المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. صبرى محمد خليل
التعليم السودانى بين التقليد والتجديد
التعليم السودانى بين التقليد والتجديد
08-27-2011 04:19 AM

التعليم السودانى بين التقليد والتجديد

د.صبري محمد خليل/ استاذ الفلسفة بجامعه الخرطوم
[email protected]

للتعليم دور اساسى في التأكيد على القيم الحضارية للشخصية وتطويرها.و تأكيد التفكير العلمي القائم على الموضوعية والسببية،والتفكير العقلاني القائم على العقلانية والمنطقية والروح النقدية والشك المنهجي،والفهم الصحيح للدين، وذلك من خلال الأهداف التعليمية.
وقد ساد في السودان نمط من التعليم التقليدي ممثلا فى الخلاوى ، وكلمة خلاوي جمع وأحدها خلوة من الفعل خلا جاء في لسان العرب \".. وخلا الرجل وأخلى وقع في موضع خالٍ لا يزاحم فيه\" وقال صاحب القاموس المحيط: \"خلا المكان خلوًا وخلا وأخلى وإستخلى فرغ..\" ولقد اتخذت الكلمة انطلاقا من معناها اللغوي وتأثرًا بأرباب الطرق الصوفية المنتشرة في أنحاء السودان معنًا محددًا وأصبح يقصد بها اتخاذ الفكي \"لنفسه خلوة يستطيع أن يمارس فيها عبادته وتعادل الخلوة – المسيد – مسجد وتقابل مكتب أو كتاب في أكثر البلاد الإسلامية\"( عبد العزيز عبد المجيد : التربية السودانية . القاهرة 1947 جـ1 ص 98 – 100)، وكانت ( الخلوة ) في السودان تقوم مقام ( الزاوية ) في مصر أو المغرب ويعلل البعض أحجام السودانيين علي إطلاق لفظ الزاوية علي مكان التعبد والتعليم إلي أنه لما ظهر السودان الإسلامي في أوائل القرن السادس عشر كانت الزوايا قد ساءت سمعتها وأصبح أهلها ممن يشترون الدنيا بالدين ، فأبى السوداني أن يطلق هذا اللفظ علي مكان تعبده وانقطاعه لله ولتعليم العباد وأثر استعمال كلمة خلوة لما تدل عليه من العزلة والانصراف عن شئون الدنيا ولذاتها(راجع د. عون الشريف قاسم، قاموس اللهجة العامية، ص 742.
وتعتبر (خلوة) القران الكريم المكان المعد لتعليم الأطفال مبادئ الكتابة والقراءة. وتحفيظ القران، وكانت (الخلاوي ) حتى القرن التاسع عشر الميلادي وما قبله تقوم بتعليم الكبار والصغار مبادئ، القراءة والكتابة كالدور الذي تقوم به المدرسة الإبتدائية اليوم. والخلوة يؤسسها صاحبها على حساب الخاص وأحياناً يتعاون على إنشائها أهل القرية ثم يحفزون الشيخ الذي يتولى مهمة التعليم بها .ويلتحق الأطفال بالخلوة في سن مبكرة، ولم يعرف السودان التعليم المدني إلا بعد الغزو التركي المصري للسودان في العقد الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي.
وأطلقت كلمة (الفكي ) علي معلم الكتاب أو الخلوة:واصل الكلمة الفقيه اى العالم الذي قام علي دراسة الدين والشريعة الإسلامية دراسة علمية في معاهد العلم . ويطلق أيضا علي الشخص المثقف أو الحجة في مادته الرجل إذا كان شديد الورع والتقوى أو علي الشخص الذي يعالج المرضي .
ثم جاء الاستعمار وعمل على إلغاء التعليم التقليدى وإدخال التعليم الحديث واعتمد سياسة الكيف والنوع على حساب الكم باحتضان القوى الاستعمارية للعناصر المتفوقة من المتعلمين وأتاحه فرصه إكمال ثقافتهم سواء في الجامعات التي أنشاها (كليه غردون التذكارية كمثال) أو في معاهدها وجامعاتها عن طريق البعثات بهدف تغريب هذه العناصر وعزلها عن مجتمعها.
وبعد الاستقلال حاولت الدولة عبر النظم المختلفة وبدرجات متفاوتة اعاده دور التعليم في بناء الشخصية الوطنية لكن كانت هناك جمله من المشاكل التي تحول دون أن يؤدى التعليم هذا الدور.ففي محاوله لحل مشكله الكم تم التوسع في قبول الطلاب لكن على حساب الكيف والنوع .وقد تم وضع البرامج التعليمية أساسا في الفترة الاستعمارية ،وبعد الاستقلال حدثت محاولات للتغيير، لكن هذه المحاولات كانت جزئيه وأدت إلى حدوث اختلالات منهجيه.كما يسود في التعليم السوداني استخدام الوسيلة التعليمية التقليدية(اللوحة التعليمية)دون الاستعانة بالوسائل غير التقليدية.
كما يعتمد التدريس على الطريقة التقليدية اى الإلقاء دون استخدام الطرق غير التقليدية .كما اتجه التعليم إلى سياسة الخصخصة وإلغاء الدعم الحكومي مما أدى إلى الإلغاء الفعلي لحق التعليم ونقض مبدأ المساواة وتكريس الطبقية التعليمية


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1552

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#200645 [ود جادين]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2011 01:22 AM
حكامنا كلهم نتاج مجانية التعليم فهم نتاج فقر مدقع والآن بكل أنانية تركوا الشعب يلهث والتفتوا لتنمية ثرواتهم وشركاتهم وشراكاتهم وتنمية ثرواتهم حتى سمى الرئيس مخصصاتهم وحوافزهم بعد 22 من الحكم بالنهب المصلح،، حصروا التعليم في طبقيتهم فباتوا لايحسون بآلام شعبهم المغشوش فصار قصراً على أبنائهم وزمرة الانتهازية التي تحيط بهم.. حاصروا الشعب بالجبايات والرسوم التي ما انزل الله بها من سلطان لتحقيق رفاهية زائفة لانفسهم وذويهم لكن الله في وقادر على الخسف بهم، وصدقني يااستاذ إن الحكومة أصبحت أكبر مشكلة في حياة الشعب السوداني.. نسال الله أن يريهم في أنفسهم عاجلاً وليس آجلاً.. اللهم آآآآمين.


د.صبرى محمد خليل
د.صبرى محمد خليل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة