08-25-2011 11:47 AM

بالمنطق

ويحبون النعيمية..!ا

صلاح الدين عووضة
info@aljareeda-sd.net

* ظاهرة إعلاميّة عجيبة لفتت انتباهي خلال شهر رمضان هذا ..
* فما من يومٍ يمرُّ دون أن تُجري صحيفة ما ، أو إذاعة ، أو فضائيّة حواراً مع شخصيّة معروفة ..
* ثُمّ نكشف من خلال الحوار أنّ الشّخصية هذه هي مثل أبي ذر الغفاري إن كانت رجلاً ..
* أو مثل رابعة العدويّة إنْ كانت امرأة ..
* فكلُّ الذين تُجرَى معهم المقابلات هذه هم - (بسلامتهم) - يعكفون على قراءة القرآن ، ويُصلُّون الفجرَ حاضراً ، ويداومون اللّيل كلّه إلاّ قليلاً ، ويذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ..
* ثمّ إنّهم جميعاً - كذلك - يحبون العصيدة والتّقليّة والنَّعيميّة والحلو مُر والبليلة ..
* أيّ أنّ أحداً منهم - بالغلط – لا يقول إنّه يُحب اللّحمة والفراخ والكنافة والبسبوسة ..
* كما أنّ أحداً منهم - بالغلط – لا يقول إنّه ليس في مصاف عباد الله الرّبانيين الذين إذا أقسموا على الله لأبرهم ..
* فالذين صلاتهم ونسكهم ومحياهم لله رب العالمين لا يجعلون ذلك للـ(النّاس !!) لكي لا يُقال لهم يوم القيامة : (لقد فعلتُم حتى يقول \"النَّاسُ\" كذا وقد قالوا) ..
* فالعبادات هي شيءٌ بين العبد وربه ..
* و(الغذاءات) هي شيءٌ بين العبد ونفسه ..
* فما الذي يهم النّاس من (موت) فلان في التّقلية أو (شحتفة روح) فلتكان (ورا) الحلو مُر ؟! ..
* وكذلك ما الذي يهم النَّاس من ختم عِلاَّن للقرآن أو قيام ترتكان الليل حتى الفجر؟! ..
* فإن كان مطرباً - من أُجرى معه اللّقاء - فإنّ ما يهم النّاس من أمره أن لا يغنِّي لهم غناءً (هابطاً !!) ..
* وإن كان مذيعاً فإنّ ما يهم النّاس من أمره أن لا (يرغي) لهم رغياً (فارغاً !!) ..
* وإن كان ممثلاً فإنّ ما يهم الناس من أمره أن لا يُمثِّل عليهم تمثيلاً (عويراً !!) ..
* وإن كان وزيراً أو مسؤولاً فإن ما يهم النّاس من أمره أن لا يكذب عليهم (تجمُّلاً !!) ..
* ذلك هو ما يهم الناس من (المستضافين) كُلٌّ في مجال تخصصه ..
* أمّا أن تحاول واحدة من (إيّاهن) أن تظهر لنا بمظهر العابدة المتنسكة ..
* أو يحاول واحد من (إيّاهم) أن يظهر لنا بمظهر العابد الورع ..
* أو يحاول مسؤول أن يظهر لنا بمظهر (الصَّحابي الجليل) ..
* أمّا أن يحاول كُلٌّ من أولئك أن يظهر لنا بالمظهر الذي أشرنا إليه فإنّ في هذا (إضاعة) لزمن اللِّقاء في غير ما يهم الناس ..
* وبخلاف هدر الوقت في ما لا طائل من ورائه فإنّ هناك شبهة (النّفاق) التي ذكرناها ..
* وواحدة من نجمات (الهِشِّك بِشِّك) كانت قد أخرجت مُضيِّفها - بفضائيّة عربيّة - عن طوره حين طفقت تعدد(نِعَم !!) الله عليها في مجال مهنتها حتى أضحت (على سِنِّ ورمح) ..
* فلمّا أبدى مقدم البرنامج هذا اندهاشة إزاء الذي تقوله (الرّاقصة !!) الشّهيرة أجابت بعفوية قائلة : (آه ، ما يكرمنيش ربنا ليه ؟! ده أنا بصلي وأصوم وأقرأ القرآن وعمري ما أذيت حد) ..
* وكذلك المستضافون في أجهزة إعلام بلادي - من أهل الإنقاذ - (عمرهم ما أذوا حد) ..
* وفوق ذلك هم يُصلُّون ويصومون ويتعبدون ويختمون القرآن ..
*ولا يحبون من الأطعمة إلا التّقليّة والنّعيمية والبليلة والحلو مر .

الجريدة


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3175

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#199995 [Omar ]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 09:20 PM
hhhhhhhhhhhhh
.....you made my day


#199918 [حسنين ]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 03:50 PM
يحبون النعيمية و زواج البنيات الصغويرات وهم في الستين و السبعين و ذلك عملا بالآية ( و انكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى و ثلاث و رباع ...) و هم جزاهم الله خيرا يكملون الآية ( و خماس و سداس و سباع و حتى عشار عملا بفقه : عرّس طلّق)و ذلك للحاق بذلك العصر الذهبي الذي كان فيه للورع التقي عشرات مما ملكت الإيمان (سبايا و كده) ... و يحبون سكن القصور المزودة بأحواض السباحة و يحبون ركوب الفارهات ... و هناك علامة مميزة لهم من كبيرهم الذي تفرعن بعد غياب الثعلب الذي نصبه ، و هذه العلاة هي كرش تضخمت بأكل السحت من أموال الشعب السوداني و غالبا ما تصحبها مؤخرة لا حول و لا قوة إلا بالله منها ...


ردود على حسنين
Sudan [ضد القبليه] 08-26-2011 01:21 PM
ما قلت الا الحقيقه;)
والغريبه كمان بحبوا السفر لبلاد الكفار


#199897 [واحد تانى]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 02:49 PM
انت عسل


#199885 [جهينة]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 02:20 PM
انهم يأ كلون التراث اكلا لمّا ، ويحبون المال حبا جمّا . ويحبون ويجيدون الضحك على الدقون . التى هى قطعا ليست مثل ( دقونهم ) والتى وصفها الراحل المحجوب مقتبسا من القران الكريم ـ ذقون ظاهرها الرحمة وباطنها من قِبله العذاب ـ دعوهم ( يتفسّحوا ) فى فضائياتهم ، يدّعون التقشف ، والرضاء بما تنتجه ارضنا الطيبة من عدسها وفومها وبصلها مع القناعة بالنعيمية ( الروب من بقرنا والويكة من ام شانق ) . واتحدّى اى واحد فيهم يعرف ما هى ام شانق !! . يا من احتكرتم البلاد واذللتم العباد ، تذكّروا يوم التناد ، ولا يستفزّوا البسطاء ، فالتقوى ( ها هنا ـ ها هنا ) فى القلب كما اشار رسولنا الكريم ( ص ) .


#199856 [خليل عزة]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 01:35 PM
وواحدة من نجمات (الهِشِّك بِشِّك) كانت قد أخرجت مُضيِّفها - بفضائيّة عربيّة - عن طوره حين طفقت تعدد(نِعَم !!) الله عليها في مجال مهنتها حتى أضحت (على سِنِّ ورمح) ..
* فلمّا أبدى مقدم البرنامج هذا اندهاشة إزاء الذي تقوله (الرّاقصة !!) الشّهيرة أجابت بعفوية قائلة : (آه ، ما يكرمنيش ربنا ليه ؟! ده أنا بصلي وأصوم وأقرأ القرآن وعمري ما أذيت حد) ..
* وكذلك المستضافون في أجهزة إعلام بلادي - من أهل الإنقاذ ...

كلهــم في ( الهشـــك بشـــك ســـوا ... بس كلٍ في مجالــــــه )


اللهم أني صائم .- في اخر التعليق- .. دي برضو نفاق .. لانها لا تهمني انا العبد في شئ...
يا خي قولوها في سركم...


#199836 [okan]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 12:50 PM
أديبنا الراحل الطيب صالح , عطر الله ثراه , وفي لقاء اذاعي زمان سألته احدي المذيعات الجاهلات كعادتهن سؤالا عن أسماء أبنائه , فما كان من الأديب الخلوق الا أن قال لها في أدب جم : يا بنتي لا مانع لدي من ذكر أسماء بناتي ( وسماهن لها كلهن ) لكن ذلك مما لا يفيد المستمع في شئ ولا يعدو كونه مضيعة لوقت المستمع


#199832 [سوداني بالقديم]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 12:47 PM
هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها والله قطعت لينا مصارينا بالضحك (تنجازي يا ودعووضة شكيتك لي هناي ... هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها


#199816 [asmerica]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 12:13 PM
ههههههههههههههههههههههههههههههههههه اللله يجازى محنك ياودعووضه كتلتنا بالضحك ههههههههههه:D (:D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D


#199815 [ahamed]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 12:12 PM
والله يا استاذ دى كل يدل على عدم المصداقيةعلامات نفاق ثلاثة


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة