المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لو كان وزير التقاوي الفاسدة في الصين لتم اعدامه حالا.
لو كان وزير التقاوي الفاسدة في الصين لتم اعدامه حالا.
08-26-2011 09:02 AM

لو كان وزير التقاوي الفاسدة في الصين لتم اعدامه حالا.

محمد احمد معاذ
[email protected]

في الصين لا تهاون مع المفسدين . فقد تواترت الانباء من هناك انه تم اعدام صاحب شركةالالبان الفاسدة والمصدر فورا ليكونوا عبرة لمن يعتبر وردعا لضعاف النفوس من عديمي الضمير. ومن قبله تم اعدام وزير و مدير بنك زراعي لفسادهما ايضا. هذه الاعدامات في الصين لكبار المسؤولين الفاسدين جعل الصين تتمتع بقلة المفسدين مقارنة بالكم الهائل من هؤلاء المسؤولين .
اما في سودان الانقاذ فان الفاسد من وزير ومدير تتم مكافاته بنقله الي موقع اكثر مالا واوفر حظا مما يمكن سرقته من منقولات وعقارات . فقد راينا وسمعنا عن وزير داخلية فاسد اوكل لصهره ببناء عمارات لجامعة علي شاطئ النيل فانهارت احدي هذه العمارات ومات تحت انقاضها الخفير وادانت لجنة من صلب الحزب الحاكم الوزير فلم يتم اعدامه طبعا ولكن علي العكس تماما اقام له الرئيس حفل وداع بعد ان اصدر مرسوما بنقله الي وزارة الدفاع حيث الغنيمة اكبر والحصانة امنع, بل وجمعوا له في هذا الحفل مليارات الجنيهات استقطعوها عنوةمن رواتب كل شرطة السودان !!.
ومن قبل كانت المحاليل الفاسدة التي بطلها مدير الامدادات الطبية انذاك هو الان يدير شبكة صيدليات في كافوري ببحري مما جناه من اموال ملوثة بدماء من قضوا نحبهم جراء حقنهم بهذه المحاليل الفاسدة المعروفة باسم \" محاليل كور\". حتي ان هذا المدير لم يُساءل بتهمة القتل الخطا علي الاقل ليدفع الدية لذوي المراحيم. لو كان صينيا لكان الان تحت التراب.
اما وزير التقاوي الفاسدة فهو ليس بجديد علي الفساد , فقد صار فاسدا محترفا منذ ان كان محافظا للدويم وقصته مع المزارعين عناك معروفة هرب اثرها الي الخرطوم وزيرا مركزيا قبل ان يصير واليا لها و يضيف الي رصيد فساده فضيحة اجبار اصحاب الاكشاك بولاية الخرطوم الي طلاء اكشاكهم بالبوهية الخضراء لان شركته استوردت هذه البوهية , ولا ننس شركته للطرق والجسور التي قلبت شوارع العاصمة زفت . وعندما سُئل عن ملكيته لهذه الشركة ضحك ضحكته البلهاء وقال (حقت اخوي)!! اما جلس اخوك في بيت امه وابيه ليري هل يمتلك شركة .
والان ولانه لا اعدامات في السودان كما في الصين , فان بطل الفساد في حكومة المؤتمر الوطني جلب هذه التقاوي الفاسدة التي اضافة لكونها اضاعت الملايين من دولارات المال العام فانها قد فوتت علي المزارعين موسما زراعيا مع ما يترتب علي ذلك من مصاعب معيشية واجتماعية واقتصادية لن يتعافوا منها قريبا . وربما لن يتعافوا منها لان هذه التقاوي يمكن ان تضر بالارض ضررا بليغا لن تصلح معها للزراعة مستقبلا.
لابد من الاعدام لردع هؤلاء وغيرهم من الجواكر واثرياء المال الحرام واباء اللقطاء من كبار رجالات الدولة الذين اباح لهم مفتيي السلاطين وهيئة كبار العلماء زواج الايثار فتمتعوا بما نهبوه من مال البلاد وما جنوه من صفقات المواد الفاسدة مما ذكرناه انفا ولكن القائمة لاتنتهي ,فهناك البيض الفاسد والدجاج الفاسد والادوية الفاسدة والخبز الفاسد الملوث بالديوكسين ..الخ, كلها نتاج حكومة فاسدة , والفاسد لا يلد الا فاسدا , قكل اناء بما فيه ينضح.

محمد احمد معاذ


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1428

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#200245 [خالد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2011 07:10 PM
حرامية اسلاميين....ايه المشكلة؟؟؟؟؟؟؟؟ وامناء بوذيين الله اكبر


#200170 [ود عجيب]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2011 03:01 PM
الموية الفاسدة كيف موية مضاف لها الشوكلاتة - الغريبة جاءت مع ثورة الجمرة الخبيثة للموية وخمدت جمرة الموية الخبثة مع وصول المياة الفاسدة والحمدللة وكفي اللة المؤمنين القتال ولكن ظهر لهم ان يجاهدوا الغلاء والغول بعد ان تم تزويج السلطة بالبكر البتول الثروة وصفق برلمان السلطة لولادة او ل غول صغير نتج عن هذا الزواج المبارك باذاللة تعالي ومن يوميها والولادات بقت بالتيمان مثني وثلاث ورباع واخيرا صاروا ذي قوم ياجوج وماجوج يلدون غيلان بالعشرات ومبروك علي الامة السودانية الغول الجديد ( هذا الغول سوف يستمر في الولادة ولن يتوقف حتي يتوقف الغفير والوزير وما بينهما من اكل مال الرشاوي ولعن اللة الراشئ والمرتشئ )


#200103 [ابكر ادم ابكر]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2011 09:10 AM
تقصد اية يا السيد/ معاذ، يعني أمير الكافرين خير من امير المؤمنين؟ فاذا كانت الاجابة نعم ، فالقول الماثور يقول ( حيثما تكونوا يولى عليكم) ، يعني ابقوا كافرين عشان يفتح لكم الله بامير للكافرين. جربوا يمكن تنجحوا ، بعد ما كنتم مؤمنين و هذا هو اميركم البشير. دولة اسلامية قال. عجبي وعجب العالم و كل مخلوقات الله.


محمد احمد معاذ
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة