المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هكذا ..تدار معارك الثورات.. أيها الصامتون
هكذا ..تدار معارك الثورات.. أيها الصامتون
08-25-2011 02:20 PM

هكذا ..تدار معارك الثورات..
أيها الصامتون..

محمد عبد الله برقاوي..
bargawibargawi@yahoo.com

ما ابعد الليلة عن البارحة ..!
هذا ..العالم.. هل هو ذلك الذي كان الروس يستميتون فيه لدعم الثورات التي تستهدف الديكتاتوريات..منذ قيام ثورة كاسترو وجيفارا الكوبية ضد باتستا ومرورا بثورة السندانست التي اقتلعت نظام ساموزا في نيكاراجوا
وليس انتهاء بحكم الرفاق الراحل في اليمن الجنوبي ..وغيرها من الثورات التي غيرت وجه التاريخ في كثير من مناطق العالم..سلبا كان أم ايجابا..
وهاهو عنق الزمن يلتفت يمينا عكس عقارب ساعة الكرملين في نسخته السوفيتية ليتحول الي قبلة مختلفة بعد قلب ظهر المجن لخيار المبادي ..ويعلق بصره علي مسمار جحا المصالح ..وبصورة مكشوفة تثير الغثيان حينما يقف منكسرا لحماية الأنظمة القمعية التي تقتل مواطنيها كالصراصير..!
وهي ذات الذرائع تقلب الموازين في جمهورية الصين الشيوعية التي لطالما ركعت وسجدت والعياذ بالله لماوتسي تونغ ..الها.. وليس زعيما فحسب..وهاهي اليوم تشد لحية الورع وتسبح لتحصين نظام حكومة الانقاذ الثيوقراطي في مجلس الأمن من عين الحسود..
هو عالم تبدلت فيه معالم كثيرة وجدّت ادبيات سياسية شتى..!
عالم لم تعد الثورية فيه شعارات ..ينجذب لتنميقها شباب الشعوب ولا خطبا تطرب لها المنابر..ولا انفعالات لتمجيد القائد الملهم والمعلم الأوحد..
الآن الثورية ..هي اصوات هادئة تطل من الفضائيات بدون اطالة ولا تشنج ولا شطط .. في كلمات موجزة وحقائق ثابتة وأهداف محددة يطرحها الثوار عبر الفضاء هنا وهناك لتحريك الشارع..
وأخرون بعيدون عن الكلام يديرون معارك السلاح..
و ما أغبى الديكتاتوريات وهي تدرب الشباب لحماية ديمومتها.. لتجدهم الثورات في أتم الجاهزية لاستقطابهم ..فيوجهون علي صدر صنيعتهم أسلحتها ذاتها..
ثوار الربيع العربي ملأوا الفضاءات بالحوارات الرزينة الهادئة ..فيما أذناب الديكتاتوريات من النفعين الذين ضاقت بهم ر حابة الفضاء الواسعة لم يجدوا الا محطة أو اثنتين لايواء اصواتهم المجهدة لتفريغ سموم انفعالهم والسباحة في موجات أوهامهم حلما بعودة الطغاة الذين يختبئون في الحفر ..فيما كانوا حتى الأمس القريب .. يعبئون المسامع كذبا بأنهم مجاهدون يتوقون للموت في سبيل مبادئهم حبا للشهادة..أو أولئك الذين صدعوا الناس بالسعي الي الاصلاحات..من شاكلة ( سوف وأخواتها )
أو من لا يرون أعوجاج رقبتهم ..فيصفون من سقطوا بالأصنام .. فيما هم يمثلون ( هُبل الأكبر )
نقول لهم ..لا أمان للزمان .. ولا دوام لسلطان..
فعليهم وهم يضحكون علي سقطة ابو سنتين أن يتأملوا ضحكتهم بالسن الواحدة في مرآة الواقع حولهم ويتفحصوا وجوه الملايين من شعوبهم التى ملّت ضحكهم عليها..وا ن يهيئوا أنفسهم للبكاء علي حائط الندم.. ولكن بعد فوات الآوان حيث لايجدي الدمع..!
فهذا زمان الثورات التي تبدأ بضربة خفيفة على مفتاح لوحة الحاسوب وتنتهي بارتطام رأس الطاغية علي صخرة عناده .. وما الدائم الا وجه الله المستعان.. وهو من وراء القصد..


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1402

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#199988 [أبوعلأمة]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 09:56 PM
محمد عبدالله برقاوي .... تحياتي اليك ايها الرائع

وبمناسبة ( أذناب الديكتاتوريات ) !!! والله نفسي وامنيتي

ان ارى المدعو ( مجدي الدقاق ) حتى اشفي شئ ما بداخلي

وحتى تتعظ بقية الأذناب



#199973 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 08:40 PM
أعلو هبل... يقولها الانقاذيون فى هى لله هى لله لا للسلطة لا للجاه لحماية صنمهم الأكبر الذى يتحلقون حوله...

ونحن نقول الله مولانا ولا مولى لكم... ولا احد لدينا أكبر من العظيم الجبار....ولا أعز علينا من العزيز الغفار
فلا مجاملة ولا محابة ولا مؤادة ولا محاباة لمن نافق وكذب وتحرى الكذب علينا ليصل الحكم بافتراء فقه التمكين

فستبكون فى حائط المبكى والندم يوما والله يمهل ولا يهمل
والله أكبر


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة