيقة الدوحة والحل الشامل للازمة السودانية

ابراهيم عبدالدائم الصديق
[email protected]

ما يربو علي ثلاثين شهراً قضاها الاخوة ا الخوارج الذين ضاقت بهم الحركات المسلحة في عاصمة دولة قطر الدوحة يفاوضون وتمخض التفاوض فولد فأراً اجربا. اتذكرون اخوتي في القاعة الرئاسية بالقصر الرئاسي بأبوجا يوم التوقيع علي اتفاقية ابوجا ويومها رفضتم التوقيع وكبيركم د.تيجاني سيسي العضو البارز في حزب الامة وحاكم اقليم دارفور ووزير تجارة حكومة الصادق المهدي الاخيرة كان موظفاً بالامم المتحده وسببتم رفضكم بأن الاتفاقية لا تمثل ارادة اهل دارفور وها انتم تقدمون علي توقيع وثيقة لا تمثل اهل دارفور وغاب عنها الطود عبدالواحد وحركته ام الحركات والمشاغب خليل الذي ابي ان يكون مع الثوارفي خندق واحد لنقاتل ونرمي من قوس واحد لنضع حد لمأساة شعب مشرد في المعسكرات والملاجئ .ان اتفاقكم مع حكومة الخرطوم جزئ لا يقدم بل يؤخر ويساعد علي استمرار الازمة ومعاناة النازحين واللاجئين علاوة علي ان الاتفاق لا تحرسه بندقية بمعني انه لا يوجد جيش ومعلوم ان المؤتمر الوطني لا يخشي من احد لايحمل سلاحاً علاوة علي ان المؤتمر الوطني لايلتزم بالعهود والمواثيق والتجارب والتاريخ يحفظ لهم كم من اتفاق وقعوه مع احزاب الكناتين والبيوتات مثل حزب الامة الطائفي وحزب بيت المهدي في القاهرة واسمرا في تجمعهم الذي سمي بالتجمع الوطني الديمقراطي بزعامة الكهنوت محمد عثمان الميرغني ديناصور السياسة السودانية الذي حمل الحركة الشعبية وخاصة الانفصاليين منهم الي ارتكاب جريمة الانفصال والتاريخ لن يرحم كل من ساهم في فصل الجنوب الحبيب ولابد ان نذكر الديناصور الطائفي الآخر السيد بن السيد معالي السيد الطائفي الاعظم الصادق المهدي، هؤلاء هم سادة التخلف الذين اقعدوا البلاد وحبسوها داخل اقفاص الجهل والفقر ، الانقاذيون ليس وحدهم من اجرم في حق الشعب السوداني ولكن الطائفيون سبقوهم في التهميش والازلال والتجهيل والفقر والمرض، خبروني ماذا قدم آل الميرغني للمواطن في دارفور وكردفان وحتي الشمالية وشرق السودان ولا ننسي انهم يتنعمون بخيراتهم من الاتاوات بإسم الدين والدجل وحق لأنصار السنة ان يحاربوهم .وحتي جنوب السودان الذي فقدناه لم يتكرم السادة وطيلة فترة حكوماتهم منذ الاستقلال بتقديم برنامج يساعد علي الوحدة والتعايش بين الشعبين في الشمال والجنوب واكبر دليل علي ذلك ان احزابهم نشأة من اصول دينية اما كردفان ودارفور فهي مناطق الدوائر المقفولة ورأس المأئة وإشارة السادة وعاش ابوهاشم ولن نصادق غير الصادق. ان اجدادنا عاشوا في ظلام وجهل لأن السادة خدعوهم بشبر الجنة واتفقوا معهم نيابة عن الله عز وجل ببروتوكول) الارض مقابل الجنة ( ، فاليغرب عنا هؤلاء فإننا لن نرحمكم وسنحاسبكم علي اي جريمة تجهيل ارتكبتموها في حق المواطن السوداني الذي اتخذتموه مسرحاً للتراجيديا وان صبح الخلاص قد ازف.
لنعد للدوحة بعد السياحة القصيرة في قصور آل الميرغني وآل المهدي رضي الله عنهم لنجد انها تجاهلت وعن قصد مطالب اهل دارفور في الاقليم الواحد تحت زريعة استفتاء اهل الاقليم . دعك عن الاقليم او زيادة ولايات الاقليم لتقصير الظل الاداري ولنسأل السادة في الدوحة من مضيفين قطريين وحركات مستأنثه وحكومة مفاوضة لماذا لم تتعرضوا لدستور 2005م و وثيقة الحقوق وقانون الامن والصحافة والحريات الاساسية . تلك اذن كرة خاسرة ووثيقتكم مردودة عليكم وقد اكلكم الذئب ، اما نحن في حركة تحرير السودان القابضة علي جمر القضية قد انطلقنا في رحاب اوسع وخلعنا جلباب الانزواء والتقوقع في اقليم واحد وحملنا الهم الشامل هم الوطن العريض واعلناها واقسمنا علي التحرير ولا بديل للتحرير الا التحرير. تحرير البلاد من اقصاها الي اقصاها لينعم اطفالنا القادمون بالحرية والديمقراطية ولنجتث كافة انواع الظلم والعبودية والطائفية والاستبداد التي ظللنا نعيشه منذ الاستقلال.ان سفينة التحرير ماضية الي غاياتها لا يضرها من خزلها ولا تأبه بسفاسف الامور ولن يوقف زحفها توقيع وريقات هنا او هناك . الاستئثار بموراد البلاد لجهة او اقليم دون الآخر اشعل الثورات والحروب في الهامش لذلك لابد ان يكون الحل شاملاً كي لا نعود القهقري ونشعل الحروب والثورات بسبب التهميش والظلم مرة اخري ، ماذا سنقول لاهل الجزيرة الذين دمر مشروعهم ، ماذا نقول للمناصير الذين شردوا من ارضهم ماذا نقول لاهل كردفان العطشي الذين يشربون هم وحيواناتهم من البوطه والحفير، ماذا ستقولون لاهل جنوب كردفان الذين قتلوا وشردوا علي يد الطاغية احمد هارون و..و...و..الخ ونذكركم بأن ذاكرة التاريخ لاتنسي وكان الافضل ان تنسحبوا وتتركوا النضال للصابرين القابضين علي الزناد الذين يرددون ملحمة الشعب العصي علي الانقياد للطغاة في اكتوبر الاغر
الرصاص لن يثنينا
سنسهر ليرتاح المهمشين في ظل دولة ليبرالية علمانية ودستور ديمقراطي يكفل الحقوق والحريات الديمقراطية والتعددية الثقافية والدينية والعرقية والغاء كل القوانين المقيدة للحريات والتداول الديمقراطي للسلطة، واستقلال القضاء وحكم القانون وقومية التعليم والخدمة المدنية والقوات النظامية. ونعاهد الشعب علي الحل الشامل والتنمية المتوازنة لكل أقاليم السودان. كما نعاهد علي عدم اختزال القضية في وظائف، وتقسيم الاقليم الي خمس ولايات لارضاء تطلعات بعض افراد الحركات، اضافة الي ضرورة الديمقراطية التي تتيح انتخاب المجلس الرئاسي من ممثلين لكل اقاليم السودان . و ارجاع اقليم دارفور وإلغاء المادة(10 – 76) من وثيقة الدوحة. أما مبالغ التعويض فهي سراب خداع وحبر علي ورق ودونكم اتفاقية ابوجا. كما أن عدم استقلال القضاء السوداني يقدح في المحكمة الخاصة لدافور المنوط بها محاكمة كل من ارتكب جرماً اثناء الصراع. لا يوجد تباين كبيربين اتفاقية ابوجا ووثيقة الدوحة والاتفاقات الاخري ومخرجات مؤتمرات الصلح السابقة ، الا أنها أقل حظاً في التنفيذ من اتفاقية ابوجا التي اصبحت حبرا علي ورق، وخرج مناوي من القصر تاركاً حركته بالداخل يتطاحن اعضاؤها .وبالتالي، فان اتفاقية الدوحة مصيرها الفشل ايضا في ظل غياب ارادة أهل دارفور وغياب الضمير، وعدم جدية نظام الانقاذ في البحث عن الحل الشامل. وفي تقديرنا ان الحل هو اسقاط النظام وعودة الحريات والعيش الكريم للمواطن السوداني الذي عاني كثيراً وينتظر التغيير والثورة.

ابراهيم عبدالدائم الصديق
حركة وجيش تحرير السودان
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 791

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#199928 [أبومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 05:10 PM
رأيت الثعلب يوما في ثياب الواعظين...........
عبود.... يا أخي إتق الله، أهلك بقرية أم مقد يتنعمون بالأمن والسلام، وفائض أموال الحرب التي يرسلها أمثالك من مواقع بؤر الحرب أينما كانت، في الغرب والشرق أو الجنوب، وأنت وأمثالك تشعلونها بعيدا عن أهلكم ليكتوي بها غيركم، قل لي باللهكيف يمكنكم إسقاط الحكومة من دارفور أو كردفان؟ هل أنتم تعقلون ما تقولون؟ قضية تمرد بعض أبناء دارفور ، كلمة حق أريد بها باطل! لماذا لم يتمرد أولئك عندما كانوا وزراء، أم مساعدو رئيس الجمهورية؟ المطالب العادلة لدارفور ضاعت وسطزحام التمرد. وأنتم يا عبود أليس جزءا من المنظومة التي دمرت وهمشت بقية أقاليم السودان؟ أستغرب كيف يقبل بكم المتمردون؟ فهل فهمكم وقدرتكم على الكتابة باللغة العربية هو سبب بقاءكم بينهم؟ حرب دارفور ليست جزءا من آليات إسقاط النظام، وإنما هي قتلا وتدميرا لدارفور وإنسان دارفور، أخشى أن تكون يا عبود واحدا ممن وصفهم الرئيس بأن إغتصابهم للغرباوية شرف لها، فهل أنت جالس بينهم لممارسة هذا الدور، فأنت والبشير لا فرق بينكم وإنما هي مسألة لعب أدوار وتحقيق مصالح، أخشى أن تفضي هذه الأداوار التي تتبادلونها لفصل دارفور عن بقية السودان .... وحينها لن يجدي التباكي على اللبن المسكوب، فكما ذهب الجنوب، ستذهب دارفور، وستعود العرجاء مثلكم لمراحها كما عاد عرمان...ألا تتعظون؟


#199751 [مليجى القرفان]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 10:34 AM
اللهم جنب السودان الفتن ماظهر منها وما بطن


#199648 [اسامة شريف]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 12:51 AM
صدق والله الحل هو اسقاط النظام لعودة الحياة لكل المهمشين فى كل ربوع بلادى
ويا اخي بالنسبة لوثيقة الدوحة اقول فاقد الشي لايعطيه ) فهل الدوحة مؤهلة لتحل مشاكل السودان قول لا ومليار لا اهل السودان هم وحدهم قادريييين على حل مشاكلهم اذا توحدو واسقطو هذا النظام واقامو دولة العدالة والحرية الدولة المدنية التى تحترم الانسان هذا هو الحل فالنعمل من اقصى شمالنا الى اقصى جنوبنا ومن اقصى الغرب الى اقصى الشرق لتحقيق حلم المهمشييين وحتما سينتصر الشعب


ابراهيم عبدالدائم الصديق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة