الحسن والحسين والسودان
08-25-2011 10:11 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

حاطب ليل
الثلاثاء 23 اغسطس 2011


الحسن والحسين والسودان

عبد اللطيف البوني
[email protected]

بالامس وقبله توقفنا عند مسلسل الحسن والحسين ومعاوية وقلنا انه اثار الكثير من القضايا ولعل اهمها كيف نتناول تاريخ الصحابة رضوان الله وسلامه عليهم وقلنا ان هناك عدة مدارس تتراوح بين تقديس ذلك التاريخ وتصويره تصويرا مثاليا وتلك التي تتطالب بعكسه بواقعية حتى لايرهق دعاة التجديد الاسلامي ولكننا لابد من ان نقر ان التناول السائد هو هو التناول المثالي الا لما اثار المسلسل المشار اليه كل هذة الضجة ويبدو ان هذا التناول المثالي قدانعكس على منهج التاريخ مطلقا عند المسلمين بما فيهم المعاصرين فنحن مثلا ندرس تاريخنا الوطني بكثير من المثالية ونرمي الاجنبي الذي اثر على تاريخنا بكل الشرور فمثلا التركية (1821 –1884 ) فترة سوداء كلها مظالم وجور ولم تقدم للسودان شئيا ايجابيا اما المهدية فهي العصر الاسلامي الذهبي الذي مر على السودان . فترة التحرر الوطني (1989 –1956 ) تنقسم الي محتلين مغتصبين حطموا قدرت البلاد هم الانجليز ومناضلين شجعان متجردين لحب الوطن وقاموا بتحريره وهم رواد الحركة الوطنية . في تقديري ان هذا المنهج الانتقائي اضر بنا كثيرا والاعتماد على ما يدعم وجهة النظر الواحدة لايليق بحيادية التاريخ
بعيدا عن التجريد ناخذ النص الاتي الذي كتبه هارولد ما كمايكل عن المهدية ( لقد كانت حالة السودان من جميع الوجوه يرثى لها لقد انخفض تعداد السكان فترة المهدية من 8,500,000 الي 2,000,000 نسمة بسبب المجاعات والامراض والحروبات الضروسة .لقد ازيلت قرى باكملها من الوجود , وتوقفت الزراعة , ونفقت قطعان الماشية , وقطعت اشجار النخيل ,واستشرت الاغارة على الرقيق , ولم يكن هناك امن او ضمان للحياة او الاموال . كان التمرد يقابل بانتقام وحشي مما تمخضت عنه الضغائن , والكراهية , والشكوك في منطقة ... ) اه انظر كتاب السودان لمؤلفه سير هارولد ماكمايل ترجمة محمود صالح عثمان صالح , الطبعة الثانية صفحة 108
لاشك ان هذا النص اعلاه يصور فترة المهدية بصورة بشعة وهو نص قابل للنقض بدء بالطعن في مؤلفه باعتباره غير محايد لانه من حكام السودان الانجليز الذين قضوا على المهدية عسكريا وكذلك هناك مايعضد هذا النص فهو قابل للتصديق بقدر قابليته للتكذيب ولكن هل يمكن نقبل نحن كسودانيين مثل هذا الكلام في المهدية ونضعه في مقرر التاريخ في مراحل التعليم العام اقول عموم السودانيين ناهيك عن اهلنا الانصار وناهيك عن ال بيت المهدي ذلك البيت الذي مازال فاعلا في الحياة السودانية ؟ .هنالك رسائل دكتوراة كتبها سودانيون قالت في المهدية ما لم يقله ماكمايل اعلاه ولكن اصحابها لم ينشروا ما كتبوه على الملا لان المهدية مقدسة عندنا دينيا ومفخرة وطنيا ولان لها سدنتها لن يقبلوا فيها اي كلمة كما ان هناك مؤرخين افذاذ درسوا المهدية بامتنان تظلله الموضوعية من امثال الراحل ابوسليم وحسن احمد ابراهيم (لاحظ انني ذكرت اسماء الذين اشادوا بالمهدية ولم اذكر اسماء الذين لديهم راى سلبي فيها ). هل يمكن القيام بعمل دارمي يصور المهدية بما لها وماعليها ؟ ان عمل جرئ كمسلسل الحسن والحسين مهما كان راى الناس فيه سوف يكسر حاجز الخوف ويمنح الدراسين الجراة لمعالجة تاريخهم الديني والوطني حتى نقطع الطريق على من يخدعنا باسم الدين او الوطنية.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2271

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#208256 [محايد]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2011 12:45 AM
الثورة المهدية قامت على حلمة رآها المهدي إنه المهدي المنتظر عليه السلام .. نرجو من الأخوة الأنصار المتعلمين التوضيح ؟
الخليفة عبدالله التعايشي لم يواصل البناء بل بدأ في إرسال الجيوش لجباية الأموال وتقتيل القبائل في شتى أنحاء السودان ؟ خلي السادة الأنصار ينكروا الكلام ده .. وبعدين الكلام عن الأنصار فات أوانه يا بروف شوف الحزب الحاكم ده نعمليه شنو


#200004 [osama]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 11:10 PM
استاذ البوني مهما حاول الناس إخفاء الحقائق فأنها تظهر ...... فمثلا رقم كل التمجيد للمهديه فأنك لو عملت امام اي سوداني عمل همجي فوضوي (قلع حاجة مثلا ) يقول ليك يازووول هوي ( انت قايل الدنيا مهديه !!!!!!!!) ... هذا المثل والأمثال هي ذاكرة الشعب الحقيقيه الصادقة يهزم كل التمجيد ...... ما رايكم في مقولة ان الانقاذ امتداد حقيقي للمهديه .... للاجابه الرجاء حساب عدد سكان السودان بعد ما يجينا الناتو ( ان شاء الله ) ونخصم شهداء دارفور وجنوب كردفان والمناصير وبورتسودان وكجبار والجنوب والمشردين والنازحين والمغتربين !!!!!!!!


#199840 [حاج عبد الله ]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 01:56 PM
كتبت في مكان آخر ما مفاده : (حكاية عبد الله بن سبأ اليهودي و نسبة قدرات خرافية إليه من قيادته للفتنة الكبرى و أنه مؤسس المذهب الشيعي ، هذه الحكايات أول مرجع ذكرها هو ابن كثير ... لاحظ أن ابن كثير ولد سنة 701 هـ أي بعد سبة قرون من الهجرة ، و هي حكاية لم يوردها ابن اسحق (كتب السيرة بعد حوالي 120 عاما من وفاة الرسول (ص) و هو أول توثيق للروايات الشفهية مما جعل كثير من المستشرقين يعتبرونها روايات لا ترقى لمستوى الحقائق) و لم يرد ذكر لابن سبأ عند الواقدي (130 ــ 207 هـ) و لا عند ابن سعد (168 ــ 230 هـ ) و لم يرد عند الطبري ( 224ــ 310 هـ) و لم يذكره البخاري (194 ــ 256 هـ)و لا مسلم (206 ــ 261 ه ـ) و لا عند غيرهم من المتقدمين ... تصور الاحتياج لشماعة وهمية تكون شخصية خرافية تنسب لها كل هذه البلاوي في محاولة لطمس الحقائق و الهروب من نقد الذات و ذكر الأخطاء و العيوب للعبرة ... لذا لا زلنا نكرر نفس الأخطاء لأنه ممنوع أن ننظر لماضينا بعقلانية و ننقده و نقييمه ...... أما فترة المهدية فقد كانت أسوأ فترة حكم مرت على السودان منذ أن وجد حتى عهد الإنقاذ و لا يتفوق عليها إلا الإنقاذ في السوء .... الدولة الدينية بطبيعتها لا تنتج إلا الظلم و القمع و قتل المخالف ، لا تنتج إلا التخلف و الظلام ... سيعود أهل الدولة الدينية لحك القمل و السبايا و الطاعون و الكوليرا ...


ردود على حاج عبد الله
Sudan [محايد] 09-14-2011 12:51 AM
يا حاج عبدالله السعودية دى ما عجباك الناس تمشى عمرة وزوغة والمغترب يقعد هناك ما يجي لأهله إلا عشان يندفن ما دولة دينية برده


#199786 [asmerica]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 11:40 AM
والله انا عارف حاجه واحده بس انو الانجليز احسن ناس حكموا السودان واكتر ناس عملوا تنميه واسسوا لينا بنيه تحتيه كل الحكومات السودانيه قبل الانجليز او بعدهم حتى اليوم لم يفعلوا ربع ما عمله الانجليز والادهى والامر انو معظم ما بناه الانجليز تم تدميرة بواسطه حكوماتنا المسماة وطنيه ابدا اجرد ليك حساب بجزء قليل مما انجزة الانجليز
1/ اسسوا الخدمة المدنيه (انهارت اليوم)
2/ بنوا السكة حديد من حلفا الى كل انحاء السودان وسلمونا معها ادارة لن تتكرر(اين الان السكه حدديد بعد 55 سنه)
3/ جامعة الخرطوم وما ادراك ما جامعة الخرطوم (المرحومه بت المرحوم)
4/ الجهاز القضائى
5/ مشرووووووع الجزييييره وما ادراك ما مشروع الجزيرة اكبر مشروع (كان) فى افريقيا والوطن العربى ده قصه عايزه كتب
6/ وحددوا السودان من حلفا لنمولى وسلمونا مليون ميل مربع لا شق لا طق شوفوا التمزق والعصبيه والعنصريه العايشين فيها نحن هسه
7/ وغيروا وغيروا من الانجازات الخالده التى لم نستطيع ان نحافظ ونبنى عليها
وانا لو خيرونى انو يجوا الانطليز تانى يحكمونا 60 سنه عشان نبقى زى جنوب افريقيا واحسن
والخلاصه نحن امه فاشله وادمنت الفشل لا نملك الا الشعارات والجعجعه الفارغه عشان كده نحن الطيشششششششش


#199780 [Nagi ]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 11:33 AM
انت بس اليوم اكتشفت عفن المهدذيه والحكم الدينى


والا حركت الامور عندك مارب

ايها الاونتطجى الموتمرى الا وطنى



#199777 [mohamad]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 11:31 AM
استاذنا العزيز
للاسف الشديد وكما يبرز الواقع الذى نشاهده أن الاوربيون أكثر مصداقية منا نحن نكذب عديل بدعوى رفع الروح المعنوية ونكذب الآخر باعتبار أنه يسعى لاحباط روحنا المعنوية ولكن عندما تنجلى الامور ندرك أن قادتنا كذبوا علينا لقد كان هذا واضحا فى حرب الخليج وما الصحاف عنكم ببعيد وفى معاهدات الفلسطينيين مع أسرائيل , أما عن تاريخ المهدية فأن ذاك المكتوب من قبل الانجليز تدعمه صحافة ذالكم الزمان كما أنهم ذكروا حتى محاسننا فقد قال تشرشل فى معركة كررى او معركة النهر كما عندهم ( نحن قتلناهم لكن لم نهزمهم ).
فنحن مثلا لا نعترف بأن المستعمر هو الذى له الفضل فى نقلتنا الى العالم الحديث فبهم عرفنا اطرق المسفلت والسكك الحديد والكبارى والخزانا ت والترع والمشاريع الزراعية والعسكرية المنظمة والدراسات العسكرية والاسلحة الحديثة والتخطيط العمرانى والبناء المسلح والتعليم الحديث الذى ننعم به الآن ونتمشدق بينما حكامنا اليوم لايوفرون لابنائهم هذه الفرصة.
ولا اعتقد ان ينكر فى قرارة نفسه انه لولا الاستمرار لكانت كل مساكننا الآن مثل مدينة أم درمان القديمة .
ما أود أن أقوله أننا اذا لم نقر الحقائق الواضحة للكل لا يمكن أن نطور أنفسنا و نتقدم الى الامام.


عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة